لا فولاً يفك الريق..ولا زيتاً يطّمن..!
09-05-2014 04:22 AM

image

بالأمس في أحدى أسواق دبي الكبيرة شاهدت أحد أقطاب المؤتمر الوطني الزاهدين الذين يحكموننا لله لا لذواتهم ولا للتسوق خارج السودان وهو يتجول ويتبعه إثنان من المرافقين ، طبعاً لحمل هداياه لمنكوبي الفقر في السودان وهي عطايا من إيجارات الشقق التي يملكها هنا و قيل وإن بعض الظن إثم إنه نذرها كغيره من القانتين ليكون ريعها وقفاً لذلك الغرض النبيل !
عدت الى المنزل ليلاً وقلبت صفحات الشبكة العنكبوتية لأشاهد الكاريكاتير الظريف والساخر للفنان المبدع ود أبو وهو يصور قدرة الفول ترفع أنفها في تعالٍ وهي تستفز صفوف الأواني التي تنتظر منها بضعة حبيبات لتفّرح أكوام اللحم الجائعة في البيوت التي تنكفي على عفافها ، وقد علقت سيدة مخاطبة رفيقتها بأن الفول له حق يتكبر علينا فقد كان يقف لناهو بالصف فعدنا نتزلف له الان بالصفوف!
فقفزت الى ذهني تلك الأيام من أواخر ديمقراطية الستينيات حيث كنت طالباً بالمدرسة الوسطى أعمل بمستشفى الخرطوم على بند وزير المالية وقتها الراحل الشريف حسين الهندي لتشغيل العطالة والطلاب ..وكنا نتناول الأفطار عند ابو العباس ملك الفول في ذلك الزمان ، وقد كان منظراً مالوفاً أن يرتاد المحل السيد جيرفس ياك عضو مجلس السيادة وهو منصب يعادل نائب رئيس الجمهورية وساسة أخرون يترددون على المحل للتزود بصحن من ذلك الصنف الذي لم يكن له مكانة كبيرة بين عامة الناس الذين كانوا يتحلقون حول الموائد الكبيرة..بينما يفضله كبار المسئؤلين بتواضعهم حياله بإعتباره رفاهية لهم في موائدهم الفقيرة !
في ذات شارع السيد عبد الرحمن كنا نشاهد عند حضورنا للعمل الراحل السيد عبد الماجد أبو حسبو وزير الإعلام والثقافة حينئذٍ وهو يقف خارج منزله الحكومي الذي لايحجبه عن المارة سور ،يمسك بفرشاة أسنانه صباحاً !
وهو الذي قدمته سلطة مايو بعد إنقلابها على الديمقراطية الثانية بتهمة الفساد لتبديد السيدة زوجته لمبلغ مائتي جنية بحالها من المال العام لإقامة حفل شاي تكريماً للسيدة أم كلثوم التي زارت السودان لتغني دعماً للمجهود الحربي عقب نكسة 67 !
الآن حتى الفول أصبح عزيزاً على عامة الناس في غياب تلك المائدة،فحق له أن يتعزز كليمون صديقنا الراحل محمد سلام وهو يردد قصيدة الشاعر أزهري أبوشام !
وأغلب أهل العاصمة باتوا يستنشقون رائحة السمك من على البعد وهم لا يهمهم كثيراً إن كانت محلات بيعه تغليه بزيت الفرامل أو زيت الشعب الطالع !
والزيت المغشوش يباع علناً في الأسواق كل صباح بسعر جديد خارج تغطية شبكة السلطات الغافلة عن صوت الغلاء العالي وهو يردد..!
لافولاً يفك الريق ولا زيتاً يطمّن !
فيما يردد كورس مصارين الجوعي الطيبين للرئيس الدائم ، والذي يتكرم عليهم في كل دار بتوزيع البرغر والهوت دوغ.. وهو يستبدل ركب الركض إستعداداً لتخمة الشعب في الولاية الجديدة عند مضمار السباق الأحادي !
أريتك تبقى طيب ..أنا البي كلهُ هين !
مع الإعتذار لشاعر الأغنية ومؤديها .
وجمعة سعيدة.


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1465

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1097693 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2014 01:38 PM
صدقوني ان قلت لكم ان الفول حتي ينضج

تماما يضاف له بلاوي كتيرة

بس الا موية النار(جامض الكبريتيك)

اكلو في بيوتكم حتي لو سخينة

احسن من مصايب السوق الما معروفة

وما يحدث نتيجة طبيعية للفساد الحاصل

[hassan]

#1097534 [صاحب مطعم]
5.00/5 (1 صوت)

09-05-2014 06:51 AM
لك الود برقاوى ...
قالوا النعام ادم رحمة الله عليه ولدو ليهو ولد
وكلنا يعلم ان النعام كان ... كفيف ... فحمل المولود
علي يديه وقال ..
لا شوفة تبل الشوق ولا ردا اطمئن ...
اريتك انت طيب انا البى كلو هين ...
اللهم ارحم النعام واحفظ السودان والتحية
للعزيز برقاوي

[صاحب مطعم]

#1097513 [برقاوي..]
5.00/5 (2 صوت)

09-05-2014 04:37 AM
وردت بالخطأ الطباعي كلمة ( تغليه ) بالغين بدلاً عن الكلمة الصحيحة ( تقليه )بالقاف نسبة الى القلي وليس الغلاء .. مع الإعتذار .. وجلّ من لايسهو ..

[برقاوي..]

ردود على برقاوي..
[صاحب مطعم] 09-05-2014 06:52 AM
لك الود برقاوى ...
قالوا النعام ادم رحمة الله عليه ولدو ليهو ولد
وكلنا يعلم ان النعام كان ... كفيف ... فحمل المولود
علي يديه وقال ..
لا شوفة تبل الشوق ولا ردا اطمئن ...
اريتك انت طيب انا البى كلو هين ...
اللهم ارحم النعام واحفظ السودان والتحية
للعزيز برقاوي


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة