المقالات
السياسة
جديرون بالاحترام!!
جديرون بالاحترام!!
09-04-2014 01:26 AM

من تونس الى من يهمه الامر!!

تجربة حركة النهضة في تونس منذ مخاض التكوين الى الصعود في قمة الحكم جديرة بالتامل والعبر خاصة انها حركة تشكلت عقب خروج الاستعمار الفرنسي الذي يركز على تغيير النسق الثقافي واستقطاب نخب وطنية تتزعم عملية التغريب بعده! في تونس كانت الطليعة الوطنية بقيادة الاب المؤسس الحبيب بورقيبة قادوا عملية خلع تونس من ميراثها الاسﻻمي وتجفيف ينابيعه حتى قال بورقيبة (لئن اعبر البحر اهون علي من ان اقطع الصحراء)وعمت تونس موجة التغريب حتى قال الهرماسي (ان الحداثة والعلمانية في تونس بلغت من العمق والاتساع درجة لم يعد معها ممكنا ظهور اي تيار اسﻻمي)ولكن كيف تشكلت حركة بعث اسﻻمي في ظل هذه المعطيات حتى تفاجا العالم بها بعد الثورة حاكمة؟؟يعزى ذلك ان الثورة التونسية لم تكن مؤدلجة وبدون قيادة وهنا تجلت براعة الاسﻻميين والذين ذابوا في المجتمع وحولوا كل تلك السنين العجاف لصالحهم بالاضافة الى تشبع قياداتهم بقيم الحرية والديمقراطية حيث عززت قناعتهم بانها الاصل للنهضة السياسية والاقتصادية والاجتماعية
قدمت حركة النهضة برنامج انتخابي واقعي شعاره (من اجل تونس الحرية والعدالة والتنمية وقدمت 360 مقترحا) وجاء البرنامج دقيقا ومفصﻻ لان الحركة تعي انها جاءت الى الحكم بالرافعة الجماهيرية وان المجتمع سيخضع في مختبرات التقييم والمراجعة وقياس نسبة الانجاز وامكانية حجب الثقة عنهم مستقبﻻ! ولكن الانتخابات في السودان تنتهي عند اعﻻن النتيجة لان المرشح يدرك انها محض مسرحية والنائب الفائز يتفانى في ارضاء الاقلية الفوقية التي حبكت المسرحية في الغرف المظلمة ويعمل الرئيس على اغداق الاموال على المنظومة العسكرية والامنية والتي تتحول الى سوبر تنظيم يعلو فوق الاجهزة السياسية انها المعازلة بين الفكر والتطبيق كما وصفها اركون علمنة الحركات الاسﻻمية(ان الحركات الاسﻻمية المعاصرة تقوم باكبر عملية علمنة شهدها تاريخ الاسﻻم دون ان تعي ذلك اذ تستخدم الشعارات الدينية في عملية الدعاية والاستقطاب والتجييش العاطفي والسياسي وتكشف عن الرهانات المادية والزمنية لاهدافها لقد فرغت الشعارات من مضامينها ووظفتها مجرد وسيلة للصراع الايديولوجي ومواجهة الخصوم والنزوع الى السلطة انها تشكل قشرة خفيفة وغطاء شفافا يكاد يخفي بالكاد تلك الرهانات)انها عقلية استمرأت السلطة بلبوس الدين وترى ان ذهابها يعني ذهاب الشريعة لذا هي توظف تلك الشعارات جموحا في الحكم بزرائعية اتريدونني ان اخلع ثوبا البسنيه الله!! وبالقوة ان استدعى الامر يقول الدكتور هاشم صالح (ان الانظمة الاسﻻمية سلطات زمنية دنيوية ومهما ادعت القداسة وحاولت ان تخلع على نفسها غطاء من المشروعية الدينية العليا ان التاريخ يبين لنا انها حسمت الامور لصالحها بالقوة ثم لجأت الى تكوين ايديولوجية اعتسافية للتبرير والقمع والتسويق ان ادعاءها لمشروعية فوق البشرية او خارقة ليس الا وسيلة فعالة من اجل تدعيم ذاتها وارهاب الخصوم وتسفيهم)
ولطبيعة المجتمع التونسي تطور فكر الحركة الاسﻻمية من فكر احادي الى فكر تعددي يقبل المشاركة مع الاخر في الحكم بل والتحالف مع اليسارين والقوميين لذلك اعتمدت الحركة الاسﻻمية في تونس آلية الديمقراطية منهجا فعاﻻ في التغيير! وهو منهج ﻻ يسعى الى فرض الدين على الناس لان الوظيفة الاساسية هي البﻻغ وازالة العوائق عن طريق الدعوة ومخاطبة العقل دون اكراه وبعد ذلك يترك الخيار للجماهير دون مقاومة او تزوير لارادة الجماهير ولو دفعت باليسار الى الحكم (بل يجب العمل مع اليسار من اجل المصلحة الوطنية العليا).
والخلل الكامن في بنية التجربة الاسﻻمية السودانية انها دخلت الحركة الاسﻻمية السودانية كحركة احتجاج مطلبي من بوابة القانون اي المطالبة بتطبيق الشريعة الاسﻻمية لذلك كان مشروعها مشروع سلطة اي تطبيق القانون الاسﻻمي عب السلطة اما في تونس فان حركة النهضة كما يرى الغنوشي انها دخلت من باب الحرية وكان شعارها خلو بيننا وبين الناس لذلك لم يكن مشروعهم هو فرض الاسﻻم على الناس بل ازالة العوائق عن الناس وكل ثقافة حركة النهضة التونسية ميراثها الحرية@وحتى الذين يقولون ان الله ليزع بالسلطان ما ﻻ يزع بالقران فانهم يحملونها فوق طاقتها كما يرى الغنوشي لان الاسﻻم ﻻ يمكن ان يكون عقيدة ومنهجا في سلوك الناس بالجبر والاكراه ووازع السلطان هو ان تكون للمسلمين كل المسلمين دولة وشوكة تحميهم من الاضطهاد الاجنبي فالسلطان هو شوكة موجهة للخارج على الاعداء ولكن داخل المجتمع رحماء بينهم! وفي السودان ﻻ يزال قادة النظام يعتقدون بان الدولة تحرس بالقوة الامنية والعسكرية والقوة في احدث تعريفاتها هي القدرة الانسانية على التوافق والانسجام وادارة الشأن العام بمقتضى الحكمة ﻻ الهوى! لذا لم تمارس حركة النهضة سياسة الازدراء والتهميش للقوى السياسية بل ابعدت الخطاب الايديولوجي واعلت القيم الوطنية ودخلت في شراكة ومحاصصة حقيقية مع احزاب يسارية وعلمانية ويرى عبد الفتاح مورو احد القيادات التاريخية لحركة النهضة انهم ﻻ يرغبون في ادلجة المجتمع التونسي بل في اعادة صنع الانسان التونسي حتى يتحرر من ثقافة الخوف والذل التي ورثها من عهود الاستبداد ورفده بقيم الحرية والعزة والارادة!لان الدور الاستراتيجي للحركة الاسﻻمية ليس اعتﻻء الحكم وانما تغلغلها في المجتمع لان وجودها في الحكم احتمالي (وهنا تكمن صحة فرضية ان المرجعية للتنظيم ﻻ للحكومة) لان الحكومة الية لادارة ارادة الدولة واذا ترجل الاسﻻميون عن الحكم فانهم لن يخسروا لان التنظيم الفاعل وهو الاصل سيبقى ملتحما مع المجتمع وسيكون الافق مفتوحا امامه للصعود مرة اخرى للحكم عبر الرافعة الشعبية والشرعية الانتخابية
حتى ﻻ ينفرد الاسﻻميون بالحكم لجأت حركة النهضة بعد الفوز في الانتخابات الى تشكيل حكومة ترويكا متعددة لضعف الموروث الثقافي الديمقراطي وقد تعاملت حركة النهضة بوعي وطني مع الانتكاسات التي صاحبت المسار الديمقراطي فبعد اغتيال المعارض شكري بلعيد اعادت تشكيل الحكومة بصورة توافقية امتصت الاضطرابات التي عادت اقوى بعد اغتيال المعارض اليساري البراهمي حيث دعت المعارضة التونسية الى الغاء الانتخابات وما افرزتها من نتائج ومؤسسات (ورغم ان المعارضة تشكل اقلية ويمكن للمجلس التشريعي ان يواصل مهامه حتى انجاز الدستور الا ان قيادة النهضة ادركت ان هكذا دستور لن يمثل ارادة التونسيين
يقول الشيخ الغنوشي (تخلى حزب النهضة عن حكومة منتخبة مدعومة بأغلبية برلمانسة وبشارع هو الاوسع من اجل ما هو اثمن واهم وهو وضع تونس الحبيبة على طريق الحرية والديمقراطية بدستور لكل التونسيين وهيئة انتخابية مستقلة وانتخابات فوق الطعن لانها ستجري برئاسة حكومة محايدة)
ومن هذه القناعات الراسخة بقيمة الحرية استجابت حركة النهضة الى مبادرة الانقاذ الوطني التي تقدم بها الاتحاد العام التونسي للشغل والتي قضت (بتغيير حكومة الترويكا بحكومة انتقالية محايدة تقود البﻻد الى انتخابات خﻻل ستة اشهر ﻻ ينافس وزراء النهضة فيها) يقول الشيخ الغنوشي (رغم ان الثمن المطلوب من النهضة كان ثقيﻻ وهو التخلي عن الحكم والحكومة المنتخبة بينما يحافظ شركاؤها على مواقعهم فقد تحاملت النهضة على نفسها وقبلت التوقيع على المبادرة قبلت من اجل انقاذ مسار ديمقراطي يترنح لان انقاذ النموذج التونسي نحو التحول الديمقراطي هدف يعلو فوق كل حساب حزبي او فئوي لان المقصد الاعظم من موقعنا في السلطة ان ننقذ بﻻدنا! ان ننقذ النموذج التونسي في الانتقال الديمقراطي بما يستوعب كل المكونات الوطنية على اختﻻف توجهاتها وتناقضاتها الايديولوجية لان الهدف النهائي صمود النموذج التونسي للتحول والتعايش في حكومة واحدة تجمع بين تيار الاعتدال العلماني والاسﻻمي جناحي الوطنية)
(لذلك فاننا في هذه اللحظة التاريخية والوطنية نرى ان صيانة وحدة السودان فوق اي انتماء او حوار يفضي الى اتفاقات ثنائية بل مقدمة حتى على تطبيق الشريعة الاسﻻمية! اننا بحاجة الى قيادة مبدعة ومنتجة لافكار ومبادرات جسورة مقتدية بتجربة حركة النهضة التي قدمت كل التنازﻻت من اجل وحدة تونس ككيان وامة ودولة وقيادة المؤتمر الوطني الان بين خيار ان تمضي في مبادرة الحوار الوطني بأفق استراتيجي وتوافق مع كل الاجتماع السياسي السوداني سواء كان مدنيا او مسلحا والتوافق على مخرجات خارطة الطريق والتراضي على الآلية التوافقية حتى لو كانت حكومة قومية انتقالية ترأسها شخصية قومية او حكومة خبراء محايدة حتى نستطيع تحصين الدولة السودانية من التفكك والانهيار وضمان استمرار المؤسسات التي انتجتها التحربة الحالية وهي الابقى وفوق الشخوص والزعامات واستمرارها يعني بعث قيم المشروع الاسﻻمي الوطني حية في المجتمع وستكون الفرصة مواتية لوحدة التيارات الاسﻻمية الوطنية بعد زوال اصول الخﻻف، وذلك لمواجهة تحديات الهجمة الاقليمية والدولية التي تستهدف استئصال شافة ظاهرة الاسﻻم السياسي في المنطقة والمواجهة تقتض الاستعداد الفكري والثقافي والمعرفي والتﻻحم والتماهي في المجتمع مصدر المشروعية وخط الدفاع الاول عن المشروع! اما اذا تعاطت قيادة المؤتمر الوطني مع مبادرة الحوار الوطني بذهن تكتيكي يهدف الى اتفاقات ثنائية وعزل المعارضة من التواصل مع الحركة الجماهيرية وتفكيكها واضعافها او اراد تخدير القوى السياسية عبر سيناريو الحوار المستمر وغير المنتج ومباغتتها بالانتخابات لتكريس واقع سياسي يعيد انتاج الازمة الوطنية بكل تجلياتها فان هذا السيناريو يفتح الطريق امام كل الاحتماﻻت للتغيير الخشن والعنيف والذي ربما تنزلق فيه البﻻد في اتون الحرب الاهلية الشاملة والفوضى الخﻻقة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 679

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1097469 [البحاري]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2014 01:35 AM
المقال دا مكرر )) ولا ذاكرتي ضعيفة؟ تقريباً شفتو الاسبوع الفات)) والله اعلم.

[البحاري]

عثمان جلال الدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة