المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. علي حمد ابراهيم
حتى تكون صنفرة دائمة يا دكتورة نقد الله !
حتى تكون صنفرة دائمة يا دكتورة نقد الله !
08-07-2014 05:20 PM

قالت الدكتورة سارة نقد الله ، الامين العام لحزب الامة القومى ، فى مؤتمر صحفى ، أن حزبها ليس معنيا بالانتخابات التى اعلنت مفوضية الانتخابات جداولها الزمنية الا فى اطار حكومة قومية . وأن حزبها عاد الى قوى تجمع المعارضة فى صنفرة جديدة للخلافات السابقة بين الطرفين . ورغم الوجع الشديد الذى كانت تشعر به قواعد حزبها من مماحكة حزبها و مجادلاته مع قوى المعارضة فى معارك بلا معترك ، ضاع خلالها الوقت والجهد والهدف ، إلا ان هذه القواعد تقبل بالعود والصنفرة المتأخرة جدا من باب العودة الى الحق هى فضيلة الفضائل ، فقط ان تكون عودة نصوحة ةوغير قابلة للارتداد السونامى من اقوى المواقف الى اضعف المواقف واكثرها جلبا للسخرية والتبكيت . هل احتاج لشرح فى هذه الجزئية و الغضب من الاعتذار المدغمس ( بلغة الفريق البشير ، جلدنا المابنجر فيه الشوك ) ما زال يفعل الافاعيل فى القلوب التى فى الصدور ، صدور اهلك الانصار الغبش الذين لم يعرفوا الانكسار و المداورة واقواهم شكيمة هنا والدك الفارس المغوار . معليش يا دكتورة القلب ليس فيه متسع للمواقف الكثيرة المتجاورة . لكى تكون الصنفرة صنفرة دائمة وثابتة ولا يتبدل مفعولها مع الزمن ، كان يلزم لم شمل حزبك الذى تمزق شذر مزر بفعل المناكيد الذين اضعتم معهم ربع قرن من الزمن فى حوارات طرشاء . واضعتم ، ياحزن قلبى المريض ، انتفاضة سبتمبر عندما قررتم انكم ليسوا جزءا منها لأن حزبكم لم يتخذ قرارا مركزيا بالوقوف معها . ثم طردتم الشباب الثائر الذى ظن فى حزب الامة خيرا فلجأ الى دوره و لكن (الثلاثى) كان هناك ! ثم طرحتم تذكرة التحرير لما كبر الغبن فى صدور القواعد الاسمنتية وقد منعت من الحراك فى وقت سابق فى عصرية جامع الخليفة الفارس . ولكن التذكرة لم تأت حتى بعائد تذاكر يماثل تذاكر بصات الخرطوم القضارف ! بقى ان تعرفوا يادكتورة أنه بعد واقعة باريس الجديدة لنج أن محاوريكم التاريخيين سيحاورونكم بالضرب تحت الحزام . اول الغيث القادم تمثل فى منع الاستاذ الدومة من اللحاق بمؤتمر باريس ! الرد هو مطلع اغنية خالدة الذكر : اعطنى حريتى اطلق يديا انا اعطيتك ما تركت شيا. اطلقوا ايدى الانصار واعطوهم حريتهم فى الحراك وهم سوف يتكفلون بالباقى . تخيلى يا دكتورة المنظر لو سمح للانصار (بالاندشاش) فى مظاهرات سبتمبر . . .
أخ يا بلد!


على حمد ابراهيم
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 936

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1073707 [د. محمد عبد الرازق سيد احمد]
4.50/5 (2 صوت)

08-07-2014 06:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


اعزائي محرري الراكوبه - اخي علي ... بني وطني الكرام السلام عليكم ..

- ليس تعليق ولكن تصحيح :
1- اعطني حريتي اطلق يدي ... انني اعطيت ما استبيقيت شيئا
2- أه من قيدك ادمي معصمي ...

ثم ...ساسة الانقاذ .. رغم محن الزمن افضل من هدهد الانصار ده ..والزمن ياما يوري ..

واعتقد انه ليس في الساحة السودانية الان من يستحق ان يقود السودان الي بر الامان ..ومن سيأتي سيكون اسوأ من واقع اليوم .. لماذا .. ان غلبك الفعل انظر دليله .. كلهم مرتزقه مع النظام في حالة التكسب .. وضده في حالة .. اطلع بره ... ويا اريت لوكونوا ليهم فريق كوره سموه اطلع بره .

ومع الاسف الزمن وري سراويل .. بعض من كنا نظنهم رجال ..

وياحليل القائد الانصاري .. الذي واجه حبل المشنقه فسالوه قبل الاعدام بماذا توصي :
قال : بعد شنقي سلموا سروالي لي بنا عمي .. عشان يتأكدوا انه نظيف ..

مع احترامي .. للمرتزقه في الداخل وفي الفنادق .. واسأل الله ان يكون في عون السودان من كل ساسته..وأدعياء السياسه الموجودين اليوم ..










مع ال

[د. محمد عبد الرازق سيد احمد]

ردود على د. محمد عبد الرازق سيد احمد
Canada [zozo] 08-08-2014 01:22 PM
أنا مهبط زيك بس مافى داعى للإنهزامية بتاعتك دى
حنسقط النظام الدكتاتورى الفاسد الفاشل
و حنقيم السودان الديمقراطى العادل
أنا متشائل


على حمد ابراهيم
على حمد ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة