المقالات
السياسة
تسمم الطالبات..بني الانقاذ على الحشد
تسمم الطالبات..بني الانقاذ على الحشد
08-27-2014 04:55 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


الولع بالحشود..سمة تميز الأنظمة الشمولية .. لتدعي بها التفاف الشعب حولها.. ..ورغم أن نظام الانقاذ قد جاء مع بداية انهيار الشموليات ..إلا أنه جعل مقدرته على الحشد ..أمراً لا تفاخر به وحدها ..بل مؤيدوها في الدول المجاورة..وإلى درجة أن صحفيي الاخوان المصريين..عند افتتاح الساحة الخضراء..انجاز النظام ( التنموي) الأكبر أيامها!! قد أشادوا بهذه المقدرة ..عند استطلاعهم من تلفزيون السودان.
والطريف أن أحد المعتمدين المقالين ..عند تكريم أهل محليته له .. رفضاً لسياسة عدم ثبات المعتمد لاكثر من عام ..وتوسمهم الخير في مقدرته على مجابهة مراكز السلطة في الولاية .. كان يخاطب مناصريه قائلا( في زول اجر ليكم عربات؟ في زول اداكم وقود؟) وهكذا فإن أولى أدوات الحشود..هو صرف الوقود لكل لجنة شعبية وتسجيل رقم العربة واسم صاحبها للتأكد من حضورها في اليوم المحدد بواسطة الأمن.
ولئن كان الحضور من القرى من اللجان الشعبية لكل منطقة معبراً عن انسان راشد..فإن أسوأ ما يتم هو استغلال الطلاب رصيداً سهلاً للحشود..فهم اعداد كبيرة ..ومتواجدون بالقرب من مراكز التجمع بطبيعة مواقع المدارس.. فيتم استغلالهم أبشع استغلال..حيث يتم تجميعهم للوقوف ساعات قبل أن يحضر الضيف الكريم..بلا خدمات تليق بآدميتهم..وينتظرون بلا إفطار والسوق مغلق بأمر السلطات..وأول ما يفعل المسئول عند حضوره..هو الذهاب إلى حيث الإفطار مع جيش الطفيليين من انتهازيي المنطقة ..وأخذ راحتهم في الوليمة..دون اعتبار لمن لطعوهم في الشمس لساعات.
وفي بداية النظام ..كان طلاب الاتحاد هم المسئولون ..حيث كانوا يخاطبون مديري المدارس مباشرة..وويل لأي مدير يحتج أو يتلكأ..لأن اسمه يرفع بوصفه مضاداً للتوجه الحضاري !! فتبدأ المضايقات..وقد بلغت الفوضى الى درجة أن مدير تعليم من منسوبي النظام المخلصين ..فوجئ بمسيرة طلابية تمر بالقرب من الوزارة الولائية .. وعندما سئل عن طبيعتها ..لم يكن لديه علم بها..فقنن الأمر بأن يتم عبر إدارة التعليم.. وهي دائماً ( متعوداااا) لمخاطبة المدارس بإشراك الطلاب..ويكون اليوم الدراسي قد انتهى بذلك.
وآخر صور هذه المأساة..ما تم من حشد في ولاية القضارف لاستقبال نائب رئيس الجمهورية ..وإعداد مياه الشرب في براميل من فوارغ المبيدات ..لتتسمم مائة طالبة ..واصابتهن بإغماءات ..والأسوأ منع التصوير لإخفاء الجريمة ..لولا بعض كاميرات الهواتف الجوالة ..التى وثقت للجريمة البشعة.. ومنع دخول أولياء الأمور إلى المستشفى..
لقد آن الوقت لتحميل لجان الحشد الحكومية المسئولية الكاملة ..وفتح بلاغات بواسطة أولياء الأمور في مواجهتهم وحكومة ولاياتهم .. ويقيناً فإن المحامين الشرفاء سيتصدون متطوعين .. إن قام أولياء الأمور بفتح البلاغات..حتى لا يفلت مسئول من جريمته.

[email protected]



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1225

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1091592 [عادل]
4.04/5 (20 صوت)

08-28-2014 12:41 PM
ديل قبضوا حقم من بدرى يا عمك ودخلو السوق
قال اغماءات طلاب الشغال بيهم منو يموتوا والا يمشو القيامة الحكومة دايرة اعلام منافق بس

[عادل]

#1090368 [عماد الدين النخلي]
3.45/5 (20 صوت)

08-27-2014 09:08 AM
سيدى الوطن.. الذى ﻻيستيقظ اﻻ لضياعنا.. تشردنا .. وموتنا.. تعغف عن ابذاء حلمنا.. ترفق بنا.. احضننا كذبا.. ثم عود لثباتك العميق..






عماد الدين النخلي النخلي


ان تجرح الوطن ان تغتال الاستقلاال وتستغل المناسبة ان يموت الوطن في عيوننا
________________________________________
المكان الدوحة قطر
نادي الغزال
الحضور كل الوان الطيف من السودانين عائلات وعزاب رجال ونساء اطفال يحلمون بغدا مشرق واخرون يريدون ان ينتحر السودان ليموت واقفا وحيدا
المناسبة احياء ذكري الاستقلال 52
الضيوف شعراء احببنا اغنياتهم وكلماتهم
الاستاذ الشاعر والكاتب والمبدع فضيلي جماع المقدم اللبق والرجل المؤدب الذي تستحي كلماته واحرفه وتخرج كالفتاة من خدرها امامك
الشاعر الاستاذ المبدع صاحب كلمات ابدع فيها الراحل المقيم الاستاذ مصطفي سيد احمد اذهري محمد علي الوجه الصبوح الرجل الذي يجعلك تعيش في كل العصور والسنين وتداعب معه الياسمين والرياحين وتمطر السماء دررا من فاه
والاستاذ الشاعر الذي يغني بقوة للوطن ويحترق حينما يهجي ويشتعل حينما يغني للحب الدرامي الشاعر هاشم صثديق القامة التي ينحني امامها الشعراء رائع الملاحم
ابدع الكل حضورا رغم ان الاطفال الذي يصطحبهم اهلهم قد افسدوا احيانا بعض الاستماع ولان هذه جلسات استماع الكل يرخي فيها الاذان وينسي الهموم والاشغال ولا يصحوا الا علي صوت الملقي فقط وانا من ينام ساعتها ولا اصحوا الا علي كلمات هؤلاء القامة المبدعين وتموت كل المشاغل والهموم ولا اشعر بمن هو حولي الا صوت وقصيدة ومعني احلله باحاسيسي وكل وجداني
افتحها الاخ معتصم وقدم لنا الشاعر المبدع فضيلي جماع وكا العادة نكاته وحكاياته وكلماته وهي تداعي شراين القلب وتغوص في وجدانك فتضحك تارة وتحزن تارة
ولم يقدم الا عمل واعتذر بان من اتي من بعيدا له فرصة ان يقول كل ما يستطيع ولكنه قريب حيث يقيم في عمان مسقط والاقامة الحاليه واقامته في الاصل واسرته في لندن ارض الضباب التي رغمانها ارهق رجلي الرجل وجعلت منه ركبته واحدة تعمل بكل قوة والاخري تئن من الالم شفاه الله ولكنه تحامل ووقف عليها وابدع وقدم كل من اذهري محمد علي وهاشم صديق
وتالق اذهري في شعر قد تحدث عن الانثي كثيرا وبكي علي الاطلال كثيرا وحب كثيرا ولم يرحم حتي اتي الي شمارات وحكايات والالام وحزن العاشقين ووصف الجميلات وابدع في انتقاء الكلمات وكانت صابرة ياصابرة التي كلما اسمعها وقد اهداني لها احد الصحفين في شرئط كاسيت لجلسة جمعت اذهري ومدني النخلي ومجذوب اونسة والدبلوماسي المغادر للقاهر ( .) وانا اتسال من اين ياتي اذهري بتلك الكلمات وكيف له ان يطوعها ويشكلها بهذا الشكل ورغم ان الشعر والفن والادب بحر قد اغرق فيه احيانا وقد عشت في ضفافه منذ لين الاظافر الوالدة تقرضه وتنساهولا توثقه والوالد يقرض المدح وينساه ولا يهتم فيهالا ساعة ان يقولهومدني شاعر اراد ان يكون مختلفا ووثقنا كلماته خوف من ان يضيع كما ضاعت كلمات واخي الكبيرمصطفي مريض بالشعر الشعبي الدوبيت وما شابها حفيظ ويموت في كل من يقرض هذا النوع وكثيرا ما جلسنا مع شعراء الدوبيت . ولكن حينما اسمعصابرة يا صابرة اغوص في بحر لجي ظلمته كثيرة وواعماقة بعيدة وغريقة
احلم فيها واتخيل تلك الصابرة تمد لسانها استبدادا وتلوي لسانها رطانه اقول من اهلنا اهل الشمال
او الغرب او الشرق
وياتي فيدور بي واقول هي من الجنوب ولكن لا افهم واجد حميد ذلك الشامخ يطوع الكلمة حتي وقفوا كل الشعراء وبايعوه امام الكلمة وشيخ الرمزية ووالي علي قلوب المحبين للاوطان والعشقين للحرية وركعوا لسيفة البتار سيف علي الكرار وهو يبرق في سماء الاغنيات والشعر والادب والابداع
هكذا كانت ليلة ما اطولها من ليلة ليس بعدها نوم ترتاح له الجنوب وليس بعدها راحة ولا يبقي للانسان الا السهر والحلم والخيال
الضحك تارة والبكاء تارة والحزن تارة والسعادة تارة
الوان طيف من المشاعر يقف قلمي حزينا امام تلك المشاعر والليلة عاجزا عن يوصفها
ما احنني ان شاعرنا واستاذنا هاشم صديق وارجو ان يكون قلمي خفيفا عليه قد احال في كثير من الاحيان ذكري الاستقلال الي استغلال والفرق بين الغين والقاف وانا رجل ليس ضليع في العربيه وفنون الاعراب ولكنها اختلاف السماء والارضين وان كان الكثير يعتقد اننا نعيش علي ارض ولكن نحن نعيش علي ارضين واهل الدين وحفظة القران يعلمون ذلك بما ذكر الله عز وجل في محكم تنزيله
الاستقلال مناسبة واستغلال المناسبه ان تحكم علي المناسبة بالموت وان نغتال الاستقلال وذكري نحتفل فيها بالوطن لا الحزب ورغم احترامي للاستاذ هاشم صديق وقد عاني ويلات السجن واقول لقد خضنا التجربة ولكن كنا علي خطاء فالوطن لا يحرب حتي يفقد ابؤة ويجن ابناءه فليس سهل علي الوطن ان ان يضر احد ابناءة وان كان عائق وعاق
لقد انشد شاعرنا الكثير من القصائد التي كانت ضد الانقاذ وكانت موجه وهجاءا بالاسم للصالح العام وغيرها من الكثير الكثير وقد جرح الكثيرين كانه اراد ان يجعل من السفارة السودانية في الدوحة ومن الدوحة والتي تحتضن حفنة من الشيوعيين الذين صفقوا ووقفوا وتغنوا ليلتها باناشيد الحزب وكانت صورة ما سوية وسعادة السفير وبروح الرجل الحكيم ورغم النزف والاحراج ليس لسعادة السفير بل لكل السودانين قد صفق له وصافحه وهناءه ولكن اراد ان تكون الدوحة قبر للاستقلال واحياء لحزب الشيوعي الذي مات منذ ان ولد وللشيوعين الذين دفنوا وحطام لينين في روسيا في الاتحاد السوفيتي قد جرجر علي الارض ودثر واصبح تاريخ مشؤم وحقبة من الزمان سوداء واتنكر لها اهلها ولم يتمسك بالشيوعية الامن يريد لنفسه مجدا غابرا وكاذب او يريد لنفسه شخصية وعلو فاقد الشي لا يعطي ومن يريد ان يقول للناس لقد قدمت للوطن كذا او كدا او سجنت او يظهر انه عاني من اجل الوطن ونسي ان هناك من قدموا الارواجح فدا للوطن وحبا للوطن وقربانا للوطن
رغم ان الاخ هاشم صديق وليس لي ولمدني النخلي بل كثيرون من اسرتنا ورغم الروابط العائلية الا ان قلمي لا يجامل فهذا الموضوع ابدا لقداحال اخي هاشم الليلة لليلة حمراء شيوعية وانا ساعتها اتخيل المشير جعفر نمير وعبود هم يجلسون امام المقاصل والمشانق والشيوعين يتدلون من علي حبالها ورقابهم قد تدلت واعينهم شاخصه واري الفئران تدخل جحورها والخفافيش لا تطير الا ليلا وهكذا كانوا الشيوعين واحزاب اخري
لقد اعجبني الصادق المهدي وقد غير افكاره وهداءه الله للطريق القويم وهو يعمل مع الانقاذ من اجل جمع الشمل والوطن واخالني اقول لعل الانتخابات قادمه واراد الصادقة ان يظهر بعض حسن النية وينادي بالوطن والمواطن والبعد عن التحزب والاتجاه لامريكا وغيرها والتدخل الاجنبي وقد تحسب له ما يقوم به وخاصة بعد لقاء المشير عمر البشير والانقاذ التي تقنع الكثيرين بمبادئها رغم تحفظي علي الكثير من الاشياء علي تصرفات خاطئية في الانقاذ والفساد
لقد اغتيل الاستقلال في الدوحة ودفن في تلك الليلة رغم انها لم تكن كل الليلة ولكن اقول اننا في ليلة الوطن في حضرة شهداءنا الكرام وابطالنا الاحباب وليس في حضرة من يريد ان يصفي الحسابات مع الانقاذ او غيرها
اننا نادي بالحرية والديمقراطية ولكن ليس في كل وقت فلكل مقام مقال ولكل وقت فارس ولكل ساعة موضوع
ليس ما اكتب نقص للاستاذ الشاعر هاشم صديق ولكن هاشم اختار الوقت الخطاء والساعة الخطاء من اجل ان يبث سموم الشيوعيين في جسد الانقاذ وان كانت الانقاذ لا تسلم من النقد ولا من الكثير من ان يجب ان يقف رجال امه وتصحيحة ولكن ليس ليلة الاستقلال ان نستغلها من اجل اظهار عضلات الشيوعين والتحجي بما كان وان نحرج سفير يمثل السودان وطاقم سفارته واعضاءها وكل المحبين للوطن بسمؤم نفذت سريعة انني حزنت للاستهجان وانقد الذي تحدث به الكل ساعتها علي ما حدث من استاذنا هاشم الذي يعرف بعقل الشاعر وقلب الاديب وحس السياسي ان الوقت يجب ان يوظف للمناسبة اين كانت وانه ضيفا علي السفارة والوطن والشعب في ذكري الاستقلال وليس في محاضرة او خطبة انتخابات فالزمن كفيل كل الكفل علي كل شي
لا لم اكن اتوقع كل ذلك منك ايها الاديب الدرامي الكاتب
لقد اوقفت درامتك المهدي في شوارع الخر(.........)م وسجنت وشرت من اجل الوطن فلنقل ولكن لا اخالني اصدق ذلك فالكثير من من وقف مع الشيوعيين كان اعجابا باسمها وليس بافعالها وكنا نتباهي بها ولكن حينما عشنا ايدلوجيتها كرهناها وحزنا علي ايامنا فيها لم يكن هناك شيوعيا واحد صادقا من اجل الوطن بل حاربوا الوطن وقتلوا الابرياء من اجل الكراسي والحكم وبمجرد ان يشبكون ويجلسون في الكرسي هذا ويحكم ن ينسون المبادي ويصفون الخصوم ويثبتون بالكرسي حتي الموت
لعن الله الشيوعيه حيثما كانت وكيف ما كانت ونصر الوطن علي اعدائيه وثبت خطي الصادقين من ابناءة واقول الانقاذ يمثلها بشر ولكنهم فيهم من هو خير محريص علي الوطن وصادق وفيهم من هو فاسد وفاسق ومجرم وسارق وقلبه ملي بالحقد علي الكل ويريد ان يدمر الوطن والمواطن من اجل حزب وهناك طابور خامس داخل الحكومة لا يظهر الا ليلا وهناك من يمتص الدماء ولكن لا يحسبون علي الانقاذ التي قدمت الكثير واثبت ان المستحيل يمكن ان يكون واقعا
والله من وراء المقصد
الوطن في حدقات العيون ساعة فداءه بالروح لا نتراجع ولا نحول سبحان الله ماحدث في تلك المناسبة حدث عندما كان في زيارته الاخيرة من اجل تابين الراحل المقيم محمد سالم حميد له الرحمة وتدشين ديوانه طوبي للغرباء لماذا نزل الوطن ونغتال الاسم الجميل للسودان فالانقاذ اذا ذهبت واتي من اتي فان ما يقوله هاشم صديق سيكون عار علي ذلك المبدع الذي تغني له الكثيرون باجمل الاغاني لماذا نهين الوطن ااني اقول للجميع السودان وطن حر مستقل ليس ملك للشيوعين ولا المة ولا الاتحتدي ولا الموتمر الشعبي ولا الجبهة الثورية ولا احد وليس ملك حتي للانقاذ فهو ملك لشعبة ومن يتعدي عليه ويهينه بكلمات عجاف واسلوب رخيص يجب ان يحاسب وان يجعل في مزابل التاريخ ولنقف جميعا حبا واحتراماا لوطن الحبي عاش السودان حرا مستقلا ولا نامت اعين الجبناء
عماد الدين النخلي

[عماد الدين النخلي]

معمر حسن محمد نور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة