المقالات
السياسة
حمير وشر مستطير
حمير وشر مستطير
08-25-2014 04:51 PM


ما نُشر أمس عن وجود بقايا لحوم حمير في إحدى ضواحي الخرطوم يزيد من هواجس الناس تجاه أكلهم وشرابهم وهي أصلا "ما ناقصة" ،فالناس ، خاصة في المدن الكبرى ،ظلوا يشتكون من أمراض لم تكن موجودة في السابق ، وتمتلئ العيادات والمستشفيات يوميا بالمرضى وتكثر الشكاوي من أمراض البطن ، والواقع أن جزءا كبيراً من هذه الأمراض يعود للتدهور البيئة في الأسواق وغياب الرقابة على الأطعمة والمشروبات ..!
يزداد الأمر سوءا في فصل الخريف ، حيث تصبح "كل " الأسوا ق عبارة عن برك آسنة تعج بالجراثيم والباكتريا والحشرات الضارة ، أضف الى ذلك نوافير الصرف الصحي التي تنفجر يومياً وتشكل بيئة مثالية لنقل الأمراض .
والواقع أن وضع وتخطيط الأسواق في بلادنا يثير الحيرة والدهشة .!
وبنظرة خاطفة الى الأسواق الشعبية ومواقف المواصلات يتضح لنا حجم المأساة ، فهذه الاماكن أصبحت مكبات للتلوث والنفايات، بفعل العقلية والتركيبة السودانية ، وغياب السلطات الصحية ، على الرغم من الحضور الدائم للجبايات مع القسوة في جمعها .
وأعلم أن الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس تبذل جهودا مقدرة في مجال الحماية من هذه الكوارث ، وهنالك حملات تقوم بها من حين الى اخر لضبط المخالفات وتوقيف المخالفين امام المحاكم ، لكن – وللأسف الشديد – فإن هذه الحملات لم تفعل شيئاً ، بل أن الفوضى في الأسواق تزيد بكثافة ، كما أن هذه الحملات على- قلتها – توقفت تماما في الفترة الأخيرة .
والرقابة التي نطلبها،ليست للباعة الجائلين أو المؤقتين الذين يفرشون الطعام والمشروبات على الأرض ، بل أن الرقابة مطلوبة داخل المطاعم والكافتريات من حيث نظافة المكان ، والعمال ومايحيط بهما والأماكن التي تجلب منها اللحوم والخضروات.
وقد لاحظت أن هيئة نظافة ولأية الخرطوم ظلت "تتعمد " وضع " صناديق " النفايات في مداخل المطاعم والكافتريات وهي – بذلك- توفر بيئة مثالية لنقل الأمراض ، يضاف الى ذلك الغش في هذه الأماكن ، والمتمثل في تقديم اللحوم الفاسدة والفواكه "الضاربة " لتستخدم في العصائر .. ولا أدري حقيقة مالذي حدث للبلديات أو المحليات ، فهي تحرص على جمع الجبايات أكثر من حرصها على الرقابة ، وأعلم أن هنالك اعداد كبيرة من ضباط الصحة يعملون في هذه المحليات ، فماهو دورهم في هذه المحليات ؟، ماهو دورهم المهني والوظيفي ، وهل ينام ضميرهم مرتاحا والناس يسقطون يوميا مرضى بسبب تلوث الأطعمة والمشروبات ؟!
في تقديري نحن في أشد الحاجة لثورة تصحيحية ، لفرض النظام والأنضباط في الأسواق ، ويجب ان يساهم المواطنون بشكل قوي وايجابي في هذه الثورة ، وذلك برفضهم للشراء من الباعة في الأماكن الملوثة والمجهولة المصدر، وعلى الحكومة – بالطبع – يقع الدور الاكبر في حسم هذه الظاهرة .
صحيفة الأخبار
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 809

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1088970 [جحا]
1.00/5 (1 صوت)

08-25-2014 06:05 PM
وجدتها .. و أنا أسائل نفسي دومأ لماذا صرنا متبلدي الاحساس كالحمير في صبرنا علي ايذاء عصابة المؤتمر الوطني و اذلالها لنا !!! فقط لاننا أدمنا أكل أقاشي و شاورما الحمير بجانب وجبات المطبخ الحميرية .

[جحا]

صلاح الدين مصطفى
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة