المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من تونس إلى مصر... جاء دور...
من تونس إلى مصر... جاء دور...
02-12-2011 09:20 PM

قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً
من تونس إلى مصر... جاء دور...


لا بد أن نحني هاماتنا لشباب تونس ومصر، لن يغفل التاريخ وهو يدّون محطات الثورتين، فكل همسة أو كلمة أو هتاف أو رسالة تعامل بها الشباب كانت مقذوفاً حارقاً على جلاديهم، ورصيداً متراصاً من أجل الحرية والإنعتاق من براثن الدكتاتورية والطغاة المنفصمين عن واقع شعوبهم والمتخاصمين دوماً معهم والذين تشبّعوا بالخواء الوطني مما جعلهم يعيشون في أبراج مزيّنة بالزيف والنفاق وموشّحة بالفساد بكل معانيه، أبراج عمادها أوهن من نخالة يابسة. لقد تمترس الطغاة وتشبّثوا بهذه الأبراج سنين عددا واستخدموا كل إمكانات أوطانهم لإذلال شعوبهم، ينظرون إليهم باستحقار الذي تمكّن من ما لا يملك وغرور الحاقد على ما لا يطال ويلقون عليهم من علاهم بكل صنوف القاذورات ومع كل ذلك يطالبونهم أن يبقوا أحياء وأن يهتفوا لهم وهم صاغرون. إنها سخرية القدر تلبّستهم فداسوا وركلوا كل قيمة من قيم مجتمعاتهم وحطّموا ألواح كل ثابت من ثوابتهم ومزّقوا كتب كل مقدّس من مقدساتهم ونقضوا كل عهد قطعوه عندما قفزوا إلى تلك الأبراج وأعلنوا قطيعة تامة مع مجتمعاتهم وأوطانهم ومع الإنسانية جمعاء من خلال التلاعب بمواثيقها، فكان مصيرهم المحتوم هو مزابل التاريخ، وسيلحق الباقون بمن سبقوهم وإن تأخر يومهم.
لقد أنشد الشباب في تونس رائعة أبي القاسم الشابي حين قال:-
إذا الشعب يوماً أراد الحياة....فلا بد أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي...... ولا بد للقيد أن ينكسر
بضعة كلمات في حُزيمة أبيات لكنها كانت وما زالت عميقة القرار شكلاً ومضموناً، فلخّصت إرادة الشعوب في أبلغ معانيها وجسّدت ملاحم الرغبة في الإنعتاق من الهوان والخذلان والإستسلام في أبهى مزاينها، وعندما تتلاقى هذه الروائع بالفعل الذي تم في تونس وفي مصر، لا بد لرحم التاريخ أن يلد عملاقاً يقفز فوق المراحل تتصاهر فيه براءة الطفولة وعنفوان الشباب وحكمة الكبار، ترى فيه ثورة متكاملة العناصر ومتّسقة الوجهة ونقية الهدف. ليت من تبقّوا من الطغاة أن يرعووا وأن يدركوا الحقيقة قبل أن تفاجئهم فتضاعف على حصيدهم قاعاً صفصفا وما كان حصيدهم غير ذلك أصلا.
عندما يتوقف الإنسان عند المحطات الأولى للثورتين لا بد أن يدرك بأن شرارة الثورة التي يراد للهيبها أن يعلوا وينتشر، لا بد أن يوقدها الشباب، فهم وقودها الذي لا ينضب ليس فقط بأجسادهم ولكن بما تختزنه سرائرهم من أمل متجدد نحو غد مشرق وبما تبثّه نفوسهم من نخوة ملئها عنفوانهم وإصرارهم. لقد توهمت أنظمة الطغاة بأنها قادرة على تدجين الشعوب بأفيونها المعطون بالأمن والقهر والإذلال، والمسحون بالترهيب والمشحون بالإفقار والملفوف بالإبذار والإبتزاز، والمقدّم على طبق من الكذب والنفاق، لكنه غاب عنها أن حس الشعوب شعلة تخبوا لحين لكنها لا تموت. لقد أعطى شباب تونس وشباب مصر دروساً حيّة لكل الشباب في الدول التي ما زال الطغاة على سدة الحكم فيها، كشفوا لهم هزال تلك الأنظمة وخوار عودها، وأكدوا لهم أن الصبر والثبات يولّدان الصمود وأن الصمود يتدفق منه الترياق الذي يزيدهم عزيمة ويُعجّل بهزال الطغاة ووأدهم وزوالهم. هكذا تتفاعل المنظومة الثورية للشعوب وهكذا تتدفق عصارتها التي لا تقوى أنظمة القهر المنعزلة عن شعوبها على مذاقها، لذلك ليس غريباً أن لا يقوى النظامان في تونس وفي مصر على الصمود بضعة أسابيع وهما اللذان بقيا عشرات السنين يُسخّران كل إمكانات أوطانهم في بناء الجُدر الأمنية الوهمية لحراستهم وتأمين طغيانهم. هذه هي المفارقة في المعادلة التي تملك الشعوب مفتاح حلّها وما أهونها من معادلة متى أدارت الشعوب المفتاح دورتها الصحيحة ستفتح باباً ينكشف من خلاله أن ما ظلّ كل نظام طاغي أن يصبغه على نفسه من المهابة والقوة إنما هو في الواقع مجرد (خيال مآته).
لا بد أن أحيي الجيشين في تونس وفي مصر، هكذا تكون الجيوش عندما تدرك دورها وتنحاز إلى شعوبها، جيوش تدرك بأنها إنما أنشئت لتصون للشعب كرامته عندما يحاول دخيل أن يعبث بها، وتحفظ للوطن سيادته وترابه إذا تطاول طامع أن يدنّسهما، هذه الجيوش ولدت مفطومة سلفاً ومتعففة من شهوة استغلال وإذلال شعوبها، وظلّت عصية على المغامرين من الطامعين من داخلها من شذاذ أعطتهم شرف الإنتماء إليها بينما كانت نفوسهم الطامعة تستهوي السلطة وتستطعم لحمة شعبها، وقد تفرض الظروف عليها أن تُمهل لكنها قطعاً تسعى جاهدة بأن لا تُهمل بيد أن الكمال في ذلك للواحد الأحد. لعل التاريخ قد أثبت لنا بأن هذه الجيوش لم تُدنّس يدها بدماء شعوبها، فلم توجّه السلاح الذي جاء بعرق الشعب إلى صدور الشعب مهما ادلهمّت الخطوب، ولعل النماذج البليغة في أدب التعامل مع الأزمات وفي أحلك الظروف والتي تابعناها خلال الثورتين في تونس وفي مصر قد أكدت على حقيقة ما تنطوي عليه قيادات تلك الجيوش من حكمة ورويّة وتلاحم مع الشعب، فقادت رياحها سفينة الوطن إلى ما يشتهي الشعب فهنيئاً لتلك الشعوب بجيوشها وهنيئاً لتلك الجيوش بحكمتها وأملي أن تبقى حارسة وليست بديلاً عن شرعية الشعوب لتسدّ منافذ النفاذ على الطامعين النهّاز.
لكن ليس هذا ما تكون عليه بعض الجيوش التي كانت يوماً في ما مضىِ عصية على الطامعين والمغامرين والشذاذ من أفرادها ممن تحالفوا مع الراغبين في بلوغ المجد ولو على جماجم شعوبهم فتركوا الحبل على الغارب فعبثوا بمؤسستها ومنظومتها ومهنيتها وأحالوها تابعاً لا حول له ولا قوة وانتزعوا منها عقيدتها العسكرية الأصيلة ولقّنوها عقيدة زائفة ملئها الحقد فلا تبثق إلا حمماً على أفراد شعبها ولا تقتل إلا أبناء وطنها فأدمنت طأطأة الرأس لمقزّميها ممن نصّبوا أنفسهم في غقلة من التاريخ أوصياء عليها، هكذا يُقرئنا الحال المعاصر عن الجيش السوداني الذي ظلّ يحارب بني وطنه خلال نصف قرن في كل شبر من أرض السودان، في جنوبه وفي شرقه، في غربه وفي شماله، بل في وسطه وكأنه في خصام منذ الأزل مع هذا الشعب، فقضى في هذه الحروب أكثر من مليوني مواطن يعادلون مئات الأضعاف ممن قضوا طوال مرحلة النضال لاجتثاث الإستعمار. لن نجد مجازاً حتى للحروب التي شنها الجيش السوداني على ما دأبت الحكومات على تسميته بالمتمردين، ذلك أن القضايا التي رفعتها تلك الشعوب كانت وما زالت قضايا عادلة ومن حقها أن يُنظر إليها بعين الشراكة وكان لا بد للجيش وقادته أن يترفعوا عن الإنزلاق إلى رغبات الساسة وهي المؤسسة القادرة في حينها على فرض مشروعية حق المواطن أينما كان في رفع قضاياه وأن يُنظر إلى هذه القضايا بما يوصلها إلى معالجة تحفظ للوطن وحدته الوطنية في ظل رضى كل المواطنين بأنهم يملكون نفس الحقوق ومطالبون بتأدية نفس الواجبات، أليس غريباً أن تغيب الحكمة في وقت واحد من الحاكمين ومن قادة الجيش، أليس مدعاة للسخرية أن يكون النظام والجيش معاً في خندق واحد وفي حالة عداء دائم مع الرشد.
البشرية منظومة متلازمة وتسري التجارب والعبر عبر تلازمها كمسرى الدم في العروق فيأخذ كل شعب نصيبه منها بما يتوافق وخصوصيتها، لقد نالت الشعوب التي كانت سبّاقة في أرساء معالم الثورات شرف أسبقيتها فتوافقت على تأسيس دول راسخة في احترام حقوق الإنسان وإن شابت بعض الممارسات تجاوزات لكنها تنحصر في حكم الإستثناء، هذه الشعوب وضعت أنظمة للحكم تقبّلتها ومارستها فكانت إرثاً متداولاً بين الأجيال فأضحت بذلك رمزاً للإستلهام لكل الشعوب. السودان اليوم يلعق جراح المهانة التي أزاقه إياها نظام حكم البشير وليت هذا اللعق شافياً فهو ما زال ينكأ الجرح ببقائه غائراً بمشارطه فيه، قيّد الوطن السوداني وجعله عُرضة للإنشطارات بعد أن أوصل أبناء الجنوب إلى خيارين لا ثالث لهما، فإما أن يفنوا بأكملهم أو ينجوا بالإنفصال وليس من عاقل يمكن أن يكون خياره الفناء.
لقد كشفت سنين حكم البشير كيف أن نظامه الذي جاء طوفاناً مندفعاً بزهو القدرة على غمر السودان وجيرانه معاً عبر ما أسماه بالمشروع الحضاري البعيد عن الإسلام بُعد الثريا عن الأرض إنما كان وادياً ليس فقط ظاهره زبد جفاء بل وحتىَ باطنه، فكشفت السنين حقيقته فبدأ يتضاءل وينكمش ليعود إلى حجمه الطبيعي، ولأنه أدرك أنه في مسيرة التراجع، وأنه لن يتمكن من التشبث بحكم وطن أكبر من قامته فقد بدأ في تقطيع أوصاله حيث ذهب الجنوب ويُرتّب الآن لدارفور وجبال النوبة وجنوب النيل الأزرق وكردفان والشرق وكوش حتى يتبقّى له ما يعتقد بأنه معادلاً لقامته ليمارس عليه وصايته حكماً وقهراً وإذلالاً وهم صاغرون علماً بأنه لا يُدرك بأن ما سيتبقّى أكبر بكثير من قامته.
شباب تونس الذي كسر حاجز الخوف بصرخة (البوعزيزي) المتلاحمة مع كلمات (الشابي) أسقط نظام طاغيته بالضربة القاضية في الجولة الثالثة (الأسبوع الثالث) وألقى القفاز متحدياً بقية شباب دول الطغاة، فلم يمضي طويلاً حتى تلقّف الشباب المصري القفاز وسرعان ما أسقط نظامه الطاغي بالضربة القاضية في الجولة الثالثة، الآن الشباب المصري ألقى القفاز متحدياً، والقفاز ما زال في المحيط الجغرافي إفريقياً وكأني بالشباب المصري ينظر إلى شباب السودان لا سيما وقد حفل تاريخه بثورتين سابقتين على الطغيان، ثورة أكتوبر 1964 على حكومة الفريق (عبود) العسكرية وثورة أبريل 1985 على حكومة المشير (نميري) العسكرية أيضاً.
تُرى هل يتلقّف الشباب السوداني القفاز ويتسابق إلى إسقاط نظامه بالضربة القاضية في أقل من ثلاثه جولات، هذا ما ينبغي أن يجيب عليه الشباب السوداني قبل أن يُوصم بأنه قد استسلم للطغيان، ولم يعرف التاريخ البشري في قاموسه (شباباً) يستسلم. من هنا أُطلِقُها دعوة إلى شباب السودان أن يكونوا قدر التحدي وعهدنا في التاريخ بهم. إنتظموا عبر وسائل التواصل التي تعرفونها في جبهة يمكنكم تسميتها (جبهة إرادة الشباب) ولتكن شعاراتكم هي (مليون شهيد لنظام جديد) (نفس المصير لنظام البشير) (نفير نفير لإسقاط البشير) من أجل دولة يتمتع فيها الإنسان بالخصائص التي كرّمه بها الخالق في حرية وديموقراطية. ولأن النظام قد تفنن في استخدام الإشاعة والتلاعب على حبالها ونصب كمائن الإنقسامات بزرع عملائه في كل تنظيم بغية تفتيته، عليكم بدفن الإشاعة بالصمت عنها والتمسّك بشعاراتكم، أما العملاء فأنتم أبلغ دراية بمعرفتهم وعزلهم، بذلك تفككون أسلحة النظام وتبطلون مفعولها.
الثورة هي حالة مماثلة للبركان، إهتزازات تحذيرية وتصاعد دخان ثم أبخرة فإنفجار الحمم وتدفقها، تأكدوا أن الثورة تأخذ نفس المراحل وإن اختلفت المسميات. هنالك وفي كل شعب جبناء يتخلفون ولكنهم يلتحقون بالركب بعد أن يبلغ البركان تمامه ويخمد، أي عندما تنجح الثورة، وهنالك مُحبِطون وهم فئة عاجزون عن الإبداع وضعفاء الإرادة لذلك يريدون للجميع أن يكونوا مثلهم فيحاولون تصعيب الأمور لكم فلا تعيروهم التفاتة، لكنهم سيلتحقون بالركب عند محطة يدركون بأن الثورة لا محالة بالغة هدفها، وهناك فئة من الإنتهازيين يعتقدون بقوة النظام فيحاولون في بعض محطات الثورة التقرّب إليه بإظهار أنهم يدافعون عنه من أجل فتات من الدراهم يلقيها إليهم ليقتاتوا بها فيدفع بهم النظام ليجعل منهم دروعاً يحتمي بها، تماماً كالغوغاء الذين دفعوا بهم إلى ميدان التحرير على ظهور الخيول والجمال فكان مصيرهم أن داستهم الثورة ومضت والبقية منهم سينزوون عندما تتكشف لهم حقيقة ضعف النظام وقوة إرادة الشعب، وفئة أخرى من الإنتهازيين الطامعين سيتربصون بمتابعة الثورة من بعيد حتى إذا بدت لهم ملامح النصر قفزوا إلى ظهور أحصنة الثورة فتجدهم أعلى صراخاً وأكثر حراكاً وما همهم إلا حصاد ثمارها والإستحواذ عليها وهم مَنْ أوأدوا ثورتي أكتوبر 1964 وأبريل 1985 ، كل هذه الفئات هي حقيقة واقعة في أي مجتمع لكن الشباب المنظّم بوعيه والمسلّح بإدراكه هو الذي يستطيع الحفاظ على ثورته وإيصالها محطتها الأخيرة وضمان إستمرارية روحها وتوريث ثوابتها للأجيال. بقي أن نتساءل، هل بقي في الجيش السوداني من ينحاز إلى ما ينبغي أن تكون عليه أي مؤسسة جيش وطني فيتلاحم مع الشعب ويكون له وليس عليه ويفكّ حالة الخصام الدائمة مع الرشد والحكمة ويغلق طريق الطامعين إلى إستغلاله لضرب شعبه والتلاعب بمقدرات الأمّة والوطن بإسمه هل الجيش قادر حقاً على أن يعود جيشاً وهل الشباب السوداني جاهز ليتلقّف قفاز التحدي، هذا ما ستثبته الأيام القادمة.
عبد الجبار محمود دوسه
13/2/2011


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1684

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#94876 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2011 06:33 PM
لا يساورني ادنى شك في ان الشباب السوداني سيتلقف القفاز وسيطيح بهذا النظام المتعفن والذي ان بقي فسنقول علي السودان السلام فقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبى ولا بد من التغيير وبالسرعة المطلوبة حتى ننقذ ما تبقى من البلاد.


#94567 [فراج]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2011 10:11 AM
واحد إثنين الجيش المصرى فين _ هكذا هتفوا بها فكان الجيش المصرى حاضرا معبرا عن مطالب الشعب بالإستجابة الفورية _ كم ياترى كان الزمن الذى إحتاج له الثوار السودانيين فى ثورتى أكتوبر وأبريل لإسقاط النظامين عبود ونميرى ؟ وماهو وجه الشبه والإختلاف بين الثورتين من ناحية ومابين الثورتين التونسية والمصرية والثورتين السوادانيتين من ناحية أخرى ؟

تخريمة : قرر الشعب المصرى البطل زيارة الرئيس السابق مبارك فى منزله بشرم الشيخ ليقدم له الشكر الجزيل فيما فعل وأن يقول له معليش ياريس تعال وارجع للحكم فقد كانت معك الكاميرا الخفية .... كاهاكاههاهاهاههاهههههههه ...


عبد الجبار محمود دوسه
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة