المقالات
السياسة
من أرقو ... إلى "ليستر ايسكوير" في لندن
من أرقو ... إلى "ليستر ايسكوير" في لندن
08-26-2014 10:49 AM

بقلم: إيان مارشال

ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي


تقديم: هذه ترجمة مقال قصير لأستاذ اسكتلندي هو إيان مارشال، نشر في العدد السابع من المجلة البريطانية "دراسات السودان Sudan Studies"، والصادر في شهر يناير من عام 1990م. وعمل السيد مارشال مدرسا في مدارس عديدة في شمال السودان، ثم عمل من بعد ذلك في مركز فيتنامي بمنطقة سري (من أعمال لندن). وكتب ونشر بعض حكاياته عن الفترة التي قضاها بشمال السودان في بعض المجلات المتخصصة في السفر والرحلات.
المترجم
********* ************* ***********
كانت عقارب الساعة تشير إلى الثالثة والنصف عصرا في يوم عمل قائظ الحرارة، كثيف الغبار، في قرية في شمال السودان اسمها "أرقو". وحينها كان عليَ الدور لأصنع لرفاقي الشاي. طفق "محمد عثمان" يهجوني بصوت عال – كما هي عادته- بعد مغادرتنا معا للمدرسة التي نعمل فيها سويا، ويرثى لحالي كاسكتلندي ملحد ليس له بعد الموت – كما يعتقد جازما- غير نار جهنم خالدا مخلدا فيها. وكان بعض من أصدقائي البريطانيين المتشككين في سلامة عقلي يؤمنون أيضا أنني في طريقي فعلا للنار بعد أن قررت هجر برد "ادنبرة" وسلامها، ومشروباتها الباردة في ليالي السبت، والرحيل إلى لظى صحراء السودان القاحلة!
لقد كان السودان بالفعل – ومنذ آلاف السنين- مكانا للانتقاد. فلقد وصف المصريون القدماء المناطق الواقعة جنوب "وادي حلفا" الحالية بأنها "أرض الأموات". وبعد قرون طويلة من ذلك الزمان، وصف الرحالة المستكشف "إيوارت اسكوت جروجان (هو رحالة وسياسي بريطاني عاش بين عامي 1874 – 1967م، وكان أول من عبر أفريقيا بكاملها من كيب تاون إلى القاهرة راجلا في رحلة استغرقت عامين ونصف، وكان حينها في الرابعة والعشرين من عمره. المترجم) جنوب السودان بأنها "أرض تخلى عنها الرب God-forsaken" وأنها "الأرض اليباب". وكتب يقول إنه أحس أن رحلته في تلك الديار كانت بمثابة تمهيد أو "بروفة" للحياة الأخرى. وكتب يقول معزيا نفسه: "أما وقد جبت "جنوب السودان" الآن، فقد زال عني كل شعور بالخوف والرهبة من الآخرة". وكتب الصحفي المرموق ج. دبليو. ستيفنس في بداية القرن الماضي يهجو شمال السودان بالقول إنها "أرض خراب خاوية، ملعونة من الرب، يخلد فيها العذاب". وفشل كل المعلقين والكتاب في رصد أي صورة زاهية لذلك المليون ميلا مربعا الذي يكون أكبر قطر في أفريقيا. ووصف الجنرال غوردون أرض السودان بأنها "ممتلكات عديمة القيمة". بل وتجد حتى عند السودانيين (الذين لا يرضون بالكلام المسيء لبلادهم) مثلا عاميا يفيد بأن "الله قد ضحك عندما خلق السودان" (هذا بالطبع ليس مثلا سودانيا، ولكنه شائع الاستخدام عند الغربيين، وهو أيضا عنوان لكتاب ألفه بريطاني كان يعمل في السودان اسمه أنتوني مان، ونشر في عام 1954م. المترجم).
وتعكر صفوي (أكثر مما هو عليه) عندما نبئت أن قرارا قد صدر بنقلي من مدرستي في أرقو إلى مدرسة أخرى في قرية نوبية بعيدة هي "عبري".
وبدأت رحلتي في برد صباح أحد الأيام، بعد نحو ساعتين من دخول المتقين من المسلمين مساجدهم لأداء صلاة الفجر. وكان علي أن أركب "بوكسي" من وسط قرية "كرمة" (وهي - وخلافا للعادة - قرية جميلة) في "يوم السوق" لألحق بأحد الحافلات (البصات) المتجهة لحلفا. كان "البوكسي" سيارة تايوتا نصف نقل، بها كنبتين للركاب في الخلف، وسقف مصنوع (محليا) يحمي الركاب من لهب الشمس، ويوفر أيضا سطحا إضافيا كبيرا لمزيد من متاع الركاب. تقتصر فكرة السفر في السودان على التنقل من النقطة (أ) إلى النقطة (ب) دون كبير اعتبار لمفهوم الراحة والفخامة. ولم امتعض (كثيرا) عندما وجدت نفسي عاجزا تقريبا عن التنفس وأنا مسمر على مقعدي ومحشور بين سيدتين سودانيتين بالغتي الضخامة. وعادة ما يتغلب الناس على مشاق والآم الترحال في تلك الظروف القاسية بقدر كبير من التجاهل والعزيمة والإصرار يبعث على الإعجاب.
وطاف "البوكسي" على كثير من شوارع أرقو بمبانيها المبنية على الطراز العربي بالطين والطوب، والتي كثيرا ما تترك دون طلاء خارجي، معطية الإحساس بأنها نبتت طبيعيا من التربة الرملية التي تقوم عليها. ولا وجود للشوارع المسفلتة إلا على بعد 300 ميل جنوبا إلى الخرطوم. ويمتاز السائقون هنا بمهارة فائقة تتيح لهم معالجة السير في تلك الطرق الرملية الوعرة. ولم يكن من الغريب رؤية بعض اللواري المقلوبة على جانبي الطريق، أو السيارات الغارقة في "وحل" الرمال. ومع سيرنا كـ"الوجي الوحل!" في شوارع تلك القرية، كان الصبية يتقافزون على مؤخرة "البوكسي" واضعين – دون وجل- قدما واحدة على السلم ويدا وحيدة على أحد قضبان سطح المركبة. ومبلغ علمي لم يحدث طوال السنين الأربع التي قضيتها في ذلك الصقع أن أصاب مكروه أحد أولئك الصبية المغامرين!
ولم نكد نصل"كرمة" حتى كان رفاقي في "البوكسي" قد انغمسوا في "ونسات" صاخبة مع بعضهم البعض أنستهم وعثاء السفر وكآبة المنظر وطول المسافة، وهم يقبضون على ما أمامهم من مقاعد ومقابض وبشر، بينما كانت المركبة تعالج بصعوبة كبيرة السير في طريق بالغة الوعورة، وتنذر برميهم خارجها، أو بضرب رؤوسهم بالسقف القريب، وهو مليء بالمسامير الصدئة وزوايا الحديد العارية.
تعد "كرمة" هي المدخل الشمالي لمنطقة المحس. ويتحدث الناس من "الغابة" جنوب دنقلا إلى البرقيق (التي تقع بين "كرمة" و"أرقو" على الشاطئ الشرقي للنيل، لغتهم الدنقلاوية الخاصة، بينما يتحدث الناس في جزيرة "بدين" (الواقعة في محاذاة كرمة) اللغة الدنقلاوية والمحسية. وتعد اللغة المحسية هي االلغة الأساس في المناطق الواقعة بين "كرمة" و"عكاشة" شمالا، حيث تتغير اللغة هنالك إلى "الحلفاوية". معروف أن كل هذه القبائل واللغات مستمدة من مصدر واحد هو اللغة والثقافة النوبية، والتي سبقت دخول العرب للمنطقة بكثير، بيد أن هذه الثقافة واللغة في طريقها للاضمحلال والاندثار، تماما مثل ما اندثرت الثقافة السلتية واللغة الغيلية في اسكتلندا.
وعثرت (أخيرا) على المكان الذي تبدأ منه اللواري رحلتها من "كرمة" على ضفاف النهر. في تلك اللحظات كانت الشمس ترسل علينا بلا رحمة شواظا من لهب، بيد أن وجود صف من أشجار النيم على ضفاف النيل خفف من غلواء حر ذلك المكان للقادمين للسوق وسائقي اللواري والمتسكعين كذلك. وخلف تلك الأشجار شاهدت من على البعد عددا من المراكب الكبيرة المحلية الصنع تحمل مجموعات من النساء تعبر بهن من وإلى جزيرة بدين، وأشرعتها البيضاء ساكنة تماما وهي تمخر في صمت وجلال عباب النهر وكأنها بجعة تتمايل فوق سطح الماء! سمعت أيضا ضجيجا عاليا آتيا من صف من العشش الصغيرة يعمل تحت ظلها الشحيح حدادون يكابدون حر أدوات عملهم الشاق إضافة لحرارة الشمس اللاسعة، والعرق يتساقط من أجسادهم، وصغارهم ينفخون كيرهم بالقرب منهم.
ثم جدت – وبصعوبة بالغة - لوريا متجها إلى وادي حلفا قبل سائقه أن يأخذني إلى "عبري". ومن سوء الحظ فقد كان السائق على وشك بدء رحلته الطويلة الشاقة، فلم أعثر في كامل اللوري إلا على مكان صغير جدا في الخلف فوق أبوب حديدية مرصوصة كان سطحها (وهي في الظل) يشبه سطح مقلاة حامية. صعدت إلى أعلى اللوري واستقريت على ذلك السطح العالي، ومنه بدأت استكشف الجموع البشرية الحاشدة المكتظة في ذلك اللوري، والذين سيكونون "رفقاء السفر" للستة وعشرين ساعة القادمة. وبدأنا في التحرك من "كرمة" وسرعان ما بدا لنا ذلك الفراغ الصحراوي العريض الخالي من أي أثر للحياة قبل أن يحاذي الطريق نهر النيل في قرية "الفريج". مع هبوط وصعود اللوري في الطريق المتعرج، قفزت في الهواء من أعلى اللوري ووقعت – وأنا في غاية الألم- على ذلك السطح الحديدي اللعين مرات عديدة. وطافت بخيالي في تلك اللحظات ذكرى عابرة لعالم تركته، فيه قطارات سريعة وسيارات لامعة ذات مقاعد مريحة. لقد هيأت نفسي وأعددتها للعيش في بلد يرزح تحت نير نظام عسكري ديكتاتوري ومجاعات وحروب أهلية، بيد أني كنت عاجزا عن الصمود أمام كل هذا العذاب، الذي كان يعده الناس هنا أمرا يوميا عاديا لا يؤبه له، ويعالجونه بالصمت والصبر الجميل، إذ ليس لهم من بديل.
عاملني رفقاء الرحلة تلك معاملة "ملكية"، فلقد أخرج كل واحد منهم حفنة تمر وأهداها لي، وقدم رجل نوبي لنا جميعا (وعددنا يفوق الأربعين) في منزله الصغير أكوابا من الشاي، وعرض علينا كل من قابلناه شيئا...أكوابا من الماء، أو بعض الطعام، واستضافونا جميعا في المساجد الصغيرة (وهي المكان التقليدي لضيافة الغرباء). لم تكن تلك الضيافة في ظني أمرا استثنائيا بسبب وجودي كبريطاني أجنبي بين ركاب اللوري، بل كان أمرا عاديا جبل الناس هنا عليه.
وساد بين كل الركاب اتفاق غير مكتوب أو منطوق مفاده أن يعامل كل واحد الآخر بما يحب أن يعامل به. لقد ظل المثل السوداني القائل بأن "الرفيق قبل الطريق" يرن في أذني ويصدق أمام ناظري في كل رحلة قمت بها في أرجاء السودان.
وأثارت شجوني رحلة عودتي من أكثر مناطق العالم حرارة – على متن طائرة الخطوط الجوية السودانية- إلى دياري. وصلت لندن وابتلعتني لجة من البشر في مطار "هيثرو" حيث رجعت إلى الأوجه ذات التعبير الثابت والبارد والصامت دوما، وحيث تعد أي محاولة للعطف، أو التواصل الإنساني مع شخص غريب بمثابة محاولة للتعدي أو الهجوم. ودلفت إلى بوابة محطة لقطارات الأنفاق وكأني أدخل بوابة لجهنم. وصدمني راكب دون أن يعير أدنى انتباه لما تمتمت به من عبارات الاعتذار، وشعرت بأن حراس القطارات تلك هم سدنة تلك النار. ولفحتني رائحة كبريتية كريهة وأنا أخرج من قطار الأنفاق في محطة ما لأستقل القطار المتجه إلى "ليستر ايسكوير".

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 1351

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1091064 [آمال]
1.00/5 (4 صوت)

08-27-2014 07:32 PM
لك كل كل أستاذنا الجليل حقيقة دي نظرة الناس لبلدنا حتى في الخليج بيعايرونا ان بلدنا عبارة عن غابات متخيلننا عايشين فيها و ان البلد كمان وسخانة و كلها حروب أهلية و مجاعات و لﻷسف النظرة دي بينظروا بيها العالم كله لبلدنا من الخليج حتى المحيط و في اوروبا و امريكا و آسيا و اعلامنا ليهو دور كبير جدا في الحكاية دي ﻷنه ما بيعكس الا المناظر السيئة للبلد بدل ما يعكس كل ما هو جميل عنه مع ان اي اعلام في الدنيا بيظهر احسن ما في بلده ﻷنه هو المرآة البتعكس البلد للعالم و السودان فيه أماكن جميلة جدا يمكن تكون سياحية يزوروها الناس و يعرفوها لو الحكومة اهتمت بالنقطة دي

[آمال]

#1089657 [عاطف]
5.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 01:41 PM
من اجمل ماقرات . تعبير صادق ودقيق للحياة فى هذة المنطقة لك الشكر بدر الهاشمي وضيفك الاسكتلندى ايان مارشال . وياريت تتحفنا بالمزيد . شكرا .

[عاطف]

#1089549 [abu hamdi]
5.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 12:03 PM
ابن الهاشمي مجهود كبير تشكر عليه كثيرا ربنا يديك العافية وقد طفت بنا في تلك الايام الجميلة بجمال اهلها وليس بطقسها والشكر كذلك للخواجات الذين علمونا لغتهم من عبري وارقوا والي دنقلا ايام كانت جميلة لاننا كنا الاجمل

[abu hamdi]

ترجمة وعرض: بدر الدين حامد الهاشمي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة