المقالات
السياسة
نفير نهضة شمال كردفان..الأبعاد الثقافية
نفير نهضة شمال كردفان..الأبعاد الثقافية
09-13-2014 06:20 PM



الثقافة هي مجموعة من الأفكار والقيم لمجتمع معين؛ وهي تشمل العادات والممارسات وسبل كسب العيش، والمظهر من ملابس ومسكن وقواعد السلوك والمعتقدات والتاريخ واللغة والدين والأدب والفنون والموسيقى. وبهذا المفهوم، فإن الثقافة تعد مكوّناً أصيلاً من مكونات وجدان المجتمع سيما وأنها الوعاء الذي يحمل القيم في قوالب وأنماط مختلفة كالشعر والموسيقى، فلا غرو إذاً أن تشمل وثيقة نفير نهضة شمال كردفان فقرات تتعلق بالثقافة والفنون والرياضة والإعلام.
وقد جاء في مقدمة وثيقة النهضة أن ولاية شمال ولاية متفردة من حيث الموقع الجغرافي والتمازج العرقي والثقافي؛ وهذا يكفي لإنتاج ثقافي من شأنه أن يسهم بقدر كبير في نهضة الولاية وتعميق منظومة القيم التي يراد لها أن تشيع بين الناس. وكلنا يعلم أن هذه الولاية تذخر بتراث أصيل يعد أحد أهم عوامل تماسك النسيج الاجتماعي لهذه المنطقة التي عرف عن أهلها التسامح والتواصل بغض النظر عن القبيلة أو العرق.
وبما أن شعراءنا ومبدعينا قد قدموا هذه القيم في أبهى صورها، فإن من واجبنا تعزيزها حتى تأتي نهضة شمال كردفان متكاملة من كافة الجوانب المادية والمعنوية؛ لأن الثقافة تعد من أهم العوامل الأساسية التي تحقق التنمية المستدامة؛ إذ لم تعد التنمية الاقتصادية هي التنمية الوحيدة التي تشبع رغبات الإنسان العقلية، والأدبية والفنية، والروحانية والنفسية. وهذا ما توفره الثقافة للإنسان، باعتبارها أنشطة غير مادية قائمة على الإبداع والفن والدين والفكر والعادات والتقاليد والأعراف؛ وبالتالي، فهي أس التنمية البشرية المستدامة إلى جانب الأبعاد الأخرى، مثل البعد الاقتصادي، والبعد الاجتماعي.
ومن أجل تحقيق هذه الأهداف، فإن من الضرورة بمكان أن يولي نفير نهضة شمال كردفان قدراً من الاهتمام بمواعين الثقافة بإحياء ما كان قائماً منها مثل فرقة فنون كردفان ومسرح عروس الرمال ومتحف شيكان وتطوير هذه الأجهزة ورفدها بكفاءات بشرية مختصة مع توفير كافة المستلزمات الحديثة حتى تضطلع بدورها بكل إيجابية وفعالية في هذا النفير القاصد. وثمة أمر آخر يمكن إسناده إلى الجهات العلمية في الولاية وأعني تحديداً البحث عن الآثار التاريخية في هذه الولاية خاصة في الأجزاء الشمالية الغربية حيث قامت حضارات عظيمة ثم بادت ولم تلتفت إليها الجهات المعنية بالقدر المطلوب حتى الآن؛ هذا مع جمع تراثنا الأدبي والفني الذي لا يزال محفوظاً في صدور الرواة ولم يجد طريقه إلى التدوين والتسجيل في الوقت الذي دونت فيه كثير من مناطق السودان تراثها وسجلته؛ وهذا يقتضي نفض الغبار عن كثير من المخطوطات الكردفانية التي لا تزال حبيسة في أضابير مكتبة المديرية والمراكز أو في دار الوثائق المركزية بالخرطوم؛ وجمع كل المقتنيات الأثرية في متحف شيكان، حتى تكتمل أركان التنمية مادياً ومعنوياً، ويا ليت أن القائمين على أمر النفير ينفذون ما ورد في وثيقة النهضة من وعود تتعلق بالثقافة مثل تعزيز البث الإذاعي وتقويته وتوفير المادة ذات المحتوى الجاذب والمفيد لربط إنسان الولاية بما يدور حوله من أحداث. وبهذه المناسبة هل يمكن أن يقام مهرجان لتراث شمال كردفان تتولاه وتنظمه إدارة الثقافة بالولاية بالتنسيق مع التلفزيون الولائي والإذاعة وبعض الجهات الأخرى ذات الصلة بهذا الشأن؟ وما هو دور جامعة كردفان في هذا الصدد، أليس من الممكن أن تكلف بعض طلابها بإجراء بحوث علمية في مجال التراث خاصة دارسي اللغة العربية والآداب، بمساعدة ودعم من حكومة الولاية سعياً لإبراز الكنوز الفنية والأدبية التي تذخر بها شمال كردفان نظراً لتفردها الجغرافي والعرقي الذي أشارت إليه وثيقة النهضة.
وفيما يتعلق بالسياحة فإن شمال كردفان تتمتع بمقومات سياحية كبيرة إلا أنها لم تستغل ولم تسوق حتى الآن وهي تشمل مناطق عدة في وسط الولاية وأقصى شمالها خاصة في موسم الخريف إذ يمكن أن تكون هنالك سياحة موسمية تدر دخلاً مقدراً إذا توفرت لها بعض المعطيات الضرورية مثل البنيات التحتية المتواضعة التي ترتبط بالبيئة المحلية مثل إنشاء وحدات سكنية تتناسب مع ظروف كل منطقة مع توفير ضرورات الحياة العصرية التي يقتضيها مثل هذا النشاط؛ ولتحقيق ذلك يمكن أن تقوم مؤسسات أو شراكات ترعاها الجهات الرسمية وتتولى إدارتها جهات مختصة في مجال السياحة والخدمات الفندقية بحيث توفر لمرتاديها من الداخل والخارج كل سبل الراحة والأمن واضعين في الاعتبار أن شمال كردفان هي الولاية الأكثر استقراراً وأمناً مقارنة مع كثير من ولايات السودان. علاوة على هذا فإن إنسان شمال كردفان نفسه وبموجب ثقافته يرحب بكل قادم إليه وهذا في حد ذاته يعطي مؤشراً إيجابياً يمكن أن يخدم السياحة ويشجعها.
على أية حال، إن الثقافة تعد ركناً أساسياً لأي عملية تنموية ولذلك فإن من يتحدث عن نهضة بدون إعطاء الثقافة حقها من العناية والاهتمام، يكون كمن يحرث في البحر أو كمن يحاول أن يبسط كفيه للماء ليبلغ فاه!

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1030

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1105533 [حامد الجاك]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2014 09:12 PM
نوافقك الرأي في هذا الموضوع المهم , ولكن خلينا في الأهم أولا . كردفان تحتاج لأشياء مهمة جدا تتعلق , بالصحة , التعليم , توفير الماء في القري والحضر , لتزدهر حياة الناس . ليكونوا معافين في احسادهم , نظيفين في ابدانهم وثيابهم . لنبعد الفقر عنهم , وهم في السابق كانوا افضل حالا مما هم عليه الان . لا ثقافة مع الفقر والجهل . انت قراءة مراحلك التعليمية بيسر ود حكومة يعنى , وكذلك ابن الفقير . اما موضوع السياحة فهو يتطلب بنيات تحتية , وجميع بقية المتطلبات متوفرة وانت ذكرتها في مقالك .

[حامد الجاك]

#1105413 [ود صالح]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2014 05:32 PM
تقول العقليّة المتسلّطة: "كلّما ذكرت كلمة ثقافة تحسّست مسدّسي". فكيف لنا أن نتحدّث عن الثقافة في ظلّ من يطرب عند نعته ب "أبو مسدّسات" ولم يكفه مسدّس واحد ولكن "المودّر بفتح خشم البقرة" كما يقولون.

[ود صالح]

#1105144 [نكس]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2014 12:57 PM
أن المستبد يخاف من هؤلاء العلماء العاملين الراشدين المرشدين، لا من
العلماء المنافقين أو الذين حفر رءوسهم محفوظات كثيرة كأنها مكتبات مقفلة!
كما يبغضالمستبد العلم لنتائجه يبغضه أيضا لذاته لأن للعلم سلطانا أقوى من كل
سلطان، فلا بد للمستبد من أن يستحقر نفسه كلما وقعت عينه على من هو أرقى منه
علما. ولذلك لا يحب المستبد أن يرى وجه عالم عاقل يفوق عليه فكرا، فإذا اضطر لمثل
الطبيب والمهندسيختار الغبي المتصاغر المتملق. وعلى هذه القاعدة بنى احمد هارون سياسته واختار وزراءه وادارته - فصيانة المسرح لا تعني بحال عودة الثقافة ولا فرقة فنون كردفان تعني ما تقدمه يعتبر فن من صميم الانسان الكردفاني معبرا عنه عن معاناته عن توقه للحرية من استعباد النظام له ---يجرب أحيانا في المناصب والمراتب بعض العقلاء الأذكياء أيضا اغترارا منه
بأنه يقوى على تليين طينتهم وتشكيلهم بالشكل الذي يريد فيكونوا له أعوانا خبثاء
ينفعونه بدهائهم، ثم هو بعد التجربة إذا خاب ويئس من إفسادهم يتبادر إبعادهم أو
ينكل بهم. ولهذا لا يستقر عنده إلا الجاهل العاجز أوالخبيث الخائن الذي يرضيه
ومن أين لأسير الانقاذ أن يكون صاحب ناموس وثقافة وهو كالحيوان المملوك العنان،
يقاد حيث يراد، ويعيش كالريش يهب حيث يهب الريح، لا نظام ولا إرادة.
وهذه طبائع الاستبداد
مرجعية -الكواكبي

[نكس]

#1105076 [توتو بن حميده آل حميده]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2014 11:57 AM
التحيه للاستاذ محمد ولكني اقول بصرحه إن مثل هذه الرؤى الإستراتيجيه الطموحه لا تصدر إلا من شخص فعلاً قلبه على وطنه وأهله وناسه - كما أن تنفيذها ووضعها على أرض الواقع لا يؤديه سوى شخص من أبناء الإقليم ولا يقل عن الاستاذ محمد في الرؤيه العميقه للامور وبعد النظر والتخطيط السليم والحكمه المتوارثه عبر الاجيال.

[توتو بن حميده آل حميده]

محمد التجاني عمر قش
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة