المقالات
السياسة
علم النفس السياسى !!؟
علم النفس السياسى !!؟
09-08-2014 04:55 AM

علماء السياسة قديما إعتقدوا أن علم السياسية ينشأ على مبدأين : الأول أن الفرد يسعى فى إنتماءاته السياسية لتحقيق مصلحة شخصية .. والثانى أن سلوكيات الفرد تتسم بالعقلانية . إلا أن الكثير من الأحداث السياسية والدولية أوجدت عامل مهم فى السلوك السياسى للأفراد وهو الدوافع .. حيث أثبتت أن المعتقدين السابقين بحاجة إلى مراجعة – الأنا الذاتية والعقلانية – مما ساهم فى إيجاد علم النفس السياسى كتخصص دقيق يهتم بدراسة وتفسير السلوك السياسى بإستخدام المبادئ والأساسيات النفسية وليس تخصص من التخصصات التقليدية فى العلوم الإنسانية .. حيث عرف موروتون دويتش وهو دكتور فى علم النفس بجامعة كولومبيا بأنه : " دراسة تفاعل علم السياسة مع علم النفس خاصة أثر علم النفس فى السياسة " ويعرفه آخرون بأنه : " إستخدام الأساليب والمفاهيم والنظريات فى تحليل سلوك الجهات الفاعلة فى العملية السياسية , وتفسير المواقف والقرارات السياسية بإستخدام مصطلحات علم النفس " .. ومن أهدافه تفسير الأحداث السياسية عن طريق وضع فروض حول إهتمامات البشر وفق طرق علمية وإختبارها ووضع قوانين عامة لسلوك الفرد يمكن من خلالها التغيير والتنبؤ بسلوكه فى ألأحداث السياسية ومن أهدافه أيضا فهم سلوكيات المجموعات وطرق تفكيرها وكيفية إتخاذها للقرارات , وكذلك يهدف علم النفس السياسى فى تحسين العملية السياسية مما يفيد الإنسانية عامة .
وترجع جزور علم النفس السياسى إلى عصور قديمة مع محاولة الكثير من العلماء الربط بين سلوكيات الفرد والدوافع النفسية الداخلية , إلا أن بدايات نشأته فى صورته الحالية , كانت فى أوائل القرن العشرين على يد فرويد وجراهام . وكانت الحاجة إلى علم النفس السياسى أكبر عندما دخلت المجتمعات الغربية أتون الحرب الجديدة المدمرة , وساعدت زيادة المعلومات وتزايد الثقة بالطرق العلمية وسرعة الثورات التقنية إلى جانب ظهور وسائل إعلام متطورة أستخدمت فى مجال الدعاية الحربية , إلى تطور علم النفس السياسى بصورة أكبر وأسرع , مما أدى إلى ضرورة الحصول على مزيد من المعلومات عن كنه العلاقة بين العمليات السياسية والنفسية .. أما فى أوروبا تأخر ظهور هذا العلم بسبب سيطرة النظرية الماركسية فى تفسير الأحداث والظواهر .. وفى أربعينات وخمسينات القرن الفائت , زادت الدراسة المتعلقة بالمجموعات والتكتلات عن طريق دراسة الرأى العام والسلوك الإنتخابى .. أما فى فترة الستينات فقد ركزت الدراسات على التنشئة السياسية ودور الإعلام فى التأثير على إتجاهات الأفراد , إلى جانب دراسة التصور الأمريكى السوفيتى المتبادل والعنف فى فيتنام .. أما فترة السبعينات تعتبر فترة النضج لهذا العمل حيث تم تأسيس الجمعية الدولية لعلم النفس السياسى : International society of political psychology
تحديدا فى عام 1978 م , حيث ضمت فى عضويتها تخصصات من علم النفس والسياسة والإجتماع والأنثربولوجى والتاريخ وأطباء نفسيين إلى جانب شخصيات حكومية وشخصيات عامة لها إهتمام بهذا التخصص مما ساهم فى صدور الدوريات الخاصة بالجمعية ..

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1044

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1100177 [د.أمل الكردفاني]
1.00/5 (1 صوت)

09-08-2014 04:06 PM
مقال ممتاز
واتمنى ان يتم تفصيله وتفسير بعض ما جاء فيه
على سبيل المثال :(أما فى أوروبا تأخر ظهور هذا العلم بسبب سيطرة النظرية الماركسية فى تفسير الأحداث والظواهر ).
لنعرف مشكلة التعارض بين علم النفس السياسي والنظرية الماركسية بصورة أوضح.
لك التحية

[د.أمل الكردفاني]

ردود على د.أمل الكردفاني
Sudan [د. فائز إبراهيم سوميت - الأمين العام لحزب المستقلي] 09-09-2014 01:43 PM
إن أحادية التوجه الأيديولوجى بصفة عامة يؤطر لفلسفة تسلطية لاتسمح للميكاتنزيمية العلمية أن تعمل بشكل سليم .. وعلم النفس كأحد العلوم الإنسانية يتأثر بالخلجات النفسية أيا كان موضعها فى السياسة أم النفس الإنسانية وأغوارها السحيقة .. والماركسية اللينينية كإطار فلسفى أنتجت أحادية التوجه السياسى والنفوس والمشارب شتى , مما خلق تباين نفسى تجاهها كفلسفة ولأغلبية الشعوب التى تأثرت بها - ولذا نجم هذا التعارض ما بينها وبين القراءة النفسية العلميةالصحيحةللمآلات السياسية حينها عند إشتداد أوار الحرب الباردة , وما نراه ألآن ماهو إلا آثار مدمرة للفكر والإنسان معا فى دول الكمونوولث السوفياتى من الشيشان وحتى أوكرانيا .. لأن فلسفة العلوم الإنسانية نشأت فى أوروبا الغربية كأساس فلسفى للنهضة الأوروبية كالفلسفة الوضعية والتجريبية لأوغست كونت 1857 م وأيضا الفلسفة الإجتماعية لسان سيمون وجميعها تدعو إلى إصلاح المجتمع لإسعاد الفرد أوالإنسان بإعتباره القيمة العليا الوحيدة فى منظومة المجتمع الدولى , ولكن كل ذلك لاينبغى أن يلهينا عن فلسفتنا وقيمنا المبدئية وحسب التجربة والبرهان العلميين والزيارات المكانية نقول ودون تغول بأنها هى القيمة العليا الوحيدة أرجو أن أكون قد أبنت - وشكرا على السؤال المنطقى مما جعلنى أكثر منطقية فى الرد .


#1099654 [شاهد اثبات]
1.00/5 (1 صوت)

09-08-2014 05:32 AM
مقال ممتاز
زمنًا تجي وبتمر
عبر النشيد المُر
تحت الغنا المحظور
تنده تنادي الشعب
الصامد المقهور
هُب من ظلامك هُب
الشمس جوه الجب
والحكمة خلف السور

[شاهد اثبات]

د.فائز إبراهيم سوميت
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة