المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. علي حمد ابراهيم
(المهدى) يدفن حوار الطرشان فى مقابر شرفى و نحن سنوفر المحافير وتكاليف الفراش!
(المهدى) يدفن حوار الطرشان فى مقابر شرفى و نحن سنوفر المحافير وتكاليف الفراش!
08-13-2014 12:10 AM

حوار الطرشان الكسيح الذى يذكر بترماج الزمن القديم وجد من السيد الصادق أخيرا جدا ما يستحق من نهاية : الدفن فى مقابر احمد شرفى الاثرية بلا بواكى عليه . ولولا حرمة الموت لطلبنا من (الانصاريات) اطلاق زغاريد الحضرة ، نحن الذين تفحمت افئدتنا من مداومة الصبر على الاذى بقدر لم يتوفر الا لنبى الله الكريم ايوب عليه السلام . لقد كابدنا محن (التمزيق ) الممنهج و الاستفزاز الممض والسخريات القاطعة على مدى ربع قرن من الزمن : ناخذ صفعة على خدنا الايسر ، فندير خدنا الايمن حبا و كرامة و كله باسم الاجندة الوطنية التى نرعاها . ولا يرعى لها ابالسة اللف والدوران إلا ولا ذمة . كنا نعرف أن دوام الحال من المحال . فحتى الهر اذا هصرت ظهره على الحائط فإنه ملاقيك بعنف يحاكى صولة الاسد. لقد صبرنا كثيرا على مماحكات نظام لا يرعى شيئا غير مصالحه الآنية . وصبر السيد الامام اكثر على مجادلات كوادره معه حول صبره الذى لا ينفذ مع نظام اختار أن يغلق اذنيه و يستغشى ثيابه من كل نداء و نصيحة. يفعلون ذلك من خلف الغرف المغلقة ، و بعيدا عن أعين الاعلام المتلصص. اذكر تحديدا لقاءات ثلاثة ، اثنان منها عقدت فى منزلى فى مدينة الاسكندرية الضاحية الجنوبية الغربية لمدينة واشنطن. بينما عقد اللقاء الثالث فى فندق شيراتون فى واشنطن . و عكست كل هذه اللقاءات للسيد الامام المرارات التى تعشعش فى افئدة كوادره من هكذا علاقة مع نظام يؤتمن اذا كان الشياطين المردة يؤتمنون . فى اجتماع الشيراتون كان شخصى الضعيف اول المتحدثين . نعيت فى حديثى مواقف الحزب الرمادية فى ظرف لا يحتمل ذلك النوع من الترف السياسى . فالجميع مقبلون على واقع يحس فيه كل انسان فى الوطن أنه إما قاتل او مقتول ، إن لم يكن اليوم ، ففى الغد المنظور . و طلبت من السيد الامام أن يعلن ان الحزب معارض بخشم الباب المفتوح ، معارضة لا هوادة فيها . وأن يستعد للمواجهة بكل ضروبها . رد على ّ السيد الامام ببرود ، و هدؤ كان نقيضا لغضبى وانفعالى . سألنى السيد الامام متبسما ان كان تصرف مثل الذى ادعو اليه فيه قدر من الحكمة ؟ كان يجلس بجانبى السيد احمد الدابى ، عضو المكتب السياسى اليوم ، وهو رجل كثير الدعابة ، فكرر سؤال السيد الامام بدوره و هو ضاحك يقهقه : هل هذا من الحكمة فى شئ ؟ ثم دارت الايام . وجرت مياه كثيرة تحت جسر العلاقة بين شخصى الضعيف والسيد الامام لم تكن كلها مياه صافية و ان ظل الاحترام المتبادل هو ديدن هذه العلاقة حتى اليوم رغم ما اعترى هذه العلاقات من شد و جذب هنا وهناك. وكان معكر هذه العلاقة الدائم هو قرب الحزب البائن من النظام الذى مزق كيان الانصار الفولاذى الى بضعة كيانات متناحرة مستغلا حاجة بعض صغار النفوس من قادة الحزب , وبسبب حاجة المحتاجين بحق . و قديما قال الخليفة الراشد على بن ابى طالب لعن الله الفقر لو كان رجلا لقتلته . فى لقاء جمعنى مع السيد الامام فى منزله فى عيد رمضان قبل الماضى جلسنا منفردين لاكثر من ساعة نتجادل حول العلاقة بين حزب الأمة وحزب المؤتمر الوطنى كان السيد الامام يشرح لى باستفاضة كل ما اقدم من علاقات مع النظام ومبرراته لكل ما قام به من خطوات. فى كل الحوارات التى اشتركت فيها مع السيد الامام ، او استمعت اليها كان السيد الامام صبورا وواسع الصدر معى ومع غيرى إلا فى تلك الجلسة مقطوعة الطارى كما يقولون . لقد صبّ السيد الامام جام غضبه على شخصى الضعيف لأننى انتقدت بمرارة وحدة وغضب عملية طرد شباب انتفاضة سبتمبر 2013 من جامع السيد عبد الرحمن بود نوباوى . وقلت فى المقال الغاضب ان عبد المحمود ابو الذى قام بذلك العمل المشين لم يكن ليجرؤ على القيام بذلك العمل اذا لم يكم قد تحصل على موافقة السيد الامام . صحيح ان تلك المعلومة لم تكن صحيحة ىو قد اعتذرت عنها لسيد الامام فى مقال نشر فى نفس مقالى الاول كما يقتضى العرف الصحفى لكن كل ذلك لم يطف لهيب ثورة السيد الامام يومها . فقد سألنى بحدة وغضب ما سببى معه لكى انتقده بهذا الشكل . قلت له ان السبب هو علاقتك مع الانقاذ. فاعتدل الرجل فى جلسته وقال لى بلغة حاسمة : سوف استمر فى علاقتى مع الانقاذ. هنا تذكرت قولة الزعيم المصرى سعد زغلول : ما فيش فايدة يا صفية ! وخرجت يائسا من عند السيد الامام و انا اردد : فيك وعليك العوض ياحزب الأمة . ولكن الامور بخواتيمها . فقد هيأ المولى تبارك وتعالى ظرفا للسيد الامام جعله يخرج من ضيق المراوحة والتجادل مع الانقاذ الى رحاب الوطن الشامل والمضمار الاشمل بعد تجربة هى أم التجارب . نسال الله أن يشمل بلطفه عبد الرحمن الصادق فيخرجه هو الآخر من ضيق الانقاذ الى الفضاء السودانى الرحيب . ونسأله : الا ترى ما يحدث لبنازير المهدى. وهل تقبل هذا للشقيقة الصغرى واطفالها يهتزون جزعا على غياب الام الرؤم . فلتسقط كل المناصب ياعبد ارحمن , هوّن على نفسك وعلى ابيك من هذا الحرج الذى ادخلته فيه . ونقول للامام صافية لبن بعد دفن حوار الطرشان فى احمد شرفى ، فليس بعد الدفن حياة. وحمدلة السلامة ، وياوطنى البيك يزول .

اليوم ، وبعد أن اوصل السيد الامام الابالسة الى الميز الاخير ، وعرف حجم الجهد الذى بذله معهم والوقت الذى اضاعه معهم وهو يرعى الامانى السراب فى حلول تلم شعث البلد الملدوغ من احجار الدنيا كلها ، نقول للسيد الامام حمدلة سلامة الوصول أخيرا للقرار الذى كم تمنياه فى السر و العلن : أن ينفض السيد الامام يده من عبثية تفاوض سرمدى يمضى على مدى ربع قرن من الزمن الى لا نهايات ولا غايات وكوادره الصابرة على الأذى و الاسى تلوك لبانة الصبر الأيوبى و افئدتها تكاد تتمزق . وأن يعلن على رؤوس الاشهاد أنه قد دفن حوار الطرشان فى مقابر عمه احمد شرفى . من جانبنا نرفع الفاتحة على روح الفقيد المسجى من باب اكرام الميت فقط لا غير ، و نعلن استعدادنا للمساهمة فى تحمل تكاليف الفراش بقضها وقضيضها . و لسان حالنا يقول شر اهون من شر. ونختم بالقول ان السيد الامام يعلم بأن الايمان يجب ما قبله . و قد آمن سيادته بأن اللعب مع عفاريت الأنس والجن ليس فقط مضيعة للجهد والوقت . انما هو مهلكة . بقى ان ندعو الجميع ان يشرفونا فى قابل الايام اذا صاح صائح بوم الليل الهضليم . يا سلام ياوطن ، على قول الاستاذ حيدر خير الله.



على حمد إبراهيم
[email protected]


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 2040

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1078793 [اسامة حسن]
3.50/5 (2 صوت)

08-13-2014 10:29 PM
سعادة السفير علي
خالص التحايا والاحترام
اراك لا تزال تضع الاماني والامل في السيد الصادق المهدي بالرغم من كل التجارب السابقة ان الرجل لا كلمة له بيننا وبينك الايام وسوف يعود السيد الصادق المهدي للحوار مع الانقاذ عملا بالمثل العرجاء لمراحا عايدة
كسرة
تدور الان في مجالس الخرطوم قصة الخمسة مليون دولار التي تسلمها السيد الصادق من امير قطر كهدية في زيارته الاخيرة والخبر سربته السفارة القطرية

[اسامة حسن]

#1078620 [عمر الياس جبريل]
3.50/5 (2 صوت)

08-13-2014 05:48 PM
الاستاذ على حمد إبراهيم السلام عليكم و كل عام و انتم بخير.

نشكرك علي مقالك الرائع كروعة وطني بلادي و جزاكم الله خير... انا لست من حزب الامة و لا انصاري فقط مواطن يهمني امر وطني و كيف يكون الحال و لو ما كنت سوداني و اهل الحارة ما اهلي! افرح كثيرا للتوحد و الاتفاق بين كوادر الحزب الواحد و بين الاحزاب حتي يتوحد الجهد لاقتلاع الكيزان فلا اكثر نجاحا و لا افيد من سياسة فرق تسد التي انتُهجت من قبل الكيزان لأضعاف المعارضة و لم ينجو حزبا او قبيلة و اسرة من تلك السياسة.

السيد الصادق عمل بمبدأ مد كراعك قدر لحافك فلم يعُد الشعب السوداني ذلكم الانسان الثوري خاصة و قد جرب الاحزاب فكان لابد من التعامل بحكمة و خاصة و انه لا يعرف من اين جاء هؤلاء فكيف بالحكيم ان يُورد شعبة مورد التهلكة.

انا مع دخول عبدالرحمن معقل الكيزان ان كان الهدف اختراقهم من الداخل ما السياسة سياسة و لا ما كدا.

تحياتي

[عمر الياس جبريل]

#1078569 [shawgi badri]
3.50/5 (2 صوت)

08-13-2014 04:38 PM
الغالي علي , والله ان لك عزم اهلك فرسان آل محارب . ولكن ما اثلج صدري هو صير القديسيب الذي مارسته مع الصادق . فبالرغم من انه قد قال لك بانه سيواصل مع الانقاذ بالرغم من اهاناتها للصادق وكل السودان ، الا انك لم تفشي تلك الغلطة من قبل . والصادق قد اهان جماهيره عندما طردهم قائلا الباب يفوت جمل .
الخوف يا من اعتبره قدوة هو ان يقوم البعاتي مرة اخري . ونجد حوار الصادق والانقاذ . ربنا يكضب الشينة .

[shawgi badri]

#1078406 [elgaily]
5.00/5 (1 صوت)

08-13-2014 02:23 PM
شكرا للامام الشعب في انتظارك

[elgaily]

#1078274 [مدحت عروة]
3.00/5 (2 صوت)

08-13-2014 12:54 PM
مشكلة الكيزان يا اخ على حمد انهم ما بيفكروا فى السودان بتاتا!!!
انهم جسم غريب فى السودان!!!

[مدحت عروة]

#1078234 [السفروق]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2014 12:26 PM
أوفيت وكفيت..مقال ممتع حد الانتشاء

[السفروق]

#1078224 [ابوغفران]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2014 12:18 PM
المرة دى كلامك زين يااستاذ على واظهرت معندك الاصيل . اتمنى من الله ان يثبت الصادق على موقفه وان لايكثر من ذكر الكوديسا الا اذا كان مستلهما ومتماهيا مع نلسون مانديلا (الا كده او الطوفان).

[ابوغفران]

#1078108 [ahmed omer]
2.50/5 (2 صوت)

08-13-2014 10:30 AM
و قد آمن سيادته بأن اللعب مع عفاريت الأنس والجن ليس فقط مضيعة للجهد والوقت . انما هو مهلكة . بقى ان ندعو الجميع ان يشرفونا فى قابل الايام اذا صاح صائح بوم الليل الهضليم . يا سلام ياوطن ، على قول الاستاذ حيدر خير الله.

[ahmed omer]

#1078096 [ahmed omer]
2.50/5 (2 صوت)

08-13-2014 10:27 AM
فقد هيأ المولى تبارك وتعالى ظرفا للسيد الامام جعله يخرج من ضيق المراوحة والتجادل مع الانقاذ الى رحاب الوطن الشامل والمضمار الاشمل بعد تجربة هى أم التجارب . نسال الله أن يشمل بلطفه عبد الرحمن الصادق فيخرجه هو الآخر من ضيق الانقاذ الى الفضاء السودانى الرحيب . ونسأله : الا ترى ما يحدث لبنازير المهدى. وهل تقبل هذا للشقيقة الصغرى واطفالها يهتزون جزعا على غياب الام الرؤم . فلتسقط كل المناصب ياعبد ارحمن , هوّن على نفسك وعلى ابيك من هذا الحرج الذى ادخلته فيه . ونقول للامام صافية لبن بعد دفن حوار الطرشان فى احمد شرفى ، فليس بعد الدفن حياة. وحمدلة السلامة ، وياوطنى البيك يزول .
thanksssssssssss alot

[ahmed omer]

#1078092 [ابراهيم بخيت]
4.00/5 (1 صوت)

08-13-2014 10:23 AM
يا على المصريين عندهم مثل بقول "عمرو ديل الكلب ما ينعدل "

[ابراهيم بخيت]

#1078082 [محموم جدا]
3.13/5 (4 صوت)

08-13-2014 10:16 AM
مقال أدبي جميل و غاية في فن التعبير و إن كان لا يخلو من الاناة هل هو ناتج من لعب دور المواجهة بينكما أم أنه انعكاس لما يدور بين الكوادر الحريصة و الكوادر القيادية في الحزب نرجو أن نعرف ذلك سيادة السفير و يبقى السؤال المهم هل الاحزاب الطائفية في ذاتهاهي احزاب ديمقراطية؟ و شفقت عليك و على كوادر حزب الامة بعد اليأس المستدرك.. فيك وعليك العوض ياحزب الأمة .. لكنني أؤكد أو أكاد أجزم مغلظا أن عائد الى يأسك و الأيام بيننا و كلنا من نفس المشرب بيوت طائفية لم نخرج منها إلا بالصبر و عندما انفتح باب للأحزاب الاسلامية حسبنا أننا وصلنا الى المبتغى فخرجنا كالمنبت و نعيد النظر في الاحزاب التقدمية فهي هشة طريحة مستشفيات الازمات العالمية ( الشيوعي) و العربية و القومية (البحث) ( القومي العربي) و من لا نعرف له أبوين مثل ( اتحاد قوى الشعب العاملة) .. يبقى اين نحن من هذه السياسة السودانية التى تمخضت فولدت فئرانا فلا حركات و لا بركات

[محموم جدا]

#1078080 [الجيلي مكي ابراهيم]
2.00/5 (1 صوت)

08-13-2014 10:14 AM
التحية للاستاذ/ علي حمد ,ونحن بدورنا أقمنا العزاء وصلاة الغائب على المدعو : الحوار الوطني

[الجيلي مكي ابراهيم]

#1077913 [Sam7]
1.00/5 (1 صوت)

08-13-2014 06:19 AM
سيادة السفير " أرقصوا و غنوا افرحوا و أمرحوا " لكن غداً .. و إن غدا لناظره فريب ... سيستبين لكم إن الدفن الذي تم هو " دفن الليل اب كراعاً برة ... و سيعود الإمام لمحاورة الإنقاذ رغم الأقوان الكتييييرة الدخلت في مرماه ... بيجي يوم بكرة و بذكرك يا أبا حافظ

[Sam7]

#1077826 [نص صديري]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2014 02:18 AM
ما سمعنا رأيك في وصول المناضلة مريم امنة سالمة لامريكا عبر مطار الخرطوم وبرفقة وزير ايطالي وباوراق ثبوتية سودانية حسب خبرتكم الثرة في مجال القانون الدبلوماسي.
ليس القصد السخرية او إلهاء القراء عن تناولك الثر اعلاه ولكنكم من وصفتم غيركم بانهم مثال سيئ للمعارضة وهلم جرا
الخلاصة مريم خرجت وبلعتم خبراتكم الدبلوماسية ونصائحكم لحكومة الابالسة!

[نص صديري]

ردود على نص صديري
Saudi Arabia [عمر الياس جبريل] 08-13-2014 05:23 PM
يا صديري كأني اراك تريد ان تكون كل المقالات و التعليقات في كل وسائل الاعلام عن مريمك هذه المناضلة... التي ناضلت من اجل ماذا لا ندري!!! يا اخي الناس في شنو و انت في شنو!!!

هنالك قصص لللجوء السياسي و الانساني من الخيال و لا صلة لها بالواقع الفت من الاجل الحصول علي حق الاقامة و قصة مريمك هذه تُعد واحدة من تلكم القصص و ان كانت مُثلت و اخرجت في السودان.

سؤال برئ هل قام زوج مريمك هذه بالتقديم لزوجته للالتحاق به في امريكا؟ و لا هو كابي و لا يحق له التقديم لزوجته فاختار اسهل الطرق؟ و ان قدم لها باي مستندات تم التقديم؟

Egypt [على حمد ابراهيم] 08-13-2014 11:41 AM
بكل هدؤ ياسيد صديرى لو رجعت الى ارشيف الراكوبة سوف تجد مقالى الذى دافعت فيه عن ابرار ( وليس مريم ) بعنوان : زعم النعاميون أنهم سيعدمون مريما فابشرى بطول سلامة يامريم .
انا لست ضد سفر مريم وكل ما اوضحته رأى فنى حول الخطأ الاجرائى الذى وقعت فيه السفارة الجنوبية و سايرتها فيه السفارة الامريكية ىالتى تعرف هذا الخطأ ولكنها فعلت ما ىلافعلت اختصارا للوقت واستعجالا لخروج مريم قبل ان تقع مجددا فى قبضة القانون السودانى . وقلت ان ىالاجاء القنصلى البديهى هو ان تطلب سفارة الجنوب من مريم التنازل عن الجنسية السودانية لمنحها الجنسية الجنوبية او تتقدم مريم بطلب تاشيرة بوثائق سودانية قابلة للرفض والقبول . وهذا ما تم اخيرا وهو ما اشرت اليه انت فى تعليقك المهاتر هذا ! كيف اكون بلعت خبرتى ونصائحى لحكومة ىالسودان . انا لا انصح حكومة السودان الذى بينى و بينها ما صنع الحداد ياسيد صديرى وقد تركت لها الجمل بما حمل . وهى لا تحتاج الى نصيحتى ولكنى اوضحت رأيا فنيا فقط ما كنت اعلم انه سيخرجنى من الملة المحمدية و المراوحة الانصرافية . المهم انت لم تقل عنى ما قال غيرك ذات مرة من أننى متعوس وخايب رجاء فقط لأننى خالفت ذلك الشخص فى رأى عام يحتمل الخطأ والصواب . ولو كنت اعلم الغيب لابتعدت بنفسى عن هاتيك الموبقات مثل كتاب كثيرين مرموقفين توقفوا عن النشر فى الصحف الاسفيرية التى يختلط فيها الحامل بالنابل ولا ترعى فيها الإلل والذمم مع الاسف الشديد . ماهى الديمقراطية التى ننشد اذا كنا لا نقبل رأى بعضنا البعض المختلف بصدر رحيب وهو ما تفعله الانقاذ . وقديما قال الشاعر :

لا تنهى عن خلق وتأتى مثله
عار عليك اذا فعلت عظيم
شكرا ياسيد صديرى واهنيك بسفر ( المناضلة مريم )

Saudi Arabia [JANGY] 08-13-2014 11:24 AM
حرام عليك يا صديرى كل هدا الظلم سعادة السفير لم يقل انها لاتستطع الخروج من السودان وانما بين ان نوع الاوراق التى معها وقتها لن تسمح لها بالسفر وقد صدق فى دلك ومريم يا صديرى خرجت بى جواز سودانى مستوفى جميع شروط المغادرة ارجو الصبر قبل اطلاق الاحكام على عواهنها قس الف مرة واقطع مرة


على حمد إبراهيم
 على  حمد  إبراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة