المقالات
السياسة
فضحية .. تقية وتقية
فضحية .. تقية وتقية
09-08-2014 04:37 AM


ما زالت الدولة العظمى تواصل تقيتها المفضوحة .. بغزو عراق العروبة والاسلام فى العام 2003 .. الدولة العظمى رائدة الحيل السينمائية .. والتخفي .. وطائرة بدون طيار .. وصناعة رئيس دولة .. يعمل بواسطة سوفت وير أمريكي .. كما فى حالة المالكي والان العبادي فى العراق ..
أخذت امريكا دروس عصر اضافية .. فى التقية بنكهة فارسية .. وتعلمت المسيار .. تزور السستاني فى سردابه .. ولا يظهر السستاني فى الاعلام .. السستاني نفسه كتلة من التقية .. عيار ثقيل .. ومشفر .. ممنوع من الظهور .. اي لغة يتحدث .. ؟؟ أصله وفصله ..؟؟ يصدر الاوامر ممهورة بتوقيعه .. صدر تحت توقيعي من حوزتي وسردابي .. وعلى الجميع اتباع المسار .. جلس المالكي بدكة الاحتياط بجانب الجعفري .. الفرصة الآن للعبادي ..
امريكا تطير فوق العراق .. وقوات اضافية .. تساند البشمركة .. ضد الدولة الاسلامية .. قبل تشكيل الحكومة او اذن من أحد .. تماما عندما قذفت امريكا مدينة الصدر .. وتبرم المالكي .. ولم يصدق انه من الاغوات .. وحارسا للامريكان فى بلده

أما التقية التي لا تعرفها إيران .. فهي تقية الامريكان التي تعتمد علي البحث العلمي والجامعات وقاعدة البيانات .. مسخره لخدمه شعبها .. وزيادة نفوذها وحماية الطاقة ومصادرها .. وامن اسرائيل .
ايران التي تتعشق الوهم بعودة الامام العسكري من السرداب .. لا تدرى أنها تحت السيطرة .. وهناك أيضا حوزة أمريكية .. تجيد الحيل السينمائية .. ومراكز وجامعات للوهم لامثال ايران ..
حتي البيشمركة خلعت السراويل الطويلة .. ولبست أمريكي .. ينقصها الحصان .. وتحمل علم الاحلام .. وتحارب تحت غطاء الطيران الامريكي .. يضاف الى ملفها .. التعاون مع اسرائيل ..
تزاوجت التقيتان فى حرب العراق . إيران مؤملة فى السيطرة على العراق اقتصاديا وادارة العتبات المقدسة فى العراق .. ونشر مذاهب الضلال ومقارعة دول الخليج .. مضافا اليها أحلام الفرس القديمة وأمجادهم .. تحلم بايوان كسرى .. كما تحلم اسرائيل بهيكل سليمان .. وتحلم أمريكا بالسيطرة على نفط العراق والخليج والتخزين للاجيال القادمة
أمريكا لديها هاجس يؤرقها .. حيث زوال النظام الطائفي فى دمشق .. مقدمة لزوال نظام العراق .. وهى التى ساهمت فى صناعته .. واصبح ماركة صنع فى أمريكا .. اليوم ربيعا عربيا عارما بطعم آخر .. فى العراق والاحواز وسوريا .. كذلك زلزلة عقائدية .. فى جوف الدولة الصفوية

السعودية وبقية دول الخليج هم مجلس الامن الحقيقي .. حيث ساعدوا فى انسياب الطاقة الي كل دول العالم بكل أمان .. يراقبون الموقف وعنجهية الدولة العظمى .. التى تطلب المساعدة لمحاربة داعش .. ومن قبل القاعدة .. وتغض الطرف عن الحوثين وحزب الله ..
حقا فضحية .. تقية وتقية .. نسال الله السلامة للوطن العزيز ..
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1279

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1100067 [ahmed]
3.00/5 (2 صوت)

09-08-2014 02:13 PM
إقتباس ... 1-امريكا تطير فوق العراق .. وقوات اضافية .. تساند البشمركة .. ضد الدولة الاسلامية .....
2-أمريكا لديها هاجس يؤرقها .. حيث زوال النظام الطائفي فى دمشق .. مقدمة لزوال نظام العراق .
3-السعودية وبقية دول الخليج هم مجلس الامن الحقيقي......... الدولة العظمى .. التى تطلب المساعدة لمحاربة داعش .. ومن قبل القاعدة .. وتغض الطرف عن الحوثين وحزب الله .
الأخ العزيز أحمد لك تحياتي وأرجو من الله أن تكون قد كتبت ما كتبت عن قناعة وليس لشئ آخر ودعني نتناقش في الأمر
الإقتباس الأول أنت بالتأكيد تعرف ماذا تعني وتوضيحاً للقارئي إنها قوات تكونت في زمن العثمانيين وقيل قبل ذلك وخاصة بالأكراد المسلميين فمعظم الأكراد مسلميين يا عزيزي فلماذا تهاجمهم داعش ؟
2-النقطة الثانية إنني أعتبرها لغو سياسي فأنت تعتبرهم علويين شيعة وتتناسي أن أمريكا حركت أسطولها لضرب سوريا لأنها ببساطة هي الدولة الوحيدة بين دول المواجهة الواقفة ضد إسرائيل تساند حزب الله الشيعي أيضاً .
3- انت هنا تهين السعودية وبقية دول الخليج وتتهمهم علانية أنهم من يصدرون قرارات مجلس الأمن المنحاذة دائماَ لإسرائيل فما هو غرضك في مهاجمة السعودية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ نحن الشعب السوداني نعترف بمساعدات السعودية لنا وأياديها البيضاء التي كانت ومازالت تقدمها لنا ونقبل ما تقوله السعودية عن طيب خاطر وتذكر أن حزب الله هو الذي وقف ضد التمدد الإسرائيلي في لبنان . ويبقي السؤال لماذا الغمز واللمز في السعودية ودول الخليج .
مرة أخري يا أخي توخي الحرص في كتاباتك والله من وراء القصد

[ahmed]

ردود على ahmed
Saudi Arabia [طه أحمد أبوالقاسم] 09-08-2014 06:09 PM
مرحبا بك أخي أحمد ..
هذا المقال .. خاص بتقية .. أمريكا .. وتقية ايران .. وواضح كل الوضوح .. امريكا غزت العراق من اجل اسلحة دمار شامل .. ولكن احتلت العراق واستخدمت ايران وحطمت العراق .. وصاغت العراق عن طريق المحاصصة .. وقسمته .. سنه وشيعة واكراد .. ضاعت الاقليات الصغيره .امريكا سلمت العراق لايران
الحرب اشتعلت .. بين الفرق .. وخسر السنه .. حيث تحكمت ايران فى المشهد .. ونفس المكون فى سوريا .. الان ثلاث سنوات والاسد يدمر والدعم من ايران .. وقلنا لماذا لا تتدخل امريكا ؟؟؟ واواباما قال الاسلحة الكيمائية خط أحمر .. استخدم الاسد الاسلحة المحرمة .. واقترحت الدول ترحيل المواد خارج سوريا .. بينما تم تحطيم العراق .. وركبت امريكا خراطيم شفط النفط ..
السعودية ودول الخليج .. نعم مجلس الامن الحقيقي لكل العالم حيث انسياب الطاقة .. وتبرمت من موقف مجلس الامن .. وبكل دبلوماسية لم تترأس مجلس الامن ..والسعودية ظلت داعمة للسودان .. وقدمت مبادرة للبشير وادريس دبي .. لكن القذافي يهدد ويقول لة مبادرة ..
اما حزب الله .. المدعم من ايران تتدخل فى سوريا .. لماذا لم يتدخل فى الجولان واشعل الحرب .. كذلك الحوثين ..
وامريكا تود ان تسخر الجميع لمصلحتها .. وتقيتها مفضوحة


#1100043 [ام عبد الله]
1.00/5 (1 صوت)

09-08-2014 01:52 PM
الليله وين السيسى !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

[ام عبد الله]

#1100033 [أشرف الأشرف]
3.00/5 (2 صوت)

09-08-2014 01:40 PM
ياخ ماترحمنا وترحم نفسك وكن حصيفا وفعل التقيه وخل الغشامه
كأنك تقول انا داعشي وكل من يقرأ لك يعلم ذلك واكثر من ذلك
مشكلتك أنك مقلدا لأسحاق احمد فضل الله بتاع ساحات الفدا أيام أوهام الانقاذ الأولي ولا تقوى علي مفارقة الضحاله والركاكه لأتعدام الملكه والموهبه عندك اقرأ بتمعن نقد وتهكم قراء الراكوبه عليك لتتعلم.
الكتابه موهبه من الله قبل أن تكون علما ستبقي طبلا أجوف وهذا قدرك.

[أشرف الأشرف]

ردود على أشرف الأشرف
Saudi Arabia [طه أحمد أبوالقاسم] 09-08-2014 05:24 PM
قلنا لك ..من قبل لا تفسد الموقع .. وليس من طبعى استخدام الموقع لشتم الاخر..ورسالتك وصلت .. عن المقال .. والاستاذ اسحاق .. ونشكرك لمرورك


طه أحمد ابوالقاسم
طه أحمد ابوالقاسم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة