المقالات
السياسة
جنوب السودان.. طريق العودة إلى حافة الهاوية
جنوب السودان.. طريق العودة إلى حافة الهاوية
08-25-2014 09:39 AM

لماذ يتمادي السودانيون في الاقتتال ان لم تكن القضايا المتنازع عليها بالغة الخطورة وترقي الي هذا الحد من الخصومة ؟ ..دكتور جون قرنق
ان تداعيات الحرب الدائرة الآن في جنوب السودان القت بظلالها الكالحة علي الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية فضلاً عن البوس والشقاء الذي. أصاب المواطن جراء العنف والاقتتال الأهلي منذ ليلة الخامس عشر من ديسمبر 2014 حتي لحظة كتابة هذه الأسطر ولعل مايثير الفضول ان دواعي هذه الحرب الأهلية تمحورت في التشبث بالسلطة واللهث وراءها وعلي هذا النحو احتدم الصراع والعنف الذي لم يسبق له مثيل إذ امست معارك العسكرية تدور في عواصم ولايات جنوب السودان إذ شهدت مدينة جوبا التي تعتبر عاصمة جنوب السودان معارك طاحنة في شوارعها وارتكبت أكبر فظائع في حق المواطنين العزل من الرصاصات الطائشة .وحدث نفس السيناريوهات في كل من مدينة بور عاصمة ولاية جونقلي وكذلك شهدت مدينة بانتو بولاية الوحدة كما حدث المشهد المماثل في ملكال عاصمة ولاية أعالي النيل ومما يجدر ذكره ان ان جنوب السودان كاد ينزلق في أتون حرب عرقية وقبلية شبية بما حدثت في منطقة البحيرات العظمي في دولة روندا في عام 1994 بين أغلبية قبيلة الهوتو التي تبلغ تعدادها 85٪ أقلية قبيلة التوتسي التي تبلغ 14٪ وشهدت روندا مزابح ومجازر في حق قبيلة التوتسي التي يقود أبناءها الجبهة الوطنية الرواندية المتمردة التي أسقطت طائره الرئيس الرواندي هيرامانا وبمعية الرئيس البورندي في عاصمة كيغالي وعلي اثر ذلك قامت الأجهزة الإعلامية الإذاعة و صحيفة الكنجورا العنصرية الموالية للحكومة بتعبئة قبيلة الهوتو ومليشياتها وبث الحقد والكراهية إذ اعتبرت الحكومة عرقية التوتسي هدفاً مشروعاً فضلاً عن قيادات السياسية للأحزاب المعارضة وعلي هذا النحو أهرقت دماء كثيرة إذ بلغ. عدد القتلي نحو 200000 قتيل التوتسي من ابناء وبنات روندا في غضون مائة يوم في الكنائس والمدارس وحتي استاد كرة القدم . جدير بالذكر تلك المجازر أحدثت جرحاً غائرا ً في نفوس المجتمع الرواندي مما دق اسفيتاًً بين النسيج الاجتماعي والتعايش السلمي و والاستقرار السياسي الاقتصادي .وراباً للصدع وتضميداً للجراح وضعت أسس المصالحة الوطنية وتم تأسيس المحاكم الجنائية في اروشا ريثما يجري محاكمة الذين ارتكبوا من قتل واغتصاب ونهب . وحري بنا الاسهاب في هذا المشهد الماسوي قرأة للعبثية السياسية والمسرحية اللامعقول في أفريقيا حيث تلقي وحشية الحرب بظلالها الكالح علي المواطن وكلما أنبت الطمع والجشع والفساد للقيادات السياسية قناة ركبت القبلية والجهوية والعنصرية في القناة سناناً وفي هذا السياق ان ان تمادي طرفي الحرب في جنوب السودان ممثلة في حكومة جنوب السودان والحركة الشعبية وجيشها الشعبي لتحرير السودان المعارضة قد يقود الي حافة الهاوية لان كل طرف يريد زج قبيلتة في هذه الحرب القذرة المنتصر فيها مهزوم هذا إذا لم يستمع هؤلاء المتحاربون الي صًوت العقل ويجروا حوار. بقلب وعقل مفتوحين ويضعوا مصلحة الشعب فوق مصالحهم الضيقة الدنية فان الوطن سينشطر راسياً ويتمذق عمودياً وسيندم كل منا ندامة الكساعي صاحب القوس الخاسر .وهذا مالانريده لأبناء وبنات شعبنا ..معاً نحو مصالحة وطنية من اجل جنوب سودان جديد حر ديمقراطي خالي من القبلية والجهوية والعنصرية.


مشار كوال اجيط
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 668

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1089223 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2014 03:55 AM
يشهد الله يا مشار انا كل كتاباتي في جميع المواقع ومنذ فصل الجنوب كانت بنفس معنى كلامك هذا وقد جئت انت اليوم لتؤكد ما كنت اقوله انا طيلة السنوات الماضية بعد فصل الجنوب وقد كنت اقول بالحرف الواحد ان الجنوب سينزلق في محيطة الاقليمي الافريقي المجاور من حيث الحروب العرقية على غرار ما يجرى في رواندا ويجري في الكونغوا وبوروندي ويوغندا نفسها وقد كان وجود الجنوب ضمن الدولة الام يقف بينه وبين تلك المزالق التي انزلق فيها الآن وقد كان الوضع من قبل افضل رغم وجود الحرب الاهلية بين الجنوب والشمال حيث هناك امل كبير في التوصل الى حلول مرضية غير الانفصال.....

صدقني ان الجنوب لن يرتاح ابدا طالما هناك عقليات عندكم تفكر بأنها قد حررت الجنوبيين من قبضة الشمال وانا قد قرأت لهم الكثير في سودان تربيون ومواقع جنوبية اخرى وهم دائما يقولون للآخرين(We are your liberators. you have to respect your liberators) يعني عقلية السوبريوريتي موجودة عندكم زي ما هي موجودة عندنا وطالما هناك عقليات بتلك الطريقة فلن ينصلح حال في البلدين ومن المؤسف حقا ان الانفصال اصبح واقع لا يمكن تجاوزه في البلدين واذا اتيتم للشمال فستأتون لاجئين وهذا ما كنا لا نريده لكم وياليت كان بمقدورنا ارجاع عقارب الساعة للوراء حتى لا نراكم بذلك الحال.......

الامر لله من قبل ومن بعد......

[SESE]

مشار كوال اجيط
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة