المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
اخلاص نمر
تميمة
تميمة
08-12-2014 08:12 PM

نمريات

*رغم الحماس والنشاط لاخراج الوطن الى بر امن ،بعد ان كبلته قيود المشكلات الاجتماعية والسياسية ، واخرى تنوعت بين الصحية والتعليمية والسياسات الخارجية ، الا ان وضع محاولات وضع مخرجات مرنه من جوف اللقاءات والنداءاءات لاجتياز العثرات في وطني ،تلازمها (الاستحالة)،فتصريحات الحزب الحاكم المتكررة ، التي تعبر عن رفضه التام ل(اشتراطات) ماقبل الحوار الوطني ،وتقبض المعارضة عليها ، كأحد الركائز السابقة للحوار، كضمان لاستمرار صفاء ونقاء الاجواء الحوارية ، بعد ذلك ومن ثم سيادة روح الارادة السياسية ،هي مايلغم لحظات ماقبل الجلوس المشروع ، فبسط الحريات هي المهر الذي تود المعارضة استلامه من يد الحزب الحاكم ، لتعليقه تميمه نجاح لما بعده .

*الان ومع انطلاق سهم الحوار المجتمعي ، لايعلو التفاؤل سماء السودان ،الملبدة بغيوم الغلاء والفقر والجهل والمرض والاميه و(موجعات) تفاصيل السيول والامطار ، مايجعل المبادرة في خانة غيرها من المبادرات ، التي لم تلتحم مع امنيات المواطن ، الذي دخلت على قاموسه الاجتماعي والسياسي كثير من المفردات ، فاقدة الحيويه والحركة وبقيت عاجزة عن تحريك المجتمع ، باتجاه القبول والرضا ،فاتخذت من مربع (الجمود) مأوى!واستشرف الحوار بوابات مغلقة تعثر معها الدخول ،في طقس التغيير ،نحو الافضل بتاصيل ،مكتسبات المواطن التي ينتظرها كحق شرعي!

*تطفو على السطح متناقضات سياسية من جانب المؤتمر الوطني ، ففي الدعوة (ظاهريا) الجلوس حول طاولة حوار جامع، الا من يرفض ويلوذ بمقر حزبه ، وفي باطنها (رفض) لاشتراطات فلترة طقس الحوار قبل الجلوس ، للمستديرة ،وهذا مايقود لبدايات حوار ،يحوم حوله (طائر الشؤم) مع القناعة بانه لن يحظى بمساحات (عديلة)و( بيضاء) ، تتراجع معها (اليد الامنية القابضة ).

*ان النقش على صفحة التلاقي السياسي ،في طريق اصلاح الاعطاب المهولة ،في الوطن ، تتباعد فيها المسافات والنقاط والحلول وحتى اللقاء (الجاد) ، لذلك سيبقى كل شئء في مكانه جامد وثابت ،ربما تحركه الانتخابات القادمه ،وستبقى المبادرة االجارية الان( توأم) )غيرها .لذلك المطلوب هنا ، اعلاء رايات الحرية والديمقراطيه والعداله الاجتماعية كمدخل لحوار لايستثني فردا ولامؤسسة في بلدي .

همسة

ياحازما في الليل اطراف الرحيل .....

فلقد تنادى الناس للفجر الجديد ....

لنافذة الخروج من قيد الزمان المر ....

للامل الوحيد .....



اخلاص نمر
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1054

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة