المقالات
السياسة
دارفور VS غزه
دارفور VS غزه
08-16-2014 11:45 AM


( أولاً )
من المعروف أن الاكثار في الاشياء يفقدها طعمها ،، وأنّ ما فات حدّه سينقلب إلي ضده ،، و كثرة النقّة تفقد المرأه الرقّه ( المثل من تأليفي ) ،،ولذلك فإنك إذا تحدثت مع جارك في كل يوم تُقابله هذا الحديث دون غيره :
- منزلك صغير
-منزلك كبير
- منزلكم ألوانه غير جيده
منزلكم منزلكم
وظللت تنتقده يومياً في كل مرّة تجده أمامك _ علماً بأن منزلك أنت غير جيّد وقديم _ فماذا تنتظر منّه أن يُجيبك بغير الجملة المشهوره :
( حريقه تحرقوا وتريحنا منّو البيت ده ) ،، وتحت هذه القاعده البسيطه يتحدّث البوست !
( ثانياً )
نحن لن نتقدم ( قيد أُنملة ) ولن نتطور أن لم ننبس ( ببنت شفّه ) ولن نتعلّم إن أضعنا ( عقلة أصبع ) بدون/ من غير / في الديّن الاسلامي ،، شريطة تطبيق الدين الذي أُنزل علي محمد صلي الله عليه وسلم كاملاً غير منقوص
إنتقاص الدين يُسبب البلاوي كمثال :
(1)
فتاوي شيوخ السودان أغلبها نسائية
يتركون البلاد والعباد ويُلاحقون المرأه :
المرأه او حواء لم تخلق من ضلع ادم ؟
المرأه او حواء خلقت لآدم واحد ؟
شهادة المرأة ،، المرأه لها الحق في الشهاده ؟ المرأة تؤم الناس في الصلاة؟ المرأة لها الحق أن تتزوج مسيحي ويهودي
المرأه المرتده كافره تقتل !
فإذا سألت أحد شيوخ هيئة علماء السودان : هل يُمكن للمرتده أن تُسافر إلي ايطاليا ؟
سيجيبك بعد أن يُصلح عمامته : لاا لا يجوز وهو حرام شرعاً ! لا بالله ؟؟
أليس قريييباً ،، قبل كم يوم كده ،، بمبر ( مريم يحي ) رمي منووو ؟؟
حالياً تفرغ للمرأه شيخ مخصوص يختص بشئونها ( شيخ فلان البُرطماني )
و قريباً جداً ستطير عيشتها ،، لتريحكم ،، كصاحب البيت أعلاه !

( 2 )
وأما في الجهاد فإن حيكومتنا كضل شجرة الدليب ،، تُظلل البعيد وتترك القريب !
سؤال :
أ/ هل يوجد شخص منكم رأي صورة ل غزه ؟
غزه التي ضُربت أكثر من عشرات المرات لازالت أجمل من الخرطوم ،، عشرات المرات !
وطبعاً السؤال ده كنت خايف منو ! لأننا وبمُجرد ذكر غزّة عندنا في السودان نتناحر ونتغالط تحت سطوة العاطفه ! وهذا شيئ جيّد أن نكن لها تلك المشاعر !
وللذين سينتقدون تشبيه غزّه بالخرطوم و سيتحدثون عن ( مافي داعي للحاجه دي الآن ) و سيسألون عن الابرياء سأسألكم سؤال :
من هو الأولي في الاحسان من نوعين من أنواع الجيران !
هل هو الجار ذو القُربي !!؟ أم الجار الجُنب !

سأسألكم بالله ! إذا علمتم الاجابه أن يجاوبني أحد بالمرّة عن هذا السؤال أيضاً : هل انفقتم يوماً لدارفور أو جنوب گُردفان ! إذا وُجد شخص واحد أنفق لعلاج أهل دارفور فلينفق أمواله بعدها لغزّه مُباشرة ! لامانع

ب/ هل يوجد شخص منكم رأي دارفور ؟
دارفور هي أقبح مكان في افريقيا من ناحية العمران ! وبالطبع لا يُوجد تعليم مُناسب ودور بارز للصحّه كما لايُخفي عليكم
3/ هل يوجد منكم شخص ( سمع فقط ) عن أن الفلسطينيين جمعوا اموال ل دارفور ؟؟ بل هل يعرفونها اصلاً
الأمر الأخير ،، بعد أن تهدأ الاوضاع في غزّة وتنسوا القضيه وتشغلكم الحياة ،، هل سيلتفت منكم أحد لعلاج مرضي السودان ؟ والا ما بستاهلوا تعبروهم !
بي أس : هذا البوست نتاج تصريحات المسعولين ! وليس له علاقة برأي مُعيّن !

اذن ،، كلكم راعي وكلكم مسئول عن رعيته ،، فالفلسطيني راعي وهو مسئول عن رعيته ،، والسوداني راعي وهو مسئول عن رعيته

AsimbakryAhmed@hotmail.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 850

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1080866 [Abushazaliya]
3.26/5 (20 صوت)

08-16-2014 07:26 PM
طبعا من بكرة الشيوخ يسيبوا الافتاء في المراة ويفتوا في تكفيرك طبعا بعد تصليح العمم رؤوس خاوية عمم فقط....
والشاطرفيهم يقول ليك يؤثرون على انفسهم ولو كانت بهم خصاصة وخلاص تاني مافي تعقيب للموضوع...
انا برضو بسال ناس غزة ديل مالهم ماعندم ارض و وين راحت اراضيهم اقصد حواكيرهم هل سرقوها منهم و لا هم ضيعوها في شغل المواسير ولا دقسوهم وهل الوقوف معهم نحن السودانيين فرض عين ؟ لا نحن عمايا في هذه اذا كانت كذلك .....
والله لنا اعز من غزة والا استعباط من الحكومة لمواطنيها الغبش وتفضيل الاجنبي على الوطني او يكون الاجنبي الفلسطيني اقرب للحكومة من الوطني الاغبش

نحي كاتب المقال واذا كفروك نقف معك حتى تستتب ثم نسفرك للسعودية فهناك حماية لك

[Abushazaliya]

د عاصم بكري
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة