المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
تاج السر عثمان بابو
دروس وعبر من ثورتي تونس ومصر
دروس وعبر من ثورتي تونس ومصر
02-15-2011 08:00 AM

دروس وعبر من ثورتي تونس ومصر


تاج السر عثمان


ما حدث في تونس ومصر وماتمور به المنطقة العربية والافريقية من انتفاضات وارهاصات لها ( اليمن، وسوريا، الأردن، فلسطين، العراق، السودان، الجزائر...الخ)، يعبر عن تحولات عميقة بدأت تشهدها المنطقة، من خلال الرفض للانظمة الشمولية الاستبدادية التي صادرت الحقوق والحريات الديمقراطية، ومارست ابشع أساليب التعذيب والتنكيل بالمعارضين السياسيين، وللتوجهات الاقتصادية التي اعتمدت الخصخصة والاندفاع الجنوني نحو اقتصاد السوق، وسحب الدعم عن السلع الأساسية وتخفيض قيمة الجنية، مما زاد من حدة الغلاء وارتفاع الأسعار والبطالة، وافقار الملايين من الجماهير الكادحة، والتي فتحت الطريق لاثراء قلة من الرأسماليين الطفيليين من خلال نهب ثروات هذه الشعوب، واجهضت التنمية المستقلة التي تتوجه نحو الانسان بتوفير احتياجاته الأساسية في التعليم والصحة وبقية الخدمات الأساسية، وتنفيذ المخططات الامريكية والاسرائيلية في المنطقة من خلال تجزئة البلدان العربية ونشر الفتنة الدينية، وتقسيم بعض البلدان كما حدث في السودان بهدف اضعاف وحدة شعوب المنطقة ، حتي يسهل استمرار تبعيتها ونهب مواردها النفطية والمعدنية والزراعية.
* مايحدث الآن يمكن أن ننظر اليه في اطار الأزمة العامة للنظام الرأسمالي التي شهدها العام 2008م، والتي افقرت الملايين من الطبقات الكادحة، والتي زادت من حدة استغلال شعوب الأطراف بهدف المزيد من نهب ثرواتها لمصلحة الطبقات الرأسمالية في مركز واطراف النظام الرأسمالي الذي يعبر عن الفترة الجديدة من تطوره: مرحلة العولمة التي تحمل في جوفها كل سمات وتناقضات الرأسمالية وأزمتها وبشكل اوسع مما كانت عليه في الماضي. ونتيجة لتلك السياسات والجراحات القاسية التي افقرت الشعوب انتفضت الشعوب في امريكا اللاتينية التي شكلت اول حقل تجارب لها، في حركات جماهيرية وديمقراطية(فنزويلا، البرازيل، شيلي،...الخ) والتي اطاحت فيها بانظمة القلة الطفيلية الرأسمالية التي افقرت شعوبها وكرست التبعية لامريكا.
كما نهضت الحركات العمالية والطلابية في اوربا والتي قاومت ارتفاع الاسعار والبطالة وسحب الدعم عن التعليم والنتائج الكارثية للازمة المالية والاقتصادية التي حدثت في امريكا والتي ادت الي الكساد وانهيار الكثير من المصارف والتي انعكست علي البلدان الاوربية، فقامت الحركات الاضرابية والاحتجاجية في اليونان والبرتغال وفرنسا وبريطانيا...الخ. كما تقاوم شعوب شرق اوربا النتائج الكارثية للاندفاع نحو اقتصاد السوق وتجريد الكادحين من مكتسباتهم الأساسية في مجانية النعليم والعلاج وتوفير فرص العمل للشباب والخريجين.
* ثم بعد ذلك انتقلت موجة النهوض الجماهيري الي المنطقة العربية، واهم مايميز التحولات التي تمت في تونس ومصر انها:
1- تمت عن طريق نضال سياسي جماهيري بدءأ من طرح مطالب الجماهير الأساسية في: رفض الغلاء وزيادة الاجور وتوفير فرص العمل للشباب والخريجين والغاء القوانين المقيدة للحريات ووقف التعذيب والقمع الوحشي للحركات الاحتجاجية واحترام حقوق الانسان، وقيام انتخابات حرة نزيهة ورفض تزوير الانتخابات..الخ، وتم ذلك في عمل تراكمي دؤوب وصبور حتي جاءت نقطة التحول الحرجة في طرح اسقاط النظام ورموزه.
2- كشفت تلك الحركات تجليات الصراع الطبقي واستماتة الفئات الرأسمالية الطفيلية وخدعها ومناوراتها لاجهاض ثورة الجماهير واستعادة سلطتها باساليب اخري ناعمة وعنيفة، ولعل احداث مصر توضح كيف حاول النظام بمختلف اشكال القمع وحتي تحريك العصابات( البطجية) لفض تجمع المتظاهرين في ميدان التحرير باستخدام البغال والجمال والاسلحة البيضاء ..الخ مما اثار استهجان الرأي العام في العالم، لقد اوضحت انتفاضة شعب مصر التي استمرت 18 يوما مدي وعي الجماهير وثباتها وتنظيمها حتي تمت الاطاحة بمبارك.
3- اربكت تلك الحركات الجماهيرية المخططات الامريكية والاسرائيلية لتمزيق وحدة الشعوب العربية والاستمرار في نهب ثرواتها باسم مايسمي بالشرق الاوسط الجديد، والتي كشفت زيف ادعاءات امريكا حول الديمقراطية من خلال صمتها ومباركتها لابشع انتهاكات حقوق الانسان التي مارستها تلك الانظمة في حق شعوبها. كما اكدت تلك الحركات امكانية استعادة تلك الشعوب لسيادتها الوطنية وتأكيد استقلالها الوطني والسيطرة علي مواردها الاقتصادية والنفطية وتحويلها لمصلحة التنمية المستقلة ورفاهية وازدهار شعوبها بدلا من تحويلها لمصلحة الشركات الرأسمالية والفئات الرأسمالية الطفيلية الحاكمة، كما كشفت الارقام عن الارقام الفلكية لثروات الحكام( مصر، تونس..الخ)، في حين يعيش حوالي 50% من شعوبها تحت خط الفقر.
4- كشفت تلك التجارب عن الطاقات والامكانيات الواسعة لتحريض الشباب والطلاب للتغيير والاستفادة من ثورة المعلومات والاتصالات( الانترنت، الفيسبوك، الموبايل،..) في تبادل البيانات والمعلومات، واشكال التنظيم المناسبة، ورسم الخطط للتحركات الجماهيرية. ولكن القوي الحاسمة في التغيير كما اكدت تجربتي تونس ومصر كانت للتحركات الجماهيرية الحاشدة، ودخول الجماهير المنتجة والكادحة عبر تنظيماتها النقابية والمهنية في الاضراب السياسي العام الذي شل الحياة في البلاد كما حدث في مصر. هذا فضلا عن أن الشباب ليس طبقة اجتماعية، بل أن الشباب موجود في كل الطبقات الاجتماعية، فالطبقة الاجتماعية كما يشير ماركس تتميز بدورها في الانتاج واالوعي الطبقي (امتدادها الثقافي والايديولوجي..الخ)، اضافة للسمات الأخري التي حددها علماء الاجتماع. وبالتالي فان التهويل من دور الشباب وجعله القوي الحاسمة في التغيير فوق الطبقات والاحزاب التي تعبر عن مصالح الطبقات المصطرعة في المجتمع وحركة الجماهير التي تصنع التاريخ وتلعب دورا حاسما في التغيير، يجافي الواقع. علي سبيل المثال في ثورة اكتوبر السودانية 1964م تحرك الطلاب اولا واشعلوا شرارة الثورة( ندوة اتحاد طلاب جامعة الخرطوم) ، ولكن العامل الحاسم في التغيير كان الاضراب السياسي الذي الذي قادته جبهة الهيئات ودخول عمال السكة الحديد وبقية العاملين والمهنيين في الاضراب والذي شل جهاز الدولة وادي الي اسقاط النظام.
5-اوضحت تلك الحركات بجلاء شروط الانتفاضة أو الأزمة الثورية والتي تتمثل في الوصول الي النقطة الحرجة التي لاتطيق فيها الجماهير العيش تحت سلطة النظام القديم، والتي تندفع الي الشارع متحدية حتي الموت كل اشكال القهر والقمع، اضافة الي عجز الطبقات الحاكمة عن الحكم وفشلها في السيطرة علي الوضع مهما مارست كل اشكال القمع والتضليل الايديولوجي، اضافة الي وصول التناقضات وسطها الي قمتها، فضلا عن وجود العامل الذاتي وهو وجود القيادة التي تحدد أهداف المعركة.
* من المؤكد كما أشرنا سابقا أن التحولات في تونس ومصر سوف يكون لها آثار عميقة في المنطقة، وفي استعادة الشعوب العربية والافريقية لثقتها بنفسها، من خلال استعادة الديمقراطية والتعددية السياسية والفكرية، وحرية واستقلالية التنظيم النقابي، وحرية الاعلام وتداول المعلومات والحقوق والحريات الأساسية، ومواصلة النضال من اجل تحسين اوضاعها المعيشية والاجتماعية والثقافية والسيطرة علي مواردها وتحقيق التنمية المستقلة، وتحقيق سيادتها الوطنية، والتخلص من الهيمنة الامريكية والاسرائيلية علي المنطقة، وتحقيق وحدة البلدان العربية من خلال اقامة دولة المواطنة: الدولة المدنية الديمقراطية التي يتساوي فيها الجميع غض النظر عن الدين أو العرق أو اللغة أو الثقافة.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1181

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#95672 [عبد العليم عبد الرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2011 09:32 AM
الدرس الوحيد المستفاد

* أي نظام شمولي يدعي الديموقراطيه تكمن نقطة ضعفه في المؤسسة العسكريه المدنيه (الشرطه وأمن النظام )


تاج السر عثمان بابو
تاج السر عثمان بابو

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة