المقالات
السياسة
يجب ان نواجه الحقيقه العاريه 4
يجب ان نواجه الحقيقه العاريه 4
08-31-2014 11:19 AM


ركزنا فى الحلقة السابقة على الجو العام للذين انضموا للحزب الشيوعى وذلك لان الحزب فى فترة الستينات كان منفتحا جماهيريا
بصوره ازعجت ما يسمى باليمين الرجعى لان هذا الانتشار ادى الى بداية الخلخله فى التركيبه المعتاده تركيبة الاشاره والطاعة العمياء
لاحد البيتين ولكن بمرور الزمن بدات هذه الفوره الشبابيه تنحسر لظروف عديده منها ما كان يواجهه الشيوعين من مطاردات وخلافه
وتضيق وارهاب امنى وخلافه من وسائل محاربة الفكر الشيوعى كما ان العمل السرى ومضايقاته والتزاماته لم يقوى عليها كثير من
العناصر التى انضمت الى الحزب وان كان اغلب المنضمين من خلال اتحادات الشباب والاتحاد النسائى اعجبوا بمسمى ديمقراطى اكثر
ثم بدأ الصراع الخفى بظهور نشاط الاخوان الذى جذب كميه من الشباب وان كان فى بدايته على استحياء وهذا ما سنعود اليه عند تناول
التنظيم العقائدى الاخر

بدات موجة الانحسار عن شعبية الشباب للحزب الشيوعى وهى انطباق لمقولة لينين عندما يشتد النضال ويستعر اواره تتساقط العناصر
الرخوه وليتحاشى الحزب مزيدا من التساقط والتدنى فى عضويته استن ما يوازى الرده فى الاسلام بمسميات المنحرفين ثم سياسة
الاغتيال النفسى والاجتماعى وخلافه واخيرا ظهرت آثار الانقسام الخطير والتنافس بين المعسكر الشرقى وظهر جناح موسكو وجناح ماو
الصين يلقى بظلاله على شيوعى السودان فى كل هذه الاجواء كان الحزب يشعر بانه يصارع فى عدة جبهات ادى هذا الاحساس بصوره
غير مباشره لان تكون القياده اكثر شراسه فى التعامل حفاظا على البقاء فى الساحه السياسيه هذه الممارسات اوجدت نوع من التهميش
والغبن شعر به عدد من كوادر الحزب حتى القياديه وكان لمبدا خضوع الاغلبيه لراى الاغلبيه اثره الكبير فى ايجاد نوع من القبضه
الحديده والخوف حتى من محاولة الاقليه لكسب مناصرين لرايهم بحجة انهم انقساميين وانحرافين وانتقلت جرثومة الولاء الطائفى الاعمى
لهذا الحزب بدون ان يفطن لهذا الامر جراء خضم صراعات متعدده داخليه فى التنظيم وخارجيه الى ان فقد الحزب كوادر كانت تعتبر
ركائز فى صراع وصفه البعض بديكتاورية عبدالخالق ومن خضعوا لكارزيميته القياديه وصار فى وجهة نظر البعض كاحد السيدين
وفعلا ظهرت السيطره الكامله التى دانت لعبدالخالق محجوب نتيجة ظروف سادت فى ذلك الوقت وخوف البعض من التنكيل بهم
وتبشيعهم ونتيجة للقبضة الحديديه فى المجال التنظيمى وشراسة ما كان يواجهه الحزب اكتسب الحزب قوته اقليميا ودوليا بل حتى بين
اعتى واقوى الاحزاب الشيووعيه فى العالم لدرجة ان الحزب الشيوعى السوفيتى كان يضع اعتبارا خاصا له بحكم وضع السودان
الجغرافى واثره فى المنطقه

هذه الظروف جعلت الحزب الشيوعى فى المحك وكان له اثره القوى رغم قلة جماهيرتيه وحصر نشاطه فقط فى مراكز الوعى والحضر
وترك ساحة السيدين لهما لخطورة او استحالة اللعب فى ميادينه
وعن دور الحزب الشيوعى فى ما اصاب السودان اليوم بعد ان شرحنا الاحوال المحيطه به
بعد ان طوفنا بوجه عام على احوال الحزب لنعيش اجواء مر بها ربما كانت لها انعكاسات فى مسيرته بصورة او اخرى نلج اليوم
فى الممارسات الفعليه التى خاضها الحزب واثرها على مسيرة العمل السياسى ومناحى الحياة الاخرى فى السودان والمنطقه
فى المجال السياسى نلاحظ تاثير المنظومه الاشتراكيه او ما كان يعرف باسم المعسكر الشرقى قبل انهياره بعد ان اسدل غرباتشوف
الستار على هيمنة الحزب الشيوعى السوفيتى على مقاليد الحكم منفردا زهاء السبعة عقود ويزيد ثم اخيرا نعى عالميا فشل الحزب فى
تحقيق اهداف النظرية الماركسيه على ارض الواقع وبالتالى تداعى باقى بنيان المنظومه فى كل دول المعسكر الشرقى وما تكشف عن
فظاعة مماراسات النظم الحاكمه فى تلك الكتله وفسادها الذى نخر اعمدة بنيانها ولكن جوهر الامر ان الانسان اينما كان بفطرته لا
يرضى الضيم والقهر والاستعباد تحت اى مسمى وقد ترجم ذلك الاستاذ محمد ابراهيم نقد سكرتير الحزب الشيوعى بعد 19 يوليو رحمة
الله عليه بان قال ان النظريه من وضع انسان وهى قابله للمراجعه وحديث كهذا فى وقت غير ذلك الوقت لما تجرا بقوله لانه يؤدى
الى محرقة الاغتيال السياسى واحكام الرده السياسيه وهى فى ما معناها كانت السب الرئيسى فى الانقسام الاكبر للمعسكر اشرقى بين
معسكرى موسكو وبكين والعداء التاريخى المستحكم بينهما حول النظريه
الحزب الشيوعى السودانى تحسب له انه رفع درجة الوعى الفكرى والثقافى بجانب تبيان الحقوق فى مجالات العمل العام . لكن فى
المجال السياسى والاقتصادى والذى نقصد به عملية الانتاج نجد ان الحزب جانبه العديد من الصواب
فى المجال السياسى لا يستطيع احد ان ينكر التزامه وتاثره بمحور المعسكر الشرقى والدعم المادى والمعنوى الذى يجده من هذا المعسكر
وظهر ذلك جليا منذ عهد عبود فبعد النضال العنيف الذى خاضه الحزب ضد النظام انذاك ودفع ثمنه غاليا العديد من عضويته خاصة فى
المجال العمالى ، عاد وعمل ضمن منظومة النظام الديكتاتورى وخاض انتخابات مجلسه التشريعى كان ذلك نتيجة الانفراج الذى حدث
فى مسار العلاقات الدوليه بين نظام عبود والمعسكر الاشتراكى وزيارات بيرجنيف تيتو الرئيس اليوغسلافى وخرتشوف سكرتير عام
الحزب الشيوعى السوفيتى ورييس الدوله الى السودان والعون الروسى المتمثل فى مصانع واو وتعليب الفاكهة وفى كريمه وخلافه
وفرص التدريب العسكرى خاصة لاول دفعة لفنى سلاح الطيران ، ورد الزياره لنفس البلدان من قبل الرئيس الفريق ابراهيم عبود . مما
جعل الحزب يجهد نفسه بعد اكتوبر لتبرير ذلك بمحاربة النظام من الداخل ولكنها فى النهايه وكحدث تاريخى يسجل انه اعتراف ضمنى
بنظام اتى على ظهر دبابه منهيا نظام ديمقراطى كان قائما لان المصالح السياسي العالميه للمعسكر الشرقى حتمت ذلك
وغدا نواصل
كسره
التاريخ لا يكتب بالعواطف او قرع الطبول الجوفاء والاصوات العاليه والترهيب انما من دفترواقع الاحوال اليوميه
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1032

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سعيد شاهين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة