رسالة إلى عزيزي دينق!ا
02-14-2011 02:25 PM

تراســـيم..

رسالة إلى عزيزي دينق!!

عبد الباقي الظافر

ارتسمت ابتسامة عريضة على وجه الفريق عبدالرحيم محمد حسين وهو يتقدم لتهنئة النائب الأول الفريق سلفاكير بمولد دولة جنوب السودان.. الفرح الطاغي لم يمنح وزير الدفاع سانحة بذل التحية العسكرية على أكمل وجه لقائده السابق الرئيس سلفاكير.. ذات مشاعر الفرح الضاج انتفلت لجلسة مجلس الوزراء الذي أقر نتيجة الاستفتاء التي بترت ربع أرضنا.. وسمحت لخمس شعبنا بالفرار جنوبا. في هذه اللحظة تحديداً قفز الإمام دينق إلى ذاكرتي.. دينق يصعب أن تصنفه.. إن رددته إلى الجنوب.. تحتاج أن تسقط كل تاريخه في أمدرمان منذ المدرسة الثانوية.. إن اعتبرته كادراً في الحركة الشعبية فعليك أن تتجاوز تأييده المفرط للاتجاه الإسلامي أيام الدراسة بجامعة الخرطوم.. دينق الذي يتمتع بعضوية الحركة الشعبية هو أول صوت همس في أذن القائد سلفاكير بضرورة الالتفات إلى حقوق مسلمي جنوب السودان. الدكتور عبد العزيز دينق هو نموذج للسودان.. نشأ وترعرع بأمدرمان.. يفتخر بانتمائه لقبيلة الدينكا.. درس في جامعة الخرطوم وتعرف على قادة الإسلاميين أثناء دراسته أمثال غازي صلاح الدين ومصطفى عثمان إسماعيل.. هاجر لأمريكا وعمل أستاذاً جامعياً بعد أن نال درجة الدكتوراة.. ما وجد في محفل سوداني إلا أجمع عليه الناس وقدموه للقيادة.. ترأس النادي السوداني الأمريكي بفيلادلفيا وقبلها كان عضواً نشطاً في الجالية السودانية بذات المدينة.. حتى عندما نصلي في جماعة يصبح الشيخ دينق إمامنا.. وعندما يزور المدينة ضيفاً ونحتاج إلى خدمات الترجمة يتولى الأمر نيابة عنا الدكتور عبدالعزيز دينق. الدكتور دينق لم يكن يتصور أبداً أن بلدنا العظيم هذا سيتصدع.. عندما نتحدث عن الانفصال باعتباره أمراً راجحاً وقت ذاك.. كان يقول دائماً (لا قدر الله ).. كان واثقاً أن السودانيين في اللحظة الحاسمة سينزعون الغل من قلوبهم.. ويقبلون المستقبل متوحدين . لا أدرى كيف يبرر الدكتور دينق لأبنائه أحمد وعثمان أن أصدقاءهم ناجي رزق وطاهر خلف الله أصبحوا ابتداء من هذا التاريخ ينتمون لدولة أخرى.. وأن زوجته الفاضلة أحلام لا يمكنها أن تزور بيتنا في الخرطوم إلا بعد أن تتحصل على تأشيرة دخول. عزيزي دينق. من نلوم على مأساتنا الوطنية.. أنعاتب شعب الجنوب الشقيق الذي اختار الرحيل بشبه إجماع.. أم نحتج على أستاذنا الطيب مصطفى الذي انتقى ثوراً أسوداً ونحره في يوم نحر الوطن.. أم نسائل القائد باقان أموم الذي قال إنه يشعر الآن بالراحة. ربما علينا أن نطرح الثقة عن الرئيس أحمد إبراهيم الطاهر رئيس البرلمان الذي صرح أن المشكلات التي تجرنا إلى الوراء غادرت مع الانفصال.. أنها ذات اللغة التي خرجت من حكامنا الذين كانوا يصفون بعض من الوطن بأنه كان مجرد عبء ثقيل. عزيزي دينق ربما يجب علينا جميعاً أن نتحمل مسئولية.. لأننا تركنا البلد عهدة عند رجال يضحكون ملئ أشداقهم والوطن ينحر.

التيار


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1708

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#95916 [ابو البنات]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2011 02:44 PM
هنالك امثلة كثيرة لما ذكرت لكن العبرة بالغالبية. دعوا الناس في حالهم متمنين لهم التوفيق وفكروا بجدية في الواقع الماثل اما توجيه اللوم للافراد او المؤسسات فما هو الا عبارة عن الجس بعد الضبح.


#95576 [gasim ali]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2011 03:30 AM
لأننا تركنا البلد عهدة عند رجال يضحكون ملئ أشداقهم والوطن ينحر....وبالرغم من ذلك اكلت العدس والزبادي في مدني الحبيبه...ومازلت تدافع عن الشيخ الحبيس .....حيرتنا معاك يا عبد الظاهر الفاخر


#95528 [Aman]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2011 10:45 PM
بدلا عن ترسل رسالة الي دينق كان اجدر بك ان ترسله اولا الي طباق الرئس واسحق قال ايه فضل الله و الصادقي(الرزيقئ) . بعد الحال الهستيرية الزي حير العلماءالعالم من خلال احتفلهم بانفصال( الشمال) و الزى شخصه احد العلماء وقال انه حال طبعية يصاب به من له داء(باقاعرمان) المزمنة حمانةالله من هزا الداء .والله مسكين المواطن السودانى الزى اصبح الان يقبل كل زل والهوان لكن سياتى اليوم الزي يراء فيه هولا المهرجين باسم الوطن.


#95499 [عصمت]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2011 09:17 PM
بس دائما بفتش للسودان الزمان سدان ابوي وابوك جدي وجدك ياليت نرجع للزمان الصدق والنفوس الصافية بلدنا انتهت والحمدلله


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة