المقالات
السياسة
الجاليات السودانية بالخارج..بين الالم والامل.
الجاليات السودانية بالخارج..بين الالم والامل.
09-02-2014 01:34 AM


جملة ظروف موضوعية مخلتفة جعلت قرار الغربة او الهجرة من السودان امرا لا مفر منه البتة، سواء كانت هذه الهجرة بدافع التحصيل العلمي او تحسين مستوي المعيشة او طلبا للامن في بلد يعتقد هذا المهاجر انه يعاني من الامان وحرية التعبير.

هناك هجرات شخصية وجماعية لسودانيين حققت انجازا مرجوا مثل تقوية اللحمة واواصر المحبة والمحنة بين مكونات هذه التجمعات السودانية، وبعضها جرفته الانانية والشويفينية والاثنية الجهوية بعيدا.
فقبل عشرين عاما او يزيد كان المواطن السوداني حلمه الاجمل وهو يخطو خطواته الاولي في دهاليز الغربة كان شوقه ان يري سوداني مرتديا (جلابية)، ان يري براءة السودنة والعاطفة ودف اللقيا، ان يعانق اخيه السوداني بحرارة كأنه يعرفه منذ فترة طويلة، كل ذلك كان في الماضي، الان ومع طبيعة الصراعات الجهوية والاثنية التي طالت البلد واحالته الي حفرة من الهم والغم، تغيرت الكثير من المفاهيم في بلاد الاغتراب، ووتبدلت القناعات، وتقزمت الجاليات وتقسمت الي كتل ومستنقعات مناطقية واثنية منغلقة.

اول سؤال يواجهه المغترب او المهاجر السوداني الي بلاد الاغتراب عندما يلتقي بسوداني اخر هو (قبيلتك شنو) وهو سؤال قد تم ترحيله اساسا من السودان، ، فهذه العبارة (قبيلتك شنو؟ او انت من واولاد وين؟) ماركة مسجلة بسوداني الداخل، والاجابة عليها تحدد مدي نوعية العلاقة التي من المنتظر ان تكون بينك وبين السائل.

قبل فترة توفي شاب سوداني ببريطانيا واطلقنا نداءات كنا قد ا ارسلناها الي بعض الشباب نحدد لهم فيها مكان وزمان الدفن، كان بعضهم يسال (والمرحوم جنسو شنو؟) وعندما علم ان المتوفي ليس من قبيلته او منطقته اعتذر عن المجيء باسباب اوهن من خيط العنكبوت، وعلي هكذا قس.

للاسف الشديد واحدة من ابرز المشاكل التي تواجه الجاليات السودانية قاطبة بالمهجر هو افتقارها لروح العمل الجماعي الاجتماعي الوطني، بل هم اغلبها وليس كلها التقوقع وراء الاستقطاب السياسي، وبالتالي اصبحت حتي انتخابات الجالية تخضع لمعايير سياسية بحتة البعض (يري ان بعض الجاليات السودانية ما هي الا بوق للسفارات السودانية بالخارج فقط)، وليس لمعاير اجتماعية مفترض انها تقدم خدمات اجتماعية لمجمتع الجالية في هذا البلد او ذلك، الاسوأ من كل هذا هو وجود ثلاث جاليات متناحرة احيانا بمجالس مختلفة في مدينة واحدة لا يتعدي عدد السودانيين القاطنين فيها 200 سوداني!!

كم سوداني توفي غريبا في الغربة وسط اهله من السودانيين دون ان يجد حتي فاتحة ترفع من اجله في قبره الا من ثلة قليلة؟ كم من سودانية تشردت هي واطفالها في زمهرير الغربة كونها انها من مناطق النزوح والصراعات الدامية في السودان دون ان تجد نصير من سوداني ووجدته من الخواجات؟ كم من سوداني فقد عقله واصبح يهيم علي وجهه ياكل من قاع براميل النفايات في حطام الغربة؟ مثل الرسام والشاعر السوداني بهنسي رحمه الله الذي توفي وسط القاهرة متحطبا من البرد؟ بعد ان تخلي عنه بني جلدته؟ وكم من سودانية انحرفت ومارست الدعارة وبفخر واعتزاز بعد ان حاصرتها الحوجة في بلاد الغربة؟ وكم وكم من الاسئلة المحزنة تنطرح بحزن واسي علي واقع مر تعيشه الكثير من مجمتعات الغربة السودانية بالمهاجر المخلتفة؟

لذلك المطلوب من رؤساء الجاليات السودانية والقائمين علي امر الجاليات السودانية بالخارج ان يكرسو مفهوم العمل الجماعي الاجتماعي والمحبة وتعزيز قيم السودان النبيلة وغرس شتلة التوداد بين الاسر السودانية المخلتفة حتي نرتقي بمجتمع سوداني مهاجر نظيف خالي من شوائب الجهوية والعنصرية، والمطلوب من السفارات السودانية بالخارج الحياد في امر الجاليات السودانية وليس المحاصصة ودعم وحشد فريق علي اخر كما يزعم الكثيرون من المنتقدين لدور السفارات السودانية بالخارج تجاه قضايا الجاليات.

لكن علينا ان لا ننسي الاشراقات المضيئة لكثير من السودانيين الذين تم تكريمهم لامانات تهم وصدق مشاعرهم ونبل مواقفهم وحبهم المفرط للسودان كراعي الغنم السوداني بالمملكة السعودية وغيرهم.

لذلك المطلوب من رؤساء الجاليات السودانية والقائمين علي امر الجاليات السودانية بالخارج ان يكرسو مفهوم العمل الجماعي الاجتماعي والمحبة وتعزيز قيم السودان النبيلة وغرس شتلة التوداد بين الاسر السودانية المخلتفة حتي نرتقي بمجتمع سوداني مهاجر نظيف خالي من شوائب الجهوية والعنصرية، والمطلوب من السفارات السودانية بالخارج الحياد في امر الجاليات السودانية وليس المحاصصة ودعم وحشد فريق علي اخر كما يزعم الكثيرون من المنتقدين لدور السفارات السودانية بالخارج تجاه قضايا الجاليات.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 996

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1095448 [باخت محمد حميدان]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2014 01:14 PM
الاخ محمود الدقم سلام

هذا الامر لا ينطبق على الجالية السودانية بالبحرين جميعنا هنا عصبة واحدة ولنا نادي يجمع الكبير والصغير ولا تفرقة ولا عنصرية ولا بغضاء بيننا مثل هذه الامور اصبحت بيننا معدومة ومن الماضي هناك رسالة (مسجية ) ترسل لكل الاعضاء وحتى الغير عضو عندما يسمع بخبر كهكذا يقوم يترك البين يديه من عمل ويهرول للامر الهام الذي علم به ,
والشخص الذي لا يصدقني فليحضر للبحرين ليرى ذلك اما موضع السفارة هنا بالنادي هم عبارة عن اعضاء مثلهم كمثل بقية الاعضاء لا صوت لهم في النادي لان النادي ملك للاعضاء ولا بوق لسفارة ام غيرها فانتم يجب عليكم بسن قوانيين تبعد بينكم البغضاء والكراهية . كما علمت اخيرا بينكم هناك شاب في السفارة هو كان القنصل هنا لدى سفارتنا واسمه عكاشة من اميز القناصل التي مرت بسفارتنا رجل خدوم واخو اخوان لا اعلم مثل هذه الاشياء ان تشاع بهذه الدرجه وهو يرضى بها او لم يقم برتق النسيج هناك فالنصيحة لكم ان يجتمع نفر منكم يقوم بالتعاضد الاخوي وبعدها رويضة رويضة سيترك كل عنصري عنصريته ويجيء ينضوي تحت لواء محبتكم
وشكرا
اخوكم باخت

[باخت محمد حميدان]

ردود على باخت محمد حميدان
Saudi Arabia [الغضنفر] 09-02-2014 03:29 PM
جميل جداً أن يكون لديكم مثل هذه الجالية المترابطة القائمة على القيم السودانية الأصيلة ؛ و لكن قل :
رويداً .. رويداً يا أستاذ محمود و ليس (رويضة رويضة)


#1095394 [محروق من جالية ايوو]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2014 11:53 AM
ان موضوع الجالية خطير ولكن انظر الى الجالية السودانية بمدينة ايوو فهى مثال للبطلجية بقيادة المغضوب عليه من رحمة الله ضياء الدين ابوعبيدة والممسوخ وعليه اللعنة مدثر فهم يعملون لصالحهم واكبر دليل على ذالك الاراضي والمخصصات التى يقدمها جهاز المغتربين فلكم القصاص بإذن الله ولعنت الله تخشاكم

[محروق من جالية ايوو]

ردود على محروق من جالية ايوو
China [تعقيب من ايوو الصين] 09-02-2014 05:40 PM
نعلم ما يقوم به المدعو ضياء الدين فمن اين كسب ارض الجريف فهو شخص حاقد وحاسد لا ينظر الا لنفسه فتسمع احيانا بقدوم وفد الاراضي او البنك المركزى لتقديم تسهيلات التحاويل او الضرائب او جهاز المغتربين الا اننا نسمع بهم عادوا الى السودان بعد تقديم الخدمات التى يحملونها ولكن سوف ياتى يوم الحساب يا ضياء الدين نعرف انك ليست مؤتمر وطنى لكنك أتفه منهم فلعنة الله تغشاك وغضب الله يحض بك فنسأل الله ان يجعلك مع صحبة ابو لهب فسوف تعلم يوما ما منهم أبناء السودان القادمين من صلبه


.محمود الدقم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة