كرري
09-03-2014 02:27 AM


كرري:تتمخّض دوماً مهديّاً .. وفدائياً .. ****************. بقلم: لنا مهدي عبدالله ***************** اليوم 2سبتمبر 2014/ الذكرى 116 لكرري
-------------------------------
(فلتسقط الدولة ولتبق الدعوة)..خليفة المهدي.. ************************
عشقي الأبدي المتأصّل
يا من يهفو إليكِ فؤادي لن يتحوّل
قد يتغلغل
لكن أبداً لن يتبدل
يا نوراً من ربى أشرق
فيض إيمانيّ مطبق
يدحر ظلماتٍ كي يبرز فجراً يتألق
كرري
أطياف الشهداء
لحن يدمينا بغير بكاء
بل حتى الطلقات الرعناء
قد حنّت ... أضناها الشوق
لتعانق صدراً متعرٍٍ لم يجفل بل ململه التوق
كي يُبقي ثوباً لبلادي لا يتركها نهباً لعراء
************ ********* ****
كرري
قد ننسى الأزمان
قد نطوي العمر بأكمله طي النسيان
لكن أبداً لن ننساكِ يا قرة عين للأوطان
لن ننس الرايات السود الشم بتعضيد القرآن
وكذلك لن ننس الطغيان
لن نغفر لحظة وطئوكِ
لن ننس وقاحة ذا الشيطان
أولم يدروا إن بنيك قد عزفوكِ
لحن الإيمان؟؟!
الويل لهم
تجار الحق
تحدوكِ
كرري يوماً لم ننساهم
أذهلناهم
أذللناهم
لقّناهم
درس الحرية: بذلاً وطنية و عطاء
وأريناهم نحتاً في الصخر يسجل صفحاتٍ لبقاء
وأن الأيدي الطاهرة تنكّس أعناق النبلاء
أجبرناهم أن يقفوا
أن يصغوا كل الإصغاء
لهتاف الإيمان الأعزل عند تردده أصداء
كأمضى سلاح يخرس صيحات البارود الجوفاء
وفحيح قلوبهم السوداء
نسطره حروفاً تهجوهم
بمدادٍ من عبق حبيبتنا السمراء
برحيق زهور مهدية
تنبت في ارض مهدية
تروى بمزيج من عرق و دماء
************ ********* **
كرري
لبيك
قبسي الأخلد
يا غرة تاريخ أمجد
يا موعد صدق يتجدد
قد افترشوكِ بساطا أشوك
ووساداً اقض مضاجعهم
لا بورك فيهم
لا عاشوا
فليحترقوا
وليمتحشوا
قد قبروا هناك و كنتِ اللحد
وكنّا السد
وسيوف التقوى تمزقهم فرقاً أشلاء
حب مهديّ ألّفنا بسنا و ضياء
قتلانا لم يمتوا
أبداً داموا أحياء
من حجبوا وجه الشمس عن الطاغوت المتملق
صاغوكِ لنا أنشودة عشق
تتجمد أحرفها في وجه عدانا تتحجّر ... لترد رياحهم الهوجاء
لن تهُنى يوماً
لن تهني
لو كان الثمن عصارة قلب يتفطّر
كي ينظم عقداً دريّاً لن يتفكك
لن يتبعثر
غور الإنسان كعمق النهر ينابيع الصدق المتفجر
يتمخّض دوماً مهدياً
وفدائياً
يبعث حياً
كي يبقينا
دوماً ثاراتٍ ملتهبة
لا تتقهقر

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 883

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1096613 [taher omer]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2014 09:22 PM
زرادشت إزدرى أتباعه حينما قبلوا أن يكونوا أتباع.

[taher omer]

#1096245 [ركابي]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2014 01:38 PM
تعظيم سلام لاجدادنا الكانوا مفخرة في الشجاعة والايمان العميق بالله ....كان يوم ارتوت ارض الوطن بدماء جميع القبائل والاثنيات ما اتعظمت كلمة قبيلتي وجنسي ولوني الا في ايامنا دي

[ركابي]

#1096165 [ما لان فرسان لنا...يا لنا!]
5.00/5 (1 صوت)

09-03-2014 12:34 PM
بهذه المناسبة....

الشاعر الكبير عبد الواحد عبد الله.... صاحب القصيدة الشهيرة التي غناها

الأسطورة وردي، يقول في بعض أبياتها:


كرري تحدث عن رجال....كالأســـود الضارية
ما لان فرسان لنا..... بل فر جمع الطاغية

البيت الثاني هذا... يسبب مشكلة فهم لدى كثيرين...!!

أعتقد أن الشاعر هنا.... يسترسل بخياله... في مسيرة هؤلاء الفرسان

منذ أول معركة.... وحتى كرري.... وهي آخر معركة لمعظمهم... ونهاية دولة!!

فبيت الشعر الثاني هذا... يلخص هذه المسيرة..!!

في كل معارك هؤلاء الفرسان... عدا كرري.... فر جمع الطاغية..!

وحتى في كرري... فهم لم يلينوا... ولم يفروا.... بل تم قتلهم...لا هزيمتهم!

ولو كانوا يملكون... نفس المعدات والأسلحة.... لفر منهم جمع الطاغية بلا شك...

وعليه فقد صدق الشاعر...

تحياتي

[ما لان فرسان لنا...يا لنا!]

#1095897 [كامل النجار]
2.00/5 (3 صوت)

09-03-2014 08:36 AM
ماذا حدث للرايات السوداء التي عضضت القرآن؟ لماذا لم يعضضهم القرآن عندما حصدت مدافع المكسيم 12000 منهم في يوم واحد وهرب قائدهم المظفر إلى ام دبيكرات؟ العواطف والتمنيات لا تخدم أي قضية. الاستعمار كان أفضل للسودان من الحكومات التي تدثرت بالإسلام والقرآن مثل النميري في آخر أيامه وقوانين سبتمر، والحكومة الحالية التي تتاجر بالقرآن وتخدع البسطاء. خسارة القصيدة في موضوع لا يستحق إلا الرثاء

[كامل النجار]

ردود على كامل النجار
Saudi Arabia [شموس البلد] 09-03-2014 04:41 PM
يا نجار كلنا لفصل الدين عن الدولة,, ولكن تبقى هناك مجموعة متمسكة بالدولة الدينية, نريد لهؤلاء الدعوة المهدية لانها سودانية,, فعبارة فلتسقط الولة وتحيا الدعوة تمثل كل المطلوب ,,فلتسقط الدولة المهدية(الدينية), ولتحيا الدعوة المهدية,,

Saudi Arabia [أنا] 09-03-2014 02:46 PM
الموت الداشر للبسطاء مغسولي الأدمغة باسم الدين والوطن والكرامة. والجاه
والقصور ورغد العيش ولذته لأهل الشلطة من الأجداد حتى الأحفاد..تاريخ خجول لم
يرفع رأسه ولو لمرة ليرى وجهه القاتم في مرآة الحقيقة.


لنا مهدي عبدالله
 لنا مهدي عبدالله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة