المقالات
السياسة
الأهم أن يحس بها المواطن
الأهم أن يحس بها المواطن
09-07-2014 02:52 AM


*ليت لي قدرة بعض الكتاب الذين يجيدون كتابة السيناريوهات لما يجري في الساحة السياسية من مسرحيات واقعية أقرب لمسرحيات اللامعقول التي عادت من جديد بفضل أبطال حقيقيين يعيشون بيننا ويؤدون أدواراً نسمعها ونراها ولا نكاد نصدقها.
*من هذه التصريحات المدهشة تصريحات أبطال سياسة التحرير الإقتصادي الذين تبنوها وحرصوا على تنفيذها وهم في سدة الحكم، وبإسلوب الصدمة دون مراعاة للواقع الإقتصادي والإجتماعي للمواطنين ولا للاثار السالبة عليهم، وعلى الشرائح الفقيرة خاصة.
*من أغرب هذه التصريحات تصريحات وزير المالية الأسبق المتهم الأول بأنه ربان سياسة التحرير الإقتصادي في عهد الإنقاذ الدكتور عبد الرحيم حمدي، وتصريحات محافظ بنك السودان الأسبق الذي إعترف مؤخراً بتقصير الحكومة وعدم إتخاذها الإجراءات المطلوبة لمواجهة الإختلالات الإقتصادية.."بالله شوف"!!.
*مع ذلك فإننا نبارك هذا التحول الإيجابي في المواقف، خاصة من برلمان الحكومة الذي كنا قد فقدنا الأمل في مجرد إحساسه بهموم الناس ومشاكلهم، لأنه برلمان الصوت الواحد الذي عودنا على البصم بالعشرة على قرارات ومشروعات الحكومة التي ترد إليه من عل.
*برلمان الحكومة إستيقظ فجأة وأحس بإنفلات الأسعار الجنوني، وقال انه بصدد تشكيل لجان حكومية لمعاقبة المتسببين في إرتفاع الأسعار، مع أن نوابه يدركون أن الحكومة ذاتها بسياساتها الإقتصادية والمالية هي التي تركت حبل الأسعار على غارب السوق بلا رابط.، ألم نقل لكم أننا نعايش مسرحية "حقيقية" من مسرح اللامعقول.
*كما قلنا من قبل فإن وجه الغرابة - أن أكثر الأصوات إنتقاداً لسياسا الحكومة - ليس صديقنا العزيز حسين خوجلي وحده - وإنما أصبحنا نسمعها من الذين وضعوها ونفذوها وهم في كراسي الحكومة، عندما كان بيدهم الأمر والنهي، ومع ذلك فإننا نتفق معهم على ضرورة الإسراع بتطبيق برنامج الإصلاح الإقتصادي الشامل، وتنشيط برنامج الدعم الإجتماعي، وخفض الإنفاق الحكومي، وتحقيق الوفاق السياسي، ووقف الحرب .." إضافة" لضرورة دفع مستحقات العافية السياسية، من كفالة للحريات السياسية والصحفية، وبسط العدل القانوني والإقتصادي، ودفع مشرعات التنمية التوازنة.
*من حقهم علينا أن نحمد لهم أنهم عادوا للإتفاق مع ما كنا نطرحه وهم في سدة الحكم، ونرى ضرورة إستعجال خطوات الإصلاح الإقتصادي والمالي عبر إجراءات ملموسة مثل تلك التي أتخذت لمحاصرة انفلات أسعار زيت الطعام، فالأهم أن يحس المواطن بالأثر الإيجابي للإصلاح في حياته اليومية وفي "قفة الملاح".

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 485

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1099796 [EzzSudan]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2014 10:02 AM
" ABOOKEM MEEN? NEMAIRI",( GOOM LEFF)!!!!!!!!!!!STILL YOU OWE SUDANESE PEOPLE AN APOLOGY!!!!

[EzzSudan]

نورالدين مدني
 نورالدين مدني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة