المقالات
السياسة
الحوار المجتمعى بولايه كسلا - المصير
الحوار المجتمعى بولايه كسلا - المصير
08-27-2014 08:07 PM

بتاريخ 17/8/2014 وبتكليف من الاخ وكيل نقابه المحامين بكسلا ذهبت الى امانه حكومه ولايه كسلا لحضور ما سمى بابتدار الحوار المجتمعى بولايه كسلا ,وقد اكتظت القاعه برجال ونساء المؤتمر الوطنى بكسلا, وبعض الشخصيات التاريخيه بكسلا امثال العم المحترم سليمان فقيرى نائب حاكم الاقليم الشرقى سابقا وهو من الكفاءاءت الاداريه الناجحه التى لن تتكرر مره اخرى فى هذا الوطن الشامخ ورجال الطرق الصوفيه وزعماء القبائل وبعض افراد المجتمع المدنى . وتحدث كل من الساده مدير جامعه كسلا, ثم تلاه السيد والى ولايه كسلا, واخيرا تحدث الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل . وتخلل الحديث اناشيد وطنيه للعطبراوى عليه الرحمه وانتهى ابتدار الحوار دون فتح باب النقاش كانما الناس كانوا فى حوجه للحديث فقط دون مراعاه لعقولهم وافكارهم وطموحاتهم لهذا الوطن العظيم والكبير ولهذه الولايه الخيره تاجوج السودان .
لقد ظل الشعب السودانى طيله ربع قرن من الزمان يستمع فقط الى الهطرقات والحديث الذى يتخلله التكبير والتهليل, كانه فى يوم فتح مكه . وحتى اليوم نجد ان كل مواطن سودانى اصبح حريصا على ان لا يتفوه باى حديث خوفا من انتقال الحديث الى الجهات القابضه على مفاتيح السلطه . وقديما قيل ( الما خاف الله خافه ) . وقد اشار الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل فى حديثه الى ان الحوار بدأ منذ الخليقه وجعل من كلام ابليس لرب العزه عندما رفض السجود لادم حوارا . وجعل كلام الملائكه مع الله جلت قدرته عندما اراد خلق ادم ليكون خليفته فى الارض حوارا , وجعل من كلام الله جلت قدرته لموسى عليه السلام حوارا . ومن حديث الرسل الى الناس ايضا حوار . ولا اقول للدكتور ان كل ما جرى مع ابليس او الملائكه او مع موسى او حديث الرسل الى الناس هو مشيئه الهيه واراده الله الخالق البارى المصور . مخطوطه فى اللوح المحفوظ منذ ان كان الزمان خاليا من الزمان, وكان المكان خاليا من المكان ,وكان عرشه على الماء .
لقد ذكر السيد رئيس الجمهوريه فى خطابه عن الحوار المجتمعى بانه لبنه جديده فى منظومه الحوار الوطنى وطالب المجتمع بان يبادر بصياغه رؤاه وطموحاته لحياه جديده . والسؤال عن ماهيه الاليات وكيفيه ذلك ؟ لقد قامت الانقاذ بتكميم الافواه ولا احد يستطيع ان يقول ( بغم ) وهل سوف تنفذ مؤسسات الدوله توجيهات الرئيس وتقديم العون والمعلومات والوثائق وتهيئه الاجواء لانجاح مداولات الحوار المجتمعى . هل استطيع الان ان اطلب من والى ولايه كسلا ان يمدنى بالوثائق الخاصه بتكلفه الفلل التى شيدها والحديقه العامه و ما يسمى بكورنيش القاش . لو فعلت ذلك سوف اجد نفسى داخل حراسات الامن , بل قد يتم اتهامى بارتكاب جريمه الخيانه العظمى .
ان فكره الحوار المجتمعى كانت من صميم عمل دول العالم الاول او تلك الدول المتقدمه مثل الولايات المتحده الاميريكيه وانجلترا والمانيا . واقامت هذه الدول العديد من المراكز والمعاهد العلميه والاكاديميات المتعلقه بالحوار المجتمعى . وكان الهدف منها هو معالجه فشل الاحزاب السياسيه فى التجديد والفشل فى فن الاداره اى ان الهدف الاساسى هو الاصلاح السياسى . واحسب ان اول الدول العربيه التى بادرت وقامت بأنشاء معهد للتنميه السياسيه هى مملكه البحرين فى عام 2005 , وقد لاقت التجربه فى بداياتها ردود فعل سلبيه حيث اعتبرها البعض بانها تجربه رسميه حكوميه . الا انها نجحت فى نهايه الامر . لان الهدف كان ايجاد خبراء فى الاداره وليس السياسه , ذلك ان الاداره الرشيده التى تقوم على اسس علميه هى التى تعمل على تقدم المجتمع فى كافه المجالات بما فى ذلك السياسه والاقتصاد .
وحتى يتثنى للحوار المجتمعى النجاح ينبغى نشر تحليلات عن مفاهيم التنميه السياسيه , بجانب عقد ندوات دوريه تتناول قضايا معينه فى كل ندوه ( والسؤال هل بالضروره اخذ الاذن من السلطه المختصه لمثل هذه الندوات ) , مع استغلال وسائل الاعلام فى شرح الحوار المجتمعى والانشطه المصاحبه له والمتعلقه به , كل ذلك مع اصدار سلسله من الكتيبات تتناول القضايا السياسيه والاجتماعيه بحياديه ومهنيه عاليه . كما يجب الاستعانه بخبراء دوليين للتدريب والتثقيف بجانب الخبراء المحليين فى فن الاداره .
لقد فشلت حكومه الانقاذ فى استيعاب الكثير من ذوى العقول والافكار والرؤى الوطنيه . بل ان الكثير منهم تمت احالته للصالح العام ومنهم من هاجر فى ارض الله الواسعه . ولدينا الكثير جدا من العقول فى كافه جهات الدنيا يصنفون من العلماء والرواد لكثير من الابتكارات والاختراعات العلميه . وكم قامت الدول الاجنبيه بتكريم كثير من علماء السودان فى الخارج لانجازاتهم العلميه من اجل الانسانيه جمعاء . وحرى بنا ان نطلب اليهم العوده الى بلادهم ونوفر لهم ما يطلبونه من معدات وامكانات وجو معافى من الكيد والمطل والدسائس . ما يهم هو ان ننظر الى الانسان السودانى بصفته سودانى دون النظر الى الافكار الايدولجيه او الاثنيات ودون فرز بين عرق او لون ( من اجل الوطن لا فرق بين شيوعى واتحادى او امه ).
وكم كنت اتمنى ان يكون الحوار المجتمعى سابقا للحوار الوطنى . فالحوار المجتمعى يبدأ من الاسره ويسمو نحو المربع ثم الحى ثم المحليه ثم الولايه ثم السودان باكمله حيث تكون الرؤى قد تبلورت والافكار قد نضجت وتلاقحث فتثمر ما هو خير لهذا الوطن . وليت والى كسلا يستمع او يقرأ ليقوم بدوره فى فن اداره حوار مجتمعى فاعل . بل ان يبحث عن خبراء بحق من اجل انسان ولايه كسلا . وان يضع الرجل المناسب فى المكان المناسب ( علميا وليس من اهل الولاء بالضروره ). ولست زرقاء اليمامه لكننى ارى شجرا يمشى .

عبد الله احمد خير السيد
المحامى بكسلا
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 673

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الله احمد خير السيد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة