المقالات
السياسة
شباب بأبنوسة ... البحث عن سلام بين تحفظات المتنازعين ونذُر تجدد القتال
شباب بأبنوسة ... البحث عن سلام بين تحفظات المتنازعين ونذُر تجدد القتال
09-16-2014 09:45 AM

ما لا ريب فيه أن عملية إدارة الإختلاف والتنوع تمثل تحدياً كبيراً في دول العالم الثالث وبلادنا ليس إستثناء من ذلك ، فسرعان ما يتحول الإختلاف الي نزاع وعنف وإقتتال وتتقاصر معه خطي السلام والإستقرار ، مع وجاهة وتمجيد مقولة " إن التنوع قوة ، وان الإختلاف فرصة " هذا شأن أغلب الحروب والنزاعات القبلية والتي أرقت وأرهقت حتي العقلاء والوسطاء ، تمظهرات هذه النزاعات جعلت من العنف ثقافة سائدة وراسخة ، وحتي من يقاتل يجزم أنه يقاتل من أجل السلام . في المقابل فقد تجّلت حكمة الأجداد ورجاحة عقولهم الي إبتداع سبلاً كثيرة لفض النزاعات القبلية فكل ما يعتقد الناس أنه فشل يخرج لهم " جرابه " حلاً أخر وسيناريو مختلف ، مما أكسب مجتمعاتنا خبرة في فض النزاعات ، والحكاوي والقصص التي تسمعها عن أهلنا المسيرية تدهشك لما يتمتع به الأجداد من قدرة فائقة علي التدخل والتوسط وحل المشكلة مهما عظّمت ، تتعدد أشكال التدخلات والمبادرات بتعدد مستويات النزاع وتحولاته ، هذه التراكمية العرفية الحميدة هي التي إستند عليها الوسطاء والعاملين في حقل السلام . وعلي الرغم من التغييرات الكبيرة التي حدثت الأ أن المبادرات المجتمعية ظلت هي سيدة الموقف تستمد قواتها من المجتمع نفسه وتعالج عيوب المبادرات والتدخلات التي لا تراعي مصلحة كافة الاطراف ، ولا تبني الثقة بين الاطراف ، ولا تعطي إعتبار لعملية تحويل تفكير الأطراف من المواجهة الي التعاون مع الوسيط وصولاً للحلول الممكنة ، هذا الكلام قد يعتبره البعض كلاماً نظرياً .. ولكن تاريخياً الشواهد كثيرة وعملياً إستطاع فريق عمل مركز بادية متمثل في الاستاذ جديد محمود إبن هذه المنطقة وشباب بأبنوسة أن يجعلوه واقعاً يمشي علي رجلين بين الناس في النزاع الاخير الذي نشّب بولاية غرب كردفان مطلع يناير 2014م ما بين عشيرتي أولاد عمران والزيود المنحدرتين من قبيلة المسيرية حول منطقة " أم بارون " وراح ضحية هذا النزاع العشرات من القتلي والجرحي وإستخدمت فيه الاسلحة النارية وإستمرت الإحتكاكات بين الطرفين علي طول المرحال ، وسعياً لحل النزاع حدث أول تدخل ولائي عبر لجنة الأمير الصادق الحريكة والذي كان هّمها توقف القتال وحفظ السلام بين الطرفين خاصة في المرحال وعملية التسوق كمرحلة أولي وقد أبلت بلاءً حسناً وقدمت حلاً ومع ذلك رفضه إحد الاطراف ، ثم جاء التدخل الثاني من قبل لجنة مركزية " الخرطوم" برئاسة السيد عبد الحميد كاشا الوالي السابق لوسط دارفور وكان هدف لجنته الموقرة إنقاذ إتفاق لجنة الحريكة وتقييم تحفظات الاطراف وقد بزلوا مجهوداً كبيراً في سبيل التوصل لإتفاق يرضي الطرفين ولم يكن مصير الحل الذي توصلوا له أفضل من سابقه ، ليأتي بعد ذلك تدخل أهل المنطقة أنفسهم بتكوين لجنة أربعينية من العجايرة والفلايتة لتطرح حلاً جديداً ليقع في فخ الرفض أيضاً من أحد الاطراف . في هذه الأجواء والتي تنذر بتجدد القتال بين الطرفين في رحلة العودة من المخارف للمنطقة المتنازع عليها ، جاءت المبادرة هذه المرة من وساطة مجتمعية غير تقليدية - مجتمع مدني وشباب – ( مركز بادية وشباب بأبنوسة ) ليكون لها خصوصيتها وتعد خطوة حديثة من نوعها حيث كانت قضايا الصلح والسلام في السابق حكراً علي الشيوخ والاعيان والقيادات الأهلية أو الجهات الحكومية ، وقد وجدت ترحيباً وموافقة الأطراف وإشادة أصحاب المصلحة في السلام الإجتماعي في كل أرجاء الوطن .
جاءت هذه المبادرة من رحم الحراك المجتمعي الذي أحدثته ورش العمل التي نفذها مركز بادية بالتعاون مع منظمة البحث عن القواسم المشتركة في المنطقة حول دور الشباب في إدارة الموارد الطبيعية والانذار المبكر ومنع وفض النزاعات حيث شارك فيها شباب من طرفي النزاع ، وأظهروا حماسة عالية وأبدوا رغبة وإستعداد للعمل من أجل حل النزاع في المنطقة . كما جاءت من قلق شباب بابنوسة إزاء الاقتتال والعنف القبلي والبحث عن دور إيجابي لحقن دماء الاشقاء ، فكانت الثمرة هذا المجهود المشترك .
حوّت المبادرة خمس محاور يمكن إجمالها في ( المحور الاول ناقش تحليل النزاع وطبيعته وتحولاته ومطالب بالإستجابة الفورية لوقف الإقتتال والجلوس لمناقشة جذور المشكلة والصبر علي التفاوض والحل المرضي للطرفين . المحور الثاني ثمّن فيه المبادرون علي الجهود والمبادرات السابقة وإبدأ بعض الملاحظات حولها بغرض تطويرها . تحدث المحور الثالث عن القواسم المشتركة ووشائج القربي والمصاهرة والمجاورة والاخوة وعلائق الارحام والإنساب والأعراف والوطن وكيف تكون حافزاً للوصول لحل يكرم في الجميع . ناقش المحور الرابع الدور الشبابي المفقود والمطلوب . وأخيراً تطرق المحور الخامس للسلام الاجتماعي والتفاعل التعاوني المفضي لحل للمشكلة من جذورها بما يحقق الكسب للطرفين ويحاصر الفتنة ) .
إستجابة طرفي النزاع للمبادرة والاستعداد للجلوس معاً في طاولة واحدة بغرض التعاون في الوصول لحل مرضي للطرفين يمثل الخطوة الأهم لنزع فتيل الازمة ووقف الاقتتال وبناء السلام . لقد أحدثت المبادرة حراكاً مجتمعياً وشغلت الأوساط الشبابية والمجتمعية في الفولة وبأبنوسة والخرطوم وإنتظمت الجلسات والاجتماعات واللقاءات التشاورية والتفاكرية مع الطرفين من ناحية وداخل أروقة أصحاب المبادرات من ناحية أخري ، مما أضاف لها تصورات معتبرة تسهم في جعلها فرصة لإنعاش عملية السلام التي يسعي لها الوسطاء والفاعلين . إن مسار عملية السلام والبحث عن حل جبناً الي جنب مع الوعي الشبابي وإمساكه زمام المبادرة هو الخطوة الجديرة بالتأمل والقراءة في ظل النمطية والصورة السالبة المسبقة حول الشباب ودورهم المحصور فقط في العنف والحماس الأعمي والاحتجاج والتوتر وإثارة المشاكل والكسل والانتظار والفرجة وعدم التمثيل في لجان السلام والجودية . هذه المبادرة السلامية الشبابية بلا شك تمثل إضافة حقيقية لجهود السلام التي يبزلها الوسطاء ( السيد كاشا ، والامير الحريكة ، واللجنة الاربعينية ) ومن شأنها أن تعيد النظر في مجمل التصورات المجحفة للشباب وتلفت الإنتباه الي ما يمكن أن يقدموه لمجتمعاتهم ووطنهم ، كما تعكس تماسك تجربة التكامل ما بين الشباب والمجتمع المدني اللذان يغذيان بعضهما البعض ، هذا بالاضافة الي أنها ترسم المسار الصحيح لفض النزاع بين الطرفين بطرحها لكافة القضايا في طاولة واحدة وبروح جديدة .
إن عملية مناصرة ودعم هذه المبادرة بالضرورة بمكان لعمق محتواها وفاعلية ألياتها وطبيعة المبادرون أنفسهم - شباب بأبنوسة وفريق عمل بادية بقيادة الاستاذ جديد محمود – الذين يبحثون من بين تحفظات الاطراف ونُذر تجدد القتال عن فرص للسلام والإستقرار ، فهل يحقق - هذا التدخل- حلاً شاملاً للنزاع بين الاشقاء وعودة مياه التعايش لمجاريها ؟؟ هذا ما نأمله وما ستكشف عنه الايام القادمة إنشاء الله .

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 568

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1106995 [ابوغفران]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2014 01:21 PM
لاشك ان هذه المبادرة الشبابية وغيرها هى من الامور المحمودة بشكل عام وهى من حيث المضمون تلعب دور (المسكن ) وليس (العلاج ) لمرض عضال الا وهو افتقار المنطقة الكامل للتنمية الاقتصادية والبشرية , فهذه المنطقة برغم احتوائها على كل الثروة البترولية لسودان مابعد الانفصال وثروتها الحيوانية المهولة الا انها تحتوى على نسبة كبيرة للغاية من العاطلين عن العمل والفاقد التربوى على نحو يوحى بان فى الامر شبهة مؤامرة خبيثة تهدف الى تفريغ المنطقة من قواها الحية بحيث تصبح مجرد جغرافية . على هؤلاء الشباب ان يرتفعوا الى مستوى ( السياسة ) بدلا من الاكتفاء بمستوى ( الجوديات ) التى لايمكن الاستغناء عنها تماما بطبيعة الحال , ولكن على هؤلاء الشباب ان يحفروا عميفا لايجاد مقاربات جديدة وحلول لجذور المشكلات وليس تمظهراتها الخارجية . وفى النهاية لابد من صنعاء وان طال السفر.

[ابوغفران]

محمد الامين عبد النبي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة