المقالات
السياسة
السودانيون الجاهليون..!! (1) المشكلة والمعنى والمعضلة..
السودانيون الجاهليون..!! (1) المشكلة والمعنى والمعضلة..
09-15-2014 11:01 AM


* قبل كل شئ أريد أن أوضح لك بأني أعني بالسودانيين الجاهليين أولئك العنصريون والمتعصبون للقبلية والطائفية والعرقية لدرجة إشعاعهم بالعصبية النتنة. وهي صفة لبعض السودانيين وليست للكل. وهذه العنصرية النتنة ليست من إبتكار السودانيين بل هي وليدة المجتمعات الإنسانية قاطبة. فكانت في أوجها عندما كانت المجتمعات متخلفة ومتشرذمة حيث كل يعيش في عالمه الخاص. ولكن بعدما تتطورت الحضارات وبدأ الإنفتاح العالمي والتداخل بين الثقافات المختلفة، بدأت الإنسانية تتخلص منها شيئا فشيئا ولكننا مانزال نصلي بنارها. فما يزال هنالك متعلمون ومثقفون ينظرون إلى غيرهم من الناس –لديهم لون بشرة معين ومن قبائل معينة- نظرة دونية. أي تحتقرهم عرقيا. للأسف كان التأثير الإجتماعي لتأريخ المجتمعات التي إحتفظت بالجاهلية أقوي من توجيهات الدين بالتخلص من تلك الجاهلية، وذلك للتضليل والجهل وعدم الوعي، وجهاد أصحاب المصالح، كالسلاطين والأمراء عبر التاريخ، والآن طلاب الحكم والسلطان، ليظل الوضع كما هو عليه.
لا يمكن أن نغفل هذه المشكلة الإجتماعية والتي يجب أن نبحث في نطاقها ونجد لها حلولا ما أستطعنا.


عقدة في أغوار النفس..

يجب أن لا ننكر هذا كسودانيين تربينا على ذلك منذ نعومة أظافرنا، فإن كان بغير عمد فقد يتم لا شعوريا. فكلمة "العب" مثلا كلمة عادية جدا لدى الكثير، ولدى البعض الآخر يستخدمون كلمة "فرخ". وقد إنتشر إستخدام هذه النعوت سيما عندما كانت الحرب الأهلية مستعرة بيننا وبين أخواننا في الجنوب. والكثير لايزال يقول عنهم كذلك. وهناك من يحاول تلوين الكلمات لتكون أخف وطأة بإستخدام الألوان الداكنة كالأزرق والأخضر وأفضلها الأسمر، ولكنهم لو يعلمون كلهم عند العرب "البيض" صابون.
هذه كلها إعتداءت لفظية وإنتهاك لإنسانية البني آدم المنعوت وتهكم على خلقة الله سبحانه والعياذ بالله، ولكنها أصبحت عادي عند الكثير. وهذه تربية وثقافة لدينا منذ نشأتنا في المنزل، ثم دخول المدارس ومن خلال الإحتكاك بالشارع إلى أن نصير رجالا ونساءا نحمل هذه الصفة الجاهلية من هذا الإرث القمئ، إلا ما رحم ربي. عسى الله أن يغفر لنا ويرحمنا جميعا.

تمدد هذه الظاهرة تسبب في عدم حدوث الإمتزاج المطلوب بين القبائل السودانية المختلفة، وإن كان الرجل ممن يرضى عليه خلقه ودينه. فلا يسمح لأحد من تلك القبيلة الدونية الزواج من قبيلتهم التي يظنون إنها ذات العرق النقي والنسب الطاهر. وحتي إن رئيس السودان عمر البشير قالها على ملأ من قومه في تحريضه على حرب الثائرين عليه بالسلاح وإغتصاب بناتهن، بأن الرجل من قبائلهم إذا وطء إمرأة من تلك القبائل الثائرة فهذا يعد شرف لها أصلا. وبرغم هذه الإهانة العنصرية القاسية لم يثور ضده أحد، لأن الكثير من الذين ضده مثله. وحتى إن د. الترابي، ناقل هذا الكلام، يتحاور الآن مع هذا الكائن العنصري البغيض المريض بالعصبية المنتنة.
ولم ننسى نعته لأفراد الحركة الشعبية بالحشرات ولمالك عقار..

ومن المظاهر أيضا تفشي عقدة اللون الأبيض لدى الفتيات، (وربما الشباب والله أعلم-ويا حليل أنا الأغبش)، وسعيهن الحثيث لإقتناء أحدث كريمات تفتيح البشرة ليبدوا لونهن فاتحا. فمسألة اللون والشعر والعرق من العقد النفسية التي ترقد في داخل شخصية الفرد السوداني.

هذه من أهم المشاكل التي تعيق قيام أمة سودانية بمعنى أمة تحمل الهوية السودانية أو "السودانوية" كما قال عنها الزعيم السوداني الخالد د. جون قرنق، والتي هي أهم عماد لقيام الدولة السودانية على أساس صحيح، إن كنا نرغب فعلا بأن تقوم لنا قائمة بين الدول.
إن هذه العقدة موجودة في كثير من الناس على درجات متفاوتة ولكنها تصبح مأساة عندما يتطبع عليها المجتمع ولا تجد القانون الذي يردع المتعدين ويحمي المتعرضين لتلك الإهانات العنصرية التي ترقى لدرجة إنتهاك إنسانيتهم. هنا يتولد نوعا مخيفا من الظلم، المخفي بالتظليل الإجتماعي الذي تطبطب عليه عبارات ك "كيف الحال لو ما كنت سوداني".

معنى الجاهلية..

يظن الكثير بسذاجة ان معنى الجاهلية مشتق من الجهل وهو ضد العلم، أو أن زمان ما قبل النبوة كان أهله لا يعلمون من العلوم إلا قليلا. أي أنهم ضمنيا يوحون بأن محمدا صلوات الله وسلامه عليه بعث ليعلم الناس العلوم والفنون بينما هو يقول: (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق). أي بعث لإجراء إصلاح إجتماعي شامل يقوم فيه بتعليم أخلاق حديثة تمحق أخلاق الجاهلية المتعارف عليها.
إذا الجاهلية تعني بالأخلاق في القام الأول ولا تعني الجهل كما نفهم وعلمنا.

لقد وردت كلمة "الجاهلية" في القرآن أربع مرات:
- ((يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية)) [‏أل عمران‏:‏ 154‏]،
- ((أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون)) [المائدة: 50]،
- ((وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى)) [الأحزاب: 33]،
- ((إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية حمية الجاهلية)) [الفتح: 26].
ومن سياق القرآن فهي أخلاق مضادة لما بعث عليه الرسول صلى الله عليه وسلم ليكمل مكارم الأخلاق. فالجاهلية تعني "أخلاق": الشرك بالله، والبغي والإستكبار والعجب والفخار بالنسب والإنتصار لمن هو قريب حتى وإن كان ظالما، والعصبية القبلية والتفاوت الطبقي، والجشع والطمع وأكل الربا، والتطبع مع الفساد الأخلاقي (خصوصا نساء الجاهلية وما كن عليه) كالزنا والبغاء والرضا بالظلم من الرجال، والسفاح وجميع الفواحش الأخرى.

وقد تكون بعض أنواع الجاهلية أندثرت ولكن بقيت الجاهلية بالعصبية والقبلية وظلم المرأة كما هي لم تتغير منذ العصر الجاهلي إلى الآن. ولعلك قرأت قول الشاعر الجاهلي عمرو بن كلثوم:
ألا لا يعلم الاقوام أنا تضعضعنا وانا قد ونينا *** ألا لا يجهلن أحد علينا فنجهل فوق جهل الجاهلينا

ففي هذا إشارة واضحة للشاعر بمعنى الجاهلية، وهو بالجهل فوق جهل الجاهلينا بأن يفتخر بنسبه وقبيلته ويزداد تعصبا لها.

والجاهلية نوعان كما عرفها بعض علماء الإجتماع: جاهلية قبلية وأخرى طبقية.
- الجاهلية القبلية: تسود بين قبائل البادية بحيث يعتدي الرجل على القبائل الأخرى وينهبهم ثم يفتخر بذلك، بل وتفرح القبيلة به وتحميه. ويتمثل هذا النوع من الجاهلية الآن في الواسطة والمحسوبية وحماية القريب من تنفيذ القانون.
- الجاهلية الطبقية: وهي التي تقوم على أساس التمايز بين الناس من ناحية المال والجاه والملبس والمسكن والنساء. وتتمثل الآن في الفشخرة والفخار بالحسب والنسب والبوبار.

مجتمع مكة كانت تتفشى فيه الجاهلية بشقيها بقيادة قريش.
يقال إن الوجيه القرشي حين يمشي في مكة كان يرفع أنفه إلى السماء ويتبختر ويكاد يخرق الأرض في مشيته. وكان سريع الغضب يلطم من يقف أمامه من المستضعفين ويبصق في وجهه دون ان يخشى في ذلك لومة لائم، ولا يستطيع أن يرد عليه أحد. فكيف لا وهو حامي الدين وراعي بيت الله.
وهنا أريد أن أضيف نوعا من الجاهلية التي تفشت في عصرنا وهي:
- الجاهلية الدينية. فهي تقوم على أساس التعالي الديني. ففي حين اننا كلنا مسلمون تجد من ينعت نفسه بإسلامي أو سلفي أو ناصرا للسنة ليوحي بأنه أرفع درجة في الدين من غيره، فلا يحق لأحد ان يخالفه، وإن خالفه فهو ضد شرع الله ونصرة الدين.

وقد نزل القرآن ليصحح تلك الأخلاق الجاهلية المتعجرفة بأخلاق جديدة كقوله تعالى: ((وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما)) [الفرقان: 63]. يقول الطبري: "إن عباد الله هم الذين يمشون على الأرض بالحلم ولا يجهلون على من جهل عليهم". أما الجاهلون فهم يمشون في الأرض بإستكبار ويخاطبون الناس بالتعالي ويعتدون عليهم لفظيا بنعتهم بالعبيد، والزرق –الشينين-، ولدونية نسبهم. فعباد الرحمن هم المسالمون الذين يمشون في الأرض بالتواضع والوئام. أما الجاهليون فهم من يسيرون بالإعتداء والإستكبار.
وهنا يمكن ان يكون قد إتضح لك المعنى جليا.

الجاهلية ودائرة الظلم الإجتماعي المغلقة..

تحدث الجاهلية نوعا من أنواع الظلم الإجتماعي. هذا الظلم هو غير الظلم السياسي والظلم الإقتصادي والظلم الطبقي والظلم الديني والظلم الطائفي والظلم الشخصي. فهذا النوع من الظلم هو الذي يقع بين الناس جراء بعض المعتقدات او القيم أو التقاليد أو المفاهيم الشائعة والتي تجعلهم يظلمون بعضهم البعض بدون إدراك منهم أنهم يظلمون أنفسهم. ويقع هنا المظلوم ضحية دون أي ذنب سوى أنه وجد نفسه في مرمى القيم الفاسدة.

مثال لذلك ما ذكرت آنفا، وهناك أمثال شعبية متداولة تعزز لذلك كالمثل الشائع بأن جمال الوجه يدل على حسن الخلق بينما دمامته تدل على سوء الخلق. وبالتأكيد هذا مفهوم خاطئ ولكن الكثيرين يصدقون هذا المفهوم المغلوط. فيصير المجتمع يعامل الدميم والقبيح بنفس المفهوم وينظر له تلك النظرة الإحتقارية وهو قد يصبح سئ الخلق فعلا جراء هذه المعاملة الظالمة.
وهذا يشبه ظلم الناس لأصحاب العاهات من المعاقين والمتخلفين. فمن الشتائم: قول متخلف، ومعاق، ومكسر. وقد يعتقد بعض الناس أنه الله تعالى عندما يبتلي إنسان بعاهة أو مرض أو حادث فذلك إنتقام لسوء خلقه ولؤمه وإقترافه ذنب فظيع لأنه يستحق ذلك. وهنا بالجاهلية يضعون انفسهم للحكم على الناس بنفس الحنق والغضب ولا يرجئون كل ذلك لحكمته سبحانه.

وهناك الكثير من الأمثال الدارجة وأبيات الشعر التي نعتبرها حكما ك: لا تشتري العبد إلا والعصا معه، إن العبيد لأنجاس مناكيد، كما قالها السيد الرئيس من قبل أيضا!!!. فصدق الله العظيم القائل: ((والشعراء يتبعهم الغاوون))، الذي يكذب أمثال هذه الأقاويل التي لم ينزل الله بها من سلطان والتي للأسف بات يحفظها الكثير أكثر من حفظه لآيات حقوق الإنسان التي يقرها القرآن.
وقد أدخلوا هذه الجاهلية في الأحاديث أو بتفسيرها خطأ ك: (تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس). فيفهم الكثير هنا بأن العرق يعني الجنس والقبيلة وهذا ما يخالف دعوته التي أخرجت الناس من الظلمات إلى النور ولا تتوافق مع الكتاب الحكيم الذي أنزل إليه بقوله تعالى: ((يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير)) [الاحزاب: 13].
وبهذه القيم العشائرية العصبية القبلية المتفشية تفسد المجتمعات وتبتعد عن قيم الحضارة الإنسانية.

ومن الظلم الإجتماعي المحسوبية والواسطة على أساس القبيلة والنسب. وأيضا إذا قام أحد بالإستنجاد بقبيلته يقوم أفراد قبيلته بنصرته دون معرفة سبب الظلم او إن كان ظالما أو مظلوما. وهو ظلم نابع من القيم القبلية. وقد رأينا الصراع والقتال القبلي في كردفان ودارفور ناتج من هذا النوع.
في نظام الإنقاذ الإسلامي تمعن حكومتها الظالمة في ذكر القبائل ليس للتأكد من سودانية مستخرج المستند وإنما في تقييم الشخصية ومكانتها من خلال القبيلة. ليظل تجذر المعضلة المتمثلة بين أصحاب المركز وأهل الهامش وطحن القبائل لبعضها وهي التي يجب أن تنصهر في بعضها.

وهناك ظلم إجتماعي ناتج من التفاخر بالحسب والنسب والمال. فهنا يجد الفقراء والمستضعفين أنفسهم في طبقة دونية يحتقرها الأغنياء وأصحاب الجاه والأعراق. وهكذا يعيش المجتمع في تباين مستمر.
ولقد أتى الإسلام لإزالة تلك الفروقات بفلسفة قوله تعالى: ((ولا تزر وازرة وزر أخرى)) [الإسراء: 15]. فالله تعالى لا يعنيه المستوى الإجتماعي ولا النسب ولا الغنى إنما الأعمال، ولا يتحمل إنسان حمل آخر.

ومن انواع الظلم الإجتماعي النظر إلى بعض الحرف الشعبية و الوظائف بأنها وضيعة حيث يصنفها المجتمع بالدونية وتجده يحتقر العاملين على هذه المهن. ومن هنا نجد غالبية الناس تريد لأبنائها ان يصبحوا أطباء أو مهندسين. وتمتد العقدة هنا إلى الدراسات العليا حيث الماجستير والدكتوراة ودرجة الأستاذية. ولذلك كثرت الجامعات التجارية التي تخرج جامعيين وأصحاب دراسات عليا، على قفا من يشيل –والوضع كما هو- ونحن في أمس الحاجة للحرفيين المهرة أصحاب السبع صنايع.

هذا الظلم الإجتماعي يكون عذابه ضعفين عندما يكون هناك ظلم سياسي سائد. وهنا يجد المجتمع نفسه يدور في حلقة مفرغة من الجاهلية. ولن يجدوا حلا يحلهم كما حل بله أو كما يقولون، لأن بله الوحيد لديهم هو نجمع المجتمع، والدجال الوجيه: "بله الغائب".

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1123

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1107186 [nagid]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2014 04:44 PM
والله احنا سودانيون وبس

[nagid]

#1106533 [قوربتشوف]
1.00/5 (1 صوت)

09-16-2014 01:01 AM
لا اقول الظاهرة لم تكن موجودة ولكن كانت اقل بما لايقاس بحالها الان
وربما كانت في طريقها للاختفاء الى ان ابتلانا الله بالكيزان فاحيو هذه النعرات لكي يسودو عملا بسياسة فرق تسد

[قوربتشوف]

#1106529 [adil mohyeddin]
1.00/5 (1 صوت)

09-16-2014 12:49 AM
وعلى العموم ان اخطر انواع الظلم هو الظلم(الحكومى)المتدثر بالدين كآخر ورقة فى مواجهة الحق الابلج:

مثال:ظل معتمد شندى يناصر -زورا-اقارب وزير ولائى ينازعوننا ارضا تمثل اامتدادا لسواقينا المِلِك ويفصلهم عنا خط السكة الحديد!وعندما شعر بقوة الحق فى جانبنا قال -متظاهرا بالورع-كفار قريش كانوا بيأذوا النبى ص ومع ذلك كان يحسن اليهم!وما اعتقد انو الناس ديل حايكونوا اسوأ من كفار قريش !!ثم صمت قليلا ووجه حديثه الىًّ قائلا:أها :تدوهم كم قطعة؟ولأن سؤاله كان دليلا قاطعاً على ايمانه المسبق بان الحق حقنا، والا لما قال ما قاله، فقد قلت له بحزم:ولا سنتى!!فانفض الاجتماع ونحن على موقفنا!!
مشكلة كفارقريش مع النبى كانت حول التوحيد ولم تكن حول خطة سكنية كانوايحاولون التغول عليها بالباطل !!ياخى قوم لف بلا كفار قريش بلا اللات والعزى !!

[adil mohyeddin]

#1106513 [adil mohyeddin]
3.00/5 (2 صوت)

09-16-2014 12:32 AM
نحن محكومون بالقانون المستمد من الدين،وبما ان الدين(على العين والراس)فمن الطبيعى ان يكون القانون كذلك!ولكن هذا فى الظاهر لأننا فى الواقع محكومون بقناعاتنا الشخصية التى رسخت فى اذهاننا فى(مرحلة تبنى الاتجاهات)والتى هى من سن سبع الى عشر سنوات!!وقد ثبت علميا ان الافكار التى يتشرب بها عقل الانسان فى هذه السن تظل ممسكة بتلابيب عقله الباطن!وقد كان النبى ص سباقا فى هذا الصدد عندما قال فى امر تعليم الاطفال الصلاة:علموهم لسبعٍ واضربوهم عليها لعشر!ولأجل ذلك اصبحنا نمارس(التقية)بصورة اجتماعية:فمثلا يمكن ان اشعر انساناً بانه ند لى ،ولكن إذا ما دخلنا فى محكٍ حقيقى سقطت القِناعات وظهرت القَناعات:كقولنا(البِت فاتحين فيها خشم)وهى ترجمة دبلوماسية لكلام فج ملخصه معلوم!!ولأجل ذلك ارى ان يُجمَّد العمل بمادة اثارة العرقية فى القانون الجنائى الى حين تنشئة جيل معافى من هذه الهنات الشخصية!!والتى اكاد اجزم انها يمكن ان تكون من ضمن قناعات وزير العدل نفسه ولا يكاد يبين!!

[adil mohyeddin]

#1106352 [sudani ana]
1.00/5 (1 صوت)

09-15-2014 06:45 PM
مقال رائع حد الروعه يشرح ببساطه معني الجاهليه ومكانها من الرسالات السماويه التي اتت لتحاربها - شكرا لك اخي سيف الحق علي هذا اللمقال ذو القيمه الثقافيه العاليه والذي يزيل الكثير من الضباب علي مفهوم يعتبر احد الاسباب الرئيسيه التي تقف امام انتقالنا لحياة اكثر شمولا وتحضرا ..

[sudani ana]

#1105999 [المشتهى السخينه]
3.00/5 (2 صوت)

09-15-2014 12:13 PM
فى سقيفة بنى ساعدة ..قال القرشيون منا الامراء ومنكم الوزراء اوكما قال ..وقال شاعر .. ذهبت قريشا بالمكارم كلها .. واللؤم تحت عمائم الانصار ..فالعنصرية لم تفارق البدو ولن تفارقهم .
ندين بالولاء والعرفان والتقدير للاعلان العالمى لحقوق الانسان والذى لولاه لكنا عبيدا نباع ونشترى .. ونساؤنا سبايا واماء واطفالنا موزعون لخدمة الاقطاع الدينى ..

[المشتهى السخينه]

ردود على المشتهى السخينه
Saudi Arabia [جاكس] 09-16-2014 03:23 AM
أشكرك


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة