المقالات
السياسة
قمة النساء والتهريج
قمة النساء والتهريج
09-11-2014 03:10 PM

النساء، أمهاتنا.. جداتنا.. عماتنا.. خالاتنا.. أخواتنا.. بناتنا.. زوجاتنا.. جاراتنا.. زميلاتنا.. هن نصف المجتمع الأول وليس الثاني.. هن الأهم وليس المهم.. هن الأحق والأجدر بحبنا.. وعندما سئل أفضل البشر من أحق الناس بحسن صحابتي كما نص الحديث الشريف: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي قال أمك قال ثم من قال ثم أمك قال ثم من قال ثم أمك قال ثم من قال ثم أبوك. هن أحق الناس بخفض الجناح، وصِدق المزاح..
تجدهن بصالات المطارات والموانئ والسكك الحديدية وتقدم لهن الخدمة والمساعدة المناسبتين كنقل الأمتعة، وشراء احتياجاتهن، وأن تخلي مقعدك في بنك أو حافلة أو قطار أو مطعم في دول الاختلاط.. آمل أن تخصص سفاراتنا أماكن خاصة تليق بهذه الكنوز والجواهر الثمينة وإنهاء معاملاتهن بخصوصية ورفق ولين وجبر وخواطر بدلاً من الاختلاط السافر والاحتكاك المباشر لنحافظ على هذه القوارير من الكسر.
لو كان تقديرنا ونظرتنا لها من الصفات أعلاه فمرحباً.. ومليون مرحب، لكن المؤسف في العالم بأسره على وجه العموم والوطن العربي على الخصوص الغريزة الجنسية الشهوانية البهيمية هي السمة الغالبة، الشهامة والرجولة الحقة تتحولان إلى أدنى المسميات عندما تقود سيارتك الفارهة على شوارعنا العربية وتنحرف فجأة بلا مقدمات بمجرد رؤيتك لثوب نسائي أو عباية أو فستان أو ربما للوحة نسائية دعائية جميلة في إحدى الشوارع الأنيقة وتتسبب بحادث مفجع بتهورك وعدم تقديرك للمواقف أولاً ونفسك ثانياً، لأنك قبل بضع دقائق لم تكترث لكهل أو مريض يتأوه ويرفع يديه ويطلب منك العون..
الجنس الناعم.. الجنس اللطيف.. من ابتدعهما هو من سمى نفسه بالجنس الخشن.. الكتابة النسائية وإن كنت ضدها يقرأوها أضعاف مضاعفة كثيرة عكس الكتابة الرجالية ولو شاب الأولى ما شابها من ركاكة وأخطاء جسام، فقط اسم أنثى في صدر أو ذيل المقال كاف لقراْءتها حد التكرار والحفظ.. (طبعاً هذا الحكم ليس عاماً)، فهناك كاتبات مقتدرات أكثر من الكثير من لابسي العمائم الترباسية.
أصناف.. أنصاف.. إنصاف، ثلاثتها لها قواسم مشتركة بالحروف ومتطابقة.. الأول بمعنى أنواع، أما الثاني فلا يوجد حلول لأنصافها، بينما الثالثة اسم الفنانة الشهيرة وهي ليست بنت مدني ولكن كنيتها هكذا.. لماذا تتقاضى إنصاف مدني وحنان بلوبلو وصويحباتهما أضعاف أضعاف ما كان يتقاضاه فنان إفريقيا الأول وعثمان حسين وخوجلي عثمان وزيدان إبراهيم، ويتقاضاه الآن عمالقة الفن السوداني محمد الأمين، الكابلي، محمد ميرغني، حمد الريح، صلاح بن البادية.... إلخ السلسلة الذهبية الفريدة، بالطبع فقط للاسم كلمة..
هناك العديد من الممثلين الموضوعيين الجادين الذين يعالجون الكثير من المشاكل الاجتماعية، والاقتصادية والسياسية لكنهم لا يجدون نفس قبول عادل إمام نجم الشباك الأول منذ أمد بعيد وما زال ويشاركه حالياً محمد الهنيدي، هل نحن دوماً ضد الإنسان الجاد في كل شؤون حياته ولو خارج الوسط الفني، هل التهريج والفكاهة والكوميديا ضمن قائمة أدوية الاكتئاب؟!.. أتذكر جيداً أن التلميذ الذي يوكل له مهمة حفظ النظام (الألفة) ورؤساء الداخليات والعنابر ليسوا من النوابغ بقدر ما يتم الاختيار على القوة الجسمانية والفتونة والعفرتة والهرجلة.. الشخص غير المتعلم، والمتعلم (بين بين) هو من يتصدر مجالس العلماء بالنكات تارة والاستهزاء أخرى، هل هذه العوامل من أسباب تخلفنا؟!.. خطوة واحدة للأمام واثنتين للوراء.. هل من حل؟! هل إلى خروج من سبيل؟.
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 862

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1103274 [sulieman]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2014 11:13 PM
What u want to say man

[sulieman]

#1103243 [كامل النجار]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2014 10:16 PM
انت لسه من زمن القوارير؟ المرأة ليست قارورة. المرأة رئيسة جمهورية ورئيسة وزراء حتى في بنغلاديش التعبانة. المرأة ضابط بالجيش وقائد طائرة حربية. المرأة ليست قارورة وإنما الرجل الشرقي صخرة لا تتحرك مع الزمن وحركتها الوحيدة إذا قُدر لها أن تتحرك بسبب قوة خارجية، في تتدحرج من الأعلى إلى الأسفل

[كامل النجار]

#1103049 [كاكا]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2014 04:40 PM
سمك لبن تمر هندي ... يمكن قهمي سطحي او يمكن مقالك تنقصه الفكرة

[كاكا]

ردود على كاكا
Australia [احمد محمد] 09-11-2014 07:43 PM
لست بعيدا عن الحقيقة ياكاكا


محيي الدين حسن محيي الدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة