المقالات
السياسة
متي يغور هؤلاء
متي يغور هؤلاء
09-13-2014 03:51 AM


ولا اقفل السؤال بعلامة استفهام لأنه الكي بورد رفض!! سؤال اديبنا الراحل الطيب صالح من اين اتي هؤلاء وهل ولدتهم الأمهات والخالات والعمات .. بالتأكيد كلا ولا .. هل ما تزال سماء السودان صافية؟ ملؤها دخاناً كاذباً وسحباً كثيفة من النفاق الديني فأمطرت حزناً وغماً ومرضاً وفقراً وجهلا واستحالت ارض السودان الي بركاً من السلبية والأنانية وسيولاً جارفة جرفت معها قيماً وتكافلاً وتعاضداً وتراحماً كانت من سمات السودانيين.. حتي الخرطوم الجميلة والتي كانت كطفلة يا اديبنا الراحل وأدوها بلا ذنب جنته سوي انهم يبغضونها واختها امدرمان.
اديبنا الراحل يتسائل هل ما زالوا يتحدّثون عن الرخاء والناس جوعى ؟ وعن الأمن والناس في ذُعر ؟ وعن صلاح الأحوال والبلد خراب ؟ اقول له بانهم يحدثونا الآن عن الوثبة في زمن الخيبة وعن الحوار في زمن الدمار.
يسأل الطيب صالح في حرقة: أما رأوا بروق الصعيد تشيل وتحط ؟ أما شافوا القمح ينمو في الحقول وسبائط التمر مثقلة فوق هامات النخيل؟ .. اجبه بنفس الحرقة .. بروق الصعيد امطرت وشالت بيوت وطالبونا بالصبر للعام القادم وان نقضي العام الماثل خنق! القمح الذي ينمو في الخيول اطعموه فاسد البذور حتي عافته الطيور اما سبائط التمر فقد تساقطت لان هامات النخيل قد ارتخت.
تسائل الصالح الطيب: أما سمعوا مدائح حاج الماحي وود سعد ، وأغاني سرور وخليل فرح وحسن عطية والكابلي و المصطفى؟ أما قرأوا شعر العباس والمجذوب ؟ اقول له في عهدهم مات مصطفي سيد احمد ومحمد وردي وزيدان ابراهيم وعثمان حسين وابراهيم عوض ومحمود عبد العزير ونادر خضر واحمد الجابري والكحلاوي ومحمدية وصديق مدثر وتاج السر الحسن وسيد احمد الحردلو.
الطيب صالح يسأل: أما سمعوا الأصوات القديمة وأحسُّوا الأشواق القديمة ، ألا يحبّون الوطن كما نحبّه ؟ اقول رداً انهم لا يحبون الوطن ولا يحبوننا .. الوطن قسموه وباعوه بثمن بخس . اما نحن فيكفي بانهم جعلوا شعب السودان مثل بني اسرائيل يبحثون عن ا لوطن البديل.
يقول الطيب صالح: أجلس هنا بين قوم أحرار في بلد حرٍّ ، أحسّ البرد في عظامي واليوم ليس بارداً . أنتمي الى أمّة مقهورة ودولة تافهة . أنظر إليهم يكرِّمون رجالهم ونساءهم وهم أحياء ، ولو كان أمثال هؤلاء عندنا لقتلوهم أو سجنوهم أو شرّدوهم في الآفاق . وهل فعلوا سوي ذلك شرونا في الآفاق واطلقوا علي خير شبابنا صفة شذاذ الآفاق وقتلونا بجرعة تخدير زائدة.
يتسائل في الم الطيب صالح: من الذي يبني لك المستقبل يا هداك الله وأنت تذبح الخيل وتُبقي العربات ، وتُميت الأرض وتُحيي الآفات ؟ والإجابة مستترة في نفس السؤال .. ويستطرد سائلاً الطيب صالح:
هل حرائر النساء من " سودري " و " حمرة الوز " و " حمرة الشيخ " ما زلن يتسولنّ في شوارع الخرطوم ؟ واجبك حتي حرائر ام بده وابو أدم والكلاكلات والثورات والصحافات ليس نساؤهم بل حتي الرجال قهرهم ذل السؤال.
يسأل الطيب صالح: هل ما زال أهل الجنوب ينزحون الى الشمال وأهل الشمال يهربون الى أي بلد يقبلهم ؟ اجبه اهل الجنوب فصلوهم وذبحوا الثيران يوم الإنفصال لأنهم لا يشبهوننا كما قال ذابح الثيران ومنقو قل لا عاش من يفصلنا.
وآخر سؤال من صاحب المقال: هل أسعار الدولار ما تزال في صعود وأقدار الناس في هبوط ؟ أما زالوا يحلمون أن يُقيموا على جثّة السودان المسكين خلافة إسلامية سودانية يبايعها أهل مصر وبلاد الشام والمغرب واليمن والعراق وبلاد جزيرة العرب ؟
الدولار صرع الجنيه السوداني الهزيل بالضربة القاضية ووصل لل 10 الف ولولا ثورتهم بت الكلب لأصبح ب 20! اما اقدار الناس فهي هبوط وصل حتي القيم التي لم تتبقي لهم اما الخلافة الإسلامية السودانية فهي شبيهة بعهد الإنحطاط الذي يصيب الامة الاسلامية في كل العهود بل هو عهد انحطاط الإنحطاط
يختم الطيب صالح من أين جاء هؤلاء الناس ؟ بل - مَن هؤلاء الناس ؟
واختم معه: جاءونا من كل فج بغيض يفيض حقداً وغلاً وتشفي ومن هم فقد عرفناهم وعشرناهم ربع قرن من الزمان ويصير السؤال متي يغور هؤلاء؟
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1202

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1104113 [شخلول]
4.50/5 (2 صوت)

09-13-2014 10:55 AM
مقال جيد.والله من عمايل هولاء اصبحت حياتنا هم ونكد بلاحدود.المؤلم انهم سيبقون طويلا بحيلهم خبثهم وفسادهم وسنغور نحنا بهمنا وغمنا لرحاب الله

[شخلول]

#1104047 [، كودى]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2014 08:52 AM
ويل للذين يقضون أقضية البطل, و للكتبة الذين يسجلون جورا, ليصدوا الضعفاء عن الحكم و يسلبوا حق بائسى شعبى لتكون الأرامل غنيمتهم و ينهبوا الأيتام.و ماذا تفعلون فى يوم العقاب, حين تأتى التهلكة من بعيد؟ إلى من تهربون للمعونة و أين تتركون مجدكم؟ إما يجثون بين الأسرى و إما يسقطون تحت القتلى, مع كل هذالم يرتد غضبه,بل يده ممدودة بعد
أشعياء: 10: 1-4

[، كودى]

#1104046 [julgam]
1.00/5 (1 صوت)

09-13-2014 08:51 AM
لقد سقطوا من أحد ثقوب القرون الماضيه..ويتبجحون الزارعنا اليقلعنا وسنسلمها عيسى...

[julgam]

عمر الفاروق عبد الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة