المقالات
السياسة
المظهر العام للشباب
المظهر العام للشباب
08-15-2014 07:20 PM


في تحقيق أجرته صحيفة حكايات عن لبس الصبيان هذه الأيام والذي صار شبيهاً بلبس الصبايا، واستخدامهم للكريمات وطريقة تصفيف الشعر مما يصب في خانة السالب من وجهة نظر المستطلعين من قراء الصحيفة من الجنسين، كما لم يقبل الصحفي طريقة لبس البعض من الشباب.
جدِّي فضل الأول الحميدي كان – عليه الرحمة- شيخاً حكيماً لا تخرج من فيه إلا درر الكلام وحكمه. قال ذات ليلة مقمرة دافئة في خريف منعش في بادية دار أولاد حميد عندما غنّى الهداي مادحاً الجميع بالكرم والشهامة لإكرامهم له ولتقديمهم الحليب الطازج، فاستدار الهداي وسأل الجميع – على طريقة البقارة- كُتاب الله جاكوا يا الناس القاعدين أحلى اللبن ولا المريسة؟ رد الشيخ فضل قائلاً: (كل زولاً على طلبا). فبدهي من يحب اللبن لا يحب المريسة والعكس صحيح.
في ستينيات القرن الماضي ونحن طلاباً بالمرحلة الثانوية كنت الوحيد الذي يرتدي البنطلون والقميص في قرى وبوادي دار أولاد حميد – ما عدا موظفي الحكومة بالطبع. وكان عامة الناس ينظرون لمرتدي البنطلون من الموظفين نظرة استغراب ودهشة، ومن يرتديه من غير المتعلمين – إذا حدث- نظرة استنكار. بل كان الجميع يتصايحون فيه إيك إيك .. إذا جاء لحلبة النقارة وهو يرتدي البنطلون، مما يضطره للرجوع لمنزله وتغييرلبسته بجلابية. وكان هنالك مثل يقول: (كارب صليبو نار الله حارقة قليبو). تغيّر الوضع اليوم، فتجد من بصمته تقلب التركتر يرتدي البنطلون والتي شيرت وضارب سستم بل ويرقص به في النقارة ويصارع به اقرانه في حلبة المصارعة المشهور ولا أحد يستنكر فعلته التي كانت ذات يوم نكراء. وأبناء النيل يقولون: (كل حد ينام على الجنب البريحو). ونقول اليوم عكس ما كان سائداً ومتعارف عليه: (كُل ما تجده وألبس ما يعجبك) لا فرق بين جناح أم جكو أو ضارب سستم.
هل كانت هنالك بنت أو سيدة من سكان أم درمان تجرؤ على السيرمن منزلهم لمنزل جيرانهم بدون ثوب في ستينيات القرن الماضي؟ الآن صار الأمر عادياً ولا غبار عليه. في عام دخولنا جامعة الخرطوم في بداية السبعينيات من القرن الماضي، كانت في دفعتنا في كلية العلوم طالبة واحدة لا ترتدي الثوب الأبيض، ما عدا الطالبات القبطيات.. هذه سنة التطوُّر والتغيير خاصة بعد دخول الفضائيات غرف نوم الجميع رغم أنفهم. ما قلنا لا ينفي إيماننا بالقول: (لعن الله المتشبهات بالرجال من النساء والمتشبهين بالنساء من الرجال). لا نقبل فكرة محمد ولد (Tom Boy). ولا العكس. وبالطبع لا نعرف ماذا يخبئ لنا قدر الموضة والفضائيات التي تتعامل مع ذوات الثدي من مصائب قادمات. أو كما قال الممثل المصري عادل إمام لزميلته التي أتته تلبس فستان بدون كم. قال لها: النهار دا جيتيني بفستان بدون كم، بكره حتجي لابسة كُم من غير فستان. (العوج راي والعديل راي).

كباشي النور الصافي
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1732

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1081476 [حزين جداً]
3.88/5 (18 صوت)

08-17-2014 01:31 PM
لبس شئ عجيب .

وإذا تحدثنا عن اللبس العادي 70% من الشعب السوداني لا يعرف يتهندم . وبكل اسف في محفل عام

تجده

يلبس لبس عجيب . لبس بلا أناقة .وقد تجده ينتعل سفنجه أو شبشب تعبان . وأيادي القميص الطويلة

مبعثرة وبلا زرار . كما يلبس الممثل الفادني بالضبط . ما هذه الشتارة ( من أشتر )

نحتاج إلى ثقافة لبس . وإلى الآن أخ كباشي 40% من شعبنا يري لبس البدلة والكرافته عيب .

أذكر كنت أشاهد معاينة بمدينة الرياض السعودية . أجريت بفندق هوليدي العليا بمدينة العليا .

المصريين اللبنانيين الأردنييين يأتون المعاينة آخر شياكة . أتي بعض السودانية بعراقي وسديري

وشبب مخلع قبيح . وبعضهم يأتي وشعر رأسه منكوش . ما هذا الإهمال وعدم الإكتراث واللامبالاة .

وأعرف أن بعضهم متعلم جداً ولكن لا يكترث بمظهره كأنه يتحاوم بين الحواري وأحياء السودان

الشعبية متي نفوق ونتحضر .

وأتحدي ممكن 60% لا يعرفون ربط الكارفته . شئ عجيب .

ولبس السستم أسهل وليس به قيود . المزعج فيه البنطال الذي أوشك أن يطيح ...

بس حزين لأن الشئ الذي ينتظرنا كثير .

[حزين جداً]

#1080483 [شانشيء]
3.87/5 (19 صوت)

08-16-2014 10:24 AM
دا اسمو كلام يالكباشي كلمنا عن الامام الحبيب وتحردون ومريم والسجن وعبد الرحمن والقصر وبشري والامن كأبي زوغة مالك

[شانشيء]

كباشي النور الصافي
كباشي النور الصافي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة