المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
على القوى السياسية السودانية أن تفهم، أن المرحلة لا تقبل الوقوف بين محطتين..!ا
على القوى السياسية السودانية أن تفهم، أن المرحلة لا تقبل الوقوف بين محطتين..!ا
02-13-2011 08:46 PM

على القوى السياسية السودانية أن تفهم، أن المرحلة لا تقبل الوقوف بين محطتين..!

الطيب الزين
[email protected]

لم يعان شعب من الشعوب مثل ما عاناه الشعب السوداني تحت حكم نظام الانقاذ الذي اقعد مسيرته الديمقراطية التي دشنها الشعب بعد ستة بعد سته عشرعاماً من النضال والتضحيات الجسام التي دفعها مناضليه خلال سنوات دكتاتورية نظام مايو المقبور، عبر انتفاضة شعبية مثلما حدث في كل من تونس ومصر هذه الايام حيث عمت الفرحة كل الشعوب وبوجه خاص الامة العربية التي تتطلع للتخلص من الحكام الدكتاتوريين، والذي يأتي على رأسهم نظام عمر حسن احمد البشير، الذي استغل خوار وضعف زعماء الاحزاب السودانية بسبب سياسة الاغراء والفساد التي يقوم بها جهاز امنه ومخابراته في الداخل والخارج من اجل اضعاف موقف المعارضة السودانية ومن ثم إطالة عمر نظامه على حساب المصلحة الوطنية العليا للبلاد التي تحتم تعميق الوحدة الوطنية وارساء دعائم الديمقراطية وبسط العدالة الاجتماعية واشاعة ثقافة حقوق الانسان والامن والسلام كمرتكزات اساسية لتحقيق التطور والنماء والتقدم والرفاه للشعب السوداني في كافة ارجاء البلاد.
وبرغم هذا، إلا ان ما يثير الاستغراب والاسى لدى ابناء شعبنا السوداني الجريح في وحدته وحرته ومعاشه، هو الموقف السلبي والخطير الذي ما زال يقفه بعض زعماء الاحزاب السودانية تجاه الاوضاع السائدة في السودان منها تحكم النظام التام في القرار السياسي والاقتصادي للشعب بساطاً من نفسه كأسوء نظام عرفته البلاد تحت جلباب التدين الشكلي الذي جنى منه النظام الحاكم والمرتبطين به من الانتهازيين الهائل من الثروات من اموال وعقارات لم تاتي نتيجة كدحهم، بل جاءت نتيجة سرقتهم لمال الشعب.
لكل هذا لم يعد الشعب السوداني قادراً على تحمل هذا النظام والمرتبطين به من انتهازيين ومصلحيين من افراد وزعماء احزاب، في عالم اليوم الذي لم تعد الشعوب تسكت على الظلم والضيم والعبودية والاستغلال تحت شعارات اثبت الواقع عقمها وفشلها، بل اخذت على عاتقها مهمة النضال السلمي عبر التظاهرات التي ثبت نجاحها في كشف ضعف وعجز النظم الدكتاتورية امام الجماهير، وامامنا ثورتي تونس ومصر المجيدتين التي حققت لشعبي البلدين الحرية والكرامة التي سرقها حكام الغفلة.
ان ثورتي تونس ومصر اثبتتا ان الشعب العربي قد استفاق من غفوته واصبح اكثر وعياً من زعمائه لذلك بدأ الشعب العربي في كل ارجاء العالم العربي اشد اصرارا على استعادة قراره وحريته التي سرقها الطغاة والذود عنها حتى النهاية لذلك ليس امام الشعب السوداني صانع ثورة اكتوبر وأنتفاضة مارس ابريل المجيدتين إلا خوض معركة الحرية والكرامة الى النهاية للتخلص من نظام الانقاذ الفاسد.
وعلى القوى السياسية ان تتعلم الدورس من اخطائها التي وقعت فيها خلال المرحلة الممتدة منذ استقلال السودان في 1956 وحتى يومنا هذا، وكيف كان تحقيق نجاحاتها مرتبطاً بوحدة اهدافها وتنسيق نشاطاتها وإن كافة إخفاقاتها كانت مرتبطة بتمزقها وانتهازية بعض قادتها الذين يسعون الى تحقيق مكاسب ضيقة على حساب مصلحة الشعب والوطن، وهنا لابد من الوضوح وتسمية الاشياء باسمائها ان الموقف الذي يقوم به السيد الصادق المهدي هو موقف مخزي ومحبط للشعب لذا على جماهير الشعب وقواه الوطنية ان تتجاوز مثل هذه الرموز بل وتسعى لتهيئة مسرح الثورة منذ الآن ولنا من دورس الماضي الكثير والشاهد ثورة اكتوبر وانتفاضة مارس ابريل حينما اتفقت القوى السياسية على وحدة الهدف وهو ازالة نظامي عبود ونميري.
ان التاريخ سوف يحكم على اولئك الذين عملوا او ساهموا في تأخيرالثورة بسبب اتخاذهم مواقف اضرت بالغ الضرر بمصالح الشعب والوطن، وهو بلا شك سيمجد كل القوى التي تضع مصالح شعبها فوق مصالحها الحزبية الضيقة وهي بلا ادنى شك ستنال ثقة ومحبة وتأييد الشعب.
ان امام القوى السياسية السودانية مساحة واسعة لاسيما في هذه الايام التي استعادة فيها الشعوب المقهورة ثقتها بنفسها، بانها قادرة على احداث التغيير المطلوب، لذا على القوى السياسية السودانية ان تغادر محطة الانتظار بل ان تسعى جادة لقيادة الجماهير نحو بر الحرية والكرامة عبر النضال، وليكن معلوماً انه برغم تعدد الشعارات التي ترفعها القوى السياسية السودانية إلا إننا في النهاية مركب واحد، وان غرق هذا المركب يعني غرق بالجميع وإن العمل على صيانة هذا المركب كفيل بالوصول بالشعب الى شاطئ الحرية والاستقراروالسلام والعيش الكريم.
ان القوى السياسية السودانية أمام مهمة وطنية عاجلة وملحة وتتطلب الاسراع في توحيد الجهود والطاقات والقدرات ووضعها في خدمة الشعب لانجاز مهمة التخلص من نظام الانقاذ، لان الاستمرار في اساليب النضال القديمة والفزاعات التي يطلقها الصادق المهدي بين الفينة والاخرى وغيره من مثبطي همم الشعب لن تعود عليه وعلى حزبه إلا بالمزيد من الضمور والخسران والاضمحلال والزوال، لذا على القوى السياسية ان تفهم ان المرحلة ومطلوباتها، أنها مرحلة الثورة والكرامة لاسيما والشعب مجروح في وحدته، لذا لا معنى للوقوف بين محطتين!


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1181

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#95017 [musa alemam]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2011 12:05 AM
حقا يجب لي رياح التغير ان تهب من ارض النيلين ولكن اذا كانت من بوابة القوي السياسيه الموجوده بنفس الوجوه والاشخاص الذين هم اضاعوا ابريل واكتوبر فالنقل علي الدنيا السلام والتغير القادم يجب ان يشمل هولاء الكهول الذين اصبحوا يخافون علي حياتهم وهم في ارزل العمر
علي الشباب ان يحمل الرايه والنصر قادم


الطيب الزين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة