المقالات
السياسة
زول (حدق) .... واد (فهلوي)
زول (حدق) .... واد (فهلوي)
08-30-2014 01:10 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
دفعني الي عنوان المقال ما يردده البعض اعتدادا بما لديه من علم او دراية بشئ ما فيقول احدهم ده انا زول ( حدق) او اخ مصري يتباهي بانه ( واد فهلوي) اي اتيت بما لم تأت به الاوائل علي علم عندي وهو ذات مقال قارون( أوتيته علي علم عندي).
صرح احد كبار مفكري الحركة الاسلامية وهو ينعم بالعيش في المهاجر بأن الحركة الاسلامية السودانية نسيج وحدها وانها مستقلة وتفتخر باستقلالها عن اي جهات خارجية وهو طرح ظلت الحركة الاخوانجية مصرية المولد- فرع الخرطوم تردده علي لسان قادتها والكل يعلم انها وليد غير شرعي للمخابرات المصرية بديلا للفكرة الاولي التي دعمتها بالرجال والمال لتحقيق اتحاد السودان مع مصر بدلا من الاستقلال وتشاء ارادة المولي عز وجل ان تتوحد ارادة السودانيين تحت راية الاستقلال وتذهب رقصات الصاغ صلاح سالم عاريا في احراش الجنوب بلا مقابل الا من سمعة سيئة تتناقلها الركبان وماتت شعارات توحيد الامة العربية من المحيط الهادر الي الخليج الثائر و(فهلوة) رمي اسرائيل في البحر.
فقط للتذكير – الصاغ صلاح سالم مسؤول ملف السودان في ثورة 1952 المصرية رجل مخابرات من الطراز الاول وساهمت المخابرات المصرية في تغذية شعار اتحاد مصر مع السودان من خلال دعمها بالمال والخبرات لاحزاب الوطني الاتحادي والشعب الديمقراطي ولعب الصاغ صلاح سالم دورا كبيرا في صف الاحزاب المؤيدة للاتحاد مع مصر واستغلت المخابرات المصرية اجواء الاستقطاب بين ( الانصار ) و(الختمية) لتدق بينهم عطر منشم.
بعد انتصار الارادة السودانية وتحقيق الاستقلال لم يفت ذلك في عضد المخابرات المصرية وهي كما العهد باي جهاز مماثل يملك البدائل لتحقيق ذات الاهداف وللامانة فالمخابرات المصرية تمتلك عينا بصيرة علي السودان وتقيس نبض الشارع السوداني في التو واللحظة من خلال اذرعها التي كانت ممثلة في البعثة التعليمية المصرية الممتدة من أقصي شمال السودان الي ملكال والابيض وواسطة العقد كانت جامعة القاهرة فرع الخرطوم ويساهم الري المصري بقدر ايضا ثم بلسان مصري مميز بلهجة مصرية تواصل المخابرات المصرية من خلال الافلام السينمائية والدوريات والكتب المصرية تواصل ( تمصير) ذهنية النخبة السودانية لزراعة اعضاء بديلة يقبلها ويمتصها الشارع السوداني بديلا عن فكرة الاتحاد ودفعت بالفكرة ( الاخوانجية) بديلا مقبولا ووليدا غير شرعي للمخابرات المصرية تلتقطه من دااخل مصر وحلقات الازهر الشريف والجامعات المصرية اياد سودانية لتودعه في حضن المجتمع السوداني ليربيه ويتخذه ولدا .
وخلاصة القول ان الحديث بتفرد الحركة الاسلامية وانها مستقلة تماما عن الخارج حديث مردود بشواهد كثيرة وهي اذا تواضعت حزب عادي من احزاب السودان له الحق وبالوسائل الشرعية ان يتقدم الصفوف ولكن فكرة (زول حدق) و( واد فهلوي) يجب التخلي عنها من الجانبين واعادة قراءة خارطة دول حوض النيل اثيوبيا وارتريا ويوغندا وجنوب السودان والسودان ومصر وتقديم اطروحات لا علي اساس امتداد للافكار المخابراتية للصاغ صلاح سالم والمشير عبد الحكيم عامر واللواء عمر سليمان بل علي اساس مصالح مشتركة وقدر مصيري بين هذه الدول والتعامل بندية لاقتسام موارد النيل ( هبة الله) بدلا عن التنطع باقوال لاتغير شيئا من الحقيقة والحركة الاسلامية الان تملك المؤهلات للقيام بدور رائد لتعديل سلوكها اولا ثم التبشير بمصالح تجمع الاخرين للتكفير عن فصل السودان.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
مخلصكم / أسامة ضي النعيم محمد [email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 990

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1092975 [السناري]
5.00/5 (1 صوت)

08-30-2014 05:47 PM
(وهي اذا تواضعت حزب عادي من احزاب السودان له الحق و بالوسائل الشرعية أن يتقدم الصفوف )

( و الحركة الاسلامية الان تملك المؤهلات للقيام بدور رائد لتعديل سلوكها اولآ ثم التبشير بمصالح تجمع الاخرين للتكفير عن فصل السودان )

يا عزيزي لا جدوي من معاودة تجريب المجرب طيلة ربع قرن ففيه استحضار للحمق و الندامة .. و حركتك الاسلامية لا تصلح حتي لقيادة قطيع من الاغنام ناهيك عمن كرمهم الله من البشر !!! اذ ابانت التجربة أنهم أبعد ما يكونون عن الله و ليس لهم سوي التسلط و الاقصاء و اشباع شهوتي المال و الفرج و ان تشظي السودان لتسع دويلات .

[السناري]

أسامة ضي النعيم محمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة