المقالات
السياسة
كلمة بحق فاروق أبوعيسى
كلمة بحق فاروق أبوعيسى
09-19-2014 03:19 AM


زمان في الإذاعة السودانية كان هناك برنامج بعنوان " كي لا
ننسىلازم نعرف الحقيقة " كنت أحبه كثيرا رغم إختلافي مع بعض حلقاته، و بالإمكان الإشارة إلى العشرات وربما المئات من الشخصيات السودانية التي لا تنسى و التي ساهمت في رفعة السودان سياسيا وفكريا وثقافيا وفنيا وغير ذلك ، وشخصيات غير سودانية أيضا ساهمت في حركة التغيير سواء في السودان أو في بلدانها أو بلاد أخرى ، تناولت بعضها في حلقات سابقة ، البعض يصنفنا سياسيا ويلعن "أبو خاشنا " لأننا نكتب عن تلك الرموز ، مع أننا لا نحشر أنوفنا فيما لا يخصنا .

بحثت عن الأستاذ النابغة المحامي الكبير ورئيس تحالف قوى
الإجماع الوطني السوداني والأمين السابق لإتحاد المحامين العرب وأنا اتابع جلسات مؤتمر المحامين العرب في "النت " فلم أجده ، يا ترى أين هو ؟ ولماذا يغيب عن فعالية مثل تلك الفعالية الهامة ، هل هو الإنشغال بقضايا السياسة ؟ هل هو الإنشغال بقضايا السودان ؟ هل هي سياسة العزل والعداء والإنتقام ؟
يبدو أنها السياسة وإفرازاتها وخصوماتها وتصنيفاتها ، لم نتعلم بعد أن نقول كلمة الحق .
عاصرته وهو في القاهرة ، وقف معي وقفات شهمة ونبيلة لن أنساها أبدا ، وكان نجما في اللقاء السياسي الكبير للراحل المقيم جون قرنق بقاعة المؤتمرات بمدينة
نصر ، بل وقف يشهامة ونبل مع كل السودانيين في القاهرة الذين كانوا يرغبون في إعادة توطينهم في بلاد المهجر ، ولا خير فينا إن لم نقلها .
هذه الكلمة ليست بحثا في تاريخه ، فالأستاذ فاروق أبو عيسى غني عن التعريف ، السودانيون شمالا وجنوبا ، غربا وشرقا يعرفونه ،ومع ذلك تساءل رئيس دولتنا عن قبيلته ؟وعلى الرغم من أنه من قبيلة كبيرة في السودان " الجعافرة " إلا أنه لم يذكرها إطلاقا ، أدار إتحاد المحامين العرب في القاهرة بحنكة وخبرة غير مسبو قة ، واستطاع أن يمضي بالإتحاد قدما رغم شدة الرياح والعواصف ، ويشهد له السودانيون خاصة بقدراته الفائقة في" حلحلة " مشاكلهم ، ويعرفون أيضا أن مكتبه مفتوح على مصراعيه للقاصي والداني ، يعامل الجميع بالعدل والمساواة الواجبة ، له مواقف إنسانية لا يعرفها الكثيرون ، مواقف مع الكتاب و الشعراءوالأدباء والفنانين ، لا يعرفون مثلا موقفه الإنساني مع الشاعر الجميل عثمان خالد ومع الكثيرين من أمثال عثمان خالد ، ومع ذلك يصنفونه على غرار مسرحية بريشت "السيد بونتيلا وتابعه ماتي "أو مسرحية الفريد فرج " علي جناح التبريزي وتابعه قفة "
فاروق أبو عيسى شخصية تاريخية يستحق الإنحناء والإحترام، ولن أنتظر حتى أذهب إلى مقابر البكري أو فاروق ، وربنا يدينا شوية عمر لكي أحكي لكم عن بعض تلك المواقف .
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 711

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بدرالدين حسن علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة