المقالات
السياسة
نظام الرئيس البشير دعوه الحوار وثقافه الاعتقال
نظام الرئيس البشير دعوه الحوار وثقافه الاعتقال
08-20-2014 11:29 AM


الاستمرار فى أعتقال الاستاذ أبراهيم الشيخ ريئس حزب المؤتمر السودانى شئ مخيب للآمال الحوار الوطنى فى الداخل وفى الخارج. وأعتقال الحبيبة الدكتوره مريم الصادق المهدى كما يحلو لها أن يسموها لا يوجد سبب قانونى للا عتقالها طاما ذهبت للحوار من أجل السلام. الذين أجتمعت بهم فى باريس تلك الصور الجميله لوجوه سودانيه لديهم قضية سياسيه خرجوا من أجلها سواء أتفقنا معهم أم لم نتفق. هم جزء من مشاكل السودان العالقه التى لا بد من أيجاد الحلول لها. ولكن مثل هذه أعتقالات السياسيه التعسفيه نتائجها هدم مقومات الحوار وألاجماع الوطنى الذى دعاء أليه الرئيس البشير .ستكون ليس أكثر من مجرد دعوه خلف بهلونات المنابر و مكبرات الصوت الغرض منها شراء الوقت وأطفاء نار غضب المواطن أبان الفيضانات التى أجتاحت السودان مؤخرا بسبب التقصير الواضح من مسؤولى الدوله. الشعب الحر يحق له أن يعيش حر وسيد نفسه من دون وصايا من أحد. الحكومة السودانيه تعلم علم اليقين أن الحركة الشعبية قطاع الشمال لا يمكن أن تكون نواه التقير باى حال من أحوال بسبب شعارها وأجندها المربوطة باسم الحركة الشعبية الام فى جنوب السودان لان الشعب السودانى رفض الحركة الشعبية وأجنده الحركة الشعبية وأطروحاتها فى زمن الوحده فبتالى قبولها فى سودان اليوم يعد ضرب من ضروب الخيال. بأضافة ألى فشل الحركة الشعبية فى اداره حكم بلدها فى جنوب السودان وصراع قادتها الدموى على كرسى السلطه ذاد من حده كراهية المواطن للحركة الشعبية فى جنوب السودان ناهيك عن شمال السودان وعلى قاده الحركة الشعبية فى قطاع الشمال أن يبحثوا عن أجنده أكثر موضوعية تواكب أجماع وطموحات الشعب السودانى عامه حتى يجدوا لهم أرضية سياسية ملائمة ومنبثقة من صميم وثقافة الشعب السودانى أولا بدلا من التمسك بشعار الحركة الشعبية وأجندتها التى تعنى الانتحار عسكريا وسياسيا. وأيضا حركه العدل والمساواه التى مثلت أبناء الهامش فى كردفان ودارفور أبان المفاصله السياسيه الشهيره بين المؤتمر الوطنى والمؤتمر الشعبى بقياده أمير الدبابين الراحل الدكتور خليل أبراهيم لكنها أخذت منعطفا سياسيا جديدا بدخولها فى معترك الصراع السياسى فى دوله جنوب السودان بقياده الدكتور جبريل ابراهيم رغم حاجه الحركه ألى أرضيه سياسيه جديده لمواصله مسيره النضال الشئ الذى لم يعجب الكثيرين من المتعاطفين معها. نحن نعيش فى عالم لم تنتهى عجائبه و نحن جزء من هذا العالم والشئ الجديد فى عالم اليوم طموحات العالم تقيرت بتقير ثقافة الشعوب وفهمها ووعيها لما يدور من حولها. قامت الاستراتجية الدول الاستعمارية فى القرون الاولى على مبدا الاستعمار من أجل الاستعباد تقيرت هذه السياسية بوعى وفهم وادراك الشعوب المستعمره التى بدات ثورات التحرر من قيود الاستعمار. تقيرت أجنده الدول الاستعمارية فى القرون الوسطى من أستعمار أستعبادى قصير الاجل الى أستعمار فكرى ثقافى طويل الاجل بخلق أنظمة موا لية للدول الاستعمارية تنفذ لها سياساتها ومخططاتها الاستعمارية فى الشعوب المستعمره. تقيرت هذه الاجنده بوعى وفهم وادراك الشعوب المستعمره وخلعها لللانظمة الموا لية لدول الاستعمار. جاءت فكره سياسة تقسيم الدول الى دويلات وجعل بين شعوبها من الخلاف أكثر مما يكون بينهم من وفاق , بدات هذه السياسة تاحذ وضعها الطبيعى بوضوح وجلاء وظهرت فى بعض الدول منها الصومال على وجه الخصوص عندما كانت مقديشو مشغولة بصراع أمراء الحرب تارا وبين من هو موالى لنظام رئيس وزراء اثيوبيا ملس ذناوى و بين من هم معارض للولاء لنظام الرئيس الاريترى أسياس أفورقى الذان كل من هما يبحث عن حليف أستراتيجى فى الصومال لكى يستقله كلا على حدا فى العداء المستحفل بينهما. أنجبت سياسة تقسيم الدول مايسمى بأرض الصومال الجديد(نيو صومالى لاند) الذى يحمل بصمات سياسة تقسيم الدول ألى دويلات والجماعة ألى مجموعات متنافره بينها من الخلاف أكثر مما يكون بينهم من وفاق. هنالك أيضا دول مرشحه سياسيا للتقسيم بدا يظهر بوضوح كما هو ظاهر فى عراق اليوم بسسب ممارسات و سياسة رئيس الوزاء العراقى نور المالكى الطائفية أتجاه أهل السنه فى العراق بتصفيتهم جسديا وسياسيا من مفاصل الحكم فى الدولة مما مهد طريق الانفصال للاقليم كردستان العراق الذى لم يبق لة من الانفصال سوى أعلان قيام دوله كردستان العراق لدية قواتة الخاصة ولدية علاقاته الخارجية ولديه دعم من بعض الدول التى بيدها العتاد و قطع الغيار كامثال فرنسا التى جاهرت بوقوفها مع أقليم كردستان العراق بكل ما يحتاجة من سلاح بدعوه الدفاع عن نفسة. جاء على الخط دخول الجماعات الاسلامية المتطرفه فى الصراع فى العراق مما يجعل بغداد مشغوله بالحرب مع الجماعات الاسلامية المتطرفة التى تقاتل باسم الدين الاسلامى وأقامه دوله الخلافه وممارساتها الخاطئه بأسم الدين التى جردت الدين الاسلامى الحنيف من أسمى معانى الرحمه بالناس وعدالته مما جعل حكومه بغداد فى صراع مستمر مع هذه الجماعات المتطرفه الامر الذى يسهل عميله أنفصال ألاقليم كردستان العراق دون مواجهة أو ممانعه من حكومه بغداد المركزيه, ولكن ستظل الرساله المحمديه راسخه بالحريه وخالده فى ألاذهان بدون تحريف للكلمات أو الاحاديث ولم تشكل عدوانا على دين معين أو طائفه أخرى. أما أستراتجيه سياسه تقسيم الدول تسير على نحو الخطئ التى خطط لها , من الدول ألتى أيضا وصلتها ثقافة التقسيم مثل اثيوبيا ألتى ظهرت مايسمى جبهة اروما بعد ما تنكروا للهوية الاثيوبية الذين سموا أنفسهم شعب أروما بدلا من الاسم المعروف والمألوف الاثيوبيون من أقليم أروما تمهيدا للانفصال أقليم أروما من الاثيوبيا. هنالك دول عديده فى صف التقسيم السياسى منها اليمن بظهور جماعة عبد الملك الحوثى التى تقاتل الحكومه اليمنيه بعقيده عسكريه وتقنيه عاليه. والجاره ليبيا التى بدأت فيها الحرب بالطائرات لآول مره فى التاريخ فى عرف الثورات أستخدام المعارضة للطائرات ضد سيطره الدوله والقائمه تطول. أما نحن فى السودان من اكثر الدول تمهيدا لسياسه التقسيم و التجزئة بسبب سياسة المركز المحورية وخاصة ولايتى الهامش كردفان ودارفور اللتان تنام على مخضر الوحده وأبناءها فى الداخل و فى الخارج يراقبون ما يجرى فى مرافق الدولة فى المركز فى كيفيه أختيار الوزراء وسطره الجهوية والقبلية لآهم الوزارات وخاصة تجاهل بعض الوزراء الغير مسؤول مثل تصرف وزير الداخلية الفريق عصمت عبد المجيد حينما رفض مقابلة أبناء ولايه غرب كردفان حنيما جاءوا لتلقى الدعم المعنوى والمادى بحكم مسؤوليتة كاوزير للطوارئ لحكومة السودان. أن سياسه فرق تسد فى المركز تزيد من حده التوتر والجفاء بين أبناء الوطن الواحد وتولد شراهه الثورات التى تعطل مسار وحده السودان , فى خا تمه المطاف تقسيم وحده السودان الى دويلات وشعوب متنافره بينها من الخلاف أكثر مما يكون من الوفاق. وعلى الحادبين على مصلحه وحده الوطن عليهم أن يعملوا من أجلها دون التفريط فيها وقطع دابر الاستبداد السياسى فى المركز عند بعض المسؤولين فى الدوله أن كان هنالك من يهمه أمر وحده السودان. لان العالم تقير وتقيرت معة مصالحه كما أن فى قاموس العالم الحديث لا يوجد أعداء دائمون ولا يوجد أصدقاء دائمون بل توجد مصالح دائمه. وهذا الصراع صراع قديم قدم التاريخ وألاهداف ليست الحريات كما يظن الواهمون أنما ألاهداف أهداف عسكرية وسياسيه واقتصاديه متمثله فى أستنزاف موارد الدول الماديه. نحن جزء من هذا العالم والعالم أصبح غرفه صغيره وألاخيار والاشرار يسكونون هذه الغرفه ويستخدمون نفس الادوات. المهم فى ألامر وحده السودان تحتاج ألى أرضيه سياسيه نقيه مهيا ونظيفه من شوائب الخلافات الجهويه والقبليه حتى تنمو بزرتها فى تربه صالحه وتكون بالفعل شجره طيبه للسلام والوئام والوفاق الوطنى وفلسفه الوحده على أساس وطن يسع الجميع أساسه العدل وقوامه الدستور وشيمته التسامح وحكمه القانون.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 735

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مدنى موسى عمر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة