المقالات
السياسة
نظرية البطن بطرانة: عَلامَات ثلاثية الشوزفرانيا للتأمل والتحوط
نظرية البطن بطرانة: عَلامَات ثلاثية الشوزفرانيا للتأمل والتحوط
08-18-2014 04:46 PM


المدخل: يستدعي إستقراء ما بين السطورعلى صحيفة أحزاب التساقط وكسب العيش من فضلات جيفة الإسلامويين، مقولة صادقة وبُعد نظر ثاقب صرح بها عمنا الرعيل الوطني الوشاح الصامد المرحوم الحاج مضوي محمد أحمد في أمسية جامعة للمخضرمين الإتحاديين للتفاكر حول منصب أمين عام الحزب في مرحلة بعد الإنتفاضة الممتدة الى تاريخ إقرارالمؤتمرالعام دائم التأجيل. ليلتها تباينت تعليلات الترشيح وكانت عبارة الرعيل الحاج (البطن بطرانة) ألمعها صدقاً وأخلصها أمانةً ليت زعماء الوراثة يذكرون ويفقهون. إن مُرَضاء الشوزفرانيا على مسرح الأحداث وفي سكرة إصطفائهم التاريخي يسخرون ويستفزون الوعي الوطني بغباء موروث. وبرهان هكذا الحقيقة ألخصها في المشاهد التالية مستهلاً بإشارات من المحطات الحاضرة المُعاصرة:
(1) إبان مواكب السبت الأغرالتالي لجمعة إغتصاب المشير للإنتفاضة والشعب الثائر في مسيرة إقتحام سجن كوبرخرج على المسرح صبيةُ من شوارع البراري يتصايحون ( يا نميري يا جبان، حزب الهندي في الميدان). الشاهد أن الهندي حسين الزعيم الأشم لم يدعي يوماً لذاته أو لآله حزباً، فمن أين لهؤلاء هذا الإدعاء، إن لم تكن بادرة تشبثٍ بنرجسيات المستعربة وتمجيد الأنا الزائلة.
(2) بعيد الإنتخابات تشاكثت مكامن الشوزفرانيا وتم عبرها تبوء الميرغني المرحوم لكرسي السيادة خلفاً للأزهري الزعيم وشتان ما بين اللاحق والسالف، وكذلك الهندي المرحوم زين العابدين على أمانة الحزب، ومن ثم المهدي الصادق السندكالي على رئاسة وزارة البرلمان، وبذلك تكالب الميرغنيون، والهندييون، والمهدويون ثلاثية وثيقة العارفي سِفر الولاء على رمزية زعامة البلد المنكوب. ألا تستلزم هكذا الشوزفرنيات تصحيح تزييف قراءات الماضي والتعامل الراشد مع واقع السودان.
(3) خلال حكومات الديمقراطية الثالثة تعمق السجالُ بين مركزيات الشوزفرانيا، لحق بهم رابعهم سماسرة الدين واللؤم سدنة مايو المندحرة.
(4) من ثم أُبتليت البلاد بعورات الإسلامويين الشائنة الكاذبة وبالنكبة الكبرى (عسكري إرهايي متطفل للقصر رئيساً ومتشفزرن بإمامة مزعومة إلي السجن مُستَهبلاً)، وما زالت البلاد في غياهب الضلالِ والتضليل والفساد والإفساد وتمزيق الأواصر وخسران الأطراف، ولا حول ولاقوة إلا بالله.
(5) ومنذ ذاك اليوم الأسود الكالح تتوالى على بلادنا مظالم ومكيدات الشوزفرانيات، بدأت بإختلال رئاسة التجمع الوطني والتي قد إنعكست بها المرامي الوطنية من غدٍ واعد إلى إتجار بالشعارات. تساقط أمين الحزب في معية نفرٍ من لصوص الوطنية وكانت مآلات التآمر في وثيقة دمشق سوريا وإعتلاء عصابة المواقف لمسرح العاروالخزي، يتبعهم أمثالهم اللاحقون بهم من عناصرأحزاب الفكة فئة المليم والقرش، يعلو شخير نابحهم عند كل إستشعارٍ ببادرة خسرانٍ للمواقع والمناصب ووزارات الترضيات والإرتشاء.
(6) على هكذا المنوال، تتوالى على مشاهد المسرح السياسي الموبقات، إبني الشوزفرانيا الأول والثاني مساعد ومستشار رئيس لا يساعد ومستشارلايستشار. حفيد أو سليل واحد من الشوزفرنيات مُتصالح يوماً ومتخاصم ليلةً على تقاسم كيكة التكالب على جيفة الإسلامويين، كريمة الزعيم حميد السيرة الراحل المقيم وبمعية زوجها زعيم الغفلة تخرج على الساحة بحزيب طفيلي نابت من منبرالإتحادية على دعوى أحلال على بلابلة الدوح حرام للطير من كل جنس. كذلك وفي إخراجٍ ممجوج ينقسم الإسلامويين المغتصبين لموارد البلاد بالتمكين الذاتي إلى مؤتمرين وطني وشعبي، يتداولان إنتكاسة الإبقاء وإستدامة الطغيان.
(7) من أغرب المواقف وسط هذا وذاك، إبتلاء يومنا الحاضر بغلام شوزفرانيا السندكالية، الشقيقتان إحداهما في سجن وإعتقال بعد التوقيع على وثيقة التضامن الوطني، والأخرى مُتَضامنة معها مُطَالبة بتحريرها، والوالد المتشفزرن الأعظم يدعي من القاهرة دفن مسرحية الحوار مع الإسلامويين في مقابر أحمد شرفي،، وهذا الصبي المتهافت كمثل (في غيهم يعمهون)، يعتلي منصة قاعة الصداقة بوقاً صدأً لمن يعتقل الشقيقة ويتوعد الأب بالمرصاد وقد سبق أن إستلب من بين يديه شرعية الرئاسة. يا جماعة الخير ببساطة واضحة (الماعنده خير في أهله ما عنده خير في غيرهم، والحاصل دا لا يشبه عظمة السودان). أليس هذا المشهد برهان صدق لمقولة الزعيم المرحوم الحاج مضوي (البطن بطرانة ).
(8) الشوزفرانيا الآخر وغلامه المولاى المساعد للبشير المُبَشَر بالسجن في لاهاي، صامتٌ لا يهش ولا ينش وفي ترحَال وتجوالٍ خارج البلاد كلما إستشعر بفيحةٍ أوبلسعةٍ من ثعبانٍ مقترب، ينوب عنه بالتصريح والتلميح وبالبطوليات الكاذبة نفرٌ يتمرغُ تحت قدميه في وعدٍ بتعيين زائف لا ينخدش ولا يستحي لحظةً لذاته من موقف مغائر ومُكِذبٍ لتصريحاتٍ مُتسرعة، ويلدغ كغيرالمؤمن من جحرٍ مرتين ومرات ومرات.
(9) في زمان الوطن الضائع، يتسابق المثقفاتية أدعياء الوطنيات الكاذبة المستظلون طوال مراحل النضال الوطني منذ مايو المندحرة تحت دوحة المواقف السالبة والأنا المُخجلة والنرجسيات الزائفة، على كراسي تحويل فسيخ الإسلامويين النتن إلى شربات ويا للعار والخزي من علمٍ لا يزيل البلم..
(10) في زمان الوطن الضائع أيضاً ، تمرضُ أحاسيس كل وطني غيور وترهق أعصاب كل قارئ ومستمع حصيف دعاوي اللبن المسكوب من أقلام القائمين على مؤسسات الصحافة الصفراء، صحيفة ألوان المنتفخة قيحاً وإزدراءً منذ تأسيسها تتشدق بتصحيح المسارات، صحافات التمكين بمسمياتها المختلفة تقرأها يوماً مع عبيد وفي إصدارة مع زيد وكلاهما زيد وعبيد مركزية مُتلاحمة في جسم صدأ عُملة الإسلامويين.
المخرج: في الختام أستميحُ القارئئن عذراً وعفواً، إرتأينا في أعلاه تلخيصاً لمظاهرسالبة تُستَشَف من الواقع الحاضر والتاريخ القريب المُعَاصَر كمحاولة متواضعة لكشف المنبوذ ولتشخيص الأدواء وإستدعاءً للتأمل حولها لتصويب قراءاتنا لواقع وتاريخ السودان لعل فيها المَخرج الآمن لبلادنا وأهالينا بين أصقاع البلاد والهوامش من نكبات التصفيات العرقية ، ولا خير في المُتغَافلين منا إذا إستهدفنا صادقين إستشراق شمس السودان الواعد.
محجوب بابا
0097339347132
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1103

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1082743 [ابن السودان]
3.00/5 (2 صوت)

08-18-2014 08:01 PM
الحمدلله انك ضربتهم كلهم مع بعض.... الاحزاب المتهاكلة والاسلامويين سارقي السلطة عليهم اللعنة..يعني مافي فرق بين الاثنين..الله يديك العافية استاذ بابا عشان تاني مافي واحد يقول لينا الاحزاب..
المعارضة بقت هي الشارع السوداني الكبير.
لكن يا باب حقوا تشوف لينا قصة القيادة دي حدها وين..؟؟؟؟؟؟ اقصد قيادة الشارع لان هناك مواهيم وهم كبير جدا يفتكروا ان الثورة ممكن تقوم في ظل هذا الوضع غياب الاحزاب والشارع بدون قيادة..!!!!.
هل ممكن انجاز ثورة بدون قيادة تلم أطراف الشارع السوداني. وتدفع فيه بالدماء القوية. وتطرح موجهات وطنية ترفع من قدرة الناس على الصمود في الشارع لاطول فترة ممكنة، قيادة يستلهم منها الأمل..
عاوزين كلام في هذا المحور حتى نعرف راسنا من رجلينا.
لان الموهمين كثر يطلعوا علينا كل يوم ويقولوا ليك الشارع الشارع الشارع. والتاريخ الحديث يقول ان ثورات مصر وتونس واليمن كان وراءها قيادة ميدانية.

[ابن السودان]

#1082594 [المر]
1.00/5 (1 صوت)

08-18-2014 05:17 PM
لاشك انك براع جداً في فن الكتابة وانت تطرز الحروف تطريزا فناً راقيا وجميلاً وتذكرني قصة الحبيبة التي تطرز في منديل الحرير للحبيب البعيد في القصيدة الرائعة الطير المهاجر للمرحوم صلاح احمد ابراهيم( نحن نتوق لافكار بناءة تحرض الشعب علي هد معبد عبدة الشيطان) هذا ما يفتقده مقالك وارجو ان نتفاءل خيرا هذة المرة بخطوات الامام وكما قال قادة الجبهة الثورية ليس لدينا ما نخسره اذا نكس الامام عما وقعه ولنظر للنصف المليء من الكوب رغم عدم قناعتنا باستمرار نجلي الامام (عبد الرحمن وبشري) شركاء في الحكم

[المر]

محجوب بابا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة