المقالات
السياسة
عندما زارني أبي في سنار
عندما زارني أبي في سنار
08-30-2014 10:31 AM


عندما زارني أبي في سنار
MY FATHER'S VISIT


مقدمة: هذه ترجمة لمقال معدل (نشر قبل حوالي عامين) لأستاذ انجليزي كان يعمل مدرسا للغة الإنجليزية في مدرسة سنار للبنين في عام 1987م. ونشر المقال (الذي لا يخلو من سخرية مرة، ونقد لاذع للحياة في السودان آنذاك) في العدد الثاني عشر من المجلة البريطانية "دراسات سودانية Sudan Studies " في عام 1992م.
ولعل من فوائد الاطلاع على مثل هذه الكتابات التعرف على آراء "الآخرين" عنا، وكيف ينظرون إلى كثير مما نغفل نحن عنه، بحكم الألفة والتعود، رغم أن البعض منا تضيق صدورهم بالنقد أنى كان مصدره وتبغض نفوسهم أن توجه إليهم سياط النقد من غير أهل البلاد، خاصة ممن حكمونا في العهد الاستعماري. وصدق من قال إن المعاشرة حجاب.
المترجم
******* ********* ********** ***********
غادرت سنار ذات صباح باكر متوجها للخرطوم لأكون في المطار في استقبال والدي القادم من بريطانيا لزيارتي. ومرت رحلتنا بالباص (الحافلة) من سنار إلى الخرطوم، والتي استغرقت ست ساعات بسلام، بيد أن الباص الذي أقلنا من "السوق الشعبي" لوسط البلد توقف بنا قبل أميال من هدفه النهائي لنفاذ الوقود، مما دعا الركاب لإكمال الرحلة مشيا على الأقدام.
ولسبب ما، لا تجد عادة في الفنادق الرخيصة غرفة شاغرة! بيد أن الحظ حالفني (هذه المرة) فوجدت غرفة تناسب دخلي (المحدود). لطالما عرفت الخرطوم مدينة باعثة على الاكتئاب. تجد هنالك أطفالا صغارا يغطيهم التراب والغبار يلتحفون الثرى وينامون على جوانب الطرقات (وفي داخل المجاري)...لا يكاد الحال في المدينة يتحسن رغم استمرار عمليات البناء. حتى الناس في الخرطوم تجدهم أقل ودا ولطفا من غيرهم في أماكن أخرى.
قضيت بقية عصر ذلك اليوم في مكتبة جامعة الخرطوم بحثا عن كتب تتحدث عن السودان والتنمية والتطور فيه، ولكني لم أجد ضالتي. رغم كل ذلك لاحظت أن القوانين المقيدة لأزياء النساء في الجامعة أقل صرامة من تلك المطبقة على بقية النساء في البلاد، فالفتيات – على وجه العموم في الجامعة- يلبسن ملابس غربية الطراز تبدي أذرعهن والأجزاء السفلى من سيقانهن. كذلك رأيت بعض النسوة يقدن السيارات، وهذا أمر لن تراه في سنار. جلست في غرفتي بالفندق مساء ذلك اليوم أقرأ كتابا حين فوجئت بضجيج عالي النبرة يأتي من الخارج، ويختلط هدير الأصوات بأبواق السيارات العالية الصخب. فكرت في أن الأمر لا يعدو أن يكون واحدا من اثنين: إما انقلاب عسكري ظل الناس يتوقعون وقوعه، أو مباراة كرة قدم. دلفت إلى المطعم الخانق الجو الملحق بالفندق حيث علمت أن الهلال قد انتصر في المباراة وتأهل لنهائي كأس إِفريقيا.
استيقظت مبكرا صباح اليوم التالي وأخذت عربة أجرة (تاكسي) إلى المطار. هنالك انتظرت في قاعة المطار الأنيقة في مقهى يسمي "داون تاون" فيه طاولات بيضاء ناصعة البياض وكراسي خضراء تشابه في لونها نباتات الزينة المبثوثة في أرجاء المحل. وتتوسط المكان نافورة صغيرة لامعة ذات ألوان تتغير مع كل نفثة ماء. وعجبت كيف يمكن أن يكون مثل هذا المكان العصري الفسيح والمكيف الهواء هو أحد مشاريع "التنمية والتقدم" التي لا تفيد أحدا من فقراء السودان؟! وتجولت في المطار قليلا، ثم ذهبت إلى غرفة الاستعلامات لأسأل عن طائرة والدي القادمة إلا أنني فوجئت بمن يخبرني أن المطار "مغلق بسبب أعمال الصيانة"! لم أصدق أذني فأعدت السؤال لأتلقي ذات الإجابة. سألت مرة أخرى عن رحلة الخطوط الجوية السودانية رقم 113 القادمة من لندن، فأجابني الموظف بأن هنالك رحلة للخطوط الجوية البريطانية يتوقع وصولها في نهاية الأسبوع. سألته: "وماذا عن رحلة الخطوط السودانية؟". رد على الموظف (في غير اكتراث): "ربما بعد يومين، وربما بعد أسبوع". منعتني الصدمة من الكلام، فقفلت راجعا إلي سنار وأنا أكاد لا أصدق ما يحدث أمامي من فوضى. لم أكن لأعجب إن حدث هذا في أي منطقة في السودان...ولكن في مطار البلاد الدولي؟! تصورت (لغفلتي) أن المطار الدولي سيكون بمنجى من ما يحدث في البلاد، بيد أنني أدركت مقدار خطأ تقديراتي.
وبعد وصولي لسنار قضيت ساعتين كاملتين في مكتب البريد في محاولات محمومة للاتصال الهاتفي بوالدي في انجلترا، حيث أخبرني والدي بأنه قرر أن يغير حجزه للخطوط البريطانية في الأسبوع التالي، وأنه سوف يجد طريقه بنفسه لمدينة سنار.
ومرت أيام قليلة على تلك المحادثة لأسمع ذات يوم صوت رجل آت من خارج الدار التي كنت أقيم فيها مع اثنين من المدرسين البريطانيين ويونس صاحب المنزل السوداني. كان ذلك الصوت هو صوت سائق عربة الأجرة التي أقلت والدي لبيتنا، بعد أن طاف به على كل بيوت مدينة سنار، بل وذهب به – خطأ- إلى منازل يقيم بها رجال من شرق أوروبا، كل ذلك وهو يزعم أنه يعرف مقصد الراكب! طالب السائق بمبلغ كبير أثار احتجاجي، بيد أن والدي بدا سعيدا بوصوله سالما لدارنا. ورغم الصدمة الأولي التي واجهته، فقد أصر على أن يدفع للسائق ما طلبه وزيادة وهو في تمام الرضاء، ولم يلق بالا لاحتجاجي. كيف لا وهو لا يكاد يصدق أنه وصل أخيرا لمقصده النهائي... بيتنا في سنار.
و يبدو أن أبي – ولعدم رؤيته لبيوت سنار الأخرى- لم يقدر مقدار النعيم الذي كنت أعيش فيه، إذ كان البيت مبنيا من الطوب الأحمر وبه ثلاجة عتيقة ومروحة سقف تعمل. بلغت به السذاجة أنه سألني إن كنت قد أبلغت السلطات المختصة عندما أخبرته بأن الماء مقطوع عنا ذلك اليوم! اختفت في بطوننا في أقل من نصف ساعة الكيكة الطرية التي جلبها معه والدي، وفرحنا بالكتب والمجلات والصحف والرسائل التي أحضرها أيما فرح. وقضيت بقية يومي معه في فناء الدار وهو جالس على كرسي، يسب الحر ويشرب قوارير لا حصر لها من البيبسي كولا.
ثم بدأ اليوم الثاني للزيارة بما انتهي عليه اليوم الأول من تذكير والدي لي، وهو يهجم على الثلاجة العتيقة، بأن الحرارة لا تطاق. ذهبنا جميعا نطوف السوق، وجلسنا في أحد المطاعم لتناول وجبة الإفطار. التهمنا جميعا أطباقا من العدس والكبد، إلا أن والدي، والذي اكتفى بقليل من حبات الفول السوداني، واجهته عقبة أخرى لم يستطع التغلب عليها، إلا وهي استعمال "بيت الأدب" السوداني، وقد يفسر ذلك عزوفه عن تناول الطعام. ولم ننقطع عن العجب والتعجب، والضحك أيضا من أسئلته وتعليقاته عن كثير مما يمر أمامه من الناس والأشياء والأحداث، والتي كشفت عن توقعاته التي كثيرا ما كانت بعيدة كل البعد عن الحقيقة. فلقد سألني مثلا وأنا استعد للذهاب لممارسة هوايتي المعتادة في لعب كرة القدم إن كنت سأتناول دشا في حمامات معلب الكرة! بدا وكأنه لا يصدق فقر ذلك المكان.
وبعد يوم أو يومين بدأ والدي يلين قليلا ويتواءم مع الواقع. اعترف أخيرا بأن البقاء في المنزل الهادئ هو الخيار الأفضل، فصنع لنفسه كوبا من الشاي بالليمون وتناول كتابا ليقرأه. ذهب بعد ذلك مع يونس (مالك البيت) لزيارة محطة تنقية المياه، وبدا رويدا رويدا في التعرف على الشخصية السودانية، وبدا أنه يقدر حميميتها ودفئها. وقرر أن يطبخ طعامه بنفسه، إذ أنه كان يحب ما يصنعه بنفسه، وتخلص أخيرا من عقدة استعمال المرحاض السوداني. وتنامت شجاعته أكثر فقبل دعوة الأساتذة في المدرسة لتناول طعام الإفطار.
وكان الإفطار في المدرسة مناسبة تستحق التوقف عندها والتأمل، خاصة عند ذكر سلوك "الخير" مدرس الجغرافيا. كان المدرسون يتحلقون جميعا حول "صينيتين" كبيرتين توضعان في منتصف طاولتين منفصلتين. كان "الاتكيت" السوداني يستوجب أن يأكل المرء بسرعة وتواتر معقول من ذلك الطعام الجماعي بحيث يراعي حاجة زملاء المائدة للأكل. وكان معظم المدرسين في غاية التهذيب والمراعاة الدقيقة لذلك "الاتكيت". وكان الاستثناء الوحيد لتلك القاعدة هو أستاذ "الخير" وليس غيره. كان "الخير" رجلا ضخم الجثة، شديد الشهوة للطعام، وصاحب أسلوب خاص (وفعال) في التنقيب عن "المطايب" وتناول لقم ضخمة من الطعام يلفها بالخبز بيده المضمومة بمهارة لا نظير لها. وكان يقبل دوما على الطعام بدافع نهم شديد وعيناه تنتفخان ببهجة عظيمة وهو يعبئ اللقمة الضخمة في فمه. وعندما تحين ساعة الإفطار، كان المدرسون يتسابقون للجلوس حول الطاولة التي لا يجلس عليها "الخير". وكان عزاء تعساء الحظ ممن يجلسون معه حول تلك الطاولة أنه – وبذلك الحجم الضخم- كان يستغرق بضع دقائق حتى يهب من السرير الموضوع قرب الطاولة. والغريب أن "الخير" لم يكن يأبه لسخرية المدرسين من عاداته في تناول الطعام. ولمثلي من البسطاء الذين لا يجيدون الأكل بيد واحدة، فإن أفضل شيء يمكن فعله هو الأكل جيدا في المنزل!
وفي يوم احتفال المدرسين بزيارة أبي، أضيف لصحن العدس طبق ساخن من الشعيرية يتصاعد بوخه. لم يكن "الخير" – خلافا لزملائه- ممن يأبهون للحرارة في الطعام، مما جعل الحيرة تملأنا: إن توقفنا عن الأكل حتى ندعه يبرد، فسوف يقضي عليه صاحبنا بلا ريب، وإن أدخلنا أيدينا فيه احترقت أصابعنا وأفواهنا به. ولمعالجة الوضع رفع البعض طبق الشعيرية عاليا حتى يبرد، بينما اكتفى البعض الآخر بأقل القليل من ذلك الطبق الحار. وعلى كل حال، لم يلحظ أحد أن والدي لم يكن شديد الحماس لكل ما كان يحدث ولم يأكل إلا القليل مما كان يليه.
وفي اليوم الأخير لوالدي في سنار قمنا بزيارتين أوضحتا له بجلاء الفرق في مستوى الحياة بين السودان وأوروبا. كانت زيارتنا الأولي هي لبيت زميل لنا اسمه يحى. كان يحى رجلا عزبا يعيش مع أخت له. جلسنا في غرفته نحتسي شراب عصير الليمون ونتفرج على صور الرجل أيام الطلب. كانت غرفته غاية في التواضع ليس فيها غير سرير واحد ودولاب ملابس وطاولة صغيرة، إضافة إلي صندوق كرتوني به كتب وصور فوتوغرافية. صدم والدي لتلك الدرجة من الفقر المدقع لرجل في مثل تعليم ووظيفة ذلك الأستاذ في بلد كالسودان. وعلى النقيض من تلك الزيارة أتت زيارتنا الثانية لرجل ألماني وزوجته يعملان في مركز تدريب للشباب. كانت دارهما ذات الغرف الأربع باهية التأثيث، مكيفة الهواء، وبها وسائل عصرية غربية الطابع في المطبخ (مثل فرن الغاز وخلاطات كهربائية) ولديهما جهاز ستيريو. بدا والدي - ولا عجب - أكثر ارتياحا في ذلك البيت، وصرح (وهو يتأهب للمغادرة لبلاده) بأنه يجد نفسه في مثل تلك "الأجواء السودانية المريحة"، بيد أنه كان لا يزال يعد غياب حمام "صحيح proper" وحانة قريبة أمرا منغصا للغاية. وأسر إلينا الزوجان الألمانيان بأنهما تغلبا على مشكلة غياب الحانة بجلبهما عدداً من أدوات التخمير اللازمة لصنع المشروبات الكحولية على أساس أنها خضروات أوروبية معلبة، لا سيما وأن الطقس في السودان يساعد على التخمر! كذلك تغلبا على مشكلة "المرحاض السوداني" بتركيبهما لحمام أوربي الطراز في أول يوم لوصولهم لسنار.
وعندما غادرنا والدي صباح اليوم التالي متجها لإنجلترا أخذ معه ذكريات لا تمحي عن السودانيين كشعب دافئ وودود وكريم، وذكريات أخرى مغايرة عن صور لحياة صعبة التصديق، وقصص مثيرة، لا شك أنها سيرويها لأصدقائه الذين سيتحلقون حوله في حانته المفضلة.
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1474

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1094267 [عمر محمد الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2014 07:54 AM
ترجمات الدكتور بدر الدين ،وبالمناسبة هو لا يضع القب العلمي الرفيع امام اسمه وهو رفيع ليس كالألقاب الإنقاذية ،، ممتعة وذات قيمة بحثية وتاريخية..
Keep it up

[عمر محمد الحسن]

#1093906 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2014 05:30 PM
جلسنا في غرفته نحتسي شراب عصير الليمون ونتفرج على صور الرجل أيام الطلب. اعتقد أن الصحيح ايام الدراسة الجامعية. أي صور ذلك المدرس أثناء دراسته الجامعية.

* بيد أنه كان لا يزال يعد غياب حمام "صحيح proper" . أعتقد أن الصحيح يجب أن يكون (غياب الحمام المناسب).

هذا بعد مقارنة الأصل بالترجمة، وما دفعني إلى ذلك إلا كلمة (أيام الطلب) التي وردت هنا، والتي كانت بمثابة (الحصحاصة) في الشعيرية السخنة اللذيذة.

* هذا لا يصدق حدوثه في سنار في هذا الماضي القريب. لقد تغيرت الصورة الآن. وبعد ده الناس تشتم في الإنقاذ.

[ساهر]

ردود على ساهر
Saudi Arabia [ساهر] 09-01-2014 10:56 AM
شكراً للدكتور الهاشمي على هذا الرد (المقنع)، والذي يؤكد أننا نعيش فعلاُ في العصر التفاعلي (بين الكاتب والمتلقي). ولكن..؟؟؟؟ لي تعقيب في شأن آخر.

* اعتقد أن (الخواجات) الرحالة منهم والصحفيين غير صادقين فيما يكتبون عن البلدان التي يزورونها....... فلربما كان هذا المُدرس ضحية لقلة ميزانية وزارة التربية والتعليم السودانية التي استأجرت له منزلاُ فقيراً لا يصلح للسكن...... سنار في تلك الحقبة التي شهدتها يافعاً كانت تعج برجال أعمال كبار أمثال: فضل تور الدبة، وأحمد العبيد، والطيب الخليفة والصيقرابي، وعثمان سلطان وأحمد سلطان الذي كان يمتلك بقالة (حديثة) لا يوجد لها مثيل في أي منطقة أخرى بالسودان غير الخرطوم........ كان سوق سنار يعج بكل أصناف الفواكه والخضروات ومحلات الحلويات والمطاعم الجيدة (رغم أنها كانت تفتقر إلى أسس النظافة).... و....و..... رجال الأعمال المذكورين وغيرهم من مليونيرات سنار كانوا يمكلون منازل فارهة معروضة ومبذولة للإيجار، وكان بالفعل يستأجر بعضها طياري طائرات الرش التي كان يملكها أحمد العبيد..... وكان يقطن في بعضها مدراء البنوك.... و....و...... كنت لصيقاً بكل هؤلاء إذا كانوا أصدقاء لوالدي رحمه الله الذي كان يعمل مقاولاُ في تلك الفترة وكنت أساعده أثناء الإجازات المدرسية.....

* فإذا كان المستوى المعيشي لهذا المدرس متدن، واسكنه في بيت متدن فهذا لا يعني أن سنار وأن السودان كان كذلك.......... حكى لي صديقي العراقي أن صهره (ناشر) ذهب لحضور معرض الخرطوم الدولي للكتاب، وأنه سكن في شقة مفروشة، كانت سيئة للغاية وأن... وأن... وكلها كانت أشياء سالبة .... وهذا الأمر كان قبل نحو عامين فقط..... فقلت له أن مستوى صهرك الاقتصادي هو الذي أسكنه في تلك الشقة السيئة،،، فالخرطوم الآن مليئة بالفنادق فئات الخمس وسبع نجوم والشقق الفاخرة... فشقة صهرك هذا لا تمثل الخرطوم ولا تمثل السودان.... أنتهي.... أرجو أن تكون وجهة نظري مقنعة.... وشكر للبروف الهاشمي على هذا الإمتاع....

Oman [بدر الدين حامد الهاشمي] 08-31-2014 09:05 PM
أيام الطلب. اعتقد أن الصحيح ايام الدراسة الجامعية
***********
"أيام الطلب" معناها أيام طلب العلم


#1092982 [Makashfi tani]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2014 05:58 PM
المرحاض السوداني فضيحة
درجة عالية من التخلف. اين خريجو الهندسة؟ لقد ترك الخواجات في الخرطوم نظام صرف صحي متطور يمكن ان يمتد الى كل الاحياء ولكن بخروجهم انتهى كل شيء جميل.

[Makashfi tani]

#1092821 [الشاف بنى عيون]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2014 01:11 PM
شكرًا الهاشم مجهودك مقدر جدا.
من خلال الترجمة هذه والتراجم السابقة يتضح صدق الخواجات وحياديتهم، ود يقودنا الى ان كل ما كتبوهو عن تاريخنا فهو صحيح

[الشاف بنى عيون]

بقلم : بول آدمز.. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة