المقالات
السياسة

09-04-2014 08:35 PM


إستمعت بالأمس لأغنية " مدد يا سيدي أبو بكر البغدادي " الذي أعلن نفسه خليفة المسلمين في دولة الخلافة الإسلامية " داعش " ، وبذلك يدخل الغناء كسلاح ضد القهر والفكر الهابط حاله كالمسرح والسينما والقصة والرواية والفن التشكيلي وكل ما من شانه حماية الإنسان من الأفكار الشيطانية الهدامة ، إستمعت للأغنية فلم أتوقف عن الضحك ، ولكني في نفس الوقت قلت هذا هو الغناءالثوري الواعي الفاهم الذي نحتاجه في العصر الحالي ، عصر البغدادي وبوكو حرام .

كلمات الأغنية ساخرة جداولكنها تعكس بعض الأفكار التي يدعو لها البغدادي الذي يريد إقامة دولة الخلافة في بغداد ودمشق وغبرهما ، وهي ذات أفكار " داعش" وتمارسها فعليا بوكو حرام مما جر العالم الإسلامي في حرب ضد الولايات المتحدة والغرب وكذلك الديانات الأخرى ، فتحول الصراع إلى صراع ديني ، أرجوكم لا تعتبرونه سؤالا ساذجا ولكن ما هو الفرق بين داعش وسياسات حكومة الإنقاذ اللاوطني ؟ ما هو الفرق بين البغدادي و الحجاج بن يوسف الثقفي الذي مثلت دوره البائس في المدرسة الوسطى كما مثلت دور هتلر وكاليجولا وموسليني :
يا أهل العراق، يا أهل الشقاق والنفاق ومساويء
الأخلاق ،والله إن كان أمركم يهمني قبل أن آتي إليكم ولقد كنت أدعو الله أن يبتليكم بي ، ولقد سقط عني البارحة سوطي الذي أؤدبكم به فاتخذ من هذا مكانه "وأشار إلى سيفه " ثم قال : والله لآخذن صغيركم بكبيركم ، وحركم بعبدكم ، لرضعنكم رضع الحداد الحديدة والخباز العجينة ، أما والله لأحمل الشر محمله وآخذه بنعله وأجزيه بمثله ، إني أرى رؤوسا قد أينعت وحان قطافها ، إني لأنظر إلى الدماءبين العمائم واللحى ....
قال الشاعر :
أنا إبن جلا وطلاع الثنايا
متى أضع العمامة تعرفوني
صليب العود من سلقي رياح
كنصل السيف وضاح الجبين

خليفة المسلمين أبو بكر البغدادي يدعو لتغطية ضروع البقر، فهل هذا من الإسلام في شيء ؟ خليفة المسلمين
يقول : بعد التشهير، يحلّ التكفير، المستقى أصلًا من سياسة النحر وجز الرؤوس، التي لا يرى البغدادي بديلًا منها في إقامة دولته الإسلامية، وهو القائل "إن جز الرؤوس نص الانتصار". وكله باسم الشرع الإسلامي ولا غيره. فنحر الكفار، حتى لو كانوا مسلمين، هو رحمة من رب العالمين.. لذا كما تقول كلمات الأغنية : "عشان الإسلام رحمة، رح ندبح ونوزّع لحمة، وعشان نخفف زحمة، حنفجّر في خلق الله" وهذه الخيرة تجرّد منطق العمليات "الاستشهادية" بحسب أدب الدولة الإسلامية من وظيفتها الجهادية، إلى حد تسخيفها.

نحن نعرف أنه لا إكراه في الدين، والجزية على غير المسلمين... هذا ما يقوله الاسلام. إلا أن لسان حال البغدادي يقول: "لكم إسلامكم ولي إسلامي". فإما تدخلون في دين الله أفواجًا، أو تذبحون بحد السيف، أو ترمون أرضًا، ويقوم الغلمان بالمرور على أجسادكم ليرحموكم برصاصة في الرأس، أو تقفون صفًا واحدًا على ضفة النهر، لينال كل منكم رصاصة الرحمة والمغفرة في "قفا" الرأس، فينزل عليه الموت بردًا وسلامًا.
هذه هي الخيارات التي يضعها البغدادي ودولته أمام كل من لا يواليه، سنيًا أو شيعيًا أو نصرانيًا أو مرتدًا، تقول الأغنية "وعشان لا إكراه في الدين، فلنقض عاى المرتدين، والشيعة والسنيين، والنصارى يا خسارة ،وعشان الثورات فتنة، وشعور النسوان فتنة، أهو كلنا في الحيطة فتنا، ولا دايم غير وجه الله، الحشمة من الإيمان، والفتنة من الشيطان، وأنا والله لو كنت بقرة، لكنت والله ألبس سوتيان !!!.

badreldinali@hotmail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1783

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بدرالدين حسن علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة