المقالات
السياسة
هناك .. كنا معاً
هناك .. كنا معاً
08-27-2014 12:12 AM

اكتب إليك وأنت معي بروحك ، تحرسني ، ترافقني بصوتك الأنيق وحضورك البهي ، اكتب إليك وأنا محتشدة بمشاعر عظيمة قلما أحس بها .
طاهرة هي مكة ، بقعة لا مثيل لها ، مكان مضئ يخصنا نحن المسلمين دون بقية العالمين ، دخولها محرم عليهم ، هي لنا أمة محمد صلى الله عليه وسلم ويالا رفعة السواد فيها ، أحببت الأسود المذهب من أجل أنه غطاء بيت الله .
لتوي انتهيت يا رفيق القلب من الطواف ببيت الله عز وجل وتذكرتك ، لا ادري لما تذكرتك ، آلاني كنت وحدي ، خالية من المعارف والأصدقاء ، إنه شريط لحظاتنا يسرد ذاته دون إذن ، إنها خلوة النفس التي يرافق الروح فيها من تحب ، كنت جالسة على الدرج المكي المواجه لبيت الله العظيم ، وفي ثوان ودون اجتهاد وإلحاح استدعاء
- وذلك ما يحدث دائما - تأتينا حياتنا شريط إخباري سريع المرور لكنه سارد صادق ، يخبرنا كيف كنا وكيف هو ماضينا ، عندها يخفق القلب بصدق ، يتذكر الذنوب والخطايا ، تسمو النفس حد الدمع من المولى حياءً ، يضيق الصدر ، يلفنا حزن كمشنقة ، يضطرب الفؤاد ، لكنه عندما يتذكر الرحمة التي وسعت كل شيء ينشرح ليتسع ، تمر الساعات ولا تتعب العين من النظر ولا يرتوي القلب من الأسود المذّهب والطائفين حوله ولا تكف الذاكرة عنك .
كلُ يناجي ربه لوحده ، كلُ لديه سر خاص وأمل وذنب يعلمه هو وربه ، كلهم وحدّهم الشوق إلى الله والطمع في عفو كريم من الكريم ورؤية وجهه في اليوم الموعود.
وأنا هكذا مأخوذة بالصفاء والسمو ، الدمع كما قطرات الصباح الأول يزين خديّ ، ينزل آمنا مطمئناً ، رأسي مستند على حاجز الدرج ، الوقت بين صلاتي العصر والمغرب ، أرتفع بصري قليلاً نحو الفضاء العلوي المبارك ليقتبس من النور الطاهر ، لبيك تُطهر الأذن وأنا هكذا إذ بوجهك يطلّ من بين الطائفين ، باسماً ، متفائلاً بالكرم الرباني ، كعادتك وكعادة بسمة الرضا التي تُزين وجهك دائماً ، خيط رفيع ، قوي مضئ أوصلنا ببعضنا ، أنت معهم وأنا على الدرج ، رفعت يدك محييا ومؤكداً أننا سنكون معا ، صوتك دخل أذني قريباً ، يقينك لا يوافق حدسي ، لن نكون معاً ، ذلك ما قالته اللحظة بالتخاطر مع يقين أن لا سواك سيشغل القلب كما فعلت ، ساعتها وكأنما نسر جارح شد على الجوانب بقسوة حد توقف تدفق الدم أراد أن ينتزع القلب الذي حواك عمراً ، أو هي الأمواج العاتية تتقاذفه دون رحمة بضعفه أو هي الريح تهب كالبرق لتُضئ بعض من أمل .
النداء لصلاة المغرب ولصوت آذان الحرم المكي وقع خاص ، يفج القلب فجاً ليسكن ويُطمئن ، لحظتها تود لو أنك تُغلق الأذن على صوت الآذان فلا تسمع من بعده شيئا ، تصغر الدنيا أمام النداء ، تتراجع الأوجاع وتتمنى لو أنك لا تغادر ذلك المكان أبداً ، لو أنه يحتويك ، يضمك ليحميك من قلبك ، يحتضنك ليُهدئ من روع ذكرياتك .
بمهل أنهض فالمكان طاهر والفضاء والناس والبراحات ، امسح ما سال من قطرات مالحة بظاهر كفي ، لقد أضعت وجهك في زحمة الطائفين وما عدت أراك ، وددت لو أنني أتوضأ بماء زمزم ، مضيت حيث أجدها وأنا أسمي الله لأتوضأ ، كنت معي ، تصب عليّ ترشني بما تبقى منها وبيدك النقية تمسح على خمار رأسي مبتسماً ، لن تعلم أبدا قدر هذا الحب الذي لو رُفع عنه الستر لحير القلوب العاشقة وزواها ركناً . بمن استعين من البشر وبعدك تاهت مني الأسماء والوجوه وقلبك أضيق من استقبال حبي وأضعف من احتماله وأكثر رهقا وانشغالا بالحذر ، لو أن باستطاعة ماء زمزم تبصيرك لجلبته لك معي لكنه تاريخ العشق منذ القدم فهو لا يُعطى ولا يُهب ولا يُمنح .
مكة التي تعلق قلبي بها واشتاق فيها إليك ، سأحملكما معا مدينة من نور ورجل في القلب آمن

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 509

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1091244 [عثمان شبونة]
2.42/5 (11 صوت)

08-28-2014 01:59 AM
أميمة.. لكِ هذا الود الخالص.. يا امرأة جميلة من طين الوجع وماء الحنين..!

[عثمان شبونة]

#1090163 [هويدا حسن الملك]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2014 01:03 AM
وصف المكان وساعة الزمان التي بها وذكري من كان معك عشقا من نوع اخر , هنئيا لك بتلك اللحظات الرائعه

[هويدا حسن الملك]

أميمة عبدالله
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة