المقالات
السياسة
أيها الأجاويد : خافوا الله في هذا الشعب
أيها الأجاويد : خافوا الله في هذا الشعب
08-14-2014 04:39 PM



الإخوة الأعزاء الكرماء في مجلس إدارة الراكوبة الغراء : عاطر التحايا و التهاني بالنجاح الباهر , و خالص أمنياتي بدوام التقدم و الإزدهار و إيصال أصوات الحق إلى الرأي العام , إلى حد ما تحسن أداء شبكة الإتصال ليمكننا من التواصل معكم , و عشمنا أن يدوم في كل الأحوال , إليكم هذا المقال أرجو شاكراً نشره ضمن غيث محتوياتكم الثرية .مع الشكر و التقدير ...


يا الأجاويد – خافوا الله في هذا الشعب

أكثر من شهرين كانت هي الفترة التي مرت على إنقضاء زمن المهلة التي منحها الوسطاء لأطراف النزاع في السودان للتوصل لحل للأزمة السودانية أو إحالة الملف إلى مجلس الأمن الدولي بغية استخدام أسلوب العصا في إنقاذ ما تبقى من أشلاء الوطن المنكوب الذي أضحى عالة على المجتمع الدولي .... و أكثر من خمسة أعوام مرت على صدور مذكرة الإيقاف و الإعتقال بحق ربان سفينة الإنقاذ المثقوبة من قبل المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية ( أوكامبو ) بتهمة إرتكاب جرائم حرب ببذر السوسة الجنجويدية التي أهلكت جسد الأمة الدارفورية , و أكثر من ثلاثة أعوام مضت على توقيع إتفاق أديس غير الملزم ( نافع - عقار) و صدور القرارات الأممية المعطوبة (423 و 2046) و الكثير من محاولات الترميم غير الجادة و التي تفتقد إلى أبسط مواد البناء و أولها الإرادة و صحوة الضمير جرت خلال الفترة المنصرمة دون إحداث أي تغيير في شكل مبنى الأمة السودانية المتساقط دون أن يكون هنالك أي إعتبار لحجم الروع و المعاناة الذين يعيشهما من بداخل هذا المبنى , و مع كل يوم يتساقط المزيد من دواعم المبنى و تزهق الأرواح ظلماً و يفقد الفلاحون الحقول و يفقد الساعون المرعى و يفقد المستقرون المأوى و يفقد الحائرون الممتلكات و يزداد النسيح الإجتماعي تمزقاً و لم يبق سوى التوسل إلى المولى عز وجل للطف و التخفيف , و للأمانة و التاريخ فقد فقد الكثيرون من المكتويين بجحيم الإقتتال الثقة و الأمل في قادتهم أياً كانوا في تحقيق ما تصبوا إليه أفئدتهم و ما تتخيله عقولهم من أوجه الرخاء , فالغالبية أدركوا بأن الساسة و القادة فرحين بمقعدهم خلف ظهر المعاناة لا يمسهم السوء فكهين بما أوتوا من مخصصات و مزايا و أن أبناءهم يتلقون التعليم الحقيقي و يحوزون على الدرجات العلمية المتقدمة في شتى المجالات و بأسهل و أيسر الطرق في دول المهجر و لا يعبئون بما يدور في أحضان وطنهم الأم و يدفع فاتورته أرحامهم و ذووهم , فالأمل قبل الأخير كان معلق على جدار المجتمع الدولي و الوسطاء و ما يسمى بالآلية الإفريقية و الإيقاد و الأمم المتحدة و مجلس الأمن و حتى المحكمة الجنائية الدولية لإخراج هذا الشعب المكلوم من زمهرير التخبط الأرعن من ساسة و قادة لا يتخطى نظرهم أرانب أنوفهم و لا تتسع آفاقهم لأبعد من مجال سمعهم و لا يصل فكرهم لأعمق من سطح الجبين فبذا أدرك الكثير من المواطنين عدم جدوى و جدية هذه النخبة في إرساء باخرته في أقرب يابسة إياً كانت , فتوجهت التطلعات إلى الأجاويد و الوسطاء و الوصاة بعد أن نبذ المجتمع السوداني قيم الكرامة و الخصوصية خلف ظهر التسول لتحسس خرائط الطرق و ابتغاء الحكمة و تأويل أسباب التناحر لدى الأغراب مع تجهيز ثمن ذلك , و للأسف الشديد لم يجن حتى الآن شعبنا الصبور من تطلعاته سوى السراب الذي تبدى له بقيعة الهضبة الأثيوبية و ما شابهها , مما تسبب في خشيته من أن يكون سبب تأخر المجتمع الدولي في تصفح ملف السودان هو مماطلة ليس إلا , إما بسبب تلاقي مصالحهم مع مصالح تجار الأزمات أو بسبب تقاطع مصالح عظام الدول فيما يتعلق بأزمة دولتنا , فالمتابع لمجريات الأمور عن كثب يلاحظ بأن كل الأبواق التي تنفخ في إتجاه الأزمة السودانية لم تزد نار الفتنة إلا إضراماً إن لم يكن الغرض منها إختلاق أزمات إضافية , فالتدويل للقضية السودانية الموغلة في بينية التناحر لم يكن العشم لدى الكثيرين من المهتمين بأمرها لكن التواطؤ من قبل مفتعليها هو الذي أوصل هذا الشعب إلى هذه الدرجة من الغبن , و كما ذكرت حتى الوساطة الدولية و المطبخ الدبلوماسي الدولي لم ينجح في طهو ما يفتح الشهية في مائدة الحوار السوداني السوداني إلى أن وصل الحال إلى ظهور شظايا في سماء سياستنا الخارجية و التي قد تقحمنا في سعير بني النضير , ففي غضون ذلك لم يبق في جعبة توسلاتنا إلا من هو أقوى من كل ما ذكر من معاول مهلكة للأجساد و العقول ( لم يبق إلا الله تعالى ), فيا أيها الأجاويد إتقوا الله في حق هذه الأمة التي إن إستجاب الله لدعواتها المزكاة بدوافع الظلم لأهلك الله حتى من لم يعمل بأضعف الإيمان .
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 732

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1079633 [الغوريلا]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2014 09:28 PM
الشيءالذي تأكد من خلال ملاحظاتنا لكيفية تعاطي من يناط بهم مع أزمة السودان هو أن الكثير من أبناء الوطن المتصدين لهذا الأمر من ضعاف النفوس و قصيري النظر و ذوو رغبات دنيئة و طموحات بهائمية ,أما على المستوى الدولي فحدث ولا حرج : فأوكامبو ( طلع ماسورة كبيرة بعرف إلا يتمحن في الناس ) و بان كي مون ( غلبتهو الحيلة و راجي متين ولايتو تنتهي ) و سوزان رايتس ( مره ما عندها موضوع ) و ثامبو أمبيكي ( طلع هو ذاااتو مؤتمر وطني ) , فالحقيقة أن هذا الشعب ليس له غير الله في محنته , أو قالساعة موعدهم مع من كان السبب

[الغوريلا]

عمر الريح عبد الرحيم رشاش
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة