المقالات
السياسة
التعويذة السودانية أعمدة حصانة الوطن!!
التعويذة السودانية أعمدة حصانة الوطن!!
08-24-2014 04:19 PM


حلم التغيير مشروع ولكن وضعه قيد التنفيذ يستوجب الهبوط من فضاء المتخيل الرحب لضيق كدح
الواقع ؛ فالحلم وحده لا يشعل فتيل ثورة.
(1)
في ظل استحكام حلقات الأزمة الوطنية -التي أخذت بتلابيب مناحي الحياة كافة- توقع الكثيرون من المراقبين لحاق الخرطوم برصيفاتها من العواصم التي اشتعلت في أردانها نار التحاور المسلح، كما هو الحال اليوم في طرابلس ودمشق، وظلت هذه المخاوف تسيطر على عقول شريحة مقدرة من المحللين السياسيين وكتاب الرأي عند تناول الشأن السوداني، بيد أن الجميع في اعتقادي قد وقع وهو يقارب الأزمة السودانية في فخ "القياس" دون مراعاة لفوارق البنية السياسية، ودون ملامسة متروية وعميقة لتاريخ نشأة الحراك السياسي السوداني والمواعين المنظمة له، قفزا فوق عوامل تراكم الخبرة والتجربة.
(2)
لتاريخ نضال المجتمعات -من أجل التحرر والانعتاق من نير الظلم وسعيها نحو تأسيس نظم حكم وطنية رشيدة- سمات وخصائص تختلف باختلاف الواقع الذي بذرت فيه؛ ويظل لكل تجربة إنسانية خصوصيتها التي يجب استصحابها عند مقاربة الظواهر التي تنبثق من رحم ذاك الواقع؛ وتعقيدات هذا الشأن تجعل الإحاطة بجوانبه كافة عصية على نهج "المقابلة القياسية" في التحليل الذي يتقيد بأسئلة محددة، تطرح مسبقا ولا يسمح بالخروج عنها، على عكس نهج "المقابلة المركزة" الذي يعتبر أكثر دقة في التحليل، حيث يتيح حرية أكبر في تفسير الظواهر الاجتماعية، دون التقيد بأسلوب طرح الأسئلة المتعلقة بالظاهرة المدروسة.
(3)
لقد أهمل كثير من المحللين عند تحليل الأزمة السودانية عوامل "التحصين" التي مثلت الحجاب الحاجز، وحالت بين الخرطوم وانزلاقها في أتون الفوضى التي تشهدها عدة عواصم في المنطقة حاليا؛ ورغم توفر أسباب هذا الانزلاق ظاهريا بأكثر من ما هو متوفر في تلك الدول التي انقلبت عواصمها ومدنها الكبرى رأسا على عقب، وقضت نيران الحوار المسلح على اليابس والأخضر فيها، لا سيما عند إمعان النظر في فسيفساء المجتمع السوداني متعدد الأعراق والثقافات والمعتقدات؛ إلا أن خطل الأخذ بظاهر الظواهر الاجتماعية فقط -كمؤشرات قطعية الدلالة دون بذل جهد الغوص في عمق الحالة السودانية وتلمس مكنيزم تفاعلاتها الباطنية المنتجة لمجمل المخرج الذي نراه ماثلا- قد أضاع فضل الجهد سدى، فلم تتطابق خلاصته والواقع الذي تجاوز جموده الربع قرن.
(4)
جميع الآراء التي أجمعت على حتمية امتداد اللهب السوداني المندلع أصلا على طول حزام الهامش ونسفه للاستقرار النسيبي الذي تعيشه الخرطوم؛ وبقية المدن الكبرى الأخرى؛ قد قدمت قراءات مقعرة؛ سمتها قصر النظر؛ تفتقر لمنطق الجدل وتعتمد حصرا وقصرا في قراءتها على مبدأ "المقابلة القياسية"، الشيء الذي حدَّ من قدرتها على استقراء خصائص الواقع السوداني، وأدى لعجزها عن فك شفرة تعقيداته فطاش سهمها؛ وظلت تراوح مكانها في انتظار أن يتلبس الواقع الخلاصات جبرا، عوضا عن تحليل هذا الواقع بإعمال أدوات التحليل الجدلي كاملة غير مقصورة للوصول لنتائج واقعية.
(5)
أهم طلسم في "تعويذة الحصانة" التي حفظت الخرطوم من خطر الانجرار لأتُّون الفوضى التي وقعت فيها ولا زالت تخوض في وحلها عواصم جارة، هو رسوخ المواعين المنظمة لحركة ونشاط المجتمع؛ فالأحزاب السودانية ومنظمات المجتمع المدني -التي يحلو لكثير من الشباب اليوم تبكيتها - على علاتها ظلت هي الطلسم الأهم في التعويذة الوطنية، وأقوى أعمدة حصانته ضد امتداد الحوار الخشن/ واندلاع الحريق (الشامل)؛ رغم توفر عناصر ومعينات الاشتعال؛ من سلطة فاسدة ارتكبت الكثير من المظالم، في مجتمع تقليدي متعدد السحنات والمعتقدات، لا يزال أرث القبيلة يحتل مكانا مرموقا في أذهان نخبه، دع عنك عامة مواطنيه.
(6)
يمكن ببساطة رمي تلك المواعين بالنعوت كافة، واتهامها بالعجز وعدم القدرة على القيام بالواجبات، ولكن كل ذلك لن يسلبها شرف تحقيق الاستقلال الوطني بأقل تكلفة، مقارنة بمهر الدم الذي دفعته شعوب أخرى، ولن يحرمها أجر السبق ومحاولة إرساء نظام حكم ديمقراطي رشيد، والدولة السودانية المستقلة لا تزال في المهد تحبو؛ ولن يمحو ويسقط عنها تاريخ النضال الطويل بعدئذ ضد الدكتاتوريات العسكرية التي توالت على حكم البلاد، واستطال أمد حكمها حتى اليوم معطلا صيرورة تراكم التجربة الديمقراطية، ومفشيا في المجتمع أمراض النظم الشمولية من انتهازية وفساد وتنمية عشوائية، ليبقى رغم هذه العثرات الإرث الديمقراطي الذي أرست دعائمه باكرا هذه الأحزاب، باقيا في الضمير الوطني والعقل الجمعي مشكلا رافعة التقاء وتعويذة سحرية أقصت شمولية الفواجع والمواجع، وحدَّت من غُلَوَائِها.
(7)
ظللتُ على إيمان بأن انفصال الجنوب قد حدث بسبب إهمال النخب السودانية لعملية تطوير المواعين المنظمة لحياة أهلنا في الجنوب، من أحزاب ومنظمات مجتمع مدني، مما أحدث فراغا وضعفا في أدوات التعبير المطلبية قاد الجنوب للبحث عن أدوات تعبير بديلة، فلم يجد أمامه من أداة سوى حوار الدانات عوضا عن حوار القاعات، الذي يحتاج لكوادر مؤهلة تقود دفته، وأدى توالي الانقلابات والنظم العسكرية على حكم البلاد للدفع بالجنوب قدما لتبني خيار الحوار المسلح، بعد أن رأى ضيق أفق النظم العسكرية التي عولت على الحلول الإقصائية والأمنية، على حساب تطوير البنية السياسية الجنوبية، ضمن ما أهملت من قضايا التنمية الاقتصادية والاجتماعية، لتأتي فاجعة الانفصال كنهاية مطابقة لبؤس البداية، التي غضت البصر عن أهمية نشر التعليم والوعي، وتطوير مواعين ومعينات الحوار السلمي الديمقراطي.
(8)
من الصعب نفي التهم العديدة التي تلاحق الأحزاب السياسية، وأدت لفقدان الشباب الشهية والرغبة في الانضمام إلى صفوفها، بعد أن بلغت من العمر عتيا، وكان المنتظر أن تكون قد تجاوزت بعد كل هذه السنين مرحلة الرشد، وبلغت مبلغ الحكمة، وصارت أكثر جاذبية، ولكن واقعها الحالي للأسف يبدو منفرا، وفقد جلها الجاذبية التنظيمية، والقدرة على الاستقطاب، لأسباب معظمها ذاتية، والبعض منها موضوعي، ولكن رغم هذا إن لم تتوافر المواعين التنظيمية البديلة، فمن الخطل تهشيم القديم، ومن الفطنة المحافظة عليه، ومحاولة إصلاحه بنيويا ومنهجيا، فالأحزاب مؤسسات تساعد في تأطير المشاركة السياسية التي تعد معيارا لمدى حضارية المجتمع، وسلامة العلاقة التفاعلية بينه، والدولة وهي رغم عيوبها في السودان تعتبر رمانة ميزان استقرار الوطن والسلم الاجتماعي.
** الديمقراطية قادمة وراشدة لا محال ولو كره المنافقون.
تيسير حسن إدريس 24/08/2014م


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 542

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




تيسير حسن إدريس
تيسير حسن إدريس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة