الهضاب الداكنة - رواية
08-24-2014 04:59 PM

الشمس تخطو نحو الغروب فى ذلك اليوم الربيعى الدافئ . تطل سيسيليا من نافذة غرفتها الصغيرة فى المنزل المهترئ القديم. تنظر فى صمت واستغراق فى السهل المشبع بالاخضرار. بانت لها من بعيد الهضاب الداكنة ، وقد كساها الغروب جلالا وهيبة. ازارها النوبى الطويل تدلى فوق منكبيها العريضين ،و غطى شعرها المنسدل خصرها النحيل . اطالت النظر والتحديق فى الافق البعيد الممتد و فى الهضاب الداكنة التى تزدرى باهابها ما حولها من الامكنة . اطالت التحديق فى الهضاب الداكنة كأنها تستجديها البوح بكل الاسرار المختبئة خلف السهول والسهوب والوهاد التى ظلت راكزة فى مكانها القديم ومهيمنة عليه كأنها تحمى سرا من الاسرار القديمة وتبسط رداءها الاخضر الداكن عليه . همست لنفسها بكلمات خفيضة. تهالكت الى مقعد صغير فى ركن قصى من الغرفة الصغيرة . اشعلت سيجارة . سحبت منها نفسا طويلا. نفثت من ثغرها الدقيق دخانا كثيفا . تعالى الدخان فى ارجاء الغرفة الصغيرة بينما هى تنظر اليه فى اسستغراق وسكينة. ظلت لبرهة على هذه الحالة من الاستغراق والتحديق باتجاه الهضاب الداكنة . الغروب يزيد جنباتها القا وجلالا و سحرا . استمرت تهمس لنفسها فى منلوج منفرد كأنها تحادث جليسا ضنينا بالرؤيا:
" لقد فعلوها اخيرا. كان لابد من هذا . لا يمكن ان تظل عقارب الزمن واقفة الى الابد عند نفس المنحنى . قد تكون هذه اكبر من تلك . اجدادى لم يكونوا اساطين استرزاق عندما جاءوا الى هذه البقاع . لقد كانوا مرعوبين وخائفين . هدير مدافع الامير المهدوى التى تحاصر الرجاف ، و تمنع عنها المأكل والمشرب وهدؤ البال اغضت مضاجعهم . الخوف يولد طاقة كبيرة لارتكاب الفشل . جئ بهم الى هنا . ولم يجدوا غير الناموس الذكر والذباب والحيوانات الفاتكة . لو انهم عبروا البحيرة شمالا . كان ذلك سيقربهم مسافة ما من محجة الباب العالى الذى خدموه باخلاص شديد حتى وهو منزو بعيدا عنهم خلف البحر الكبير والصحراء . الوصول الى دياره البعيدة كان حلما لا يمكن تحقيقه. وصول جيوش الامير المهدوى الى اطراف الرجاف جعل تحقيق ذلك الحلم مستحيلا بالكامل . كان ذلك هو تقدير ابيها نقلا عن ابيه. اشعلت سيجارة اخرى . اخذت منها نفسا طويلا . تعالى الدخان فى كل ارجاء الغرفة الصغيرة بينما هى تنظر اليه فى سكينة واستغراق . ظلت فى تاملاتها واستغراقها كأنها تستذكر التفاصيل والحكايات القديمة التى سمعتها من ابيها نقلا عن ابيه، فارس الخيل العنتيل. استذكار حكايات ابيها القديمة يؤمن تاريخ الجماعة ضد عاديات النسيان والضياع . ويحفظ لاحفادهم بعضا من الارث والجلال الذى يحتاجون اليه فى وقت تتنازع فيه الهويات المتوحشة . يضيق صدرها بوجودها فى هذا المكان. هذه الحكايات تنسيها بعض ما هى فيه من كمد ، وتعزيها ببعض الآمال . عادت الى همسها الخفيض ، كأنها تطرق سرا لا تأمن عليه من عاديات الازمان . لن نبرح الى العالم الآخر ونحن على هذه الحالة. هذا مخالف لنواميس الامكنة والبشر . اجدادنا ما كانوا سيقبلون بهذا الخنوع . شواهد قبورهم تنتصب واقفة ، وترفض ان تغوص فى باطن الارض ،دلالة على الاباء والشمم .
ولكن لماذا جاءوا بنا الى هنا : الى هذا المكان الذى لا تؤذن ديوكه للفجر الصادق . كانت تسال نفسها هذا السؤال كثيرا. لم تكن توجه سؤالها لاحد بعينه من الناس. و لم تكن تنتظر الاجابة عليه من احد . كانت الرجاف درة عمرانية صغيرة شيدها الباشا فى قلب هذه الغابة المورقة . وكان جدها احد الجهادية الذين خدموا الباشا باخلاص كامل حتى يوم هروبه الكبير فى ذلك الفجر الراعف. وكان يجد راحة نفسية فى ان يسرد لها الحكاية بانفعال شديد. كان يستذكر حكايات زملائه من الجهادية الذين كانوا فى خدمة الخديوى فى الرجاف . ثم ما لبثوا ان هربوا مع الباشا الكبير . اما هو فقد رفض الانضمام الى الرتل الكبير الذى باشر محنة الهروب الكبير. لم يجبر بخاطر دلدوم كركون ، صديقه الذى دعاه من بين دموعه ورجاءاته لكى ينضم اليه فى الرتل الكبير . صداقتهما كانت معلما بارزا فى تاريخ قريتهما الصغيرة المنطوية تحت سفح الجبل فى الشمال البعيد . كان الناس يؤرخون بها احداث القرية الكبيرة . كأن يقول المتحدث ان واقعة بعينها حدثت فى السنة التى اصطاد فيها الصديقان حمدان كوكو ودلدوم كركون الفيل الكبير الذى خرب مزارع القرية وغاباتها. رفض حمدان كوكو ان يغادر الامكنة التى ولد وترعرع فيها . طلب من صديقه دلدوم كركون أن لا يحزن على فراقهما. الحزن والفرح شيمتان من شيم الحياة. و شيم الحياة تطول احيانا ولكنها لا تدوم على حالة واحدة . غدا تدول مع الزمن حكاية هروب الباشا والذين معه كما تدول كل الاشياء العارضة . لم تكن مقتنعة بحجة ابيها ولا بتبريراته . وكانت تسال : لماذا يخرج الانسان من بيئة يعرفها الى بيئة لا يعرفها فيضيع مثلما يضيع الصدى فى الفلوات القفر. انها تتذكر حكاية ابيها عن ذلك الصدى الذى صكّ اسماعهم عند ذلك الفجر . كان الضدى يتقادم من بعيد. لقد صكّ مسامع الرجاف فىذلك الصباح الباكر . اهتاجت الرجاف واخذها خوف شديد اجتاح الناس و الامكنة . الخوف يولد اقوى الطاقات لارتكاب الفشل. . بوق الامير المهدوى المدوى يدعو اهل الرجاف للتسليم او المغادرة حفظا لارواحهم وممتلكاتهم وتجنبا لسفك دماء المسلمين. كان جنود الامير يقتربون من اطراف المدينة . صيحاتهم الحربية ونداءاتهم الدينية الحميمة واناشيد هم كانت تشرق الامكنة من حول الرجاف .اخذ اجدادى هلع عظيم واخذوا يتدبرون امرهم بمعزل عن الباشا المهموم الذى انقطع بجنوده فى ذلك المكان الموحش زمنا طويلا . كان جنوده يؤدون له التحية العسكرية الصباحية عند كل صباح. ويحيون علم سيدهم الخديوى القابع فى الشمال البعيد خلف البحر والصحراء . وينشدون له النشيد . الخديوى لا يعرفهم مثلما يعرفونه . ولكنهم ظلوا على ولائهم القديم للباب العالى . لقد ظلوا على تلك الحالة حتى يوم الهروب الكبير عندما جاءتهم الاخبار بأن الدرويش الكبير قد حزّ رأس غردون عظيم الانجليز . ولم يعد لسيدهم الخديوى من سلطة فى بلاد الدرويش الكبير. خيرهم الباشا بين الضياع فى الرجاف . وبين الرحيل معه باتجاه بلاط الباب العالى. اختار جدودى الهروب باتجاه بلاط الكباكا عظيم البوقندا وملكهم . سمعوا بعدله ورحابة ملكه وطمعوا فى ان ينالوا عنده الاستجارة الآمنة. لماذا لم يعبروا االبحيرة الناعسة شمالا. شعرت بضيق مفاجئ . قامت الى نافذة حجرتها فى المبنى العتيق. حدقت طويلا فى الظلام الذى جثم على كل الامكنة ، وكسا الهضاب الداكنة سوادا حجبها بالكامل من الانظار . فجاة تطرق اذنها اصوات غير عادية ونداءات قوية تحذر الجميع بان يبقوا فى امكانهم ولا يبرحوها . تاكدت انها لم تسمع هذا الشئ من قبل.و هذا الارزام المجلجل ياتى من حيث لا تدرى.
نداءات ليست مثل نداءات الامير المهدوى التى كان يحكى عنها ابوها نقلا عن ابيه . كان الامير المهدوى يحمل رسالة سيده الدرويش الكبير القابع فى اطراف الخرطوم . و كان يدعو كل من فى هذه المستنقعات الى الرحيل او التسليم . كان وقته قصيرا . وكان وقت المحصورين اقصر . غابت كل الحلول الوسط . ذلك تاريخ قديم ، وتلك حكايات بالية عاشت طويلا فى وجدان السمراء الفارهة . هذا امر مختلف . قامت الى نافذة غرفتها مرة ثانية واطالت النظر والتحديق باتجاه الهضاب الداكنة وقد كساها الظلام الكامل جلالا ورهبة. اطلقت زفرة عميقة امتزجت هذه المرة بالخوف والقلق . همست لنفسها بكلمات خفيضة :
اؤلئك جاءوا بنا الى هنا . الى اى الامكنة سياخذنا هؤلاء ؟
ليتهم لم ياتوا بنا الى هنا . لم تكن بهم حاجة لأن ياتوا بنا الى الى هنا. كانت النجاة ممكنة فى غير هذا المكان . ولكن هؤلاء قادمون جدد . الباشا كان لديه متسع من الوقت للهروب المبكر . كان سينقذ الكثيرين من الاغراب الذين ظلوا فى الرجاف بلا لزوم . ولكنه كان مرعوبا ولم تعد لديه طاقة للتفكير . لقد فرط فى ممتلكات الخديوى فى هذه الديار. و فرط كذلك فى ارواح كثيرة ظلت ماكثة معه بلا لزوم . الخوف يولد طاقة كبيرة لارتكاب الفشل . لماذا لم يعبروا البحيرة. لماذا لم يلحقوا بثورة الدرويش الكبير فى الخرطوم. ليس بينهم وبينه ثأر باق. انه جاء الى تلك الديار ليملأها عدلا بعد ما ملئت جورا بزعمه. من ذا الذى لا يريد ان يملأ الارض عدلا بعد جور . تبسمت لنفسها ساخرة . زفرت زفرة عميقة ، و تمتمت لنفسها بصوت خفيض:
" يعتاش الناموس الذكر والذباب من صحة الانسان هنا . وتعتاش الرذيلة على فضائله. لماذا لم يحرك ذلك فيهم هاجسا يدفعهم فى اتجاه آخر : كأن يعبروا البحيرة الناعسة شمالا . عادت تنظر فى الهضاب الداكنة التى اكتست بالظلام تماما . بدا لها ظلام تلك الليلة طاغيا وقاهرا . وبدت كل الامكنة مستسلمة لجبروته . حتى الهضاب العالية بدت مستسلمة لجبروته ". ولكن هذا الصدى يتقادم من بعيد . ويبدو قويا هو الآخر . عادت الى مقعدها وتهالكت فيه. وهمست الى نفسها :
" ليتهم لم ياتوا الى هنا . الخوف يولد طاقة هائلة لارتكاب الفشل " اقترب الصدى. هذا ارزام لا يشبه ارزام مدافع الامير المهدوى وهى تدك مقر الباشا فى الرجاف. بدا ارزامها مخيفا بصورة اكبر. عات تهمس الى نفسها من جديد .
" جدودى رفضوا الهروب من ديار الآباء والاجداد. كانوا يجادلون الباشا ويسالونه كيف يعودون الى وطنهم مرة اخرى من ديار الباب العالى . فضل المولى، الضابط الاعلى رتبة ، انتصب مثل الطود العالى. ادى التحية العسكرية تجلة واحتراما للباشا. ثم ابلغه بصوت متهدج بالحزن والأسى أنه وجنوده من السودانيين يفضلون الموت فى الرجاف على طلب النجاة بالهروب الى محفة الباب العالى . كانوا على استعداد للموت دفاعا عن الباشا ولكن الباشا يطلب منهم ان يرتكبوا حماقة جماعية . ليست هناك حماقة اكبر من حماقة مغادرة الوطن . الهروب من الوطن هو اكثر من موت. انه موت وهوان ." عادت الى همسها القديم . تحركت فى دواخلها اشجان كثيرة . اطفأت نور غرفتها الناحل ، واغلقت نافتها الصغيرة ، تهالكت الى سريرها القصير ، اغمضت عينيها المرهقتين ،وما لبثت ان راحت فى نوم عميق . كان النوم العميق هو عزاؤها الوحيد . كانت تغفو سريعا و تنوم مثل طفل غرير ، وتنسى هموم الدنيا من حولها ، وتنسى كل الحكايات، بما فيها حكايات ابيها نقلا عن ابيه . فتحت كمبالا عينيها فى ذلك الصباح الراعف. كانت الاذاعة الحكومية تذيع البيان العسكرى رقم واد . ونداءات ليست من جنس نداءات الامير المهدوى التى كان يحكى عنهاى الاب نقلا عن ابيه . هرعت الى نافذتها الصغيرة تفتحها على عجل. رأت عالما جديدا ومختلفا : جنود مدججون باسلحة لم ترها من قبل . يغطون ملامحهم بخوذات حديدية سميكة. ويسدلون على باقى اجسامهم ازياء مزركشة لها الوان الاشجار . وينتعلون احذية سميكة. لا يتحدثون مع احد. ولا ينتظرون الحديث من احد . يتحدثون الى بعضهم البعض بالاشارات القصيرة. وعندما يتلقون التحية من بعض المارة الخائفين لا يهتمون بان يردوا التحية ولو باشارة عابرة. حدقت باتجاه الهضاب الداكنة . الغمام تدلى من قممها الشاهقة ، وانداح على جنباتها الضؤ والاشراق. زفرت زفرة عميقة.واغمضت عينيها المرهقتين وهمست فى بوح قصير :
- " كان لابد من ذلك الأمر. لقد استمرت الخطيئة طويلا . هذه حكاية جديدة لا تشبه حكايات ابيها نقلا عن ابيه ."

د. علي حمد ابراهيم
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 863

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




علي حمد ابراهيم
علي حمد ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة