المقالات
السياسة
الوزير يملك السلطة في تكوين الجمعية من أندية الممتاز
الوزير يملك السلطة في تكوين الجمعية من أندية الممتاز
09-14-2014 09:34 AM


الثورة الرياضية لتكوين الاتحاد من الأندية جاهزة بنص الدستور والقانون ولا تملك الفيفا أن ترفضها أو تتدخل فيها لأنها تكفل هذا الحق للدول ولكنها تشترط على لدولة أن تكفل استقلالية النظام في إدارته للنشاط وفق اللوائح لدولية لكن هل يمتلك الوزير الشجاعة ليسجل اسمه قائدا للثورة الرياضية ويحرر هذا الكرسي من الخضوع للادعاءات الباطلة لأصحاب المصلحة فى بقاء النظام الرياضي العشوائي تحت وهم حصانة لا وجود لها من الفيفا. .

الاتحاد العام مسئول حسب الدستور عن النشاط القومي والمشاركات الخارجية والعضوية في المنظمات الدولية أما النشاط المحلى فهو اختصاص الولايات فكيف إذن تتكون جمعيته العمومية من الاتحادات المحلية التي تشرف على نشاط تختص به الولايات مع انه لا يجوز لها أن تمثل في المركز حق الولايات وليس المدن لهذا لابد من تكوين الجمعية العمومية للاتحاد من ممثلي أندية الممتاز والأندية أبطال الولايات التي تشرك في منافسة قومية للتأهل للممتاز وهذا من سلطة الدولة ممثلة في الوزير للاعتبارات التالية:

1- إن إعادة النظر في تكوين الجمعية هو من اختصاص الدولة ولا شان للفيفا به لان الدولة هي التي تحدد نظامها الرياضي إسوة بكل الدول التي يقوم نظامها على الأندية

2- دستور السودان(2005) نص في المادة 24 أنه دولة لا مركزية فدرالية وحظر في لمدة 26 تغول المركز على صلاحيات الولايات فكيف تمثل المدن وليس الولايات في الجمعية كما حدد في الفقرة 43 من الجدول –ج- ان الرياضة المحلية شان ولائي وحدد في الفقرة 19 من الجدول – د- ان المشاركات الخارجية اختصاص مشترك للمركز والولايات

3- قانون 2003 سبق الدستور حيث نص في المادة 12 إن الاتحاد يتكون من ثلاثة أندية لثلاثة ولايات على الأقل بطريقة مباشرة(أي دون وسيط) وهذه أولوية أو عبر الكيانات الوسيطة أو كلاهما معا) مما يعنى إن القانون كتب نهاية التكوين الحالي للجمعية العمومية من الاتحادات المحلية للمدن لو انه طبق تطبيق صحيحا. .

4- نص القانون في المادة 44 على أن يصدر الوزير لائحة لتنفيذ القانون ولكن المؤسف إن الوزير لمختص يومها لم يصدر لائحة لتطبيق القانون وإنما اصدر لائحة أضفى بها الشرعية للتكوين القائم للجمعية من الاتحادات المحلية وهذا ما لا يتوافق مع نص وروح المادة 12 من القانون ومتطلبات التغيير وبهذا أبقى الوزير على النظام العشوائي الفاشل. رغم إن القانون حرر شهادة وفاته .

5- اكتمل سيناريو الثورة الرياضية عندما قررت الفيفا إن الأندية التي لها حق المشاركات الخارجية هي حملة الرخصة التي حددت شروطها الإدارية ولفنية والمالية لهذا فإن هذه الأندية هي الأحق بالتمثيل المباشر في الجمعية

وبما إن إصدار اللائحة سلطة الوزير فنه يحق له إلغائها واستبدلها على ضوء المستجدات طالما ما إن قانون 2003 خوله السلطة واستناد على ما جد من الاعتبارات بعد القانون والتي أوضحتها في الدستور وقرار الفيفا فان وزير الرياضة يملك أن يصدر لائحة جديدة يعلن فيها تصحيح تكوين الجمعية من أندية الممتاز وأندية التأهيلي ومن ممثلي اتحادت الولايات إذا رأى أن تكون بديلا لأندية التأهيل وبهذا يكتب السطر الأول للثورة الرياضية
وهذا ما أفصل فيه في مقالة قادمة.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 448

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1105037 [عصام]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2014 11:13 AM
استاذ النعمان
السلام عليكم والله موضوع جميل جدا لماذا لا تبدا الدولة فى تنفيذ مثل هذه الاشياء المفيدة لتطوير الرياضة فى البلاد كيف لاتحادات محلية مثل .......... لا تداعى لذكر الاسماء عشان الحساسية ونحن لدينا حساسية مفرطة مع الحق لو قلت ان هذه المنطقة منطقة نائية يخرج عليك اهلها ويقولون انهم اصحاب حضارة وهاكذا نرجع لموضوعنا الاساسى لابد من وضع قواعد اساسية لتطوير الرياضة عموما وليس كرة القدم فقط والرياضو ليست كرة قدم

[عصام]

النعمان حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة