المقالات
السياسة
اقتصاديات السياحة في السودان
اقتصاديات السياحة في السودان
08-14-2014 04:39 PM


هل يمكن للسياحة أن تكون مورداً اقتصادياً ؟ سؤال يختلف حوله الكثيرين، وذلك باختلاف نظرتهم للسياحة ومفهومها في المجتمع السوداني، والسؤال السابق هو محور كتاب "اقتصاديات السياحة في السودان" الذي تم تدشينه بمركز ركائز المعرفة للدراسات والبحوث والذي سعى مؤلفه د. على محمد عثمان العُراقي للإجابة عليه من خلال تتبُع لأربعة عقود رصد خلالها معدلات التضخم وهيكل الواردات والصادرات والموازنة العامة، وقد توصل الدكتور لنتيجة لا تعتبر جديدة إذ أكد على أن الاعتماد على القطاع الزراعي أو البترول لا يؤدي إلا إلى المزيد من تعميق الخلل في اقتصاد الدولة مبيناً إن الاعتماد في موازنة أعقبت ظهور البترول وصل إلى 45% على النفط ما يدل على الاهمال التام للموارد الأخرى خاصة وأن الزراعة والنفط تعتبران من الموارد الأولية والتي لها اشكالاتها في الأسواق العالمية.
أيضاً سألت الدراسة والتي هي في الأساس رسالة دكتوراه طُورت لتكون كتاباً ليجيب على الأسئلة المطروحة تساءلت الدراسة عن وجود موارد أُخرى أو قطاعات لها صفة الاستدامة وفي ذات الوقت لها ارتباط بالموروث الثقافي والحضاري ؟ وحاولت الدراسة للإجابة على هذا التساؤل، رصد النوافذ التي يمكن أن تجنيها البلاد من الموارد السياحية إن تم استغلالها بشكل جيد، واعتمدت منطقة البجراوية السياحية بنهر النيل كدراسة حالة ، وقامت بدراسة توقع العائد المتوسط بعد رصد للمرحلة من 2002 – 2010م ، وبناء على معادلات معروفة ، لتصل أن العائدات السياحية يمكن أن تصل في العام 2025م إلى 71 مليون دولار و 52 ألف سائح ، وبالتالي الاسهام في ميزانية الولاية التي تعتمد بنسبة 77% على التحويلات المركزية.
أهمية الدراسة تكمن في شقين الأول أن المدخل للدخل القومي مختلف وهي الصناعة السياحية والتي لا تحتاج كباقي الصناعات لأسواق وفق شروط اتفاقيات ، بل العكس تماماً فما تقدمة الدولة من منتج يأتي المشتري في مكانه ، وهنا يكمن الشق الثاني والأكثر أهمية ، وهو سعي الدراسة من خلال فرضيتها على استهداف التنمية من خلال تنمية المجتمعات المحلية حيث أن السياحة تتواجد في الريف ، وقد استعرضت الدراسة عدة نماذج لتجارب عالمية قامت السياحة فيها من خلال تمكين المجتمع المحلي ، وبيّنت الدراسة كيفية حركة الترابطات وتنمية المجتمع وتسكين القطاعات الانتاجية الأخرى.
وأهم خللاصات الدراسة ترتكز في أهمية قطاع السياحة كمخرج يزيد الموارد ويسهم إيجاباً في تنوع قطاعات التنمية وعدم الاعتماد على الموارد الأولية، خلُصَت الدراسة ايضاً إلى لكل موقع في السودان القدرة على أن يكون مورداً سياحياً كمقصد سياحي بامتياز بناءاً على نموذج الدراسة .
وفي تعقيبه على الكتاب بشّر البروفيسور على عثمان صالح عميد كلية الآثار بجامعة الخرطوم ، كل السودانيين مؤكداً أن العالم انتبه لآثار وتأريخ وإنسان السودان، وأشار إلى المشروع القطري لتنمية السياحة والذي شمل 39 موقعاً سياحياً في السودان من ضمنها موضوع الدراسة ، وأكدّ أن مفاجآت قريبة ونتائج مذهلة ستُُعلن قريباً حول قضايا تاريخية تثبت خطأ ادعء آخرين حولها .
وحول أهمية البحوث في تنمية ونهضة الدول استهل الدكتور جراهام عبدالقادر وكيل وزارة السياحة حديثه مؤكداً أن السياحة قوة ناعمة ومؤثره على جوانب هامة من ضمنها الاقتصاد، وربط بين موضوع الكتاب وشعار منظمة السياحة العالمية الأخير الذي جاء متفقاً مع ما ذهبت إليه الكتاب وهي دور السياحة في التنمية المجتمعية، وأكد أن السودان يعتبر الآن السابع في العالم لكن يحتاج للكثير من الجهود على رأسها اهتمام المخطط صاحب القرار بجدوى وأهمية السياحة مبيناً أن الخلل يكمن في السياسات التي تعيق دور السياحة كقطاع هام وضروري، وأشار إلى ضرورة تعميم هذا البحث على كل العاملين في قطاع السياحة .
وبيّن الأستاذ محمد مدثر عباس مدير الشئون الادارية والمالية بوزارة السياحة والباحث الاقتصادي بركائز المعرفة للدراسات والبحوث إلى ضرورة العمل وتضافر الجهود لتسهيل الاجراءات التي تمكن السائح من القدوم للسودوان واكتشاف كنوزه المتدفقه ، وأشار إلى اندهاش أكاديميين واقتصاديين مغاربة من عدم الاهتمام واستثمار الموارد الضخمة الموجوده في السودان مؤكدين على بحث الأمر في المنتدى الثالث للعلاقات السودانية المغربية القادم بالرباط.
وذهب الباحث في الإعلام والرأي العام أحمد عبدالعزيز إلى الاهتمام بإدارة سمعة البلاد من خلال السياحة بدءاً بالعمل على الصورة الذهنية لدي المواطن السوداني تجاه السياحة كصناعة يمكن أن تكون رأس القاطرة للإقتصاد السوداني بتشجيعها للتجارة وتوفيرها للعملة واسهامها في حل مشكلة البطالة وتطويرها لقطاعات أخرى بتوفيرها للأسواق ، وتحسينها لصورة السودان في العالم من خلال تعزيز التواصل الانساني والتعريف الأمثل للحضارة السودان والتنوع الاثني والثقافي الضخم، ودعا لتشكيل آلية مشتركة للمؤثرين في القطاع لتلافي المشكلات وتكامل الأدوار وتعزيز فرص التعاون لتطوير القوانين المشجعة للإستثمار في السياحة .

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 805

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أحمد عبدالعزيز الكاروري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة