المقالات
السياسة
تنبوء إقتصادي
تنبوء إقتصادي
08-18-2014 11:17 AM


الصين الهند السودان


تنبأت بيوت خبرة إقتصادية في عام 1995 قالت بحلول عام 2005 سينهض إقتصاد ثلاث دول متوقعة هي الصين والهند والسودان
ولكن أشارة الدراسة بعد حل معضلات كل دولة لحدها قيل اذا سمحت الصين بفتح الباب للصينين بالتعامل التجاري والعمل خارج الصين واذا لم تصد امامهم الابواب المغلقة لبعض دول العالم من الفكر الشيوعي وقته وبالفعل في عام 2005 فتحت الصحين ابوابها وخرج المارد الصيني التجاري فوجد ابواب دول العالم المتوقع صدها له مفتوحة امامه فالان اصبح مؤشر الصين الاقتصادي من اعلى واقوى المؤشرات .

الهند قيل اذا سكلت الهند طريق التجارة في الانتاج الزراعي والتقني الاليكتروني وبالفعل الان الهند تسير صوب الهدف بتطبيقها للنظرية حيث توجهت الهند صوب التجارة في المنتوجات الزراعية بكافة شقيها النباتي والحيواني وأيضا قامت ببناء القاعدة الاليكترونية بعمل وادي السليكون الاليكتروني فاليوم اصبح المتخرج من جامعات الهند في التقنية الاليكترونية شهادته من اقوى الشهادات إحترافا علاوة على ذلك أصبحت الهند بتقنيتها الاليكترونية تلامس الفضاء الخارجي في البحوث الفضائية .





السودان :
تمت الاشارة الى السودان في التنبوء الاقتصادي في عام 1995 قيل اذا توقفت الحرب السودانية وقتها قبل حلول 2005 سينهض الاقتصاد السوداني وسيأخذ مكانه عالميا .
فالسودان في عام 2005 قد بدات بوادر انتهاء حرب المعارضة الاولى ولكن قد قبل ذلك نشبت عشرات المعارضة ولكل معارضة اسلوبها في الحرب بذلك بدل ما ينهض الاقتصاد السوداني الى الامام رجع الى الوراء عشرات السنين وزيادة على ذلك تفككت الدولة في عملية لم يحسب لها أهل التنبوء .

فالنهوض الاقتصادي دوما لا يتم أبدا في حالة إحتراب أو معارضة مهما تكون صغيرة لان التنمية محتاجة لاستدامة والاستدامة تحتاج لتوطين لمدة طويلة حتى تصل للهدف الانتاجي .

فاليوم نسمع كل طرفي الغرماء في السودان يريد ان يقتلع الاخر فامر الاقتلاع صعب جدا فتتاكد الحكومة اذا أقتلعت المعارضة لن تهنأ بنوم حكم هنيء
وعلى المعارضة ان تعي اذا أقتلعت الحكومة سوف يكون او تكون معارضة الحكومة لحكم المعارضة اشد وأكبر من معارضة المعارضة الحالية للحكومة الحالية .


عليه أقرب الطرق للوصول الى تنمية مستدامة في السودان للنهوض بإقتصاده ليكون في مصاف الامم إلا بتوافق وطني مهما كلف الامر من تنازلات من كافة الاطراف وذلك رؤفا بالشعب السوداني والسودان سويا
فطريق سلام السودان مهما بعد فهو الاقرب من الطرق الاخرى المظلمة

انا لا مع الحكومة ولا مع المعارضة بل جل همي ان أرى كافة شعوب العالم تهنأ بعيش رغيد وتعيش في سلام لاني أطبق مباديء الامم المتحدة السامية التي تشربتها بقولها ألينا على انفسنا أن نحمي شعوب العالم في تأمين سلامه وإقتصاده .

وشكرا
باخت محمد حميدان

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1177

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1084067 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2014 11:10 PM
لاتوجد منطقة رمادية مع او ضد لوقفت في المحطة الرمادية لن تحمي قطا ولن تزرع وتصنع ولن تقرا وتتعالج مع عصابات في اي بلد الدجاج يدافع عن مصالحة وصغارة تقول لي مبادئ ف المبادئ لا تعيش مع قانون الحيوان في الغابة مع احترامي لرايك ومبادئك العالم تغيير لو وقفت في محطتك الرمادية تكون مسئول عن نفسك ي طيب

[عصمتووف]

#1082536 [كفاية]
4.07/5 (5 صوت)

08-18-2014 04:10 PM
وماذا فعلتم لتأمين سلامة واقتصاد المواطن السوداني وانتم شاهدون على الحروب والنزاعات التي يعاني منها شعب السودان والى عمليات النهب المنظم للاموال وتدمير للبنية التحتية للمشاريع المنتجة وبيع الاصول الثابتة التي يملكها شعب السودان وتحويلها لمنفعة شخصيات معينة

[كفاية]

#1082417 [المتجهجه]
4.07/5 (5 صوت)

08-18-2014 01:39 PM
انت حالم يا مولانا

مع احترامنا لوجهة نظرك

[المتجهجه]

#1082303 [teto]
4.19/5 (7 صوت)

08-18-2014 12:08 PM
مع احترامنا لتحليلك لكن الاحتراب والمعارضة لم يكونا السبب الرئيسي في تأزم الإقتصاد ف السودان ولكن الفساد الذي عاثه الكيزان كالسوس ينهش في مفاصل الدوله .

[teto]

#1082268 [سالم عبد الله]
4.19/5 (6 صوت)

08-18-2014 11:39 AM
( جل همي ان أرى كافة شعوب العالم تهنأ بعيش رغيد ) بااااالغت لكن

[سالم عبد الله]

باخت محمد حميدان
باخت محمد حميدان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة