المقالات
السياسة
هجرة الكوادر الطبية الأسباب ، الإنعكاسات، الحلول
هجرة الكوادر الطبية الأسباب ، الإنعكاسات، الحلول
09-04-2014 01:18 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


الأسباب:
كلام مجموعة كبيرة من الدكاترة كانت خلاصة آرائهم :
الوظائف للمحسوبين والتمكين وأولاد المصارين البيض المؤتمر وطني،
أي وظيفة خالية لاتعطي إلا لهم
الصالح العام طال الكفاءات والخبرات والمعارضين لسياساتهم
لا يوجد إستقرار وظيفي
الدولة رفعت يدها عن الصحة ونضيف التعليم
من يقوم بالتخطيط الصحي؟
لا كفاءة لا خبرة لا تجارب بحسب ما نراه من تدهورأصبح طاردا،
المؤسسات العلاجية أجروها وبعدين باعوها زي شرق النيل، أمبدة غلبم يصينوها وكلفت لحظة إفتتاحها في 21/1/2004 حوالي 18 ونص مليار جنيه سوداني، المستلمة غلبم يفتتحوها زي المجمعات الجراحية ببحري والخرطوم ومستشفي حوادث جبرة للطواريء والإصابات التي كلفت المواطن دافع الضرائب المليارات ، مجمع أمدرمان الجراحي تم إفتتاحه وإن كان يعمل بأقل طاقة ، الموجود دمروه الخرطوم التعليمي بالكامل وعلي وشك أن يصبح كان هنا مستشفي الخرطوم ، جعفر إبنعوف ، سلامات الإنقاذ الجراحي ، مشرحة الخرطوم ، غسيل الكلي بالخرطوم وأمدرمان تم ترحيلم ،المخ والأعصاب بالشعب تم ترحيله ،
الدكاترة ما هاجروا بل أجبروا علي الهجرة
مسار الطبيب:
خريج جديد سنة عاطل| يتوظف بي ملاليم|أكمل الإمتياز يعتبر مفصول لأنه متدرب، بعد الإمتحان للتسجيل الدائم والنجاح يعتبر الطبيب عاطل وبدون وظيفة ، الوظيفة ليهم براهم ، شوفو الوظائف الإدارية في المستشفيات مدير بنك دم ، مدير العملية ، مدير الحوادث كم واحد لكل وردية ، مدير الجودة، مدير...وظائف إدارية لإولادم، ما سمعتو بقصة د. اليسع وشكلتو مع مامون حميدة وعاوز مخصصات البعثة في السودان بي الدولار، دا معناتو شنو
الخدمة الوطنية بدوك حوالي 47 جنيه شهريا في سخرة وإستغلال أكتر من كده وليه الدكاترة ما تهاجر؟؟
يا جماعة الخير الدكتور ما لاقي حته يسكن فيها ولا وسيلة ترحيل ولو مرض هو ولا واحد من أسرتو يتعالجوا كلهم علي حسابو وفي كشوفات بتمر علي من تبقي منهم عشان يساعدوا بعض ، عارفنو لاوظيفة لادخل يسر البال طيب بعد دا عاوزنو يقعد ويشتغل في ظروف طاردة؟؟ ربنا قال فيما معناه ماتقعدوا مستضعفين في الأرض والإنسان علي نفسه بصير
.إمتحان للتوظيف لإول مرة في تاريخ الصحة زمان نمشي إنجلترا كنا معفيين، البعثات ليهم براهم دون مواصفات وكمان بره السودان وعلي حساب حمد أحمد ود عبد الدافع، نفترض أت إتخصصت في السودان بمليارات وكمان مبتعث من الصحة تقبل علي وين؟ جيب رقم وظيفي؟ من وين ؟ تمشي الأقاليم يقولو ليك ما عندنا وظيفة وما دايرين؟ ياخي دكتور إنت إبتعثته للتخصص تقول ليهو مافي وظيفة بعد إبقي أخصائي ، دا يسموهو شنو ؟ ولو قال ليك أديني خلو طرف تدفعو دم قلبو ، بقيتو زي هرة أبو هريرة لاتفكوهو ولا توظفوه، يعني إموت كمد؟؟ الهجرة إذا أمر مفروض علي الطبيب
مدير عام وزارة الصحة الخرطوم جراح أطفال شغال إداري، اللواء شرطة طبيب العباسي منتدب للإتحادية منذ عشرات السنين وهو في غياب الوكيل وكيل ، إقبال وعبد الله سيد أحمد وعبد الله عبد الكريم وإسماعيل بشارة في الإتحادية وكلهم كانوا في يوم ما وزراء صحة ولائيين،والآن مدراء أقسام بالإتحادية ، بس غيرم مافي، دا ما سبب يخلي الناس تفرتق من البلد مادام الوظائف ليهم براهم ؟؟
يا جماعة الخير د. الصادق يوسف كان مفروض يعمل بحث ودراسة لإسباب الهجرة هو ذاتو هاجر، ، في دكتور مدير لمستشفي لمدة 25 سنة، البشير ذاتو قال ماعاوز يترشح
هل في برنامج للخدمات الصحية ؟
الختاهو منو ؟
البنفذو منو ؟
الدكاترة والكوادر أًجبروا علي الهجرة
مجموعة الصحة بتاعت المؤتمر الوطني زاتو وينا ؟؟
بيئة ومناخ العمل المادة والمستقبل عدم وضوح الرؤيا إستغلال الطبيب
الدكاترة كانو متساوين الفاشربورتسودان عطبرة مدني الخرطوم
مسار الطبيب معروف من التخرج ولي حد المعاش
الظروف الحالية للطبيب هل هنالك دخل يكفي لمتطلباته وأسرته الممتده؟ مرتب البروف أستاذ الطب حوالي 3000 ألف جنيه ، يعني تساوي 300 دولار ، طيب البقعدوا شنو ومرتبو في السعودية حوالي 60 ألي 100 مليون جنيه شهريا ؟ إمكانيات متوفرة ، راحه نفسية ، تدريب ، إحترام وتقدير من المريض والمخدم ، هنا الدكاترة كل يوم نسمع دقوه كفتوه نبزوهو شاكلوهو،

الإنعكاسات:
تدهور الخدمات الصحية في كل السودان حد الكارثة
تدهور التنمية وتوقف عجلة الإنتاج لأن العقل السليم في الجسم السليم
الكوادر الطبية ثروة قومية إفتقدها الوطن بسبب التهجير القسري
عدم عدالة توزيع للخدمات الصحية بسبب الهجرة
العاصمة هي الملاذ لكل السودان للصحة
عودة كثير من الأوبئة والأمراض التي تم شبه القضاء عليها مثل الدرن والبلهارسيا والملاريا وسوء التغذية ووباء الكبد الفيروسي والإيدز وإنعدام الرعاية الصحية الأولية التي هي مربط الفرس ، بل ولجوء كثير من المرضي المعدمين للطب التقليدي ومن يملكون المادة للقطاع الخاص داخليا وخارجيا
الحلول :
إرادة سياسية تضع الصحة في سلم الأولويات
ميزانية الصحة يجب ان لاتقل عن 15% من الميزانية الناتج القومي الإجمالي بحسب توصية وزراء الصحة الأفارقة أبوجا 2010م والآن هي في حدود 2% ،
إلغاء القانون الخاص بإعتبار أطباء الإمتياز متدربين وأن تظل أرقامهم الوظيفية معهم طيلة الخدمة إلي المعاش
إعادة نظام الإنتداب لجميع الكوادر عبر إتفاقيات ثنائية مع دول الخليج والسعودية وليبيا،
العودة لنظام الكشف الموحد لتنقلات الأطباء
وضع الرجل المناسب في المكان المناسب وإلغاء التمكين وأولاد المصارين البيض
فتح فرص التدريب داخليا وخارجيا بحسب الكفاءة فقط
تحديد مهام وإختصاصات الطبيب حسب درجته الوظيفية ونوع التخصص
مراعاة خصوصية وضع الأطباء في الأقاليم
مراعاة التخصصات النادرة
التوزيع العادل للخدمات الصحية في كل السودان
وضع خارطة صحية لمدة عام يراجع بعدها الأداء مع التقييم العلمي
الكوادر المساعدة هي جزء من نجاح وتقدم الخدمات الصحية ولهذا لابد من وضعها في الإعتبار
لابد من وجود جسم نقابي يدافع عن حقوق الأطباء يأتي عن طريق إنتخابات حرة شفافة نزيهة
ملحوظات عامة :
إنجلترا وآيرلندا بها حوالي 4000 ألف طبيب
55% من الأطباء أجبروا علي الهجرة للأسباب أعلاه،
السعودية الليلة محتاجة لخمسين ألف طبيب من أجل التوسع في الخدمات الصحية لمواطنيها وتوفيرها في كل قرية مش زي مامون حميدة يدمر ويهدم المعمر وينقل الموجود بحجة نقل الخدمة للأطراف، تصوروا الفهم والنظرة الضيقة القاصرة لأن الخاص في عقولهم وليس مصلحة المواطن والوطن
حتي البرازيل بها حوالي 50 طبيب سوداني،
الطبيب السوداني الآن موجود في كل بقاع الدنيا خبرة وكفاءة ومقدرة ونكران ذات وإنسانية ذهبوا إلي حيث يكرم الإنسان ويحترم
نهاية المطاف:
لايمكن أن تكون الخدمات الصحية مدينة فاضلة وحولها مستنقع آسن،
إصلاح شامل هو الأساس لأنها جزء من المجتمع والوطن.
بعض الأطباء هاجروا ليس بسبب المادة إطلاقا ، بل الوضع المعكوس في الخدمة المدنية وعدم الإحترام والتقدير حتي من بعض الزملاء وقيادة الصحة وإستعلائها
كسرة:أجيال لاحقة ستقول كانت هنا مستشفي الخرطوم التعليمي التي دمرها الخدر الوالي المنتخب و مامون حميدة الخط الأحمر من أجل خصخصة الخدمات الصحية والرحمة والمغفرة لحاجة سكينة صاحبة الوقف الذي تم تشييد مستشفي الزيتونه عليه، مستشفي إبراهيم مالك يضاهي مشافي أوروبا والخارطة الصحية إكتملت بنسبة 100%،وطنيون خلص ميامين أمثال النو ، البلك، إبراهيم مالك، حاج الصافي ، أحمد قاسم، عبد المنعم محمد ، حاجة سكينة، أبو العلا، فتح الرحمن البشير، شيخ العرب ، الرخا ،علي فضل، محمد الأمين حامد ،حسين إدريس، وغيرهم كثر قدموا للخدمات الصحية الكثير من أجل هذا الوطن وسجلوا أسمائهم بأحرف من نور وستظل ذكراهم خالدة بأنهم عمروا ولكن أنتم دمرتم ما كان معمرا.
ملحوظة:هذه مشاركتي الكاملة في ندوة حماية المستهلك تحت العنوان أعلاه


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 903

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1098289 [مستشفي الخرطوم المرحوم!!!!!!!!]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2014 12:11 PM
وليش التعب!!!!!!!!!!ماتتعالجو بالقرض!!!!!!!!!!!!فالصحة ليست من اولوياتنا!!!!ومشفي الخرطوم ليس بصنم يعبد!!! حنبيعوا ونعمليكم مولات!وناطحات سحاب وشقق فندقيه!!تبقي نص البلد ذي دبي!!!!!!!!وعشان تدريب الطلبة والنواب في مشفي الخرطوم حنجيبليكم مانكينات بتشتغل فل اتمتك ودربوا فيها الشفع!!!!وحنسفر الباقي لندن وكندا ماليزيا للتدريب!!! والمريض المابيقدر يمشي ابراهيم مالك حنسفروا الاردن اولقاهرة!!!!!!!ومن جيوبنا الملانة!!!!!!!

[مستشفي الخرطوم المرحوم!!!!!!!!]

#1097134 [الحلومر]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2014 02:59 PM
دكتور انت تحمل همومنا واوجاعنا وآلامنا والي جميع اطباءالسودان وكلمن يهمه امر تحسن المرافق الصحية بالسودان الحبيب وهذا التحقيق منقولة من الالف للياء من الراكوبة ولكنني حرصت علي تقله كاملاً تحت مقالك حتي اضمن انك قراته لانك حريصة ومهتم ومهموم بتحسن اليئة الصحية بالسودان
وعيادات اسنان في (الرواكيب) والخلع العلاج الوحيد!!


(حواية).. قصة امرأة متعلقة بحبال الصبر لـ(7) ساعات وجنينها خارج أحشائها!!.. (دربات) على الهواء الطلق وعيادات اسنان في (الرواكيب) والخلع العلاج الوحيد!!

« حوازم مقدم»



غرب كردفان.. عندما (يعتل) واقع (الصحة)!!..أدوية مفروشة في العراء وعلاج الملاريا يكلف (1000) جنيه!!

09-04-2014 01:27 PM
طعن الحقن (كيري) بقاعدة (الله يلطف) وعلى المريض تحمل تبعات ما قد يحدث!!

المجلد: حوازم مقدم

(10) أيام قضيتها في ولاية غرب كردفان لأغراض خاصة لا تتعلق بالعمل، لكن ما وجدته من واقع معاش وشكاوى المواطنين أجبرتني على استخدام القلم واستدعاء الحس الصحفي بداخلي فتحولت أيام الزيارة الى أيام عمل أصبحت خلالها أطوف المناطق المختلفة لتلمس المواجع لطرحها على المسؤولين وولاة الأمر لتكون تلك المناطق الطرفية تحت دائرة الضوء في الصحافة التي تتهم بأنها (خرطومية)، وانقضت أيام الزيارة في العمل رغم وجود الكثير الذي يحتاج الى أن يجد طريقه لبلاط صاحبة الجلالة، كما أني لم أفلح في قضاء الأغراض الاجتماعية التي سافرت من أجلها لأني كنت بـ(الميدان).
معاناة (حواية)
(حواية عدار) امرأة في بداية عقدها الثالث كانت تحلم بإنجاب طفلة تؤانس أخيها الوحيد استجاب الله لحلمها فنمت الطفلة في أحشائها وهي تنتظر خروجها بفارق الصبر، اختارت لها اسم (فاطمة) تيمناً باسم فاطمة بنت رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، حواية كانت تحكي لجاراتها كيف أنها ستعامل تلك الصبية القادمة بحب وحنان، لتحين ساعة الصفر إيذاناً بخروج ابنتها المنتظرة من أحشاء أمها، ولكن هيهات فقد تعثرت ولادتها فـ(حواية) لم تكن محظوظة بأن تنجب في مستشفيات العاصمة الحكومية أو الخاصة أو حتى على أيدي (قابلة) متمرسة في عملها، لأنها تسكن في مناطق لا تكترث لها الحكومة كثيراً فمنطقة مثل (دبدي) و(ضُل) الواقعة بغرب كردفان لا يعرف الطريق إليها كثير من مسؤولينا فرغم أن المنطقة داخل جغرافية مناطق الشمال، بل هي غنية بأكثر من ثلاث آبار نفط لكن ما تزال نساؤها (يلدن) بـ(داية الحبل) ولمن لا يعرف (ولادة الحبل) فهي طريقة (ولادة) استخدمت في عصور سحيقة، لتموت طفلة حواية لأنها خرجت بأرجلها، ولتبدأ حواية رحلة من المعاناة ليس بفقدان ابنتها فقط، بل في أن الطفلة خرجت بأرجلها ولم تخرج برأسها كما هو الوضع الطبيعي، رحلة (حواية) استغرقت نحو ساعتين للبحث عن (داية)، قابلة تخرج بقية جسم الطفلة التي خرجت قدماها وبقية أعضائها مستقرة داخل بطن أمها، ساعتان من الزمن قضتهما حواية وهي تبحث عن داية وكانت تمتطي عربة (كارو) حيث أنها الوسيلة الوحيدة المتوفرة لزوجها وحتى لمحيطها الذي تقطن فيه، ساعتان من العناء لتصل إلى منطقة (شِقَي) وكلها مناطق موجودة بغرب كردفان الولاية النفطية، لترفض (القابلة) استلامها لأن وضع حواية الصحي أكبر من مقدراتها، فنصحتهم بالذهاب لمدينة المجلد التي تبعد من (شقي) نحو خمس ساعات، وحتى حساب تلك الساعات الخمس يخص السيارة وهم لا يملكون وسيلة سواء الكارو وأرجل الجنين ما زالت في العراء، وطبقاً لروايتها فإنه وبلطف الله وتقديره ظهرت لهم سيارة يتمتع سائقها بالشهامة فحملهم ليصلوا لمستشفى المجلد ليجدوا ممرضة فقط فالطبيب لم يكن موجوداً في تلك الليلة، لكن الممرضة خاضت المغامرة لإنقاذ حياة حواية مضحية بالطفلة التي فارقت الحياة منذ ساعات قبل خروجها من بطن أمها.
قصة حواية واحدة من ضمن قصص كثيرة سمعناها ونحن نتجول في أرياف مدينة المجلد بولاية غرب كردفان.
دواء في العراء
وقد شاهدت خلال جولتي كيف يباع الدواء في الهواء الطلق مثله مثل السلع الاستهلاكية، وزيارتي لمناطق غرب كردفان لم يكن غرضها أي عمل صحفي لكن ما شاهدته كان بالنسبة لحدسي الصحفي مادة صحفية (دسمة) ولأن الصحافة وكيلة الشعب وجدت نفسي أمام مادة صحفية لا يمكن غض الطرف عنها.
(البطيخ وأبو خبوب) مناطق لا تبعد عن مدينة المجلد أكثر من (20) كيلو متراً فقط وهذه المناطق تعد مناطق لتواجد العرب الرحل من قبيلة المسيرية أثناء فترة الخريف باعتبار أن موسم هجرتهم جنوباً لم يبدأ فيتواجدون حوالي مدينة المجلد في كل من (البطيخ، وأم البشر بأبي جابرة ومنطقة المقدمة، وكركدي) وغيرها من المناطق المحيطة بالمدن الرئيسية فيضربون عصفورين بحجر واحد حيث يزرعون مستفيدين من فصل الخريف بجانب أن ابقارهم تجد أرضاً خصبة وغنية بالحشائش والمرعى.
واقع الحال الصحي يوصف بالسيئ لانعدام الخدمات الصحية تماماً فهناك لا توجد مستشفيات ولا حتى شفخانات كأضعف الإيمان، أما العلاج فيأخذونه من تجار الدواء كغيره من السلع الاستهلاكية مثله مثل (الثوم والبصل والزيت)، وتجار الدواء لم يقصروا فوفروا كل أنواع الأدوية التي يمكن أن تخطر على البال وعرضوها في ذات (الترابيز) التي يعرضون فيها أدوية (الأبقار والأغنام) فيشتري الإنسان الدواء لنفسه ولماشيته من أسواق أسبوعية تعرف مجازاً بأسواق (أم دُوَروَر) حيث يقوم تجار الأدوية وغيرهم من تجار البضائع الأخرى بالسفر مسيرة يوم لكل منطقة، فمثلاً سوق البطيخ خصص له يوم الأحد، وأم البشر يوم الاثنين والمُقَدَّمة يوم الثلاثاء وكركدي يوم الأربعاء ويقام سوق المجلد يوم الخميس ويطلق عليه سوق (عفصتني) لشدة الزحام، أما المواطنون فيتسوقون حسب قربهم من تلك الأسواق فمن يسكن البطيخ عليه بسوق الأحد لشراء حاجياته الأسبوعية والعلاج وإن لم يفعل فعليه انتظار السوق لأسبوع آخر.
شاهدت كل تجار الدواء يقومون بطعن الحقن وتركيب (الدربات) في الهواء الطلق باعتبار أن أفخم مبنى في تلك المناطق (راكوبة) مشيدة بالمشمعات والقش ومزخرفة بالستائر وأعلى صفة لكادر طبي في تلك الأسواق هي مساعد طبي، والمساعد الطبي يطلق عليه دكتور باعتباره الأعلى درجة علمية أو أكاديمية، وبقية تجار الدواء يعملون (كيري) أي بقاعدة (ربنا يلطف) وعلى المريض تحمل تبعات ما قد يحدث.
ما شد انتباهي عدم وجود مساعدين طبيين في مجالات (العيون أو الأنف والأذن والحنجرة)، حيث عانت إحدى مريضات العيون من نزول الماء من عينها لعام كامل، وعندما حضرت للخرطوم تمثل العلاج فقط في قطرة دواء استخدمتها لمدة (3) أيام وسعرها ثلاثة جنيهات فقط!! فتوقفت معاناة العام!!.
ومن المفارقات التي شاهدتها أن كل من تؤلمه سنه أو ضرسه يتجه مباشرة إلى (راكوبة) منصوبة في منتصف سوق البطيخ على أساس أنها (عيادة أسنان)، حيث تنعدم فيها أبسط مقومات التعقيم، وتوجد بها خدمة واحدة هي (الخلع) وتغيب خدمات علاج الجذور واللثة والحشوات، وعند اقترابنا للتصوير كنا سندفع ثمناً غالياً وفعلاً وقعنا في كمية من المتاعب فاكتفينا بالتقاط صور لعيادة الأسنان من الخارج.
استثمار
وعندما قصدنا الرواكيب المعدة باعتبارها معامل تشخيصية في سوق (البطيخ) لاحظنا عدم وجود معيار موحد لسعر الفحص الطبي وهو متفاوت من شخص لآخر، بحسب رواية زيرق حمدان الذي جاء بطفله الصغير الذي يشكي الحمى، فالملاريا هناك هي التشخيص المتوقع لكل المرضى الموجودين حتى وإن لم تكن ملاريا فهي ملاريا، ومن خلال أحاديث مختلفة لكثير من المرضى أو لذويهم كانوا يتوقعون النتيجة (ملاريا) حتى أن أغلبهم فضل أخذ الدواء دون فحص.
ولاحظنا أيضاً أن أغلب أسر المرضى يشكون من الأموال الباهظة التي يدفعونها لتلقي العلاج دون إجراء فحوصات، ودفع الأموال يكون حسب أهواء الشخص المعالج فهناك لا توجد قاعدة لدفع المال وعلمنا أن مساعدين طبيين يأخذون (600) جنيه كأقل قيمة لخدمة علاجية يقدمونها وفي حالة إن المريض في وضع حرج ويحتاج جهداً أكبر فإن المبلغ قابل للزيادة.
ولنوضح للقارئ أكثر فإن كل سكان هذه المناطق هم من القبائل الرعوية التي تعتمد على الأبقار والأغنام في حياتها وليس لها وظائف أخرى سوى الاهتمام بتلك المواشي وعند الحوجة لشراء حاجيات المنزل من مأكل ومواد استهلاكية عليهم ببيع (بهيمة) لشراء ما يريدون، أما العلاج فعادة ما يباع لأجله (بهيمتان) من الضان أو ثلاث لأنه مرهق ومكلف وعلاج الملاريا فقط يكلف نحو (ألف جنيه) قابلة للزيادة.
الواقع بمستشفى المجلد
عندما شاهدت حال الصحة في تلك المناطق فضلت زيارة مستشفى المدينة بـ(المجلد) لإجراء مقارنة بين الوضعين لكني وجدت أن أبواب كل العيادات والأقسام مغلقة (الحوادث، والصيدلية، والسجلات) فبحثت عن طبيب علِّي أجدُ إجابة فلم أجد طبيباً لأن المستشفى برمتها لا يوجد بها سوى طبيبين عموميين وهما لا يعملان يوم السبت، فوجدت ممرضة واحدة تعاملت معي بلطف وحذر وقالت لي (ما تكوني جاية تكشفي حالنا)، فقلت لها ربما جئت هنا للمساعدة فأجابتني بقولها: (إن شاء الله تكوني من منظمة أجنبية) باعتبار أن كثير من المنظمات الوطنية ليست موضع ثقة عندها لأنها تحجم عن دعمهم، ولم أفصح لها عن هويتي لأنها قالت (تكره) الإعلام (لأنه يكشف الحال).
لاحظت أيضاً عدم وجود (مراتب) بالأسرة الموجودة داخل العنابر وعندما سألتها قالت لي إن المرضى يأخذون (المراتب) ولا يعيدونها للمستشفى مرة أخرى لذلك أصبحت المستشفى (مشلّعة) من المراتب ولا يوجد سوى (سراير) حديد.
أما بالنسبة للمستشفى الجديد الذي تشيده هيئة تنمية غرب كردفان طوال السنوات الثماني الماضية فهذه رواية أخرى سنقدمها لاحقاً.
مطالب عاجلة
واقع الحال هناك لا يذكر له أهل تلك المناطق محاسن، وما أوردناه يعتبر جزءاً من مشاهد تعكس جانباً من الوضع الحقيقي الذي يعيشونه، وطبقاً لمختصين فإن هناك تأخر في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية للأمم المتحدة والتي تشترط فيها بنهاية العام (2015) القضاء على الملاريا وتحسين الصحة النفاسية أو الإنجابية وتخفيض معدل وفيات الأطفال وغيرها من البنود.
ولن ننسى أن ننقل مطالبات السكان العاجلة للحكومات بتهيئة الظروف المناسبة التي تتيح لكل فرد إمكانية التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة، وتشمل المطالبات ضمان الخدمات الصحية وظروف العمل الصحية والآمنة وقدر كافٍ من المساكن والأغذية والأطعمة المغذية، وكل ما يضمن لهم التمتع بالحقوق الواردة في المواثيق والمعاهدات الدولية والدساتير الوطنية.
من المحررة
وأخيراً هذا حال الصحة في أغنى الولايات السودانية بترولياً وبشرياً واقتصادياً من ثروة حيوانية وغابية وزراعية، فالمواطن هناك لا يطمع في امتلاك العمارات السوامق أو التطاول في البنيان، فقط يحلم بمستشفى به كوادر طبية تعالجه ومدرسة تعلم أبناءه الكتابة والقراءة، وها نحن نعرض ما رأيناه على السلطات المختصة ونطرح تلك المطالبات، كما أننا على وعدنا وعهدنا الذي قطعناه للمواطنين بالمتابعة والاستقصاء لبيان مدى استجابة السلطات التي حاولت (الجريدة) مراراً الوصول إليها وبعد جهد استمر (3) أيام تمكنا من الوصول لمدير عام الصحة بالولاية د. يحيى محمد أبو قرين الذي أفاد بأنه قدم استقالته وفارق موقع المسؤولية بعد (3) أشهر من توليه المنصب.
الجريدة

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
صورتي بالثوب.jpg

[الحلومر]

#1096884 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2014 10:14 AM
د.سيد قنات لك كل الود والاحترام
البروف عمر محمد توم رئيس اتحاد الجامعات /اضاف ان بعض التخصصات النادره فى العلوم والطب اغلقت تماما بسبب االاستاذه الى الخارج واضاف الفتره احصينا خروج ثلاثه الف استاذ واضاف اذا نظرنا الى الاعداد التى هاجرت بالمقارنه مع من هو موجود قد لاتبدو مخيفه ولكن المخيف ان هناك بعض التخصصات جففت بالكامل (لاحظ كلمه جففت وليس قد جفت ... فعل فاعل )

[محمد]

#1096756 [احمد]
5.00/5 (1 صوت)

09-04-2014 07:59 AM
موضوعك كويس لكن لا اظنك تقصد هرة ابي هريرة وانما اظنك تقصد هرة تلك المراة التي حبستهافلم تطعمها او تتركها تاكل من خشاش الارضز صدقني نحن اطباء مغتربون لسنين عددا نريد ان نرجع لبلادنافمهما كان فنحن اجانب ز نريد ان نرجع لنفيد اهلنا بما اكتسبنا من علم وخبرات ولكني اتصور حجم العراقيل التي ستوضع امامنا كل الحادبين من الاهل والاصحاب يحذرورنا من الرجوع وبعدييييييييين

[احمد]

عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة