المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ديمقراطية اليساريين و الاسلاميين...غاية ..أم ..وسيلة ؟؟؟اا
ديمقراطية اليساريين و الاسلاميين...غاية ..أم ..وسيلة ؟؟؟اا
02-13-2011 07:42 AM

ديمقراطية اليساريين و الاسلاميين...غاية ..أم ..وسيلة ؟؟؟

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

قديما وجد الشيوعيون في اوروبا العربية أنفسهم ترسا فاعلا في الة الديمقراطية بحكم التركيبة التعددية للمشهد السياسي فيها ابان وجود الاتحاد السوفيتي كاحدي القوتين العظميين عقب الحرب الكونية الثانية ..ورغم ان انخراط احزاب اليسار الاوربية في العملية الديمقراطية في تلك الحقبة قد كان امرا علي غير ما تشتهي موسكو وحزبها الشمولي الذي كان يدعو لهيمنة الطبقة العاملة علي سدة الحكم وفق ثورات الشارع ..الا ان فشل ذلك النموذج في الجزء من العالم قد جعل السوفييت يغضون الطرف عن شيوعيى اروبا وفك ارتباطهم ......للدخول في التجارب التعددية وربما كان فشل تجربة الحكم اليساري الشمولي في اليونان مثالا قد شكل منعطفا هاما في ذلك الشان… ولم يتثني عدم رضا موسكو أحزابا اخري في مناطق مختلفة من العالم وجدت نفسها وسط النظم التعددية ولا مناص من تفاعلها معها بحكم الواقع الذي يفرضه الظرف المحلي وقد كان الحزب الشيوعي السوداني رقما يشار اليه في هذا الصدد. كحالة علي مستوي الشر ق الاوسط وأفريقيا..حاول الانخراط في العملية الديمقراطية فيما بعد الاستقلال الي ان أقصي عن ساحتها في اواخر فترتها عقب ثورة اكتوبر فشكل ذلك مسمارا في نعش ديمقراطية السودان التي لم تتعافي من وهدتها رغم محاولات الانعاش المتكررة..

فيما شكل اجهاض تجربة الرئيس الشيلي اليساري المنتخب سيلفادور اليندي في النصف الأول من سبعينيات القرن الماضي.. مثالا دمويا مغايرا .بالمقابل..جعل قبلة الشيوعية الراحلة في موسكو تتمسك أكثر بمنهج ترسيخ الشمولية اليسارية ولو عن طريق الغزو..فكانت كارثة فرض نظام شيوعي في افغانستان هي بداية النهاية وطعما استخباراتيا امريكيا ابتلعه الاتحاد السوفيتي ..ليخرج بعد حين من ذلك الحدث الكبير من ميدان اللعبة كلها وينهار المعسكر الاشتراكي .. فتنفست امريكا الصعداء وظنت ان العالم قد اصبح في قبضتها بكامله..

وحتي لا نهوّم في فضاءات التاريخ القريب والذي بالطبع هو ماثل في حافة كل ذاكرة ..
وعودا الي عنوان مقالنا.. فقد كان الفراغ الذي تركه نزول الاتحاد السوفيتي من حلبة الصراع أن شكل فجوة تسلل منها الاسلاميون الي المسرح حالمين باقامة دول ( ثيوقراطية ) تتلبس فيها السياسة ثوب الدين استحلابا لعاطفة الشعوب بداية بدول الشرق الأوسط ونواحيه..ومن ثم انداح حلمهم منتشرا شرقا لاحياء النعرة الدينية التي كان يحرمها الاتحاد السوفيتي في امبارطوريته التي تمددت في اسيا وجزء من اروبا ..فانطلقوا لتهييج الحس الاسلامي المنسي في البوسنة والهرسك والشيشان و بقية دول البلقان انطلاقا من قواعدهم في افغانستان وغيرها.. اقتفاء لاثر الخلافة العثمانية الآفلة..التي ارتضي احفاد سلاطينها في عقر دارهم نظاما علمانيا يتداولون فيه الحكم وفق صناديق الاقتراع في دولتهم المدنية تركيا..

وحيث ان الخناق وتبعا لتطور الحياة الانسانية قد ضاق امام النظم الشمولية في كل مكان سواء التي جاءت بسلاح الثوار كالنمط الكوبي المتوارث..والصيني الذي انفتح اقتصاديا مبقيا علي نظامه السياسي والكوري الشمالي. المنغلق علي نفسه..او التي جاءت بانقلاب عسكري مباشر كنظام الانقاذ في السودان التائه في منتصف الطريق.. وهناك العديد من الامثلة التي بادت واخري لازالت تتخبط في محيطها المحلي كالنموذج الليبي..فلم يكن أمام الاسلاميين الا ان يلبسوا قناع التظاهر بارتضاء النموذج الديمقراطي الليبرالي .ولو في حده الادني والمشوه علي النمط الايراني...محاولين التسلل من خلال بوابته ركوبا علي عاطفة الشعوب الاسلامية التي فضلت تجربة التغيير ..علي غرار ما حصل في الدولة الفلسطينية التي اختار ناخبوها تنطع حماس كرها في فساد فتح .
التي فوجئت بذلك الخيار ولم تقتنع به الي ان دفعتهم للانقلاب عليها وتجزئة المقسم..بتحويلة الي دولتين..ناقصتين تحت الاحتلال..

.بيما قطع الجيش الجزائري طريقهم الي الحكم عبر الصناديق هناك ..خوفا من ان يتخذوا الديمقراطية سلما يصعدون به الي سدة الحكم كوسيلة ثم يرمون به في وجه الشعب ويعلنوا من خلال اغلبيتهم الغاء الديمقراطية كأول قرار يبدأون به حكمهم ..واقامة مايسمى بنظام الشورىا ومن جانب واحد باسم الحاكمية لله في خلافتهم الابدية..

ولعل ضيق صدر النظام الاسلامي الحاكم في السودان بحركة المعارضين له حتي في مساحة الديمقراطية محدودة السقف يؤكد ان نظام التعدد والتداول ليس هو النموذج الذي يقبله الاسلاميون الا اضطرارا لركوب الموجة .. كوسيلة توصلهم الي الغاية..

وربما يمثل المأزق الذي يعيشه اسلاميو مصر بعد ازاحة نظام الرئيس المصري حسني مبارك بالامس القريب نموذجا حيا لذلك الاضطرار..
حيال رضوخهم للقبول بمبدأ الدولة المدنية التي اجمع علي التراضي حولها ثوار الشارع المصري ..فشعر اخوان مصر بان وزنهم في معارضة نظام مبارك ..ليس هو ذاته في حضور الكتلة الاجتماعية التي كانت صامتة ..وقد علا صوتها بعد ان انفتح له الافق في ميدان التحرير ..وأمام كل ذلك ادرك الاسلاميون ايضا ان محيط حركتهم في مجرد الحلم بدولة خلافتهم المنشودة محكوم عليه بالفشل في ظل وجود الجيش المصري اذ يمثل ذات الدور الذي يلعبه الجيش التركي في حماية النظام العلماني ..الذي لايعارض وصول الاحزاب الاسلامية الي سدة الحكم طالما انها تدخل الي لعبة التنافس والتداول ببرامج لا تربط بين الدين والدولة...وان حصلوا علي الاغلبية المطلقة ..فليس في مقدورهم فعل شيء الا الاذعان لواقع الحال ..والعمل ضمن منظومة يقودها دستور مدني كمرشد..ويحميها جيش قوي كجدار.. فيما يظل دور مرشد الاخوان في حدود دار حزبه ووسط قواعده ..ليس الا..

والله المستعان وهو من وراء القصد.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1879

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#94856 [مامون]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2011 05:39 PM
رأي الاستاذ برقاوي صحيح في ما يخص مصر, ولا مجال للدجاجلة ان يحكموا ارض الكنانة كما يتمنون في ظل حماية الجيش المصري الشهم للشعب ومكتسباته. فمصر ثورتها بريئة من الكيزان, وستأتي الثورة الى السودان وكل الدول اتي تحب تسمية انفسها اسلامية كايران وتقتلع حكم الكهنوت الدجاجلة ويرتاح المسلمين من شر وشرور الفئة الباغية التي امرنا الله بقتالها. من عذب الناس يعذبه الله في الدنيا. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.;) ;) ;)


#94497 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2011 08:57 AM
لماذا لم يوقع اسلاميين السودان على ميثاق الدفاع عن الديمقراطيه
يجب تدريس فهم القبول بالراى الاخر فى المدارس


#94485 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2011 08:43 AM
يابرقاوى اامل لن يكون رايك صحيحا فى ما يخص مصر


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة