يتكالبون ... ( تنطعاً)
08-23-2014 03:30 PM


:: لمن يتكالبون على إنتخابات الاتحاد المهنية بغرض تواصل سيطرتهم على مقاعدها، نهديهم قصة ( فرسان عمر)..بعد إنتصارهم على الفرس، عاد الجيش فرحاً إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه..وكان الجندي منهم يقدل مزهوا بالنصر الذي تحقق.. إصطفوا أمام أميرهم بملابس فاخرة جلبوها من بلاد فارس..ظنوا أن الفاروق سوف يفرح بلقائهم ويجزل لهم الشكر والعطاء نظير الفداء والإنتصار، و هذا ما إعتادوا عليه في مواقف كهذه..ولكن خاب ظنهم، إذ فأجاهم الفاروق بمشاعر أخرى ..لقد أدار عنهم وجهه، ولم يهتم بهم ..!!

:: فاللقاء كان صادماً.. مشاعر الفاروق لم تكن هي تلك التي التي ظلت تلتقيهم بالفرح والثناء .. فظهرت الدهشة على وجوههم، وبعض الحزن كذلك..ثم أسرعوا الخطى إلى ابنه عبد الله رضي الله عنه، وسألوه : ( لقد أدار أمير المؤمنين وجهه عنا، ولم يهتم بأحد منا، فما سبب هذا الجفاء بعد ما قدمناه من تضحية وفداء في بلاد فارس؟)..ولأن عبد الله بن عمر نشأ في بيت أبيه ويقرأ أفكار أبيه، نظر إلى ملابس الجند الفاخرة ، ثم خاطبهم قائلاً : ( إن أمير المؤمنين رأى عليكم لباساً لم يلبسه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا الخليفة أبوبكر الصديق رضي الله عنه)..!!

:: لم يجادلوه، بل هرول الجند إلى بيوتهم..وبدلوا ثياب فارس الفاخرة بثيابهم المتواضعة..وأودعوا الثياب الفاخرة في بيت مال المسلمين..ثم عادوا وإصطفوا أمام الفاروق رضي الله عنه..وهنا، فرح الفاروق وأحسن إستقبالهم..وسلم عليهم، وعانقهم رجلاً رجلاً وكأنه لم يرهم من قبل..فوضعوا بين يديه غنائم المعركة، ومنها (الخبيص)..وهو طعام مكوناته السمن والتمر..مد الفاروق يده إلى الخبيص وتذوق طعمه، وإذا به حلو المذاق، فأمر بتوزيعه إلى أبناء الشهداء..ثم غادرهم.. وأدمعت مقل الجيش وهي تحدق في ثياب أمير المؤمنين .. كانت بها أكثر من (رُقعة) ..!!

:: تلك حكاية مضت بزمانها وفرسانها، ليبقى المغزى شاهدا على صفات المخلصين..معنى أن يكون الرجل مٌخلصا لحد قتال الفرس وفتح بلاد فارس، لايعني - بأي حال من الأحوال - أن تمتد يده إلى الحق العام (مالاً كان أو ملابساً)، بحيث يحوله إلى (حق خاص).. ولو كان الأمر كذلك، لما أعاد جيش المسلمين ملابس بلاد فارس الفاخرة، والتي أخذوها عنوة وإقتداراً من جيش الفرس، إلى (الخزينة العامة)، ليتم توزيعها - لكل الناس - بقسط الحق وميزان العدل..!!

:: وأن يكون المرء نافذاً في قومه، لا يعني - بآي حال من الأحوال - أن يتميز عن أفراد شعبه وقومه ورعيته بمزايا هي في الأصل (ملك عام)، ويجب أن تنالها عامة الناس بقسط الحق وميزان العدل..ولو كان الأمر كذلك، لما غضب الفاروق على مشهد فرسان رعيته حين دخلوا عليه وعلى أجسادهم ثياب بلاد فارس الفاخرة، ولما نصح إبن عمر رضي الله عنهما الفرسان بأن تكون هيئتهم وملابسهم كما هيئة وملابس عامة الناس لحين توزيع الغنائم - بما فيها الملابس الفاخرة - لكل الرعية..!!

:: فالأخيار والفرسان والأبرار، في أي زمان ومكان، هم الذين يتقدمون (صف العطاء)، ثم بعد ذلك يستديروا إلى وراء قومهم بحيث يكونوا في مؤخرة (صف الغنائم)، أموالاً كانت تلك الغنائم أو (مناصبا)..أوهذا هو المعنى الحقيقي لأن يكون المرء في شعبه ( قدوة حسنة)، حسب التعريف السياسي المعاصر لأي (زمان ومكان).. فالإخلاص للوطن شئ، والتنطع - بغرض إحتكار الحق العام - شئ آخر.. وما يحدث في انتخابات الاتحادات نوع من ( التنطع)..!!

[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3674

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1087622 [عميليق]
1.50/5 (2 صوت)

08-24-2014 12:19 PM
يا اخوى الطاهر انت بتتكلم عن منو الكيزان وتقارنهم بالفاروق و الصحابة ولا دى نصيحة لهم للاقتداء بالسلف الصالح و الله يا اخوى الطاهر انت بتنفخ فى قربة مقدودة ديل جاءوا جعانين وعريانين ولقوا العز والقروش الهملة تانى بقصروا والله الا يعدموكم القرش الاحمر ديل اراذل خلق الله ديل ما عندهم لاضمير ولاتربية ولادين ديل اشبه الى مش عارف اشبههم باى حاجة لانو تشبيههم باى شئ مهما كان وضيعا والله اجحاف فى حق هذا الشئ .

[عميليق]

#1087247 [شانشيء]
5.00/5 (1 صوت)

08-24-2014 02:25 AM
عمرنا دا لا فيهو شهامة ولارجولة السودانيين فعقد المقارنة بينه وبين أمير المؤمنين دي كبعد السماء الواطة يكفي انو انحنا كلنا معذبين بسببو حصار وعداء من كل دول العالم وأولها الاسلامية والشقيقة وهو ولا هاميهو يموت من يموت ينفصل من ينفصل المهم عندوا الكرسي وسرقة اخوانو

[شانشيء]

#1087162 [جنوبي]
4.24/5 (7 صوت)

08-23-2014 10:03 PM
عُمر حقنا ده كل الدرس الحيصلو من كلامك ده انو حيطلب من سفيرنا في ايران يرسل ليهو 5 كيلو ( خبيص ) عشان يضوقو !!

[جنوبي]

ردود على جنوبي
Ukraine [جلباق] 08-24-2014 05:25 PM
ههههههههههههههههههههههههههه يا جنوبي يا رهيب قطعت مصاريني , والله يا حليلك

Saudi Arabia [كاره الكيزان] 08-24-2014 10:02 AM
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ياخي انت متعه والله هههههههههههههههههههههههههههههههههه تعليقك مباااااااااااااااااااالغه


#1087107 [ود الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2014 08:15 PM
اخوي ود ساتي ..

والله انحنا بي قصص ناس عمر ديل .... قصص ناس عمر ديلك بقت ما تقسم فينا

مش هم بعرفوهم اكتر مننا اصحاب الايادي المتوضئة ديل ،،، هم لو مصدقين كان عملوا زي ما هو كان بعمل ،،،، انحنا الطلعونا زناديق ومارقين ديل البخلينا نصدق شنو؟؟؟

والناس علي دين ملوكهم

[ود الخرطوم]

#1087095 [يعني عايزم يشحدوا ومايسرقوا!!!!!]
2.75/5 (3 صوت)

08-23-2014 07:53 PM
ماعمربتاعنا مرقعة ركبو!!! !!!

[يعني عايزم يشحدوا ومايسرقوا!!!!!]

#1087092 [Rebel]
3.50/5 (3 صوت)

08-23-2014 07:40 PM
* ...ذلك كان "عهد" دولة الإسلام و دين الإسلام يا اخى, لكننا الآن نعيش عهد "تجاره" المتاسلمين.
* و يكفى دليلا على تجارتهم بإسمه ان اطلقوا, كذبا و هم يعلمون, إسم "الإنقاذ" على بضاعتهم التجاريه الإسلامويه المضروبه,

[Rebel]

#1087057 [faris]
3.00/5 (2 صوت)

08-23-2014 06:16 PM
هذا المقال يزكرني بحوار سابق مع الزبير بشير طه والي الجزيرة السابق عن فترة ادارته فى جامعة الخرطوم عندما سرق احد موظفية قال ان الرجل كان مجاهد فى الجنوب واخطاء
وانه بد فصله عن العمل تركوه لحين يسدد المبلغ الذي اختلسه وطلبو منه الاستقاله بدل
الفصل لانه مجاهد هكذا قال .

[faris]

#1087045 [التمساح]
3.50/5 (2 صوت)

08-23-2014 05:39 PM
والله أمتعتنا حتى سكبنا الدموع بين عمر الفاروق وورعه وعمر البشير ومتنطعية الطواويس رحم الله والديك ,,,,

[التمساح]

#1087043 [الكاتب]
4.25/5 (5 صوت)

08-23-2014 05:31 PM
سيحدثنا التاريخ لاحقآ بأن القشة التي قصمت ظهر الانقاذ و أودت بالبلاد الي الهلاك هي غرس حب الذات و التكالب علي الدنيا من مال و نساء وسط المتمكنين علي حساب جوع الشعب و فقره و للأسف تحت عباءة الدين المفتري عليه زورآ و بهتانآ دون حياء ..

[الكاتب]

#1087007 [أبوعلي]
5.00/5 (1 صوت)

08-23-2014 04:09 PM
شتّان بين العمرين:
عمر(الخلافة) نذر نفسه لخدمة الناس
وعمر(الخيانةالوضيع)أجبر الناس لخدمته

[أبوعلي]

الطاهر ساتي
 الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة