أخنق فطس
09-15-2014 05:32 PM


1. أخنق فطس

السودان: تضييق الخناق علي المواطنين

من الغريب أصرار الحكومة علي جباية الجمارك والضرائب علي كل المدخلات الغذائية في زمن الحاجة الماسة والظروف المعيشية الصعبة. صناعاتنا لا تكفي لسد احتياجاتنا وجيوبنا خالية وتصر الدولة علي المواطن أن يدفع الثمن للسلع مضاعفا نصف لها والآخر لأرباح المورد وتاجر الجملة وتاجر القطاعي.
أمر آخر، طالبوا بقوات مشتركة تحمي الحدود مع مصر من التهريب؟!!
عن ماذا تتحدثون..؟
فتحت الحدود ومن نشأتنا نسمع بأتفاقيات عديدة مع مصر لا نعرف أذا كانت مجرد حبر علي ورق.

نطالب برفع القيود وإنسيابية التجارة مع مصر خصوصٱ في المواد والصناعات الغذائية. كذلك تخفيض الضرائب والرسوم الجمركية للوارد من سائر الدول الأخري. علي الدولة ان تبحث عن موارد أخري بدلٱ من التحميل الزائد علي المواطن الغلبان.
سبق وأن اشرنا الي أنه توجد حلول وخطط أقتصادية كثيرة لفك ضائقة الدولة عوضا عن الخنق والغلاء الذي لا يطاق. فالأجدر ان نشبع المواطنين ونسد رمقهم من ثم نفك ضائقة الدولة ومسؤليها.
إن الحلول الأقتصادية الهشة المستندة علي التضييق و تحامل الدولة علي المواطنين لا يسد فجوة الدولة بشئ ترتكز عليه. ولن يكون بمثابة الحل الذي يليق بدولة كبيرة مثل السودان فلابد من حلول اقتصادية ناجعة تحقق الطموحات المرجوة وتوقف البلد علي قدميه. ليس الأمر بمستحيل وفقا لآراء المراقبين وأن أضطررت الدولة للأستعانة بخبرات أقتصادية أجنبية من ماليزيا والصين وتركيا ومن دول أخري ذات موارد أضعف من السودان قفزت ونما اقتصادها فلا بأس.

من البديهي ان الفساد غير المحدود في الدولة يقف حجر عثرة لأي نوع من التقدم، مما يحتم علي الدولة ان تقوم بمهامها بالضرب بيد من حديد علي من يتلاعبون بأموال الدولة ومنتجاتها ومدخلاتها ومواردها. يجب سد الثغرات والرقابة وأستعادة الأموال الطائلة التي هربت من الوطن. طال الزمن أو قصر كل مجرم سيواجه مصيره الأليم ولا يظن هؤلاء ان ينعم ابناءهم وأحفادهم بهذه الثروات المنهوبة، فهم معروفين لدي الشعب سيتبعهم وينال منهم حتمٱ لا محالة.
أن جرائم النهب ليست بالشئ الهين. أتعلمون ماذا يعني نهب دولة بكاملها؟ ليس مصنعٱ ولا متجرٱ ولا مشروعٱ ؟ انه السر الكامن وراء الهبوط الجنوني لقيمة عملتنا أمام الدولار 2000 الفين مرة. إنه الفجور والفسوق علي أبشع صوره الإنسانية. تحطم به الأقتصاد وانهارت المعايير الأخلاقية وأدخل الناس في حالة الرعب من الحياة. أصبح المرض والسئم والكدر والضعف والخوف واقع وسمة للغالبية العظمي من الناس.
اليس فيكم من رشيد او هميم صاحب ضمير حي؟

ان المسؤلية تقع علي قائد الدفة ومن حوله في المقام الأول. لا تغمضوا أعينكم عن مريديكم وأعوانكم فغفلة عن واحد منهم فاسد يمكن ان يبتلع قوت مليون مواطن شريف. فما بالك من الغفلة عن مائة او الف فرد فاسد أو اكثر؟
إدارة الدولة ليست بالجلاليب البيضاء النظيفة وإنما بنظافة السيرة والسريرة بنقاء المعدن والسير في الطريق المستقيم الموازي لعظم المسؤليات والقيام بواجبات التطهير والمحاسبة للكل وأن كان رئيسا للمؤتمر الوطني.

فشلت كل الخطط والتوقعات عجز وكساح في شتي المجالات خلال 25 سنة مظلمة. فات الأوان وآن للتجديد وفسح المجال. التغيير آتي لا محال ودوام الحال حتمٱ محال. التغيير مطلوب علي وجه السرعة التي يتطلبها المأزق الكبير الآن الآن وليس الغد. فطول الأمل هدام والأستكانة في الحال العوج ضرب من الجنون، والمعاندة خوض في الوحل وإنفصال عن الواقع. نعلم ان للسلطة نشوة وزمهرير لكن تزكروا ان المولي عز وجل حسابه عسير والشعب المظلوم إنتقامه سيكون مرير كل ما نطلبه الآن تغيير تغيير تغيير..

خالد حسن
مركز الديمقراطية والسلام والتنمية
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 689

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1106818 [fadeil]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2014 11:14 AM
كلامك جميل وموزون يا خالد وأس البلاء في جيلنا الحاضر فقد غاب كلية في الواتساب ولا يعبه لما يدور في هذه البلاد وهذا يؤسف له حقا،فالبلاد يبنوها بنيها الا أن هذا الجيل أصبح مغيبا تماما عما يدور في الساحه .

[fadeil]

خالد حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة