المقالات
السياسة
قعونج ولاية الخرطوم والأمن الغذائي ..
قعونج ولاية الخرطوم والأمن الغذائي ..
08-20-2014 03:20 PM


سُررت من نفسي أيّما سرور حين قرأت في الصحف ما نُسب للدكتور مأمون حميدة، وزير صحة ولاية الخرطوم، من حديث عن آثار الأمطار والسيول وما تخلفه من برك وذباب وناموس وضفادع والذي نصح فيه المواطنين (بطريقة لطيفة غير مباشرة) بالتخلص من الضفادع بأكلها، مؤكدا احتواء لحمها على البروتينات المفيدة. ومصدر سروري وغبطتي هو أنني نشرت قبل خريفين مقالا علمياً بعنوان "قعونج الوالي" (أعد ت نشره قبل أسبوعين) اقترحت فيه على الولاية – في ضوء عجزها او رفضها لمعالجة مسألة مياه الأمطار- أن تستغل البرك التي تخلفها هذه الأمطار في استزراع الضفادع تحت شعار "رُب ضارة نافعة" في جهودها لتحقيق الأمن الغذائي التي فشلت في مجال تربية الدواجن.
بيد أن مصدر سروري حقيقة هو أن حديث وزير الصحة عن الضفادع بدا لي وكأنه اشارة على أنه، (هو وحكومة الولاية والنظام بأكمله)، قد أخذوا باقتراحي بعد أن كدت أن أفقد الأمل في تقبلهم جميعا لنصح الناصحين وانتقادات المنتقدين. وقد حمدت الله حمدا كثيرا أن جعلهم يستمعون للنصح قبل منعرج اللوى (حتى ولو بدأ ذلك بمسألة أكل الضفادع)، وقررت أن أصرف النظر عن مقاضاة وزير صحة الولاية بتهمة السرقة الأدبية والعلمية لاستخدامه لفكرتي دون الإشارة لمصدرها ودون الاستئذان من صاحبها.
ومن فرط سعادتي بمساندة وزير الصحة الولائي لاقتراحي بالاستفادة من لحوم الضفادع، قررت أن اسهم في مشروع استزراع الضفادع في برك الأمطار في ولاية الخرطوم (والولايات الأخرى المتأثرة بالأمطار والسيول) بتحمل نفقات استجلاب أفضل سلالات الضفادع الصالحة للأكل لاستزراعها في السودان، وأشهرها الضفدع "الفريزيان" العملاق الذي يدعونه باللغة الانجليزية "بُلْ فروق"، وذلك لهزال الضفادع السودانية التي هدّ حيلها وفتّ عضدها موجات الجفاف المتلاحقة وكثرة النقيق والشكوى من سوء المنقلب. كما سأتكفل بإعداد ونشر "دليل المواطن الضائع في معرفة سلالات الضفادع" والذي سيحوي توصيفا دقيقا لمختلف أنواع الضفادع وخاصة السام منها (وهي الضفادع ذان الألوان الزاهية)، وسيشمل ملحقا يحتوي وصفات من مختلف أنحاء العالم لكيفية طهي أفخاذ الضفادع والتي هي وجبات مميزة في بلدان كثيرة.
جدير بالذكر أن تصريحات وزير الصحة الولائي أثارت جدلا علميا حادا في الصحف والأسافير السودانية. ولعل أعمق ما كتب عنها كان مقال رئيس تحرير صحيفة التغيير "المستقلة" الذي دافع بحرارة عن الوزير ، و"حَسِب" أن حديث الوزير أُخرج من سياقه. ثم مضى ليُشبه الوزير بالمتنبئ وبالترابي على أساس أن ما يصدر عنهما، مثلما يصدر عن الوزير، يسهر الخلق من جرائه ويختصموا. ثم أراد أن يختم مقاله، كعادته، بالاستشهاد بآية من القرآن الكريم، ولما لم يجد آية تُشير إلى الضفادع أو لحمها أورد أخرى بها إشارة إلى لحم الطير على أساس ما ذكره البعض بأن لحم الضفادع له مذاق لحم الدجاج!
صفوة القول: تُنجز ولاية الخرطوم بتصريح وزير صحتها أمام مجلسها التشريعي إنجازا غير مسبوق يُحسب ضمن اشراقات النظام في الميادين كافة، فقد أضافت سبقا علميا في مجال تعريف السلاسل الغذائية التي باختلالها ينفرط عقد البيئة على سطح هذا الكوكب، ويختل توازنها وتوازن الكون ربما. والسلسلة الغذائية الجديدة واسطة العقد فيها القعونج: يقتات القعونج بالذباب والناموس وكافة الهوام الطائرة والزاحفة (مما يسهم في صحة البيئة)، ويقتات الإنسان السوداني بلحم القعونج الغني بالبروتينات (مما يحقق الأمن الغذائي للبلاد ويجعلها سلة غذاء العالمين العربي والإسلامي)، ويقتات النظام بلحم الإنسان السوداني ودمه وعرقه (مما يُسرع بالقضاء على من تبقى من الشعب السوداني الفضل)!
مرة ثالثة: شهية طيبة للجميع!
والحمد لله من قبل ومن بعد!
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 996

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1084879 [منصور محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2014 06:24 PM
و سيخلد التاريخ اسم دكتور مامون الذي سيحول الانسان السوداني الي عملاق بفضل قعونج الوالي.

[منصور محمد احمد]

عوض محمد الحسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة