المقالات
السياسة
الذكري (60)لسودنه الخونة ..ام الذكري (60)لصمود الهامش!!؟
الذكري (60)لسودنه الخونة ..ام الذكري (60)لصمود الهامش!!؟
08-17-2014 04:57 PM


يتم تصوير مسرحية قبيحة هذه الايام عنوانها الاحتفال بالذكري (60) لسودنه مايسمي بالقوات المسلحة السودانية للتغني بانتصارات وهمية لا وجود لها لا في ارض ولا في البحر ولا في الجو
وال...ذي يعرفه حتي "النعاج والخراف" في المركز بان ما يسمي بالجيش السوداني ما هم الا عبارة مليشيات ذات ايدولوجية عنصرية بغيضة تمت تكوينها من قبل المستعمر الخارجي قبل معركة كرري بشهور لمساندة قوات المستعمر الخارجي في مواجهة الجيش الوطني السوداني بقيادة البطل عبدالله التعايشي وبعد المعارك الغير متكافئة تم القضا علي اخر جندي من الجيش الوطني السوداني في معركة" امدبيكرات " وتسلم الخونة زمام الامور وكونوا جيش عنصري لابادة شعوب الهامش السوداني وقد مرت علي تكوينها نحو (116)سنة ولكن لا احد يذكر هذا التاريخ بل الجميع يكتفي باطلاق عبارة السودنه اي تاريخ تسليم ادارته للسودانين في العام (1954م) وهنالك محطات ومواقف عديدة ب
مرت بها هذه المليشيات منذ تكوينها وابرز محطاتها تمثلت في ثورة اللواء الابيض في العام (1924م)! وهي ثورة وطنية اشعلها عدد من ابناء الهامش السوداني من بقايا الجيش الوطني من الذين يحملون روح المقاومة نفسها وقد حاولت مجموعة معينة تغيير الامر الواقع بالقوة ولكنه (كالعادة )تمت خيانتهم من قبل رفاقهم الذين يسيطرون علي هذه المليشيات وبعد فشل ثورة اللواء الابيض قال احدهم (الراجل دا هو ما نصيح ولا شنو ؟نحن سقطنا العبيد ديل كيف ما صدقنا تاني داير يركب فينا)؟!
طبعا العبارات اعلاه اطلقها احد ابرز قادة ما يسمي بقوة دفاع السودان والجيش السوداني فيما بعد للاشارة الي قائد الثورة اللواء الابيض الموؤدة الذي قبض عليه ونفيه الي الخارج
وقد استطابت الامور للذين خانوا الوطن منذ ذلك التاريخ والي يومنا هذا ونحن قد سبق لنا ان كتبنا مرات عديدة عن هذه المليشيات ونكتب عنها مرة اخري بعدما رايتنا الصرف البزخ من اموال شعوب الهامش والثروات المنهوبه من مناطقهم للاحتفال بعيدها ال(60) في الوقت الذي يعاني فيه الملايين من اطفال ونساء الهامش السوداني في المخيمات النزوح واللجوء ويقاسون الثالوث "المرض والجوع والفقر" مما جعلنا نتسأل هل هي الذكري ال(60) لسودنه الخونة ام الذكري ال (60) لصمود الهامش السوداني؟؟!!
وسؤالنا هذا مشروع جدا لطالما قبل بداية كتابتي لهذا المقال بساعات قليلة يتصل بي رفيقي (احمد كله باباي)! من عمق جبال النوبة وهو يقول اليوم تم قصف ( قريتين بالقرب من كاودا ببراميل متفجرة)!! وقد هرب الالاف من سكان جبال النوبة نحو الكهوف للاختباء ليموت نصفهم بالبرد والجوع والعطش جراء اختبائهم لشهور داخل هذه الكهوف في (جبال النوبة وجبل مرة) وذلك ليس خوفا من عدو خارجي او كارثة طبيعية اجبرتهم علي الفرار من ديارهم بل انما خوفا من سلاح الجو التابع لما يسمي بالجيش السوداني التي تفتقد لاي عقيدة واحترف النهب والسلب والاغتصاب وشعاراته (امسح اكسح خشو اكلو ني)!!بالاضافة الي (لا اريد اسيرا ولا جريحا)!! الذي فعله ما يسمي بالجيش السوداني بشعوب الهامش السوداني لم يفعله حتي جيش الدفاع الاسرائيلي بالشعب الفلسطيني منذ العام 1948م لعله علي الاقل جيش الدفاع الاسرائيلي لم يحدث ان سجل ضده واقعة اغتصاب واحدة او حالة نهب وسلب بحق الفلسطينين عكس ما يفعله المليشيات السودانية المسماه بالجيش السوداني
والمعروف عن كل الجيوش في العالم لديهم عقائد وكل عقائد الجيوش مبنية علي المبادي التالية:- ( الدفاع عن الوطن وحفظ سيادته ووحدة ترابه وتقديم المساعدات للشعب في حالة وقوع كوارث طبيعية وكذلك حفظ الامن في حالة حدوث اضطرابات بين مكونات المجتمع )!!
ومن هنا نجد ان ما يمسي بالجيش السوداني مجرد مليشيات عنصرية مهمته الاساسية هي تدمير الوطن وابادة سكانه الاصليين بالتطهير العرقي والابادة الجماعية
ولم يسبق لهذه المليشيات ان قادوا حربا خارجية علي الاطلاق وان قادوها فعلوا ذلك كمرتزقة في معارك (كرن والعلمين والكفرة )!!وقتالوا تحت امرة الاستعمار وبالتالي هذا لا يدعو للفخر والاعتزاز وطوال تاريخ ما يسمي بالجيش السوداني ظل يوجه بنادقه نحو صدور شعوب الهامش السوداني الذين صمدوا ومازلوا صامدين الي اليوم الموعود
وقد دشنت هذه المليشيات الة قتل شعوب الهامش في منتصف الخمسينات بعد ثورة المهمشين الجنوبيين التي اندلعت في 16-8-1955 ضد الخونه الذين يعملون جنبا الي جنب مع المستعمر ويدعون الشرف والوطنية
وقد تم البطش بالثوار الجنوبيين بالسلاح الموروث من المستعمر الذي خرج طوعا وسلم الامر لازياله ..!!
وللاسف هذه المليشيات المسماه بالجيش السوداني لم يكن بعيدا عن السياسة وحشر انفه في الشأن السياسي مرات عديدة منذ خروج المستعمر طوعا والسبب في ذلك يرجع الي عقلية السياسين في المركز الذين هم لا فرق بينهم وبين ما يسمي بالجيش السوداني والذي يجمع سياسه المركز وعسكره هي الصداقات وعلاقات التصاهر و جميعهم من طينة المركز القديم المتأمر ضد شعوب الهامش بحيث تجمعهم ثقافة (البربراسلاموعروبية)!! التي تتسلي بقتل شعوب الهامش السوداني وما يوضح الصورة اكثر في تاريخ هذه المليشيات ومدي خيانته وحقده لشعوب الهامش السوداني نجد انها قامت بعدد من المحاولات الانقلابية بلغت حوالي( 12) منذ سودنتها (9)منها نفذها ابناء المركز ونجحت منها (3) مع الفشل التام لاي محاولة يقوم به ابناء الهامش السوداني ومع الملاحظة بان المحاكمات والاعدامات تتم بصورة سريعة بحق ابناء الهامش الذين يتم افشال محاولات انقلابهم ويتم التماطل في محاكمة ابناء المركز الي ان يتدخل الاجاويد لافراج عنهم
وقد بداءت ظاهرة الانقلابات ابتداء من 17-فبراير -1958م بقيادة الفريق ابراهيم عبود الضابط الذي خدم سنوات طويلة تحت امرة المستعمر وكان حاضرا كمرتزق في الحرب العالمية الثانية وفي عهده جرت عدة محاولات انقلابية
نذكر علي سبيل المثال
1-انقلاب 1960م بقيادة الثلاثي " عبدالوهاب ومحي الدين احمد وشنان" وفشلت محاولتهم ولكن علي غير العادة لم تتم محاكمتهم بل تم ترقيتهم واستيعابهم في مناصب وزارية وحدث هذا نسبة لتدخل الاجاويد
وللتذكير بان عبود وشنان ومحي الدين وعبدالوهاب ومعهم التركي طلعت فريد وعدد من الضباط من ابناء الشوام والمصريين والبلقان جميعهم شاركوا في البطش بثوار الجنوب وكذلك اغمدوا ثورة ناشئة في دارفور
2-انقلاب 1963م بقيادة الرشيد الطاهر بكر والتي تم افشاله واعدم عدد من الضباط الذين شاركوا في المحاولة وبعضهم اعدموا ولم يشاركوا اصلا وتم تبرئة قائد الانقلاب ومدبره الرشيد الطاهر بكر !!ويقال بان هذا الانقلاب كانت مكيدة ضد ابناء الهامش للتخلص منهم وبالفعل تم اعدام عدد كبير منهم بحجه انهم يشكلون تهديدا لاستمرار الخونة في السيطرة علي السلطة والبطش بشعوب الهامش (المتملمين)!!
3-انقلاب 1964م قبل ايام من انتفاضة اكتوبر وقد شارك فيها عدد من الضباط جميعهم من عصابة المركز وكان من ضمنهم جعفر نميري وقد فشل المحاولة ولم يتم استجواب او اعدام او سجن اي من الضباط المشاركين بل تم ترقيتهم الي مواقع رفيعة في السلطة تمهيدا للقادم وهو ما تم بالفعل لقد نفذ جعفر نميري انقلاب عسكري ناجح بعد 5 سنوات من هذه المحاولة الفاشلة والذي حدث هو انه تم استجواب عدد من ابناء الهامش بتهمة المشاركة في المحاولة الفاشلة وهم في الاصل لم يشاركوا في الانقلاب وقد تمت مضايقتهم حتي تقدم عدد منهم باستقالاتهم من الخدمة في هذه المليشيات
4- انقلاب مايو 1969م بقيادة نميري
تمت بنفس الوجوه ونفس الايدولوجية واستمرت عملياتهم البربرية في حق شعوب الهامش من الجنوبيين وقد جرت عدة محاولات انقلابية في عهده
ولم ينجح فيه احد وبل هناك بعض المحاولات دبرها نميري نفسه للتخلص من ابناء الهامش والمحاولة الوحيدة والحقيقية التي قام بها ابناء المركز
هي محاولة هاشم العطا في العام 1971م وتم تصفية عدد كبير من ابناء الهامش بتهمة المشاركة في المحاولة وعندما كثر عدد المتهمين وتدخل العقيد معمر القذافي لم يجد نميري بدء من اعدام الجميع ابناء المركز علي هامش علي سياسين وتم هذا بأمر من القذافي
5-انقلاب 1975م بقيادة حسن حسين لم ينجح العملية بسبب تسريب المعلومات السرية الخاصة بالعملية وتم القبض علي قائد المحاولة وحكم عليه بالاعدام شنقا حتي الموت ويقال بانه تم خيانته من رفاقه من عصبة المركز علي اساس انه بات يتحدث كثيرا عن المشاركة العادلة في السلطة لكل ابناء السودان ويحتج علي ايتخدام العنف المفرط ضد الثوار الجنوبيين وكما احتج ايضا في احد الاجتماعات قائلا (البلد دي ما بشيلنا بالطريقة دي)!! وقد اكد كلامه هذا يوم اعدامه وقال قبل لحظات من اعدامه (نحن وانتو مستحيل نعيش في بلد واحد يا اما رجعتو حقوق اهلنا يا اما اعدامتونا لكن لو خليتوني بكرر المحاولة للمرة الف )!! وقد تحدث هذا الرجل بهذه الطريقة امام مقصلة الاعدام !
6-انقلاب 1977م بقيادة محمد نور سعد فشل واعدم وبعدها جاء رفاقه وتصالحوا مع نميري وجلسوا معه وتبادلوا معه الابتسامات بعد التخلص من مصدر التهديد الكبير لخونه الوطن
7- انقلاب 1985م بقيادة سوار الذهب بعد الانتفاضة وفي الحقيقة كانت تلك عميلة انقلاب لانه تم اجبار كبار قادة هذه المليشيات للقبول بقرار عزل الرئيس نميري
والمضحك في الامر هو ان احد الضباط قد القي خطابا قبل يوم من عزل نميري وهو يقول(البحبش مايو دي نحن بنرشو دم)!! مهددا الجماهير الثائرة واصبح هذا الضابط فيما بعد احد اعضاء المجلس العسكري الانتقالي وساهم في الانقلاب التالي بعد (4)سنوات

8 -انقلاب 1989م بقيادة المطلوب الدولي عمر البشير وهنا لا داعي لسرد مسيرة انقلاب ما سمية بالانقاذ بحيث لا يوجد مساحة كافية لذلك
فقط نكتفي بذكر ابرز انجازات هذه القوات طوال ال(60)سنه الماضية والذي يريدون الاحتفال بها وانجازاتهم تمثلت في الاتي:-
1-ابادة اكثر من مليونين من مواطني جنوب السودان بدلا عن حمايتهم في الفترة من العام (1955-2005)
2-تهجير قسري وتطهير عرقي لسكان جبال النوبة وابادة اكثر من( 370)الف من شعب النوبة
3-ابادة(580)الف من الشعب الدارفوري واغتصاب الالاف من النساء وتهجير( 4)مليون مواطن ما بين نازح ولاجئ
3- ابادة (112)الف من شعب شرق السودان وتهجير عدد كبير منهم
4- قتل كل اسري الحرب من ابناء الهامش السوداني
5- التفريط في حدود الوطن بتقسيمه الي كونتيتين والتفريط في سيادة البلاد وفتح حدودها لقوات من شتي بقاع الارض ومن مختلف الجنسيات ليتدخلوا من اجل حماية شعوب الهامش من بطش الجيش السوداني
6- عدد من قيادات هذه المليشيات المسماه بالجيش السوداني مطلوبين في المحاكم الدولية بتهمة ابادة
مواطنين سودانيين من مناطق الهامش السوداني
7-انسحبت من جنوب الوطن من دون اي اعتراض
8- اول معركة حقيقية قادها كانت في هجليج
فماذا حدث (والله عار كبير بان يهرب جيش يقتل في شعبه ل60سنه وفي اول امتحان حقيقي يطلق ساقيه للريح)!وهجليج هذا يمثل عصب الاقتصاد القومي واهم بها مورد اقتصادي لقد هرب هذه المليشيات من ارض هجليج اثناء مواجهة الجيش الشعبي الذي يفتقد لاي تجهيزات لازمة ولا خبرة كافية ولكن ماذا سنقول غير انهم نمور من ورق !!

**اما النجاح الابرز **
تمثلت في اقتراع نظريات جديدة في الفنون العسكرية والدفاع مثل نظرية الدفاع (بالنظر)!
والدفاع (بالترعة )!
وكذلك حكمة القرن الذي قاله الحكيم عبدالرحيم محمد حسين (الفشل كلو يوم يشهد الفشل)

ما نريد قوله بان المؤسسة العسكرية السودانية تاسست علي اسس عنصرية ومازالت راسخة لذلك السعي لهدم هذه المؤسسة يجب ان يكون من اولي اولويات ابناء الهامش السوداني الذين هم في حالة حرب وقتال منذ 60عام والمعروف ان هنالك الالاف من ابناء الهامش السوداني يعملون كجنود فيما يسمي بالجيش السوداني وهؤلا اجبرتهم الظروف ليلتحقوا بها وعلاقتهم مع من يسيطرون علي هذه المليشيات قائمة علي اساس (العصا والجزرة)! بحيث بعضهم يلتحق بها لحماية نفسه من بطش هولاء البرابرة
ولا يسمح لابناء الهامش للوصول الي مواقع قيادية بل يعملون كوقود حرب ضد اخوانهم لذلك لم نستغرب في يوما ما تم اسر عدد(157) جندي ومعهم 4ضباط جميعهم من المركز والجنود من المهمشين وقد تم اطلاق سراحهم في اللحظة حتي من دون اي استجواب
ومنذ تاسيس هذه المليشيات من يدخل الي كلياته العسكرية يدخلها من اجل الكسب السريع والاستعلاء وبالتالي كما قلنا في السابق بانهم مجرد خونه همهم السرقة والهمبته وليس حراسة الوطن والشعب :-
ولا عاش من باع وطن الجدود وتقاودة لصالح الاستعمار .
*وثبة*
ندين اعتقال مريم الصادق
وندين ايضا التضامن النيلي العنصري معها
علي حساب المعتقلة فاطمة عبدالله كير القابعة في سجن النهود من شهر تقريبا
مريم مريم مريم مريم
وبعدين اخو مريم دا شغال طباخ ولا ضابط في جهاز!! مشاهدة المزيد


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1218

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1082035 [الكردى]
1.43/5 (14 صوت)

08-18-2014 07:21 AM
يا أخى أحمد أنت كلامك كله ملئ بالمغالطات ،كل السودانيين يجمعون على ان تدخل الجيش والانقلابات العسكرية اوصلت السودان الى ما نحن عليه الان ولكن ليس للعنصرية دخل فى الموضوع ثم معلوم للقاص والدانى لماذا هزم الخليفة عبد الله التعايشى ولماذا التفت كل قبائل السودان حول المهدى ، ومر على الجيش السودانى قيادات افذاذ من مختلف بقاع السودان ويكفيك عبد الماجد خليل والقائد الفذ ابو كدوك، واعلم شئ واحد ان أى نظام فى الدنيا لن يرحم من يرفع السلاح فى وجهه لانه يريد الحفاظ على كرسيه وفى بداية الانقاذ اعدم الضباط الذين قاموا بمحاولة انقلابية وجلهم من شمال السودان وكان اعدامهم فى رمضان .هل فى اعدامهم عنصرية ، للاسف واكررها للاسف الخطاب الجهوى والعنصرى من الحركات المسلحة سواء بدارفور او جنوب كردفان والنيل الاذرق جعلت التعاطف مع قضيتهم ضعيف جداً . للان السودان اكبر من ان يختصر فى هامش او جهة اين الوسط اين الشرق اين الشمال، حديثك يفتقد للموضوعية وكان الاجدر منك ومن الحركات التى تقاتل النظام ان تتحدث عن هيكلة الدولة السودانية من اجل التغيير نحو الافضل وتقديم رؤية علمية لمستقبل البلاد بدلاً من الحديث الذى اصبح ممجوجاً عن العنصرية فى السودان، السودان ليس حكراً لاحد السودان ملك للشرق والغرب والشمال والوسط وهو اكبر من الجميع

[الكردى]

#1081813 [Hashimoon]
4.07/5 (5 صوت)

08-17-2014 08:13 PM
لقد اسمعت لو ناديت حيا" ولكن لا حياة لمن تنادي
ولو نارا" نفخت بها اضاءت ولكن انت تنفخ في رماد.

[Hashimoon]

#1081777 [سعيد الياس]
4.54/5 (7 صوت)

08-17-2014 07:03 PM
الاخ احمد ..جعلت عنوانك هذا لنقد الجيش السوداني وكعادتك ونفسك المريضة عرجت علي الجلابة كما تسميهم وحملتهم كلهم وزر الظلم والتخلف رغم ان اغلبيتهم هاجر ونفد بجلده من السودان وخاصة نهر النيل والشمالية التي صارت ينعق فيها البوم ولم تحمل قبايلكم الجاهلة التي تدور فيها حروب داحس والغبراء اي مسئولية لم تحمل اخي نفسكم وزر هذا الدمار وانتم لم تبنو لا مدرسة ولا مستشفي في دياركم ولم تعرفو العون الذاتي وغيرها بل تفرغتم للدواس ولعن الاخرين كم انك مررت علي فترة التعايشي الكاحة مرور الكرام وامامك التاريخ عندما تجدون فرصة للتفشي والانتقام ...اخي احمد هذا الوطن يسع الجميع وحتي الجنوبيين الذين تتباكي عليهم يهربون للشمال في وقت الجوع والحروب .اتمني ان يزول هذا النظام وتزول معه كل المرارات قديمها وجديدها ....ولاداعي للتهديد والوعيد فالجلابة رجال مثلكم وان عدت عدنا .

[سعيد الياس]

أحمد عبدالرحمن ويتشي
أحمد عبدالرحمن ويتشي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة