المقالات
السياسة
الجبهة الثورية ... لايزال العود أعوج
الجبهة الثورية ... لايزال العود أعوج
09-04-2014 09:24 PM


إن ماوصل اليه السودان من حال يجعل الكثيرين يتعجبون من الفوضى العارمة التى تعم اراضيه من قتل للبشر، اغتصاب النساء وتشريد وقتل للاطفال، زبح الرجال ، بقر الحوامل ، الحرق بالقنابل العنقودية ، القصف بالمواد الكيميائية و و و...اصبح امر عادى ، وهذا ما نراه يحدث منذ قيام الدولة المركزية السودانية على مر التاريخ، فالاسترقاق وجمع المال كان الهدف الاساسى للمستعمر التركى وكذا الانجليزى . وفى تاريخنا الحديث ظلت نفس الدولة المركزية تواصل مابداءه المستعمر تحت مسمى الحكومات الوطنية السودانية . ولكن ما حاق بالسودانين من المركز تحت ظل المنظومات ذات التوجه الايدلوجى الاسلاموعروبى فاق تصور البشر و تأذى منه الجميع بغض النظر عن الدين واللون والجنس.
إن مايحدث من حراك سياسى فى السودان من القوى السياسية ممثلة فى الجبهة الثورية و الاحزاب السودانية ، يجعل المرء يقف ملياً امام مايدور، فالمشاهد مختلفة ومتباينة وإن كان الجميع يتفقون على اسقاط نظام الخرطوم وقبله الاتفاق على كيف يحكم السودان ، وكل هذا إنبنى على اساس لقاء باريس الذى وصفه البعض بالاختراق السياسى (من؟ اخترق من؟)، حيث صاحبه زخم إعلامى كبير ، فما الجديد الذى اضافه؟
هناك من قبل عشرات الاتفاقات المماثلة التى وقعت بين الحكومة المركزية وغيرها من القوى المعارضة سوى أن كانت برئاسة البشير أو الصادق المهدى و( السيد) محمد عثمان المرغنى ولم يتم الالتزام بها، فماذا حدث لتلك الاتفاقات؟ وما الذى نُفذ منها ، واين ميثاق الفجر الجديد؟؟؟؟ أم أن الجديد هو إن ( السيد الامام) الصادق المهدى الان اصبح جزء من قوى التغيير؟
إن أى محاولة لإعادة انتاج الازمة عبر سيناريو التبطيب على الكتوف وغض النظر عن دور القوى السياسية ومنظوماتها الاجتماعية فى التكريس لواقع الاحادية والظلم الذى قاد البلاد الى مانحن عليه اليوم ، لن نرضى بتكراره وذلك من واجبنا الاخلاقى و مايمليه علينا الضمير.
مشهد أول .. مُغبش
إن وجود الحوار فى حد نفسه امر مطلوب ولكن ( أم جُرقم مابتاكل خريفين) ، فمع من يكون الحوار؟ فليس من المنطقى بالنسبة ( لى) أن استوعب أن الصادق المهدى يمكن أن يكون جزء من التغيير ، فالرجل خرج من السودان برضى المؤتمر الوطنى فى جو يدعى فيه المؤتمر الوطنى فتحه للحوار مع القوى السياسية ولايزال المئات من الشرفاء فى سجون النظام ويتم التنكيل بهم بعد مسرحية اعتقاله التى تكررها الان حكومة المؤتمر الوطنى مع مريم ابنته ( لانى حقيقة شايف انو دا تلميع للمهدى واسرته) حين يظل ابنه مستشاااار للرئيس البشير !!! قاتل السودانيين بكل قبائلهم واديانهم ، فمالذى يمنع أن يكون هناك اتفاق مابين المهدى و البشير ونسيبه الترابى لاعادة انتاج المشروع الاسلامى الاحادى مرة اخرى فالترابى والمهدى هما صاحبا فكرة انشاء دستور اسلامى فى السودان، فالسودان هو البلد الوحيد الذى حكمه رجل واحد كرئيس للوزراء مرتين ولم يحقق فيها مايذكر ، وذلك الرجل هوال الصادق المهدى.
كما أن الرجل هو صاحب فكرة تجييش السودانيين على اساس الاستقطاب الاثنى وذلك عندما انشأ الدفاع الشعبى بواسطة عبد الرسول النور بجبال عوينات . وقد حدث نتيجة لذلك أن تم تسليح القبائل العربية فى غرب السودان ضد القبائل غير العربية، فالتاريخ لن ينسى مأساة قطر الضعين التى قُتل فيها المئات من الدينكا بواسطة مليشيات الرزيقات ،فالصادق المهدى هو المسئول عن تسليح قبائل المسيرية بجبال النوبة عبر وزير الدفاع فضل الله برمة ناصر وذلك فى خضم البحث عن الكسب الانتخابى المتمثل فى تصويت المسيرية لحزب الامة على اساس الانتماء للعروبة والاسلام فى اخر عهد الديمقراطية المغتالة. وقد قاد هذا الى اندلاع الحرب بجبال النوبة التى لم تتوقف الى حين كتابة هذه السطور، إن تجليات ذلك الفعل قد عادت سلباً على اهلنا المسيرية انفسهم ، فالحرب الان تشتعل بين بطون المسيرية لانتشار السلاح بينهم بكثافة اذا اضفنا الى ذلك ماقام به عيسى بشرى فى نفس الاتجاه بعد اتفاقية نيفاشا.فالتخلف الحادث فى مناطق المسيرية يعتبر محصلة طبيعية لسياسات حزب الامة و من بعده المؤتمر الوطنى اللذان ينتميان الى نفس التيار الايدلوجى فى السودان.
إن ماتقوم به الخرطوم الان من تدمير وقتل وتشريد للمواطن السودانى فى نظرى يظل استمرار لنفس سياسة حكومة الصادق المهدى التى تؤمن بالانحياز العرقى ، الدينى و الاقتصادى بين السودانيين ، حيث لم نسمع ولو من باب النفاق الاجتماعى أن تقدم ذلك الرجل واعترف بمسئوليته الاخلاقية عن ما وصلت اليه البلاد ، ناهيك عن الاعتذار عنه.
مايجرى الان بأديس ابابا ومن قبلها باريس وغيرها من عواصم الدول الى جانب الفوضى الحادثة على مستوى دول الجوار( افريقيا الوسطى، تشاد، ليبيا، جنوب السودان ، الصومال ومصر) وتقاطع المصالح الاقليمية يجعلنى اشك فى امكانية الوصول الى احداث تغيير حقيقى بالمركزية الاحادية فى السودان مالم يشمل ذلك كل قوى التغيير الحقيقية بالسودان.
مشهد داكن...
إن مسألة الوصول الى اتفاق ،خارطة طريق، مصفوفة وتكوين الاليات وغيرها من المصطلحات المستخدمة فى اطار المشهد السياسى السودانى والدولى والاقليمى ليس هو الاشكال الحقيقى. إن الازمة الحقيقية تتمحور حول مدى ايمان وقدرة تطبيق كل المنظومات السياسية السودانية لقيم الديمقراطية، الحرية وحقوق الانسان على ذاتها اولاً، إن مسألة ان تقبل المنظومات السياسية السودانية الى احداث تغيير فى بنيتها التنظيمية هو أُس مسألة التغيير. فالكل يظل رئيساً على منظومته سوى إن كانت حزب سياسى أو منظمة مجتمع مدنى أو حركة مسلحة الى أن يتوفاه الله ويرثه قريب من اهله من ذوى القربى من الدرجة الاولى . إن معظم القوى السياسية السودانية تفتقر إلى تقديم نموذج ديمقراطى يمكن أن يُحتذى به. فالتسلط واقصاء الآخر وعدم التقيد بالقوانين الحاكمة للمنظومة أو حتى اصدارها دون شرعية ظلت السمة الأساسية لكل هذه المنظومات . حتماً إن وضع كهذا لن يقود الى احداث اى تغيير بل سيعمق الازمة ويزيدها تعقيداً ويصبح المشهد اكثر غموضاً. إن اهمية بناء تنظيمات سياسية وعسكرية منضبطة هو اولوياتنا قبل الخوض فى جلوس مع حكومة المركز لاجل الوصول للسلطة ودون ذلك اجد انه من المحال الوصول الى تحقيق استقرار سياسى واجتماعى واقتصادى بالسودان . فالحرب والخلافات السياسية ستظل تتربص بنا ويمكن أن تكون سبب لاشتعال الحروب مرة اخرى إن ظل الوضع كما هو، عليه نرجو أن تضع قيادات كل قوى التغيير وخصوصا الجبهة الثورية فى حسبانها ضرورة اعادة تنظيم نفسها و من ثم يمكن أن ينصلح الحال فلن يستقيم الظل والعود اعوج
ضوء فى نهاية النفق..
سنظل نؤكد أن دماء الشرفاء من أهلنا بجبال النوبة ،دارفور ،النيل الازرق ، شرق السودان ، المناصير واهل امرى ، الخرطوم ،كردفان، الجزيرة والنيل الابيض لن يذهب سدى . إن هنالك الالاف من الشباب السودانى الذى وَعَي الدرس واصبح يبحث عن ثُلة للضوء عبر جدار القهر والظلم مقدماً روحه فداء لذلك الامل وعازماً على بناء سودان جديد قوامه العدل ،الحرية و المساواة واسعاً للجميع.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 873

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1097964 [تكني كيكو آكا تمبوشة قيدي]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2014 10:39 PM
كمرد تير ا بشكرك كتير على هذا المقال، فيما يبدوا نحن ذاهبين لخداع الإسلاميين مرة اخرى فيما يبدوا ولكن نتمني ان تكن قادة الجبهة حذرين في هذا المنحى.

[تكني كيكو آكا تمبوشة قيدي]

#1097392 [خضر عابدين]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2014 10:14 PM
كفيت ووفيت المشكله في الزيين يخدعون انفسهم بان للثعلب دينا ! انها فترة تمكن المؤتمر الوطنى لتخريج دفعة جديدة من المهمشين للصيف القادم لانهم لايؤمنون بغير الحل العسكرى فنحن معهم لاخر السكةالصادق المهدي عميل مزدوج ليس فيها كلام . وبكرة الناس تشوف .

[خضر عابدين]

الشاذلى تيرا
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة