المقالات
السياسة
يجب ان تفتخروا بإنكم سودانيون
يجب ان تفتخروا بإنكم سودانيون
09-17-2014 01:52 AM


هذا العنوان الذى جعلته سناما لمقالى انها من اعظم العبارات التى اطلقها ابو النضال الافريقى وحكيمها الراحل نيلسون مانديلا انه فخر الانسانيه جمعا كان معجبا بالسودانين وظل ليسان حاله يلهج بالشكر والثناء اينما ذهب واين ما حل لما قدمه له السودان من دعم وكلمات ماديبا (مانديلا) هذه في حق الشعب السودانى عباره عن قلادة شرف وشح بها الشعب السودانى مما جعل كل العالم ينظر الى السودان بشئ من الاعجاب والتقدير لانها كلمات قالها رجل ذو مكانه كبيره في تاريخ البشريه جمعاء كيف ولا وهو والذى اشتهر بنبذ العنف والتميز العنصرى في جنوب افريقيا وظل 28 عاما حبيسا بسجون نظام الفصل العنصرى حتى توج نضاله بالنجاح والانتصار ولاكنه لم ينتقم من جلاديه الذين ازاقوه ومن معه من الزنوج ويلات من العزاب بل آخى بين الجلاد والضحيه (الزنوج والبيض) وقاد دوله جنوب افريقيا الى السلام والتعايش السلمى بين مكوناته الاجتماعيه دون تميز او انتقام فتم تكريمه بجائزه نوبل للسلام
ولاكن ما يهما هنا تلك الكلمات التى قالها مانديلا في حق الشعب السودانى عندما إلتقى ببعض السودانين في احدى العواصم الغربيه فسألهم عن جنسيتهم فقالوا له نحن سودانيون فقال لهم يجب ان تفتخروا بإنكم سودانيون فقالوا له شكرا ولاكن لماذا فذكر لهم بان الشعب السودانى هو الشعب الوحيد الذى وقف الى جانب كل الحركات التحرريه في افريقيا بقيادة –مانديلا – كوامى نكروما – باتريس لومومبا وغيرهم من المناضلين الافارقه اللذين قدم لهم السودان الدعم السخى حتى استطاعت كثير من الدول الافريقيه ان تنال استقلالها بفضل الدعم السودانى وزكر لهم ان السودان قام بمنحه جواز سفر سودانى حتى يستطيع ان يسافر ويتنقل بين العواصم العالميه لتسويق قضيته ضد نظام الفصل العنصرى فى جنوب افريقيا الذى قام بنفى مانديلا وسحب منه الجواز فصار مواطن بلا وطن ومسافر بلا هويه عقابا له بسبب مقاومته لنظام الفصل العنصرى في جنوب افريقيا وظل يسرد لهم الكثير من المواقف السودانيه المشرفه التى سجلها الشعب السودانى مع المناضلين الافارقه لذالك قال لهم انتم شعب طيب
وهذه شهاده من ايقونة النضال الافريقى وفخر البشريه جمعاء في حق الشعب السودانى حقا انه شعب استثنائى قل ما يوجد مثله قدم الكثير للشعوب العربيه والافريقيه نذكر منها على سبيل المثال وليس الحصر كسوة الكعبه الشريفه كان يقوم بها السودانين نيابة عن كافة المسلمين في الكون ايضا ابار على دينار حفرها لسقيه حجاج بيت الله الحرام ايضا صره الحرمين وهى عباره عن كل ما ينتجه اهل دارفور من خيرات والتى كان يقدمونها هديه لإهل مكه إكراما لهم وللكعبه المشرفه بالاضافه الى ذالك ظل الانسان السودانى مضربا للمثل في الصدق والثقه والامانه عند شعوب العالم بصوره عامه وفى الدول العربيه بصوره خاصه مما جعلنا اطول الشعوب اعناقا بين الامم ولاكن ظهرت في الفتره الاخيره قله من ابناء السودان الذين لايعرفون تاريخ السودان الناصع ولاقدر الانسان السودانى وكرامه ومكانته بين الامم انهم بداو بطمس تلك الصفحات الجميله الناصعه التى خلتدها الاجيال السابقه من ابناء هذا الشعب الطيب بعد ان كنا نذكر بالخير بين اخواننا من الشعوب العربيه والافريقه صرنا ماده دسمه للصحف الصفراء وجرائد الحوادث وبصفه خاصه في دول الخليج وبعض الدول العربيه الاخرى التى صارت تتناقل بين الفينة والآخرى اخبار الجرائم والحوادث والممارسات الغير اخلاقيه التى يرتكبها بعض السودانين بدول المهجر انها افعال لا تشبه الشعب السودانى المتدين والذى يتدثر بثوب العفه والصدق والامانه وكل مكارم الاخلاق وغيرها من القيم الاسلاميه السمحه التى جعلتنا محل تقدير واحترام بين كل الشعوب لذاك نتمنى وبصفه خاصه من طيورنا المهاجره في الدول العربيه عليهم بالمحافظه على تلك الصوره الجميله والسمعه الطيبه للانسان السودانى الذى كان يحظى بهاله كبيره من الاحترام والتى جعلت زعيم بحجم نيلسون مانديلا يقول يجب ان تفتخروا لانكم سودانيون فهل ترك لنا الذين داوموا على تشويه صوره السودان من ابنائنا مانفتخر به كما كنا في الماضى واخيرا اسمحى لى بترديد هذه الابيات من الشعر
واذا اصيب القوم في اخلاقهم
فأقم عليهم مأتما وعويلا
[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1074

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1108814 [أنا سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2014 01:57 PM
تسلم عزيزي كاتب هذا المقال نعم كان الشعب السوداني وما زال وسيظل كذلك..لماذا لم تذكر الجميل في حق المهاجرين في الدول العربية من مواقف ابدأ لك من قصة ابدا لك من قصة الراعي وحتى أخر موقف في ليبيا.
السؤال هنا من الذي هجر السودانين للخارج هل الهجرة رغبة للسودانين؟
إجيبوا يا أهل الخير.

[أنا سوداني]

#1108163 [ودالفاضل]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2014 07:45 PM
ورد خطأ في السطر رقم ( 11 ) في كلمة ( ولاكن ) والصحيح هو ( ولكن ) لذا وجب التنويه , شاكر لكم

[ودالفاضل]

#1107946 [Mohamed Ali]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2014 03:06 PM
لكن هؤلاء الكلاب الجاثمون على صدر الشعب قد غيروا هذه الصورة المضيئة المشرقة
لعنة الله عليهم إلى يوم الدين..
اللهم عليكم بههم فإنهم لا يعجزونك..
جاءوا باسم الدين زورا وبهتانا وما يزالون يلوكون الدين
كبر مقتا أن تقولوا ما لا تفعلوا
نسأل أن يعجل زوالكم بهذه فقط

[Mohamed Ali]

#1107688 [بري أبو عسجد]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2014 11:06 AM
مقال به كمية من الأخطاء الإملائية وخاصة في كلمة لكن ، هذة الكلمة مكتوبة ( لاكن ) في اكثر من موضع. نأمل الإنتباه من الكاتب أو إدارة الموقع في المرات القادمة .

[بري أبو عسجد]

#1107577 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2014 09:31 AM
طز ثم طز - التاجر لما يفلس يفتش في دفاتره القديمة وانتم هكذا تبحثون عن شئ يعزيكم وينسيكم بؤسكم وشقاءكم - يالك من شعب فاشل

[مواطن]

#1107538 [أبو مهند - دبي]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2014 08:34 AM
الحمد لله
بالرغم من المعاناة التي ظل الشعب السوداني يعانيها طيلة حكم هذا النظام الفاسد المفسد وبالرغم من أن قلة من المنحرفين هم الذين شوهوا السمعة الطيبة للشعب السوداني، إلا أن الغالبية من الشعب السوداني لا زالت والحمد لله تجد كل الاحترام والتقدير في العالم أجمع.
يجب حقاً أن نفتخر بأننا سودانيون

[أبو مهند - دبي]

#1107487 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2014 06:13 AM
اذا كان تدريس الحضارةالسودان جزء من المنهج
واذا قال كل زول "انا سوداني وبعتبر الجنوبيين والنوبة والفور وكل درجات اللون الاسود في السودان هم امتدادي الحضاري والطبيعي وان اعتز بذلك" مع العلم ان قبيلة الرشايدة العرب الاصليين انضموا للسودان الجديد"الاسود الحرة " لتفهمهم للرؤية الذكية انهم جزء من مكون السودان ..ومشروع السودان الجديد ليس ضد العرب
ولو وقفنا استيراد الكريمات المسرطنة من الصين لي ناس المركز والبراميل لمتفجرة لي ناس الهامش... وخلينا التنطع في الفضائيات باللغة العربية الفصحى

[شاهد اثبات]

ردود على شاهد اثبات
[حمد] 09-17-2014 12:30 PM
امس ذكر زميل عربى لى بان هناك فليم سودانى فاز فى كندا او امريكا لاذكر ومنشور فى جريدة الرياض عدد 16-9-2014
ولعلمى بانه ليس فى السودان خبر يفرح قلت لازم اقراء الخبر واذا به فيلم يتكلم عن معاناة النازحين والامراض والحروب يعنى برضو فشل ودمار وخراب


#1107478 [الحلومر]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2014 05:32 AM
اذا تلف الراس مات الجسد ذلك الزمان كان الرأس صالحاً لذا كان الجسد سليماً لاتوجد به امراض (ناس بتسرق مراية وناس بتسرق ولاية)

[الحلومر]

مصطفى ضيف الله بحر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة