المقالات
السياسة
جهاز المغتربين بين يسن ...والعصر...وال ..عصري !!!
جهاز المغتربين بين يسن ...والعصر...وال ..عصري !!!
08-18-2014 03:17 PM


منذ سنوات سرت نكته بين المغتربين منسوبة الي السباح كيجاب قيل انه وجد مغتربين يقراون سورة يسن حتي تنقضي امورهم دون تاخير فسالهم ماذا تفعلون قالوا نقرا سورة يسن عسي الله يعمي بصر الموظفين فقال متهكما (يا اخوانا اقراوا والعصر اولا سورة صغيرة وثانيها وهو لمعني العصر بمعني العصر (الغمت ) اي الرشوه !!! وهذه اصبحت الان مسالك وسلوك وثقافه في كل دواوين الخدمة المدنية بل ان البعض تجرأ بفتوي انها تسهيلات ومن التسهيلات اصبحت مقاولات كما قال مساح لاحد اخواننا ( اذا عايز صف الحكومة امشي عشان يجي دورك بعد شهرين واذا مستعجل ادفع 250جنيه علي ان تكون عربيتك جاهزه ) وعندما حاول معه التخفيض رد قائلا ( يا اخي الحكاية موزعه 50للمدير البعاين فينا داك ونحنا قدام مكتبو و50رسوم حقيقية و50لامين الصندوق و50للعامل معي و50لي اها رايك شنو ) طبعا الراي كمل والراجل مغترب وعلي سفر !!! اما بالنسبة لي فقد سافرت علي عجل وفي الجهازقالوا عليك 3الف دولار قلت لهم ادفعوها لي وساترك الاغتراب ودخلت للمدير فقال لي لا بد من دفعها قلت انا سنويا ادفع في السفارة والسفارة ترسل حافظات الدفع بانتظام ولكن الموظفين لا يرحلون علي حساباتنا فكان رده (اما ان تدفع او تذهب للارشيف تبحث عن حافظاتك او ترسل للسفارة يرسلوا لك صورا من السداد وفي الارشيف عينك ما تشوف الا النور اولا بخور تيمان الفئران يصيبك بالازمة اضافة الي ازماتك المتلاحقه وداخليا انت في حوش بقر وعربده لففئران وتناثر للاوراق كانك في ام شير وحصاد القمح ورجعت اليه وقلت له سوف اسدد الان 200دولار فرفض وقال لن تسافر قلت له سوف اسافر وبنصف هذا المبلغ هذه ناحية اما الناحية الاخري يا سعادتك انت بنك ولي حساب عندك اي مبلغ ادفعه اقبله فرفض وفعلا سافرت بنصف المبلغ من الاكشاك الخارجية ويا ندي القلعة وجوهره الاغنية وليست الفنانه وفي طول تجربتي الحياتية لا اعرف ادارة او هيئه او مؤسسة او اي جهه حكومية تم تقديم المقترحات لها مثلما تم لجهاز المغتربين ولكنه جهاز اسمه (اطان الحامل طرشا ) حتي تحولت الاقتراحات لمؤتمرات بلغت ستا ولا شفنا منها ست ولا فتاه راشدة ولا من قواعد النساء اكثر رشدا حتي تمثلنا قول الحطيئة :ـ
اطوف ما اطوف حين اوي الي بيت قعيدته لكاع!!!
وظللت شخصيا منذ العام 1988اقدم في الاقتراحات لهذا الجهاز من عهد القنصل عادل شرفي بالدوحة الذي صار سفيرا الان بيوغندا وكل اقتراح ياتي عكسه الرماد كال حماد يتغير رؤساء الجهاز والحال هو نفس الحال بل من سئ الي اسوا بل الجهاز تمدد وترهل وتكدس بالموظفين حتي فاضت جنباته واصبح اقرب لارشيف لكل من ليس له وظيفة لاكل عيش بل دخل في متاهات استثمار لال بوربون المؤتمر الوطني حتي صار الي المافيا اقرب منه الي جهاز دوله شانه شان كل حال البلد الذي يحتاج لمعجزه في زمن انتهت فيه المعجزات وبالامس شاهدت لقاء في قناة النيل لرؤساء الجاليات بالخارج وتكلموا عن التعليم وانوه هنا ان مشكلة تعليم ابناء المغتربين هناك عشرات الاقتراحات العلمية والتي تجنب ابناء المغتربين خصم النسبة منها اقتراح البرف ميرغني حمور مدير جامعة الجزيرة الاسبق اذ اقترح ان يقبل ابناء المغتربين دون خصم اي نسبة من نتائجهم وسيكون الفيصل هو امتحانات السنة الاولي العمومية في كل جامعه من ينجح يوزع ومن يسقط يفصل من الجامعه وكان ذلك في ايام الانقاذ الاولي حتي تم تشريد البرف للخليج الم اقل لكم لا فائدة اقتراح منذ ربع قرن لم يدرس ولم يناقش مع ان كثيرا من ابناء المغتربين استعانوا بكتب مدارسهم الثانوية في الجامعات السودانية ويتفوقون علي من بالداخل انهم يدرسون 12سنة كامله بزيادة سنه عما بالسودان وبالامس ايضا في نفس الحلقه اقترح احدهم توحيد نافذة السداد وهذا اقتراح تقدمت به شخصيا عام 1997 لمدير الجهاز بعد غياب 8سنوات بسبب الانقاذ وقلت له لماذا نقف صفوف ولماذا لا يرحل في حساباتنا ما نسدده بالسفارات اولا باول وما فائدة اجهزة الحاسوب اللهم الا للزينة وهي زينة لا تعجبنا كاغنية الكابلي بل هي تمرضنا علي طريقة لاعب المريخ علي مرضونا فكان رده اغرب من الخيال قائلا(الشبابيك لكي تعرف كل مصلحة نصيبها في نهاية اليوم ) قلت له ( بسيطة صمموا اذن قبض بارقام مسلسلة في الاجهزة واعطوا كل مصلحة كود وبذلك يتوحد الشباك وتعمل كل الشبابيك للاستلام من كل الاتجاهات خاصة ان امكانيات المبني مؤهلة وممتازه من جميع النواحي وبذلك يكون الجهاز اصبح كالبنوك وهو فعلا بنك ) وقد اعجب المدير اقتراحي بل للحقيقة اشاد به قائلا (لماذا انتم بالخارج بكل هذه الخبرات ) شكرته وقلت له (ما اقوله لا يحتاجنا بقدر ما يحتاج للاراده والتنظيم وجدية التعامل ) وبدا لي انه تفهم ذلك عن طيب خاطر واستوعبه ولكن بعد فتره اقيل من منصبه ربما لانه اراد ان يطبق الفكرة !!!ومرة اخري ارايتم كيف تضيع الاقتراحات والزمن ولكن لا عجب فالمسالة ليست فكرا ولا فقرا ولا كسلا ولكنها حاجة في نفس يعقوب قضاها ليس بيسين ولكن بالعصري !!!فهل يجبر كسرنا المؤتمر السادس ام يصبح مواعيد عرقوب كما وعدتنا يا حاج ماجد باكمال المدينة الرياضة ام نقولك السفارة الجاية وين !!!
*** رحلت عن دنيانا الفانية يوم الخميس الفائت ست الحيشان وام الضيفان اختنا خادم الله محمد عيسي سوار الدهب ولحقت بزوجها الراحل المقيم محمد احمد عيسي سوار الدهب فهما قد خدما الله وتعبدا باحسانهما في الناس كل الناس دون من ولا اذي فانطفي بريق حي السجانه برحيلهما كما قال سعادة السفير احمد حسن ما عدنا نلتفت الي السجانه ذهابا وايابا لانه لا شئ غير الظلام فالكهرباء ليست نورا الي نورهم ...نسال الله لهاالرحمه والمفغرة بقدر ما قدمت للاجيال من عطاء وتخرجت علي يديها اجيال واجيال تنير الطريق للقادمين من ابتسامتها التي لم تفارقها وهي تسلم الروح لبارئها نسال الله ان يكونا في مقعد صدق عند مليك مقتدر انه نعم المولي ووهو ولي ذلك والقادر عليه !!!

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 647

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سيف الدين خواجة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة