المقالات
السياسة

09-03-2014 03:10 PM


الزيارة التي قام بها الفريق اول عبد الرحيم محمد حسين مؤخرا لبعض اقسام اداراته متمثلة في سلاح المدرعات والمدفعية وغيرها ، أولا : من الاولي له زيارة وحداته الاخرى الخاوية علي عروشها بلا استثناء ، بدون فرطقة اعلامية وخلافه. وثانياً : أنها توحي كذب الانجازات هي ابنية خاوية تفتقد للعنصر البشري المؤهل ، وأهم عنصر للجيش السوداني مفقود ، وهو العنصر المعنوي والعنصر الوطني الخالص .
بصراحة شديدة ، الجيش الآن تحركه شرذمه متسلطة ومنتقاه كيفما تشاء وحسب دوافعهم ورغباتهم الفارغة من اي انتماء وطنى . ماذا يعني افتتاح قاعة او تدشين ورش فنية أو تصنيع مليون جرار وحرمة البلد منتهكة وحدودة منقوصة وأراضيه تضرب في عز النهار مرات ومرات، كان يمكن ان يقوم بهذا الدور اي ضابط من نفس الوحدة او حتى رئيس الوحدة أوالقطاع.
والسياسات الرعناء وطبعن الوزير الهمام بداخلها أفرغت الجيش من محتواه تماما ، الجيش يشار له بالبنان في السابق ، الآن هزيلاً وضئيلاً ، جُيشٌ لا يقدر على فعل شيء ، انهكته المسميات والاهداف وتقاطعت رؤياه الاستراتيجية وتباعدت خطوط امداداته ما بين الدفاع الشعبي والامن الوطني والجنجويد وحرس الحدود وهلمجرا. سعت الحكومة بكلما تقدر من عزل الكفاءات التي لا تتماشي معهم واستبدلوها وباعوها بأرخص الاثمان.. وصارت تدخل معتركاً ليس من معتركاتهم وبعد تفريغها من الوطنية تماماً . اخذت وحدات تعمل عسكرية متعددة تعمل نيابة عنها ، أصبحت هي الناهي والآمر ولها حرية البيع والشراء في البيوت والسيارات والدولارات حتي الطائرات والاسلحة المضروبة والمشبوهة. ذلك كله يستدعي شيئاً واحداً ، ألا وهو الخوف من الاحتفاظ بمن شردوهم قسراً حتى لا تدور الدائرة عليهم ، وايضاً لكي يعبثوا في اي شي يريدون بدون ضمير أو رقابة من جهة وطنية وهي الجيش الوطني الغيور على وطنه وارضه وكل ممتلكاته.والجهات العسكرية الاخري والتي جاء ذكرها سلفاً ، هل هي حقاً تنتمي للجيش كما يزعمون أم رهن اشارتهم ، هل افرادها ينضوون تحت ما يقع علي الجيش وأفراده في كل شي من سياسات دفاعية أو النواحي المالية ورتب عسكرية الخ.. لا أعتقد ذلك البتة .. هي أجهزة موازية يستعان بها لتحقيق رغبات حزبية ضيقة..ومن هنا أعلنها صراحة لاي ضابط أصيل في الجيش السوداني عليه ان يعي ذلك تماما ، وعليه ان يشق عصي الطاعة وان كنت في بعض الاحيان اشك أو ذلك في خبر المحال الابدي. وسبحان الله الذي لا يضام ، بالرغم من ذلك كله ، سوف يأتي من بين إيديهم ما لا يحمد عقباه ، ومن داخل اضابيرهم ، ويقلب كل حساباتهم ويجعلها بين عشية وضحاها صفراً.
وليكن معلوماً لديك أيها الوزير الهمام بأن المفخرة الحقيقية لاي جيش في الدنيا هي حق السيادة الكاملة لأراضيه وعدم تعرضها للاحتلال أو العبث بها وهي خط أحمر وأمامي لاي جيش وان يكون هو بالمقابل هو صمان الامان بحمايته لها ، والارض التي لا تتكلم عندما يحرسها جيشها بصورة جيدة ،قطع شك سوف تكون له حاجز الصد المنيع والساتر القوي من اي ضربة تعيقة من الخلف ، والجيش الوطني الحر الحقيقي هو الذي يهتم بكرامة أبناؤة وحرمة دماؤهم وأن يكون محاوراً ومساندا لهم في ازماته وأن يطرح الحلول والبدائل لاي انفلاتات تحدث دون محاباة او تحيز لجهة معينة ، لأن وجهته التي ينطلق منها هي الوجهة الوطنية. ولكن ما نراه الآن وما يحدث في قواتنا المسلحة عكس ذلك تماماً ، اخترقت وانتهكت انتهاكا صارخا في أبسط واجباتها تجاه الوطن وتقييم مسيرته المستقبلية من خلال ما يجري في الساحة السياسية ، إن كانت معارضة أو نظام. ولا أعني استلام السلطة وإعادة التجربة بوجه بشيرية وفي حقيقة الامر أعني الوجهة الوطنية الكاملة الدسم.
هذا مع تقديري واحترامي ،،،،،،

aminx_shad04@yahoo.com



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 634

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1096870 [صادق]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2014 08:54 AM
تاني انقلاب دا كلام شنو دا
انتي شكلك عسكري وبتحب السلطة
تاني عساكر م دايرين
الديمقراطية الراشدة قادمة لا محال
ديمو - تكنو - قراطية
مركزية - لا مركزية
لا حزبية - لا جهوية
سودانية سودانية

[صادق]

#1096424 [هاشم]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2014 03:31 PM
انت بتحلم جيش تاني بقوم مافي
الجيش البكاتل في الاحراش مات
الجيش تجييش وقادتو قاعدين ف كافوري
هسه في الجنجويد والامن سايطين البلد

[هاشم]

محمد العمدة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة